علاج ادمان الحشيش ونشأتة وطرق تصنيعة

  • ادمان الحشيش
  • ما هو مخدر الحشيش وتاريخه ؟
  • الأسماء المتداولة للحشيش
  • طرق تعاطى الحشيش والأدوات المستخدمه للتعاطي
  • تأثير الحشيش وطرق تعاطيه علي الجسم
  • أعراض انسحاب الحشيش
  • الدول المنتجة والمصنعة للحشيش
  • احصائيات ووقائع عن الحشيش
  • علاج ادمان الحشيش

علاج ادمان الحشيش ونشأتة وطرق تصنيعة

علاج ادمان الحشيش ونشأتة وطرق تصنيعة

الحشيش هل هو مخدر وهل هو ادمان ؟

 سؤال يطرحه الكثيرون لانه يسود في المجتمعات العربية عاده ان الحشيش وماشابه الحشيش مثل القات في اليمن او الكحول والخمور في العالم الغربي يعتقدون انه ليس مخدر و ذلك نتيجه الثقافه المجتمعيه التي تكون في مثل هذه 

البلاد مثل انه يستطيع التحكم ومثل انه يستطيع الامتناع عنه في أي وقت وللأسف يقع الكثير في براثن مرض الإدمان نتيجه عدم وعي منهم ان الإدمان في حد ذاته لا يتعلق بالمادة المخدرة بل يتعلق بالادمانيه النفسيه وادمان الشعور 

الذي ينشأ عند الشخص من استخدامه لمثل هذه الانواع من المخدرات فيخلق اعتماديه نفسيه عليه تؤدي الي الإدمان وهذا هو الفرق الجوهري بين المدمن والمتعاطي لمثل هذه المواد والحقيقه ان المدمن لمثل هذه الانواع يظل دائما 

اسير فكره انه متعاطي ولذلك يكون الإقلاع عنها وعلاج ادمان الحشيش والتعافي منها نفسيا في كثير من الاوقات اصعب من الهيروين .

ما هو مخدر الحشيش وتاريخه ؟


ان الحشيش هو اكثر أنواع المخدرات انتشارا في العالم وذلك يرجع الي سهولة تعاطيه ورخص ثمنه ولا يلزم استخدامه أدوات معقده للتعامل معه مثل استخدام السرنجات في الهيروين، وغيره .
يتم استخراج الحشيش من شجيرات القنب الهند (Cannabis Sativa) وهو المسمي العلمي للحشيش والذي يتم زراعتها في المناطق الاستوائية والمناطق المعتدلة ويطلق عليه الماريجوانا والتي تنتشر في دول مثل أمريكا او دول اوروبيه هي أوراق وأزهار القنب الجافة. اما الحشيش هو السائل المجفف من المادة الصمغية ان شجرة او نبات القنب نبات أحادي الجنس أي توجد نباتات مذكرة ونباتات مؤنثة, وأوراق نبات القنب تحتوي مواد كيميائية تسمي (كتتراهيدرو كانبينول) وكميات صغيرة من مادة تشبة (الأتروبين) تسبب جفاف الحلق .و مادة تشبة (الاستيل كولين) تسبب تأثير دخان الحشيش المهيج. يبلغ طول النبات من 30 سم إلى 6 أمتار و يتكون من أوراق ضيقة تتجمع على شكل مروحي وللأوراق لمعة ولزوجة وسطحها العلوي مغطى بشعيرات قصيره ، يحصد نبات القنب ( الحشيش ) بعد اكتمال نضوجه ويربط حزماً تجفف في الشمس وعندما يجف تتساقط منه ذرات الحشيش او مايطلق عليه ( الراتـنج )  
وقد تترك ذرات الحشيش على شكل مسحوق ويسمى بودرة الحشيش ويتراوح لون المسحوق بين البني الفاتح والأخضر وبين البني الغامق والأسود . ثم ينقل النبات إلى مكان نظيف محكم الغلق تغطى حوائطه وجدرانه بقماش أبيض ويقوم عمال مدربون بضرب النبات بالعصا فتفصل سيقان النبات عديمة الفائدة ويتطاير في الغرفة غبار الحشيش الهبو ، أما ما يتبقى بعد فصل السيقان عديمة الفائدة فيدق ويغربل في غرابيل ذات عيون خاصة وينزل من الغرابيل ذات العيون الضيقة الحشيش الأكثر جودة وينزل الحشيش الأقل جودة في العيون الواسعة . ثم يكبس الحشيش بمكابس خاصة ويغلف بقماش وتسمى ( طرب الحشيش ) والحشيش إما أن يكبس على شكل كتل أو يمزج مع الشمع على شكل ألواح مثل الحشيش المغربي والحشيش الباكستاني .
مخدر الحشيش هو او نبات القنب هو احد اقدم أنواع المخدرات عبر التاريخ فقد عرفت الشعوب القديمة نبات القنب واستخدمته في أغراض متعددة، فصنعت من أليافه الحبال وأنواعا من الأقمشة، واستعمل كذلك في أغراض دينية وترويحية ، فالهندوس على سبيل المثال كانوا يعتقدون أن الإله (شيفا) هو الذي يأتي بنبات القنب من المحيط، ثم تستخرج منه باقي الإلهة ما وصفوه بالرحيق الإلهي ويقصدون به الحشيش
ومن أوائل الشعوب التي عرفته واستخدمته الشعب الصيني، فقد عرفه الإمبراطور شن ننج عام 2737 ق.م وأطلق عليه حينها واهب السعادة، أما الهندوس فقد سموه مخفف الأحزان
وفي القرن السابع قبل الميلاد استعمله الآشوريون في حفلاتهم الدينية وسموه نبتة "كونوبو"، واشتق العالم النباتي ليناوس سنة 1753م من هذه التسمية كلمة "كنابيس" Cannabis. وهي الماده المخدره التي تحلل في المعامل الان لمعرفة متعاطي الحشيش
وكان الكهنة الهنود يعتبرون الكنابيس (القنب - الحشيش) من أصل إلهي لما له من تأثير كبير واستخدموه في طقوسهم وحفلاتهم الدينية، وورد ذكره في أساطيرهم القديمة ووصفوه بأنه أحب شراب إلى الإله "أندرا"، ولا يزال يستخدم هذا النبات في معابد الهندوس والسيخ في الهند ونيبال في الأعياد المقدس، وقد عرف العالم الإسلامي الحشيش في القرن الحادي عشر الميلادي، حيث استعمله قائد القرامطة في آسيا الوسطى حسن بن صباح، وكان يقدمه مكافأة لأفراد مجموعته البارزين، وقد عرف منذ ذلك الوقت باسم الحشيش، وعرفت هذه الفرقة بالحشاشين ، أما أوروبا فعرفت الحشيش في القرن السابع عشر عن طريق حركة الاستشراق التي ركزت في كتاباتها على الهند وفارس والعالم العربي، ونقل نابليون بونابرت وجنوده بعد فشل حملتهم على مصر في القرن التاسع عشر هذا المخدر إلى أوروبا، كانت معرفة الولايات المتحدة الأميركية به في بدايات القرن العشرين، حيث نقله إليها العمال المكسيكيون الذين وفدوا إلى العمل داخل الولايات المتحدة  .
الحشيش او نبات القنب كلمة لاتينية معناها ضوضاء، وقد سمي الحشيش بهذا الاسم لأن متعاطيه يحدث ضوضاء بعد وصول المادة المخدرة إلى ذروة مفعولها. ومن المادة الفعالة في نبات القنب هذا يصنع الحشيش، ومعناه في اللغة العربية "العشب" أو النبات البري، ويرى بعض الباحثين أن كلمة حشيش مشتقة من الكلمة العبرية "شيش" التي تعني الفرح، انطلاقاً مما يشعر به المتعاطي من نشوة وفرح عند تعاطيه الحشيش 

الأسماء المتداولة للحشيش


يستخدم الحشيش او الهاش ويفرق المتعاطين بين الحشيش الافغاني والحشيش المغربي الاسم العلمي للحشيش هو Cannabis ويطلق عليه 
يانج ـ جاجاني في الهند - أجا ـ في جنوب أفريقيا .
ماريجوانا ـ ماريونا ـ في أمريكا – الزطله في تونس – الهاش 
 البانجو أيضا يعتبر من نفس نبتة القنب الهندي فببساطه الحشيش هو السائل المجفف من المادة الصمغية التي يتم جمعها من على سيقان نبات القنب والنموات التي تسمى Trichome والتي تحتوي علي مادة Tetrahydro-Cannabinol والتي تسمي في الاوساط الذبيه THC  وتلك الماده تكون بنسبه 10 ٪ تقريبا في هذه الماده الصمغيه اما البانجو هو ببساطة القمم المزهرة التي تقطف من أعلى شجرة "" القنب الهندي"" ثم تجفف في الظل وتصحن في شكل بودرة غير ناعمة، تتكون من الزهر والأوراق الصغيرة والفروع الرقيقة والبذور. ولكونه خليط من الأوراق المجففة والمقطعة مع بعض البذور والسوق والأزهار من نبات القنب فيبدو أيضاً خليطاً من ألوان الأخضر والبني والرمادي. والمادة المخدرة في البانجو THC تساوي حوالي 2% من الوزن الكلي.
 


طرق تعاطى الحشيش والأدوات المستخدمه للتعاطي  


السيجارة : 
هي الطريقة الأشهر، بحيث يتم وضع التبغ والحشيش بعد «فركه» داخل ورقة (البفرة ) وهي ورق للف التبغ يباع في العاده في المحلات بشكل طبيعي لانه يستخدمه الكثيرون من المدخنين في تدخين ولف التبغ  واستخدام «مبسم» من الكرتون لتسهيل شفط الدخان إلى الفم، وهى تتطلب قدرة على اللف قد لا تتوافر لكثيرين ما يدفع البعض إلى استعمال «ماكينة» لف السجائر وإن كانت غير عملية.

الكوباية او الكوب :
هي الطريقة المفضلة لدى الكثيرين، لأنها تضمن وصول الدخان الأزرق إلى الصدر بدون الحاجة إلى «التبغ» وهى عبارة عن وضع الحشيش مفرودًا ومعلقًا في عود كبريت أو «سيجارة» صغيرة الحجم وحين يخرج الدخان يتم كتمه جيدًا داخل الكوباية او الكوب لحين شد الأنفاس، حيث يستنشق الدخان خالصًا من كل الشوائب، وهى طريقة تسمح بسرعة التناول وتستخدم في بعض الأفراح باستبدال الكوب بدورق كبير أو «قادوس» يقوم المتعاطون بتمريره بينهم وتوضع بداخله كمية هائلة تكفى لتعاطي اكثر من شخص.

الكنكة او غلاية القهوة التركي :
يتم غلى الحشيش مع الشاي أو القهوة ثم يتم شرب الفنجان المطعم بالحشيش لكنها طريقة بالغة الخطورة على صحة المتعاطي حيث أدت إلى الوفاة مباشرة في عدد من الحالات.
في كثير من الأحيان يتم خلط الحشيش مع الحلويات مثل العسل أو الحلاوة الطحينية لتؤكل الوجبة التي تؤثر في الدماغ تأثيرًا كبيرًا لذلك يطلق عليها «التعلية».
وهناك طرق أخرى يتم خلالها تجهيز الحشيش على شكل «معجون» يخلط بمواد غذائية ويقطع إلى قطع صغيرة ويغطى بالسكر الأبيض ويلف في ورق خاص ويباع للأكل كأنه فاكهة مجففة وهناك طريقة الملعقة التي يتم تسخينها على النار حتى يتحول الحشيش إلى سائل يتم تناوله بعدة طرق بعد ذلك.

تأثير الحشيش وطرق تعاطيه علي الجسم


إذا قلنا أن الحشيش هو عباره عن نظارة 3D ، فإننا نكون قد أحسنا الوصف ..

بطريقة مبسطة .. النظارة ال 3D  تعطينا رؤية خيالية لأحداث ليست موجوده على أرض الواقع ، ولكننا نراها تحدث .. وهذا مايفعله الحشيش مع الدماغ بالضبط .. فهو يعبث في التوقيت ، فيبدوا الوقت 

أطول مما هو عليه .. كذلك المسافات والأشكال ، تختلف أمام متعاطي الحشيش .. تماماً .. وكذلك الألوان والأصوات ، بل إن أسلوب وطريقة التفكير تبنى على افتراضات ليست موجوده ، فتأتي النتائج دائماً غير متوقعة ..!

فكيف يعمل ذلك ..؟

عندما يقوم المتعاطي بتدخين الحشيش أو ابتلاعه ، يحدث توزيع للمكونات الكيميائية له في مجرى الدم لتصل هذه المكونات إلى المخ . وعندما يتم التعاطي بالتدخين ، يحدث ذلك في غضون بضع ثوان . أما عندما يتم تعاطيه بالفم ، فإن الأمر قد يستغرق وقتا أطول كي تتفكك هذه المكونات في الجسم .

وبمجرد وصول الحشيش إلى المخ ، فإن مادة تي إتش سي وغيرها من المواد الكيميائية المخدرة تتحد مع مستقبلات الكانابينويد في المخ وبالأخص في الجزء من المخ المعروف باسم قرن آمون وفي العقد القاعدية و المخيخ . وهذه الأجزاء من المخ هي المسئولة عن العديد من الوظائف العقلية وعن التحكم الكلي في الجسم . وعندما تتحد هذه المواد مع المستقبلات في المخ ، تقوم مادة تي إتش سي بشكل صناعي بتنشيط الخلايا العصبية في هذه المناطق مما يؤدي إلى الخلل في الأداء الوظيفي الطبيعي لتحدث كل من النشوة و الآثار السلبية المرتبطة بتعاطي الحشيش .

الحشيش من أكثر المواد تعقيدًا فهو يحتوي على 421 مادة كيمائية، وعند تدخينه ينتج عنه أكثر من ألفين من المركبات التي تدخل جسم الإنسان، والمواد الكيماوية التي يحتويها الحشيش 
(421 مادة) تنتمي إلى 18 فصيلة من الفصائل الكيميائية منها خمسون مادة من الهيدروكربونات الشمعية التي تساعد على تكوين القار أو الزفت الذي يترسب في رئة المتعاطي، ومائة وثلاثة مادة تُعرف باسم التربينات والتي تؤثر بشدة على الرئتين لأنها مثل القار، ومن السموم التي يحتويها الحشيش غاز أول أكسيد الكربون، وغاز النشادر، وبخار الأسيتون والبنزين، وهناك مادتان تسببان السرطان وهي البنزأنثراسين، والبنزوبيرين.

ومن أبرز آثار الحشيش .. والتي قد تراها عند شخص عزيز عليك او تعرفه

الإحساس بنوع من النشوة المصحوبة بالضحك والقهقهة وضعف التركيز واختلال الذاكرة 

اختلال إدراك الزمن، فالحشاش يتصور أن الزمن يمر ببطء شديد وبسبب الاختلال في تقدير الزمن يعتقد البعض خطأً أن الحشيش يطيل مدة اللقاء الجنسي، والحقيقة الأولى أن المتعاطي هو الذي تختل لديه تقديرات الزمن، والحقيقة الثانية التي ربما يجهلها البعض أن الحشيش يؤدي إلى نقص هرمون الذكورة، وإصابة الخصية بالضمور، وأن 40% من الذين يتعاطون الحشيش يصابون بالركود الجنسي، 

ونسبة 15-20% من المتعاطين للحشيش يصابون بالعقم.

اختلال إدراك المسافات، فيتصوَّر المدمن أن المسافات طويلة جدًا.

زيادة نصوع الألوان، وزيادة إدراك الصوت.

الهلوسة البصرية، فيتصوَّر المدمن أشياءًا لا وجود لها، ويؤكد أنه يرى حشرات وزواحف ضخمة تفوق حجمه.

الهلوسة السمعية، فيتصور المدمن أنه يسمع أصواتًا لا وجود لها.

زيادة الشهية والرغبة في أكل الحلوى.

زيادة الرغبة الجنسية والانحطاط الأخلاقي.

الكوابيس والشعور بالاضطراب والخوف يعقبها موجات من الفرح والسرور .

أما أهم مادة فعالة في الحشيش هي Tetra Hedroxy Cannabinids وتسمى دلتا-9 ويرمز لها بالرمز T.H.C وتوجد بنسبة 2% وهي التي تحدث التأثيرات العقلية والنفسية بالإضافة إلى مثيلتها 

دلتا-8 وإن كانت نسبتها ضئيلة، وهذه المواد تحدث تغييرات بيولوجية في خلايا الجسم، وهذه المواد تعشق الدهون فتدخل في الدم وتبحث عن الأماكن الغنية بالدهون في الجسم مثل الخصيتين والمخ الذي 

يتكون ثلثه تقريبًا من الدهون وتصبح مثل الضيف الثقيل حتى تعود إلى  الكبد بواسطة الدم وتتكسر إلى مركبات بسيطة فتترك الجسم عن طريق البول والفضلات، وفي دخولها وخروجها للجسم تؤثر على 

وظائف الجسم فتتلف الرئتين والقلب والجهاز التناسلي والمخ وجهاز المناعة، ولا توجد مادة أكثر من الحشيش يستمر مكونها وتأثيرها في خلايا الجسم، ولذلك يظهر أثرها في تحليل البول خلال مدة 

تتراوح ما بين 3-4 أسابيع بعد التوقف عن تدخين الحشيش.

كما أن الحشيش يؤثر على كل أجهزة الجسم وكل الحواس ..

تأثير الحشيش على الجهاز التنفسي:

فدخان الحشيش يعرض الخلايا للموت فتصبح جزءًا من الأنسجة، وهذه الأنسجة تسبب إعاقة في حركات التنفس الطبيعي، وما يفسده دخان الحشيش لا يصلحه التوقف عن التعاطي. كما أن الخلايا الدفاعية (المكاروفاجس) في الإنسان العادي تكون صغيرة وقوية تتصدى لكل هجوم.. أما في الإنسان المدمن فإن دخان الحشيش يخدرها فتصبح بلا حول ولا قوة. 

وأيضًا دخان الحشيش يهيئ الخلايا لظهور سرطان الرئة بنسبة 91%.

تأثير الحشيش على الجهاز الدوري:

الذي يتعاطى الحشيش يخفق قلبه بشدة، وتصل عدد ضرباته من 130 إلى 150 ضربه في الدقيقة لأن غاز أول أكسيد الكربون الداخل للرئة نتيجة تدخين الحشيش يزداد، فالقلب يضطر للعمل بقوة أكبر 

ليحصل على كمية الأكسجين التي تحتاجها عضلات القلب ولا تجدها، فإدمان الحشيش يتلف عضلة القلب، ولذلك فمن الخطر جدًا أن يتعاطى الشخص المصاب بقصور في الشريان التاجي الحشيش.
تأثير الحشيش على المخ:
يبلغ وزن المخ نحو ثلاثة أرطال، ويمثل ثلث الوزن مواد دهنية، فمحور كل خلية عصبية في المخ يحوطه ويغلفه جراب دهني، وهذه المواد الدهنية تستقر فيها المادة الفعالة في الحشيش دلتا-9 T.H.C حتى في الفترات التي يتوقف فيها المدمن عن تعاطي الحشيش فأن حالة التسمم بالحشيش لا تتوقف لأن خلايا الجسم تحتفظ بكميات قليلة من مادة دلتا-9، وفي تجربة قام بها د. مارك جولد أستاذ الطب النفسي سنة 1983م في نيوجرسي بأمريكا على مائة مدمن بعد أن أدخلهم المستشفى ومنع عنهم الحشيش وظل يجرى لهم التحاليل الطبية فأكتشف أن المواد الفعالة T.H.C تظل في جسم المدمن بعد توقفه عن الإدمان بنحو أربعين يومًا ، وخلايا المخ تختلف عن خلايا الجسم لأن ما يموت منها لا يستبدل ولا يعوض، ومن أمثلة الأضرار التي تلحق بمخ المدمن أن شبكة الأندوبلازم التي بها خيوط متراصة ومترابطة، وهي التي تقوم بالعمل الكيميائي لإرسال الإشارات، وبفعل الحشيش تتلف هذه الشبكة الهامة وتتخذ الخيوط شكل فوضوي، فالحشيش يؤثر على درجة توصيل الإشارات بين خلايا المخ، وأيضًا يعطل مركز الغثيان المسئول عن عملية القيء عند وجود مادة سامة أو غير مقبولة في المعدة.
تأثير الحشيش على العين والجلد والشعر:
تعاطي الحشيش يؤدي إلى التهابات العين والاحتقان الشديد الذي يترك منظرًا مميزًا لمدمن الحشيش، وأيضًا اصفرار الجلد وفقدان نضارته، وجفاف الشعر وفقدان لمعانه.
تأثير الحشيش على النمو الجنسي:
تعاطي الحشيش في السن المبكر يؤخر النمو الجنسي للمراهقين، فالحشيش يؤثر على جزء هام في المخ يدعى ""الهيبوثلاس"" وهذا الجزء له اتصال مباشر بالغدة النخامية التي تفرز الهرمونات الجنسية، فمادة الـ T.H.C تثبط الهرمونات الجنسية التي تنشأ من الغدة النخامية، وهذه الهرمونات هي المسئولة عن بداءة النمو الجنسي خلال السن 12-13 سنة.
تأثير الحشيش على جهاز المناعة : 
أجرت الدكتورة ""مارييثا ايرادوربدس"" في أثينا دراسة على كرات الدم البيضاء لبعض الذين يتعاطون الحشيش وقارنتها بغيرهم الذين لا يتعاطون الحشيش، وكرات الدم البيضاء تمثل جزءًا هامًا من جهاز المناعة، وتشمل الخلايا اللمفاوية، وخلايا النيوتروفيلات، وعندما يهاجم الجسم فيروس أو مادة كيميائية غريبة فإن الخلايا الليمفاوية تفرز أجسامًا مضادة لهذا الفيروس أو تلك المادة الكيميائية الغريبة. أما الخلايا النيوترفيلات فإنها تمتد منها زوائد سيتوبلازمية تهاجم العدو وتمتصه وتقضي عليه في عملية تُسمى بالتهام الجراثيم، وكانت نتيجة الدراسة أن خلايا الدم البيضاء في الأصحاء تكون صحيحة وسمينة ومتينة أما في المدمنين فإنها تعاني من نقص البروتينات، وظهرت أنها أصغر ومجعدة وفي صورة مشوهة لا تقدر أن تؤدي عملها كما كانت أولًا، وقالت الدكتورة مارييتا ""أن دراستنا وبحوثنا قد أبانت وأوضحت أن الحشيش يتسبب في إضعاف الوسائل الدفاعية. إن مدخن الحشيش قد لا يبدو وأن لديه أي مرض ظاهر ولكن جسمه في الحقيقة غير مستعد لمواجهة أي تحدي في مجالات المرض الكامن أو المرض المستتر الدفين، إن خلايا جهاز المناعة عند متعاطي الحشيش ليست في حالة تتيح لها الاستجابة الكافية لمتطلبات الدفاع. إنها هي الأخرى مثل المتعاطي .
تأثير الحشيش على الأطفال:
السيدة الحامل التي تتعاطى الحشيش تتعرض هي وجنينها إلى 61 مادة من مواد الكنابينويدز التي لها آثار ضارة.. الأطفال المولودون من أمهات مدمنات يتحدين الضوء، فالطفل العادي وليد أربعة أيام لو أضاءت النور أمام عينيه بمعدل ثانية كل عشر ثواني فإن الطفل يغلق عينيه أما طفل الحشيش فحتى لو أغلق عينيه فإنه ينظر خلسة.. أطفال الحشيش يتعرضون للرعشة والارتجاف أكثر من الأطفال العاديين، ونسبة 41% من مواليد المدمنات الحشيش يحتاجون إلى الإنعاش عقب الولادة، ويكون وزن الطفل أصغر من الطبيعي، فيولد صغير الرأس وفتحات العينين صغيرة.. تعاطي الحشيش يقلل من لبن الأم لأن مادة T.H.C تبحث عن الدهنيات وتلتصق بها، ولذلك تنجذب إلى الثديين فتقلل من كمية اللبن، وأيضًا نسبة الوفيات في أطفال الحشيش أكبر منها في الأطفال العاديين.

أعراض انسحاب الحشيش

الحقيقة ان الأهم في اعراض انسحاب الحشيش ليس الاعراض الجسدية بل هيه الاعراض النفسية التي يصاب بها مدمن الحشيش فالاعتمادية التي تنشأ لمدمن الحشيش علي المادة المخدرة هيه ما تجعله يشعر في كثير من الوقت انه لا

 يستطيع الإقلاع عنها والحقيقة ان متعاطي الحشيش والاحساس بالبهجة او السرور الذي يطرأ عليه في اول الامر يختفي بعد وقت معين من اعتياد تعاطيه فتصبح عاده اكثر منها تعاطي من اجل البهجة  .

اكثر الاعراض  الانسحابيه التي تؤثر علي مدمن الحشيش هو الإحساس بالأرق والكابه واضطراب النوم وفقد الشهية وفي بعض الاوقات الشعور بالبرد او الغثيان والامساك وهذه الاعراض هي الأبرز 

التي يشعر بها مدمن الحشيش عند التوقف عن تعاطي الحشيش وأيضا من الاعراض 

الدول المنتجة والمصنعة للحشيش 


اسيا : تحتل أفغانستان المرتبة الأولى للدول المنتجة والمصدرة للحشيش في العالم، حيث تضم «17» إقليما من أصل «34» يزرعون الحشيش بمساحات هائلة، فهى تزرع ما بين 10 و24 ألف هيكتار، بما يتراوح بين 20 و48 ألف فدان، وتعتبر زراعة الحشيش أرخص من الأفيون بينما تشارك باكستان والصين وبورما في هذه التجارة التي دخلت الهند فيها مؤخرا، وتتمتع مدينة «مانالى» شمال غرب الهند بجبال مغطاة بالبساتين والزهور البرية وفيها يزرع نبات «القنب الهندى» خصوصا في منطقة وادى كولو التي اكتسبت سمعة في الآونة الأخيرة كمركز رئيسى لتوزيع الحشيش في الهند.

افريقيا : بحسب التقارير السنوية لمكتب الأمم المتحدة المعنى بالجريمة والمخدرات فإن قارة أفريقيا تنتج نحو 26٪ من إجمالى الإنتاج العالمى لنبات القنب الهندى، الذي يعتبر المخدر رقم واحد في القارة السمراء ويزيد عدد المتعاطين في القارة إلى 42 مليون شخص.
المدير الإقليمى لمكتب الامم المتحدة أشار إلى أن هناك دروبا جديدة وطرقا للتهريب تمر عبر الأردن وسوريا ولبنان والإمارات العربية المتحدة، وتشير الدراسات إلى أن 6٪ من سكان العالم العربى يتعاطون المخدرات.. والحشيش على رأس القائمة. وأهم البلدان الأفريقية المنتجة والمصدرة للحشيش المغرب التي تمد أوربا بمنتجات القنب الهندى، ومصر - التي تزرعه في مناطق بشبه جزيرة سيناء، وفي غرب أفريقيا مثل زائير ورواندا.
وتحتل المغرب مرتبة متقدمة بين الدول المصدرة للحشيش عالميا، حيث تنتج 40٪ من الإنتاج العالمي، و80٪ من استهلاكها وتخصص 27٪ من الأراضي المزروعة في الشمال لزراعة «القنب»، حيث ينتج الفدان 40 كيلو جراما ويقدر صافى قيمة تجارة الحشيش في المغرب بـ 12 مليار دولار سنويا.
ويعتبر الشعب الإيطالي هو الأكثر استهلاكا للحشيش المغربي سواء الأطفال أو الشباب أو الكبار، حيث تباع بها 100 طن من الحشيش سنويا وهو المخدر المفضل لدى الشباب من سن 15 إلى 24 سنة، وتقدر تكلفة علاج المدمن يوميا 80 يورو.
وتحتل مصر المرتبة رقم 12 بين دول العالم المصدرة للحشيش حسب تقرير المخدرات العالمي الصادر عام 2009 الذي أشار إلى مسح قومي أجرى في مصر عام2005 يقدر تعاطى المخدرات في 8 مناطق ووجد أن 10٪ من السكان في سن 15 سنة وما فوقها يتعاطون المخدرات.


أوروبا : النمسا وكندا وهولندا ونيوزيلندا والهند وإيطاليا واليابان وكوريا وبولندا ورومانيا وشيلي والصين وسلوفينيا، والسويد وسويسرا وتايلاند وتركيا والدنمارك ومصر وفنلندا وأوكرانيا وألمانيا وأستراليا، وبريطانيا العظمى والمجر وروسيا.

احصائيات ووقائع عن الحشيش 


تسمى المادة الكيميائية النشطة التي تحدث تأثير النشوة عند تعاطي الحشيش تتراهيدروكانابينول وغالبا ما يشار إليها بمصطلح مختصر وهو تي إتش سي . وتحدث هذه المادة آثارها عن طريق اتحادها مع مستقبلات الكانابينويد في المخ

يعتبر الحشيش محظورا في العديد من البلدان ولكن ليس في جميعها . فلم يعد يتم تجريمه في هولندا ، وبشكل عام لا يتم فرض عقوبة على حيازة كمية صغيرة منه . وفي العديد من المدن مثل أمستردام ، 

توجد ثقافة كافيهات الحشيش و التي يمكن شراؤه وتدخينه فيها . وفي حين أن الحشيش ليس مشروعا بصورة مطلقة ، إلا أنه يتم تحمله بكميات قليلة كعقار لا يشكل خطورة كبيرة .

يتم فرض عقوبة السجن لمدة تصل إلى خمس سنوات لحيازة الحشيش وذلك في المملكة المتحدة، في حين تصل عقوبة الحيازة بغرض الإتجار إلى الشجن لمدة أربعة عشر سنة . ولكن نادرا ما يتم تطبيق 

هذه الأحكام في حالة المتعاطين بشكل عرضي لفترة زمنية قصيرة.

أظهرت التقارير اسكتلاندا في عام 2010 أن 28 .3% من الأشخاص في الفئة العمرية من 16 – 64 عاما قد اعترفوا بأنهم جربوا الحشيش في فترة معينة من حياتهم ، حيث اعترف 7.6% منهم أنهم 

جربوا الحشيش في العام السابق للمسح ، و4.5% في الشهر السابق .

35% من حالات ضبط راتنج الحشيش في هذا العام كانت في أسبانيا ، في حين أن المغرب كانت أكبر مصدر له . وشهدت باكستان 0 .8% فقط من حالات ضبط الراتنج، وهذا يوضح انتشار الأنواع 

المختلفة من الحشيش في مناطق مختلفة من العالم.

علاج ادمان الحشيش

في كثير من الوقت يشعر مدمن الحشيش او اهله بالمشكله التي تعتليه وخاصه لو كان في سن صغير وذلك لانه يعني انه في طريق نهايته قد تكون مؤلمه له وفي جانب اخر يشعر الكثيرين ممن يتعاطون 

الحشيش بالمشكله التي حدثت لهم في جوانب من حياتهم سواء كانت الاجتماعيه او العائليه او النفسيه وتلك الجوانب يخفيها عن الناس ولكنه يراها بشكل واضح نحن نؤكد لك ان الحشيش مخدر وان 

الإدمان مرض لاعلاقه له بنوع المخدر اكثر من علاقته بالاعتماديه التي تنشأ علي المخدر نفسه.

تواصل معنا فأنت لست وحدك.. لا تدع خوفك من مواجهة اعراض الانسحاب تؤجل قرارك فنحن هنا لمساعدتك 
نمتلك أحدث الطرق العلاجية للتخلص من هذا النوع من الادمان..
أينما تجد الأمل.. تجد الحياة