هل أنت متزوجة من مدمن؟

هل أنت متزوجة من مدمن؟

نناقش من خلال السطور القليلة القادمة كيفية مواجهة الحقائق المتعلقة بالإدمان وكيفية التأكد من حقيقة إدمان شريكك والتعامل مع شريك الحياة المدمن، ونوضح دورك في مساعدة المدمن ومواجهة المشكلة،  وبعد ذلك، ندعوك لتقديم أسئلتك وتجاربك المتعلقة بالموضوع في النهاية، وتذكر اننا نحاول الرد على جميع التعليقات بشكل  شخصي وفوري ايضا.

 

تجربة حقيقية..

 

"عدت لزوجي السابق بعد أن ظننت أنه تخلى عن المواد المخدرة التي يتعاطاها، ولكن راودتنى نفس المخاوف السابقة  وشعرت أنني لا أستطيع التواصل مع أحد.. لشعوري بالخجل أو بالضعف الى حد ما،  وعندما تحدثت مع الأصدقاء، لم يكن لدى أي شخص آخر نفس الشكاوى والمخاوف والوقائع التي كنت أواجهها بشكل يومي، شعرت بأنني وحدي في هذا العالم  الكبير،وفي الوقت ذاته لم استطع مواجهة زوجي بما اشعر به لأنه كان في حالة سكر دائم".

في الحقيقة أن التعامل مع هذه المشكلة يكون عن طريق إجراء بحث شامل أو دراسة متكاملة عن الإدمان لمعرفة ماهيته، وقرائة الكثير من القصص المماثلة للحالة التي يكون عليها شريك الحياة، ومن الممكن أن تكون هذه التجارب المماثلة بمثابة شيء مواسي لك وشيء مفيد جدا يزودك بالكثير من الخبرة للتعامل مع المشكلة.

 

الخروج من حالة الإنكار:

إن العيش مع الزوج المدمن للمخدرات أو الكحول عادةً لا يمكن أن يكون سهلاً، وخاصة مع وجود حالة الانكار الدائم لتعاطي المواد المخدرة، لذلك فان بداية التعامل الصحيح مع شريك الحياة المدمن، تكون عن طريق التخلص من حالة الانكار الدائم ومساعدة الشخص المدمن على الاعتراف بوجود مشكلة لدية، ومن هنا تبدأ الأمور في التباسط ويصبح لديك المقدرة على إقناع شريكك المدمن بأن يتماثل للعلاج.. 

 

احصل على المساعدة من قبل فريق مستشفى الامل لعلاج الإدمان، نحن نتواجد معك دائما وجاهزون لتقديم المساعدة.

 

إذا واجهت أيًا من المشكلات التالية فأنت في خطر:

  • ملاحظة وجود الكثير من الأكاذيب والخدع التي تنبع من استخدام المخدرات أو الكحول.
  • دخول الزوج في مرحلة العزلة والبعد عن الآخرين وملاحظة تغيير في سلوكيات زوجك.
  • قد تجد نفسك تشعر بالحرج عند الذهاب مع زوجك لزيارة الأصدقاء أو العائلة وذلك بسبب سلوكياته الإدمانية المزعجة وتناقص الثقة المتبادلة مع الزوج.

إذا واجهت أي من المشكلات السابقة فأنت في حاجة الى المساعدة، فلا تتردد في طلب المساعدة في اسرع وقت ممكن لأنه اذا تركت المشكلة تتفاقم فمن الممكن أن لا تحل بسهولة وأن يتضاعف الوقت المطلوب لحل المشكلة ومساعدة شريك حياتك المدمن.

 

إذا ما هي الخطوات التي يمكنك اتخاذها؟

  • عليك ان تقوم بالتحدث مع شريك حياتك المدمن للمخدرات وان تحاول ان تجعله يشعر بالثقة والأمان عند التحدث معك.
  • يجب أن تحاول اخفاء شعورك بالخوف عند الحديث مع شريك حياتك المدمن، لأن ذلك الشعور من الممكن ان يجعله يفقد الثقة بك، ولا يتحدث معك بصراحة تامة.
  • يجب أن تدور هذه المناقشة بشكل ودى وشخصي ايضا، فلا تقومي بجعل اى احد يتدخل بينك وبين زوجك قبل اتمام هذه المحادثة الودية.
  • ينصح الخبراء بإجراء هذه المحادثة في وقت مناسب للطرفين، ويجب ان يكون الطرف المدمن خاليا من المخدرات في هذا الوقت.
  • استخدمي عبارات مقنعة مبنية على دراسة حقيقية للموقف، وتحدثي عن اضرار المادة التي يتعاطاها زوجك، ولكن احذري من استخدام اسلوب الترهيب والتحذير بشكل مباشر.
  • بعد اتمام هذه المحادثة تكونين قد قمت بدورك في محاولة تنبيه زوجك، ويجب عليه الان ان يراجع نفسه وياتي بنتيجة حقيقية جراء هذه المراجعة.

 اما اذا لم تاتي هذه الخطوات السابقة باى جدوى، فمن الواضح أن شريك حياتك المدمن يحتاج الى بذل الكثير من الوقت والجهد بمساعدة الخبراء النفسيين والأطباء المتخصصين للتغلب على مشكلة الإدمان وعودة الحياة إلى طبيعتها.

اترك رد