ما هي الأعراض الانسحابية للحشيش وكيف يمكن التخلص منها؟

ما هي الأعراض الانسحابية للحشيش وكيف يمكن التخلص منها؟

الأعراض الانسحابية للحشيش تتشابه مع العديد من الأعراض الانسحابية للأنواع الأخرى من المخدرات، وتشتمل الأعراض الانسحابية للحشيش على العديد من العلامات الجسدية والنفسية والذهنية، ولا تظهر بعد مرور وقت قصير على آخر جرعة تم تناولها لذلك لا يشعر بها مدمن الحشيش عقب الإقلاع مباشرة، ونعرض لك في التقرير التالي أبرز الأعراض الانسحابية للحشيش وعلامات مدمن الحشيش وما هي مدة العلاج من الحشيش.

 

الأعراض الانسحابية للحشيش:

الاعراض الانسحابية للحشيش هي مجموعة من العلامات التي تظهر عند التوقف عن تناول الحشيش لفترة طويلة، وتتوقف شدة الأعراض الانسحابية للحشيش على الجرعات المتناولة ومدة التعاطي، ومن أبرز الأعراض الانسحابية للحشيش:

  • مشاكل شديدة في النوم.
  • سرعة خفقان القلب.
  • اضطراب المعدة.
  • كثرة إفراز العرق.
  • سيلان الأنف.
  • آلام شديدة بالعظام والعضلات.
  • جلطات مفاجئة في القلب أو المخ.
  • حمى شديدة بالجسم.
  • ارتعاش اليد.
  • خلل بالتنفس.
  • العصبية الزائدة وسرعة الانفعال.
  • الميل إلى الانتحار.
  • الإرتباك والقلق.
  • هلاوس سمعية وبصرية.

 

علامات مدمن الحشيش:

يمكن التعرف على علامات مدمن الحشيش بسهولة عقب مرور فترة قليلة على تعاطي الحشيش، وتنقسم علامات مدمن الحشيش إلى علامات نفسية وجسدية، وإليك مجموعة من أهم وأبرز هذه العلامات التي تمكنك من التعرف على مدمن الحشيش بسهولة:

  • اتساع حدقة العين واحمرارها.
  • النعاس الدائم.
  • غزارة التعرق.
  • فقدان الوزن والشهية.
  • ضعف القدرة على التذكر.
  • رعشة شديدة باليد.
  • الميل إلى العزلة.
  • فقدان القدرة على التركيز والاستيعاب.
  • السلوك العدواني.
  • تدهور الشكل الخارجي.

 

أعراض تعاطي الحشيش:

أعراض تعاطي الحشيش يمكن تمييزها بسهولة وهي تتشابه مع أعراض إدمان المخدرات بصفة عامة، ومن أبرز أعراض تعاطي الحشيش الشعور بالنشوة والسعادة معظم الوقت، والثرثرة لفترات طويلة وكذلك زيادة النشاط والحركة وفي نفس الوقت الدخول في نوبة نوم عميقة تستمر لفترات طويلة في حال تناول جرعات كبيرة.

وتشمل أعراض تعاطي الحشيش الجسدية ميل الجلد إلى الإصفرار وعدم القدرة على التنفس بشكل سليم بالإضافة إلى تدهور بصيلات الشعر وجفافها وتقصفها وكذلك إحمرار العينين، أما أعراض تعاطي الحشيش النفسية أبرزها القلق الدائم والدخول في حالة من اللامبالاة التي تستمر لفترة طويلة مع صعوبة القدرة على الاستيعاب أو التذكر.

 

كيفية التخلص من الأعراض الانسحابية للحشيش:

من الصعب التخلص من الأعراض الانسحابية للحشيش في المنزل دون الحصول على مساعدة طبية، حيث تحتاج عملية التخلص من الأعراض الانسحابية للحشيش إلى متابعة طبية ونفسية في أحد المستشفيات أو مراكز لعلاج الإدمان.

وقد يحتاج التخلص من الأعراض الانسحابية للحشيش مجموعة من الأدوية وأبرزها مضادات الاكتئاب ويصفها الطبيب على الفور في حالة احتياج المريض لها وتكون بجرعات محددة ولفترة قصيرة حتى تنتهي تلك الأعراض الانسحابية وتبدأ بعدها مراحل أخرى من العلاج وهي الدعم النفسي والتأهيل السلوكي.

 

ما هي مدة العلاج من الحشيش؟

يتسائل الكثير من المرضى كم مدة العلاج من الحشيش وفي الواقع فإن مدة العلاج من الحشيش تختلف من شخص لآخر طبقًا لعدة عوامل هي الفترة الزمنية التي تم تعاطي الحشيش بها، وكمية الجرعات التي تناولها بالإضافة إلى طريقة تعاطي الحشيش وعمر الشخص وحالته النفسية.

ولا يجب أن ينشغل المريض بمدة علاج الحشيش وترك الأمر للأطباء بشرط الإلتزام بقرار الإقلاع عن المخدر، وتمتلك مستشفى الأمل للطب النفسي وعلاج الإدمان نخبة من أشهر الأطباء الذين يستخدمون أحدث برامج التعافي من الإدمان ويوفرون عناية كاملة بالمريض أثناء مرحلة العلاج وبعدها.
 

اترك رد