مراكز علاج الإدمان في مصر وخطورة الاستغلال المادي

مراكز علاج الإدمان في مصر وخطورة الاستغلال المادي

تُعد مشكلة إدمان المخدرات من أبرز  المشكلات التي تؤثر على حياة الفرد من جميع الجوانب الحياتية حتى أنها قد تودي بحياته، ولا تقتصر مشكلة إدمان المخدرات على إهلاك حياة الفرد فقط بل إنها تعد من أبرز المشكلات المجتمعية المسؤولة بشكل أساسي عن ارتفاع معدلات الوفيات وارتفاع نسب الجرائم الجنائية حيث تقدر نسبة الجرائم التي تحدث نتيجة الإدمان إلى 79% من الإجمالي الكلي للجرائم، لهذا تُعد أهم خطوة في عملية التعافي من الإدمان هي البحث عن أفضل مراكز علاج الإدمان في مصر التي يتوافر بها جميع الخدمات والبرامج العلاجية التي تُمكنك من الوصول إلى مبتغاك.

كوارث الإدمان تدفعنا إلى البحث عن أفضل مراكز لعلاج الإدمان:

ربما تظن أن الضرر اللاحق بك من إدمان المخدرات ضرر هين و يمكن تجاوزه لكن الحقيقة أنه يؤدي إلى العديد من الكوارث التي قد لا يتطرق ذهنك إليها والجدير بالذكر أن الإدمان على المدى البعيد يؤدي إلى :

  • مشاكل الرئة و القلب.
  • حدوث الجلطة الدماغية.
  • الكثير من أنواع السرطانات خاصة سرطان الرئتين.
  • اضطرابات ذهنية عديدة.
  • مادة الأمفيتامين تؤدي إلى الكثير من أمراض الأسنان.
  • تسجل مادة الهيروين النسبة الأعلى في حدوث الموت المفاجئ.
  • الكثير من المواد التي يتم استنشاقها تؤدي إلى تدمير الخلايا العصبية.
  • تزيد نسبة انتقال فيروس الإيدز وفيروس الكبدي الوبائي سي مع المواد التي يتم تعاطيها بالحقن الوريدي حيث يتم إعادة استخدام السرنجات الملوثة من شخص لآخر.
  • زيادة نسبة السموم في الجسم، وذلك يؤدي إلى تليف الكبد.
  • الإصابة بالصرع، وكثرة الهلاوس السمعية والبصرية.
  • عدم الاتزان وعدم القدرة على القيام بأي شئ وفقدان الذاكرة.
  • السلوك العدواني تجاه الأخرين دائما
  • الشعور الدائم بالقلق والتوتر، وتفضيل الوحدة والانطواء
  • كثرة التفكير في الموت والانتحار
  • انعدام الثقة في أقرب الناس إليه نتيجة الشعور الدائم بكثرة تدبير المؤامرات له.

وقد تؤدي أيضاً إلي :

خطر الأعراض الانسحابية الحادة في حال استمر الشخص في تعاطي المادة المخدرة فإن الدماغ تعتاد على وجود هذه المادة و تقلل من إحساس السعادة والنشوة التي تعطيها المادة المخدرة للشخص وبهذا فإنها تجعل الشخص المدمن يرغب في المزيد من هذه المادة أو يرغب في جرعة زائدة منها و يؤدي عدم حصوله على هذه المادة إلى حدوث أعراض مسماه بالأعراض الانسحابية وتجدر هنا الإشارة أن الأعراض الانسحابية تختلف باختلاف العقار، غير أنها جميعها أعراض مهلكة جداً و لا يمكن احتمالها إلا بوجود تدخل دوائي وتحت إشراف طبي قوي،وكأن الدماغ يعاقب الشخص على إدمانه لهذه المادة.

 

كيف يمكن تدارك الموقف؟

من المتعارف عليه إن أفضل سبل العلاج هي الوقاية والوقاية خير من العلاج، لذلك إذا أتيحت لك الفرصة في  إدراك خطورة الإدمان قبل الوصول إلى مرحلة التعود واللاعودة، وجب عليك وعلى من حولك سرعة التحرك واتخاذ القرار وعمل كافة الإجراءات الوقائية التي تساعدك في التخلص من هذا المرض، فإذا كنت تبحث عن مراكز علاج الإدمان بالمجان لا تقلق عليك الاستعانة بـ مركز الأمل أفضل مركز لعلاج الإدمان في مصر، يساعدك على التخلص من أضرار ومخاطر الأعراض الانسحابية، كما يساعدك على التعافي من الإدمان نهائياً في أقل وقت وبأقل تكلفة وهذا لأننا نقدم دائما الخدمة الأفضل، لكل من يريد التعافي من الإدمان يجب عليه أن يتخذ بعض القرارات الهامة مثل :

  • الإرادة والعزيمة للتخلص من الإدمان بشكل نهائي.
  • لا بد من الابتعاد عن أصحاب السوء الذي اعتادا تناول المخدرات معهم.
  • الحصول على الدعم العاطفي من جانب الأسرة و تشجيعه على التخلص من هذا المرض.
  • ترتيب الجوانب المادية المتعلقة بالعلاج.

مراكز علاج الإدمان في مصر

تعرف على خطوات علاج الادمان في أفضل مراكز علاج الإدمان :

في مركز الأمل للطب النفسي وعلاج الإدمان يتم وضع استراتيجية كاملة للعلاج كما يلي :

أولاً : يتم تشخيص الفرد و تقييمه للوصول لتشخيص كامل يكون دليلاً لوضع خطة شاملة للعلاج.
ثانياً : طرد السموم من الجسم وهذا لا بد أن يتم تحت إشراف طبي كامل وذلك للتدخل السريع في حال حدوث أعراض انسحابية حادة.
ثالثاً : إعادة التأهيل وهذا هو الجزء الأكبر في برنامج العلاج حيث يتم فيه التأهيل السلوكي والنفسي فنحن نسعى في هذه المرحلة إلى :

  • تغيير المعتقد السائد بأن المدمن إنسان سلبي إلى أفكار إيجابية، حيث يتم النظر إلى المدمن على إنه مريض يحتاج لعلاج وليس مدمن يحتاج لعقاب .
  • شعور المدمن بالثقة و أنه دائماً يستطيع أن يواجه مرضه ويتغلب عليه أي الدعوة إلى التفاؤل.
  • ضرورة التعرف على الأسباب التي أدت  ودفعت المدمن إلى تناول المخدرات.
  • التعرف على المواقف الخطيرة التي يتعرض لها المدمن أثناء فترة التعافي وتدريبة على كيفية تجاوزها.
  • تحويل عيوب الإدمان إلى إيجابيات، وتحويل الطاقة السلبية إلى طاقة إيجابية.
  • المتابعة النفسية مع المدمن حتى الوصول إلى درجة التعافي الكاملة.

كل هذه المراحل السابق ذكرها لن تتم إلا عن طريق المراكز المتخصصة في علاج الإدمان لأنها توفر العديد من البرامج العلاجية والجلسات الاستشارية الفردية والجماعية.

وإليك بعض البرامج المتوافرة في المركز :

  • برنامج ادمان الانترنت.
  • برنامج إدمان التسوق.
  • برنامج إدمان الجنس والعلاقات.
  • برنامج إدمان السجائر والشيشة.
  • برنامج إدمان القمار.
  • برنامج العلاج المجاني.
  • برنامج المتابعة بعد التخرج.
  • برنامج ال12 خطوة.
  • برنامج الإقامة الكاملة للرجال.
  • برنامج الإقامة الكاملة للإناث.
  • برنامج علاج الادمان في 7 أيام.
  • برنامج نصف الإقامة.
  • برنامج علاج الادمان لطلبة الجامعات.
  • برنامج علاج الادمان للمنتكسين.

هذه البرامج العلاجية قد تتم عن طريق برامج الإقامة الداخلية أو عن طريق المتابعة في العيادات الخارجية، وقد تظن أن البرامج العلاجية المعتمدة على الإقامة الداخلية في المستشفى قد لا تكون كافية لمنع تهريب المخدرات لداخل المركز، وفي الحقيقة هذا لا يحدث أبداً لأن المرضى يكونون تحت ملاحظة كلية داخل المركز ورعاية تامة من قبل الطاقم الطبي والعلاجي. 

الفرق بين أفضل مراكز علاج الإدمان في مصر ومراكز العلاج الأخرى:

يوجد لدينا ما يميزنا في مركز الأمل أفضل مراكز علاج الإدمان في مصر والشرق الأوسط عن غيرنا من مراكز علاج الادمان الأخرى وذلك لأننا متميزون ومن هذه المميزات :

  • قدرة المركز على توفير برنامج علاجي شامل : وذلك من خلال توفير أماكن إقامة ذات خدمات عالمية، ومتابعة يومية لحالة المريض خصوصا في مرحلة سحب المخدر من الجسم.
  • خطة العلاج داخل مركز الأمل : لدينا فريق طبي لديه ما يميزه من الكفاءة والخبرة و دائما ما يواكب التطورات العلمية الحديثة والتعرف على أحدث أساليب العلاج التي انتشرت في العالم وأحدث الأدوية التي تساعد في التخلص من هذا المرض بشكل كبير وذلك من خلال التعاون مع أفضل الجامعات البريطانية والأمريكية، والتعرف على أفضل البرامج العلاجية التي تم اكتشافها مؤخرا، لذلك نسعى دائما أن نكون السباقين في تطوير علاج الإدمان في مصر.
  • الاهتمام بالعلاج النفسي: يُعد الجانب النفسي من أهم خطوات ومراحل العلاج داخل المركز، وهذا الجانب يهمله الكثير من مراكز  علاج الإدمان المتواجدة في مصر حاليا، وذلك لأن فكرة المراكز الأخرى قائمة على أن المريض يكمل مدتة داخل المركز فقط، مع إهمال أهم جانب وهو الجانب النفسي ففي مركز الأمل يتم التعامل مع المدمن أولاً بشكل نفسي وتأهيله لتقبل مراحل العلاج التي يمر بها، فنحن نفكر دائما في سلامة وأمان المريض حتى يكمل دورة علاجه، ومن ثم نقوم بوضع خطة متابعة دورية له للإطمئنان عليه بشكل نهائي.
  • يهتم المركز بالجانب الأسري: لا يتم تجاهل الجانب الأسري للمريض فيضع له هو أيضا برنامج يسير عليه في التعامل مع المريض بعد خروجه من المركز لتكون الأسرة بمثابة العين الثانية للمركز  لتحقيق المتابعة الدورية والمستمرة له. 
  • كما لا يمكن تحديد أي سعر لعلاج الإدمان في مصر: لأن كل مركز من مراكز علاج الإدمان له فلسفته الخاصة في ذلك ولكن عند السؤال عن الأسعار يجب أن تركز على الخدمات التي يقدمها لك المركز، أماكن الإقامة، الطرق المستخدمة في العلاج، كيف يتم التعامل مع المرضى، هذه الخدمات تتوافر في جميع مراكز الإدمان والتي تسير بمبدأ ما يصرف عليه ألوف يجب أن تعوض الخدمة بالمقابل،فهدفنا هو سلامة المريض أولاً.
  • نحن نمتلك فريق طبي متخصص: ومؤهل وذات خبرة عالية في التعامل مع مختلف حالات الإدمان.
  • نستقبل في المركز مختلف الحالات التي تعاني من الإدمان بمختلف أشكاله وانواعه ومهما كانت الدرجة التي وصل إليها المريض.
  • نقدم لك رعاية طبية دقيقة ومستمرة على مدار اليوم:بجانب الرعاية والمتابعة بعد الخروج من المركز الطبي.
  • استخدام أحدث الوسائل والأجهزة التي تساعد في التعامل مع أعراض الانسحاب.
  • نحن نقوم بتأهيل المريض اجتماعيا ونفسيا من جديد، وجعله يبدأ حياة جديدة وأفضل.

اترك رد