اليكم تجربتى مع الصدمة النفسية وكيفية التعامل مع الصدمة النفسية

اليكم تجربتى مع الصدمة النفسية وكيفية التعامل مع الصدمة النفسية

كثيراً ما كنت أستمع إلى جملة الصدمة النفسية ولا أبالي، ولكن تجربتي مع الصدمة النفسية جعلت حياتي تتغير بشكل كبير، والتي بدأت منذ طفولتي ولم تفارقني حتى سن المراهقة، تجربتي مع الصدمة النفسية والتعرض للاغتصاب لم تكن جيدة، لذلك أود أن أسرد لكم تجربتي الصدمة وكيفية التخلص من اضطراب ما بعد الصدمة.

ما هي الصدمة النفسية وكيف بدأت معي

بدأت معي الصدمة النفسية عندما كنت طفل صغير وتعرضت للتحرش الجنسي من أحد أقاربي، حين قاومت عدة مرات أن لا أتذكر هذا اليوم، ولكنه لم يخرج من ذاكرتي، حيث كنت أتلقى دروسي في منزل أقاربي، وحين انتهيت من دروسي أقترب مني ولامس أعضائي التناسلية، وكنت أقاومه ولكنني كنت أضعف منه، وانتابني الخوف في أن أحكي لـ أبي وأمي، ومع مرور الوقت بدأت أشعر بالصدمة النفسية تجاه أي رجل، ومع مرور السن والوصول إلى المراهقة بدأ الاكتئاب والقلق يظهر عليٌ عندما كنت أصادفه.

مراحل الصدمة النفسية التي مررت بها

بعد التعرض للصدمة النفسية، بدأت بعض العلامات والأعراض التي أوضحت تجربتي مع الصدمة النفسية، لذلك أوضح لكم بعض الأشياء التي يمكن أن تواجهها، والتي تشمل:-

  1. إعادة إحياء جوانب الصدمة
  2. التعرض للكوابيس.
  3. الأفكار والصور المتطفلة.
  4. التعرق الشديد والغثيان والرعشة.
  5. الشعور بالذعر عند تذكر الصدمة.
  6. الشعور بالغضب والضيق بسهولة.
  7. اليقظة المفرطة.
  8. الاضطراب في النوم.
  9. الهياج والعدوانية.
  10. مواجهة صعوبة في المهام اليومية.

اليك ايضا : 8 اضطرابات نفسية تهدد حياتك!

تجربتي مع الصدمة النفسية وعلامتها التي ظهرت علي

"كانت دقات قلبي تتسارع باستمرار، وأشعر بالدوار ولم استطع مغادرة غرفتي، إذا رأيته يجلس في منزلنا" وكنت أجلس وأشعر بالذعر.

  • عدم القيام بأي مهام.
  • الشعور بالخدر العاطفي والانقطاع عن المشاعر.
  • تذكر تفاصيل الحدث.
  • عدم القدرة عن التعبير الداخلي.
  • الشعور بالخدر الجسدي.
  • مواجهة المشاعر الصعبة، منها:-
  • الشعور بعدم الثقة في أحد.
  • الشعور بأنه لا يوجد مكان آمن.
  • لوم النفس على الأحداث.

ولكن .. ماهي الصدمات النفسية والتجارب المؤلمة في حياة الأشخاص

تتضمن أشكال الصدمات النفسية التي يتعرض لها الأشخاص، مثل :-

  1. التسلط.
  2. التعرض لمضايقات.
  3. الاعتداء الجنسي و الجسدي.
  4. الولادة.
  5. التنمر.
  6. الإصابة بأمراض تهدد الحياة.
  7. فقدان شخص عزيز أو أحد المقربين.
  8. التعرض لعمل إرهابي.
  9. الكوارث الطبيعية.

ولكن تختلف ردود أفعال الأشخاص عند التعرض للصدمات النفسية، على سبيل المثال، من المحتمل أن يعيش أولئك الناس نفس الكارثة التي تعرض لها شخص آخر، على الرغم من تعرضهم لنفس الحدث.

تجربتي مع تأثيرات الصدمة النفسية وكيف تطورت معي

تتطور الصدمة النفسية عندما تستمر أعراض الصدمة، وتزداد سوءاً في الأشهر والأسابيع التي تلي وقوع التعرض للحادث، وهو ما يسمى اضطراب ما بعد الصدمة، والتي تدخلت في حياتي الشخصية وعلاقاتي الاجتماعية، وتشمل عوامل الخطر:-

  • القلق الشديد والذكريات الماضي والمستمرة للحدث.
  • سلوكيات التجنب: أي أنه إذا حاولت تجنب التفكير في الحدث، أو زيارة المكان الذي تعرضت فيه للحادث، قد تكون هذه علامة على اضطراب ما بعد الصدمة.
  • يستمر اضطراب ما بعد الصدمة لعدة سنوات، على الرغم من أن العلاج يساعد في إدارة الأعراض.

كما تشمل عوامل الخطر للإصابة بالصدمة النفسية، مايلي:-

  1. الصدمات السابقة.
  2. الإصابة بألم جسدي.
  3. الحصول على العدم بعد التعرض للصدمة.
  4. التعامل مع الضغوطات الأخرى في نفس الوقت، مثل صدمات الطفولة، والقلق والاكتئاب.

تعرف ايضا علي : أسباب التفكير بالانتحار والاضطرابات النفسية التي تؤدي إلى الانتحار

كيفية التعامل مع الصدمة النفسية من خلال تجربتي

بعد ما سردت تجربتي مع الصدمة النفسية، وما هي المشاعر التي انتابتني بعد التعرض للصدمة، يجب أن أوضح لكم بعض النقاط التي تفيدك في التعامل مع الصدمة النفسية، حيث تمثل الرعاية الذاتية الأفراد على التعامل مع الأعراض النفسية والجسدية للصدمة النفسية، وتشمل طرق التعامل مع الصدمة النفسية الآتي:-

  • ممارسة الرياضة

تساعد التمارين الرياضية في التخفيف من آثار الصدمة التي تنشط استجابة الجسم للقتال أو الانهيار، كما أكدت العديد من الدراسات أن التمارين الهوائية تعالج اضطراب ما بعد الصدمة.

  • التركيز الذهني

من المحتمل أن يؤدي التنفس بشكل جيد والتمارين التي تساعد على اليقظة في جعلك تفكر بالحاضر دون إعادة إحياء الحادث الصادم.

كما تؤكد العديد من الدراسات أن العلاج القائم على اليقظة يعد من أفضل العلاجات لاضطراب ما بعد الصدمة، سواء كان بمفرده أو مع علاجات أخرى.

  • تواصل مع الآخرين

الانسحاب من المواقف هو عرض شائع للصدمة النفسية، لذلك يجب أن تتواصل دوماً مع العائلة والاصدقاء، فإن الاتصال مع الناس يمكن أن يساهم في منع الصدمة.

كما أنه ليس من الضروري التحدث عن الصدمة مع الآخرين، كما أن التعامل مع الآخرين إلى تحسين الحالة المزاجية.

  • أسلوب حياة متوازن

يجد الشخص المصاب بالصدمة النفسية صعوبة في الاسترخاء والنوم، لذلك اتباع أسلوب الحياة المتوازن من النوم والاسترخاء والنظام يلعب دوراً كبيراً في الصحة العقلية، لذلك يجب عليك :

  1. النوم من 7-9 ساعات يوميا.
  2. تناول نظام غذائي متوازن.
  3. تجنب تناول المواد المخدرة والكحوليات.
  4. تخفيف التوتر والقلق بالأنشطة.
  5. الدعم
  6. يمكنك التحدث إلى الأشخاص المحببين والموثوق بهم، وطلب الدعم من الآخرين، والذي يعد بمثابة الخروج من الأزمة والتخلص من الصدمة النفسية.

تعرف ايضا علي : تمارين الاسترخاء وأهميتها النفسية والجسدية للإنسان

افضل طرق علاج الصدمة النفسية

يجب على الأشخاص الذين يعانون من الصدمة النفسية التواصل مع الطبيب الخاص، خاصة إذا كانت أعراض الصدمة تتعارض مع الوظائف اليومية والعلاقات مع الآخرين.

لذلك يقوم الطبيب بوصف الأدوية وتوجيهه نحو التعامل مع الصدمة النفسية، من خلال ثلاث مراحل تساعدك في كيفية التعامل مع الصدمة النفسية، واستعادة صحتك النفسية بعد التعرض للصدمة :

  • المرحلة الأولى: السلامة والاستقرار

وهي التحدث مع الطبيب النفسي وتحديد مخاوفك الرئيسية أي اضطراب ما بعد الصدمة، كما تتعرف عن الوقت الذي تستغرقه للوصول إلى التعافي، والذي يبدأ من اتباع تعليمات الطبيب، خاصة أن التعافي يبدأ من إدراكك أن الأماكن والأشخاص التي تثيرك ليست مخاطر حقيقية، ولا تستوجب نفس استجاباتك للقتال والهروب، كما تتعلم :

  1. كيفية التعامل مع المشاعر العارمة.
  2. تنظيم المشاعر وإدارة المخاوف.
  3. الحد من السلوكيات المحفوفة بالمخاطر، مثل تناول المخدرات والكحوليات.
  • المرحلة الثانية: التذكر والحزن

بعد أن تقوم باستعادة الأمان والاستقرار بعد مرور تجربتك مع الصدمة النفسية، يقوم الطبيب بتشجيعك على علاج الصدمة والاعتراف بما فقدته، ويجب أن تعلم ان التأثيرات الجسدية تبطئ من تعافيك العقلي والعاطفي.

  • المرحلة الثالثة: استعادة العلاقات

تتضمن هذه المرحلة بالتمكين وهي عودة علاقاتك التي كانت من قبل الحادث، وكيفية إعادة دخول هؤلاء الأشخاص إلى حياتك، والعودة إلى الحياة الطبيعية.

في النهاية .. يٌختبر العديد من الناس حدث او خبر صادم في مرحلة ما في حياته، منهم من يعاني من الصدمة والضيق في غضون فترة قصيرة، ومن من يعاني نها على المدى الطويل، لذلك بعد أن سردت لكم تجربتي مع الصدمة النفسية.

بعض التساؤلات التي تجول في خاطرك حول تجربتى مع الصدمة النفسية وكيفية التعامل مع الصدمة النفسية.

ما هي أنواع الصدمات النفسية؟

الصدمة الحادة: وهي الصدمة التي تنتج من حدث خطير أو مرهق،

الصدمة المزمنة: هي التي تنتج من التعرض للأحداث المرهقة باستمرار، مثل التنمر الدائم والعنف، والصدمة المعقدة التي تنتج من الأحداث الصادمة المعقدة.

كيف يمكن تخفيف الصدمة النفسية؟

تخفيف الصدمة النفسية يحدث من خلال التوجه إلى الطبيب النفسي والتحدث معه، حتى لا تتفاقم وتسبب الاكتئاب والأمراض النفسية الخطيرة.

ما هو الفرق بين الصدمة النفسية والضغط النفسي؟

الفرق بين الصدمة النفسية والضغط النفسي هي أن الصدمة ناتجة عن حدث مرهق وصعب للغاية، ولكن الضغط النفسي هو الضغط الذي يتعرض له الأشخاص نتيجة الأمور الحياتية وينتهي بزوال المشاكل.


مقالات قد تهمك

انواع اضطراب الشخصية - طرق علاج اضطراب الشخصية

أخطر أنواع اضطرابات الشخصية وطرق علاجها

6 أعراض تكشف إصابتك باضطراب الشخصية الانعزالية

ما هو الرهاب الاجتماعي أو اضطراب القلق الاجتماعي ؟

أينما تجد الأمل ... تجد الحياة

شاركنا رأيك: نسعد بالرد على إستفساراتكم فى أى وقت

اترك رد