هل الأدوية النفسية تسبب الجنون ؟ اليك الحقيقة الكاملة

هل الأدوية النفسية تسبب الجنون ؟ اليك الحقيقة الكاملة

هل الأدوية النفسية تسبب الجنون؟ السؤال الذي يراود الكثيرون ممن يتناولون العقاقير النفسية، خاصة بعد انتشار فكرة أنها تسبب الجنون والفصام، على الرغم من أهمية الادوية النفسية في توازن الناقلات العصبية للمخ، وتحسين المزاج، إلا أنها من المحتمل أن تسبب بعض الآثار الجانبية إذا أساء المريض استخدامها، لذلك يمكن أن نجاوبك في المقال الآتي عن تساؤلك هل الأدوية النفسية تسبب الجنون ؟ وما هي أهميتها لعلاج المريض النفسي.

هل الأدوية النفسية تسبب الجنون

يمكن أن نجاوب على تساؤلك أن الأدوية النفسية لا تسبب الجنون، ولكنها تؤثر على عمل الدماغ، لنتعرف أكثر..

إساءة استخدام الأدوية النفسية يؤثر على عمل الدماغ، واختلال الناقلات العصبية، مما يسبب تفاقم الاضطراب.

تعمل الأدوية النفسية في التأثير على الحالة المزاجية للشخص، وذلك من خلال إعادة توازن الناقلات العصبية في الدماغ، ولكن مضاعفة الجرعات وتناولها مع المواد قد يصيبك بـ الفصام والذهان.

يستلزم تناول العقاقير النفسية، وخاصة المهدئة والمنشطة إلى وصفة طبية.

بعض العقاقير الطبية النفسية المخدرة قد تسبب الاعتماد النفسي، والتوقف المفاجئ عن تعاطيها يسبب أعراض انسحابية مؤلمة.

لنتعرف أكثر عن أنواع الادوية النفسية.. وأشهرها.

ما هي أشهر الأدوية النفسية؟

هناك العديد من الأدوية النفسية التي تستخدم لعلاج الاضطرابات النفسية المختلفة، وعادة ما تختلف من مريض لآخر، وذلك بناء على الأعراض التي تظهر على المريض، وتشخيص الطبيب النفسي.

إليك أكثر الادوية التي يصفها الطبيب النفسي.

  • مضادات الاكتئاب

تعد النوع الأشهر في علاج الاكتئاب، وتستخدم مضادات الاكتئاب لتحسين المزاج من خلال إعادة توازن الناقلات العصبية في المخ، والتخلص من الارق والقلق، ومن أشهر الادوية النفسية لـ علاج القلق (فلوكستين، سيالوبرام، سيرالتين، إسيتالوبرام).

  • مضادات القلق

وهي فئة البنزوديازيبينات التي تعمل على تخفيف أعراض القلق، والتخلص من نوبات الهلع والخوف واضطراب القلق العام، وتنتمي البنزوديازيبينات إلى الأدوية النفسية التي تسبب الوقوع في الإدمان، ومن أشهر مضادات القلق، ( كلونازيبام، ألبرازولام، لورازيبام).

  • المنشطات

المنشطات تعمل على زيادة اليقظة والانتباه، وعادة ما يتم تناولها لمرضى فرط الحركة ونقص الانتباه، وتسبب الادوية النفسية المنشطة بعض الآثار الجانبية، أبرزها الاعتماد النفسي، ومن أشهر العقاقير الطبية المنشطة: الميثيلفينيديت، ديكستروأمفيتامين، الأمفيتامين.

  • مضادات الذهان

تستخدم العقاقير الطبية المضادة للذهان لبعض الحالات العقلية، خاصة مرضى اضطراب ثنائي القطب، والأوهام وفقدان الاتصال بالواقع، وعادة ما يتخللها الأوهام والهلاوس، مضادات الذهان لا تقوم بعلاج هذه الحالات، ولكنها تجعلك تتعايش مع الأعراض، وتحسن نوعية الحياة، ومن أشهر مضادات الذهان: (أولانزابين، زيبراسيدون، كيتيابين).

  • مثبتات المزاج

يتم تناول مثبتات المزاج في المقام الأول لعلاج اضطراب ثنائي القطب، والتقلبات المزاجية المرتبطة ببعض الاضطرابات العقلية، ويتم وصفها في بعض الحالات لزيادة تأثير الأدوية المستخدمة لعلاج الاكتئاب، ومن أشهرها: الليثيوم.

أهم الأدوية التي يمكن أن تسبب مرض عقلي

هل الأدوية النفسية تسبب الجنون؟ ما هي الأدوية التي تسبب المرض العقلي، كل هذه التساؤلات التي تجول في خاطر البعض، خاصة بعد إساءة استخدام الأدوية النفسية، حيث يعد الاستخدام الطبي للأدوية النفسية هو علاج الاضطرابات العقلية، ولكن إساءة استخدامها وتناولها خارج الإشراف الطبي، وزيادة بعض المواد الكيميائية السامة، جعلها مواد مخدرة تؤثر على كيمياء الدماغ، وتسبب الأمراض العقلية التي تصل إلى حد الجنون.

اذا هل هذه الأدوية تسبب إدمان

ليست كل الادوية النفسية تسبب الإدمان، ولكن البعض من الأدوية التي تستخدم لعلاج مرضى الذهان ونوبات الهوس وعدم الراحة، ولكنك إذا كنت تتناول دواء نفسي لفترة زمنية محددة، فقد تواجه نتائج غير مرغوب بها أو سلوكيات محفوفة بالمخاطر.

حيث تخلق الأدوية النفسية شعور بالنشوة والرغبة الشديدة في التعاطي، والحاجة إلى زيادة الكميات لتحقيق نفس تأثير الجرعة الأولى.

كما أن الاعتماد عن الأدوية النفسية يسبب اعراض انسحابية مؤلمة، إذا قررت أن تتوقف فجأة عن تعاطيها.

أعراض انسحابها التي يمكن أن تتعرض لها

عادة ما تبدأ أعراض انسحاب الأدوية النفسية بعد مرور 12 ساعة من تناول آخر جرعة، وهي عبارة عن علامات نفسية وجسدية تنتاب المريض، وتتمثل في:-

  • الغثيان.
  • اضطراب القلق.
  • نوبات الصداع الشديد.
  • الهياج والعنف.
  • الشعور بالتعب.
  • الدوار والدوخة.
  • أعراض الأنفلونزا ( سيلان العين والأنف ).
  • عودة أعراض الاضطراب النفسي.

هل يمكن تنظيف الجسم من هذه الأدوية

يمكن تنظيف الجسم من الأدوية النفسية، من خلال الخضوع إلى برنامج سحب السموم من الجسم، واتباع بعض المراحل العلاجية، التي تشمل:-

  • الكشف الطبي الدقيق وإجراء كافة التحاليل الطبية.
  • تناول بعض العقاقير المهدئة، لتسكين آلام الجسم.
  • سحب السموم من الجسم والتخلص من الأعراض الانسحابية.
  • ممارسة الحياة بشكل طبيعي وآمن.

والان النقطة الأهم كيف تتخلص منها بشكل امن

التخلص من إدمان الادوية النفسية بشكل آمن، يتم من خلال التوجه إلى أقرب مصحة لعلاج الإدمان، والخضوع إلى برنامج علاجي فعال، ونرشح لك مستشفى الأمل للطب النفسي وعلاج الإدمان، التي تتبع أفضل البرامج العلاجية لسحب سموم العقاقير المخدرة من الجسم، والتخلص من آثار المواد بكل سهولة وأمان، وتتم من خلال الآتي:-

  1. الكشف الطبي الدقيق ومعرفة الحالة الصحية للمريض، وإجراء كافة الفحوصات والتحاليل اللازمة.
  2. سحب السموم من الجسم من خلال برنامج دوائي يتم وضعه من خلال دكتور علاج ادمان، وذلك للتخلص من أعراض انسحاب الأدوية النفسية.
  3. التأهيل النفسي والسلوكي ومعرفة الأسباب النفسية التي أدت إلى إدمان العقاقير الطبية، والتخلص منها، كما يتم تأهيل المريض نفسياً وسلوكياً ومحاولة تقبل ذاته، ومعرفة اضرار ادمان الأدوية النفسية وتأثيرها على الجسم.

في النهاية.. بعد ما تعرفنا على هل الأدوية النفسية تسبب الجنون أم لا؟ يمكن أن نوح لك بعض النصائح التي قد تفيدك حول الادوية النفسية..

  • يجب أن تخبر طبيبك حول العقاقير الطبية والمكملات التي تتناولها قبل البدء في العلاج.
  • إذا كان لديك أي حساسية تجاه مكونات الدواء، أخبر الطبيب.
  • تختلف أنواع الادوية النفسية بناء على الاضطراب الذي يعاني منه الشخص.
  • اتصل بطبيبك على الفور إذا خرجت عن الجرعات الموصوفة، وأسأت استخدام الدواء.
  • لا تتوقف مباشرة عن تعاطي الدواء، وإلا ستواجه أعراض انسحابية لا تستطيع مواجهتها.
  • بعض الادوية النفسية قد تسبب ضعف الانتصاب أو فقدان الرغبة الجنسية، لذلك أخبر طبيبك إذا شعرت بهذه الاعراض.

    مقالات قد تهمك

    أينما تجد الأمل ... تجد الحياة

    شاركنا رأيك: نسعد بالرد على إستفساراتكم فى أى وقت

اترك رد