علاج ادمان الافيون وتأثيرة علي القدرة الجنسية

  • ادمان الافيون :
  • ما هو مخدر الافيون وتاريخه ؟
  • الأسماء المتداولة للافيون :
  • الافيون والجنس:
  • طرق تعاطى الافيون :
  • تأثير المورفين على الجسم:
  • أعراض انسحاب الافيون:
  • تأثير تعاطي الأفيون علي المدمن:
  • علاج إدمان الافيون:

علاج ادمان الافيون وتأثيرة علي القدرة الجنسية

علاج ادمان الافيون وتأثيرة علي القدرة الجنسية
  • الأفيون تلك المادة المخدرة التي يعتقد الكثيرون أنها مادة مخدرة جديدة والحقيقة أن الكثيرون لا يعلمون انه  مخدر يعود تاريخه إلى آلاف السنين وسنقوم بسرد تاريخه لاحقا . ارتبط الافيون بالجنس كثيرا عبر الأفلام وعبر القصص وذلك يرجع الي تأثير الافيون علي الناحيه الجنسيه لدي الرجال ومايعتقده البعض انه علاج فعال للمشاكل الجنسيه للرجال،

  • ما هو مخدر الأفيون وتاريخه ؟
     

    الأفيون   opium هو عبارة عن العصارة اللبنية التي تفرزها ثمار نبات الخشخاش غير الناضجة وحينما يصل ارتفاع النبات إلى حوالي المتر ويبدأ بالازهرار ما بين شهري تموز (يوليو) وآب (أغسطس) يقوم المزارعون بجرح محافظ الخشخاش بضربات سريعة ومتكررة من السكاكين فتسيل مادة حليبية  تترك لتجف على المحافظ ثم تجمع فيما بعد بالحكّ وتكتّل بشكل كتل من الأفيون الخام.

    ويحتوي الأفيون على عدد كبير من المركبات الكيميائية إلا أن أهمها مركب المورفين الذي يستخدم طبياً كمهدئ للآلام ويعتبر من أقوى المركبات الطبيعية في إيقاف الألم والذي استخدم بشكل طبي على نطاق واسع كمسكن قوي للآلام  ويستخرج من الأفيون الخام ما لا يقل عن (25) مركبًا من القلويدات ALCALOIDS منها: المورفين Morphine والتيبائين Thebaine والكودئين Codeine البابافرين Papaverine والناسئين Narceine والناركوتين Narcotine وغيرها. وتعتبر الصناعة الكيميائية للأفيون ومشتقاته من أهم الصناعات الدوائية.

     
    استعمل العرب الافيون بنجاح ونقل عنهم الى أوروبا. ويرجع الفضل الى العالم باراسيلسوس في تعريف أوروبا بمنافع الأفيون في العلاج. و في العصور الوسطى استعمل الأفيون على شكل صبغة الأفيون في الكحول لإزالة الآلام ولاحداث حالة الانسجام والشعور بالارتفاع عن الواقع.

    وبدأ تحضير الأدوية المسجلة من الأفيون في القرن التاسع عشر، حيث استعملت مستحضرات الأفيون في علاج آلام التسنين عند الأطفال وعلاج الكحة والاسهال والدوسنتاريا وآلام الروماتيزم.ولذك فقد شاع استعمال الافيون كماده طبيه مسكنه حتي تم اختراع المورفين والهيروين تلك المواد الخطيره في المخدرات.
     
    في أوائل القرن التاسع عشر تم بنجاح عزل المركّبين الكيميائيين، المورفين والكودايين، من نبتة خشخاش الأفيون.

    وبالتوصل إلى معايرة جرعة هذه الأدوية بدقة لحقنها في الوريد، جعلها على الفور أفضل من الأفيون للتخلّص من الألم، فولّى زمن الأفيون إلى غير رجعة.

    من الأمور المعروفة في التاريخ "حرب الأفيون" التي حدثت بين إنجلترا والصين، فقد قامت إنجلترا بزراعة الأفيون في الهند، وتم تصديره إلى الصين بهدف الربح القبيح، وإذلال الشعب الصيني لم يكن الشعب الصيني مدمنًا على المخدرات ولم يُستعمل الأفيون في الصين إلاَّ للأغراض الطبية، وكانت هناك تجارة بين إنجلترا والصين، وكان الميزان التجاري لصالح الصين، مما جعل بريطانيا تدفع للصين الكثير من العملة الفضية، وفكرت بريطانيا في استرداد عملاتها الفضية من الصين، فقامت شركة الهند الشرقية بإدخال الأفيون شيئًا فشيئًا بلا ثمن تقريبًا، وزينوا للصين استعماله وعلموهم كيفية استعماله، وأقبل الشعب الصيني على الأفيون  واستردت بريطانيا بعد ذلك كل العملة الفضية الموجودة في الصين.

    وبعد الرخاء الذي كان يعم الصين انتشر الفقر وعمت المجاعات و في سنة 1838م صدَّرت إنجلترا للصين 25 ألف صندوق أفيون وعندما تصدى إمبراطور الصين لهذه التجارة وحاكم تجار الأفيون وأحرق كميات ضخمة من الأفيون اشتعلت نيران الحرب بين بريطانيا والصين (1839-1842م) واستولت إنجلترا على هونج كونج ووقعت معاهدة نانكين مع الصين حيث أرغمتها على فتح خمس مواني في وجهه التجارة الأجنبية أو على الأصح تجارة الأفيون الهندي وتقاضت بريطانيا من الصين 6 مليون دولار ثمنًا للأفيون الذي أحرقته الصين.

    وفي سنة 1913م ارتفع صوت بعض الشرفاء والأحرار في البرلمان البريطاني يطالب بمنع تصدير الأفيون الهندي للصين وفعلًا تم وقف التصدير.

    وفي سنة 1920م كان عدد ربع الذكور في الصين يدمنون الأفيون، وفي سنة 1950م أعلنت وزارة الصحة بدء برنامج فعال للقضاء على تعاطي الأفيون.

  • الأسماء المتداولة للافيون : 
     

    صبغة الأفيون وهو مزيج معلّق من مسحوق الأفيون في محلول الإيثانول. ولقد كان مخدراً شعبياً في بريطانيا خلال القرن التاسع عشر حيث كان بالإمكان شرائه علناً إذ كان يشكّل العنصر الأساسي لعدد من الأدوية الأخرى.وغالباً ما يُستخدم الآن هذا النوع من مركّب الأفيون للتخفيف من الأعراض الإنسحابية لرضّع مدمني الهيروين.
     
    من الأسماء التي انتشرت في العالم "بيغ أوو" و "أو. بي." و"هوب" و"سكي" و"زيت منتصف الليل" و"نبتة السعادة" و"بن يان" و"تار" و"هيروين هيل بيلي" و"بلوك اند بلاك ستاف".عرف الخشخاش في مصر باسم "أبي النوم"
     
  • الأفيون والجنس: 


     الأفيون يقلل الرغبة الجنسية و يضعف القدرة الجنسية إلى حد كبير وتضعف قدرة الانتصاب بعد فترة من تعاطيه  .. وقد لا يحدث الانتصاب مطلقاً نتيجة لأن العملية الجنسية تستوجب اكتمال الحالة الصحية الجسدية. 

    ان العملية الجنسية تستوجب اكتمال النشاط و الطاقة و متعاطي المورفين يعاني الخمول و الكسل و عدم النشاط وضياع القدرة و الطاقة لأن العملية الجنسية تحتاج هدوء البال وراحة النفس والشعور بالاستقرار و صفاء النفس و المدمن غالباً يعاني من تدهور في حالته النفسية  بالإضافة إلى تبلد الحس والمشاعر. 
     
     أيضا الأفيون المأخوذ من خارج الجسم يؤثر على إفراز هرمون هام ينتجه المخ تلقائياً عندما يحتاج المخ إلى الطاقة و النشاط أو في حالة ممارسة العملية الجنسية ويسمى أفيون المخ .. وهو مكون من مادتين تسمى أحدهما إندورفين والأخرى إنكفالين .. متعاطي الأفيون يقلل افراز المخ لهذا الأفيون الطبيعي الذي يفرزه المخ وهذا يقلل مستوي هرمون التستوستيرون وهو هرمون الرجولة عند الرجال وهذا يؤدي إلى ضعف القدرة الجنسية وكذلك ضمور الطاقة الجسدية و النشاط الجسدي.

     

  • طرق تعاطى الافيون   :
     

    يستعمل المدمنون الأفيون بالطرق الآتية 
    توضع قطعة الأفيون الصغيرة في الفم وتمتص حتى تذوب ولا تبلع كاملة وتسمى طريقة الاستحلاب أو المص 
    تذاب قطعة الأفيون في فنجان القهوة ويشرب الأفيون مع القهوة 
    يمزج الأفيون مع الحشيش ويتم تدخينه مع الجوزة 
    يذاب الأفيون في ماء مقطر ويحقن تحت الجلد
  • تأثير المورفين على الجسم:

     

    1. يؤثر ادمان المورفين على مراكز توليد الحرارة في الجسم ويؤدي إلى انخفاض درجة الحرارة  
    2. يقلل درجة الإحساس بالألم ولذلك يستخدم في العمليات الجراحية 
    3. تقلل من درجة تمييز الأشياء وعدم التعرف عليها باللمس مثلاً الإنسان الطبيعي يستطيع في الظلام أن يميز الأشياء ويتعرف عليها دون أن يراها كما يفعل المكفوفين مثلاً يستخدمون حاسة اللمس للتعرف على الأشياء المحيطة وتسمى طبياً ستيريوجنوزيس steroghosis 
     

    تأثير الافيون علي الجهاز الهضمي:

    1.الأفيون يزيد اللعاب 
    2.المتعاطي للأفيون يشعر بغممان النفس و الغثيان
    3.الأفيون له تأثير على مراكز القيء بالمخ ولذلك يحدث قيء عند التعاطي 
    4.الأفيون يؤدي إلى فقدان الشهية ويؤدي إلى هزال وضعف المدمن 
    5.الأفيون له تأثير قابض على العضلات العاصرة مثل عضلة الشرج 
    6.الأفيون يعمل على ارتخاء القولون و المستقيم 
    7.الأفيون يقلل الحركة الدودية للأمعاء وكذلك يقليل حركة المعدة وهذا يؤدي إلى حالة إمساك وعدم الرغبة في التبرز
     

    تآثيرات الافيون علي العين:  

    1.احتقان واحمرار بملتحمة العين 
    2.ضيق وانقباض بحدقة العين 
    3.ارتخاء جفون العين وعدم القدرة على فتح الجفون لذلك المدمن لكي ينظر إلى أعلى يحرك رأسه كاملة إلى أعلى ولا يستطيع فتح جفونه 
    4.تأثيرات الافيون علي القلب و الأوعية الدموية : 
    5.الأفيون يؤثر على مركز العصب الحائر فيؤدي إلى زيادة معدل النبض في البداية ثم يصبح بطيئاً في النهاية وبعد ذلك يكون غير منتظم 
    6.الأفيون يسبب بطىء في ضربات القلب
    7.الأفيون يسبب انخفاض ضغط الدم 
     

    تأثيرالأفيون على الجلد:

    1.شحوب الوجه 
    2.زرقة بالشفتين 
    3.ظهور عرق غزير على الجلد 
    4.يظهر طفح جلدي مع أكلان وهرش بالجلد
  • أعراض انسحاب الافيون:
     

    بالرغم من الشعور الأولي بالنشوة الذي يمكن أن يوفّره الأفيون لمتعاطيه، والذي قد يتطوّر إلى الشعور بالغبطة وحسن الحال ومن ثم إلى النعاس، فإنه قد يكون للمخدر آثار مدمرة على المدى القصير والطويل معاً. إن إحدى تأثيراته هو الإبطاء في التنفس لدى متعاطيه، الأمر الذي يمكن أن يؤدي إلى فقدان الوعي والموت خاصة لدى تناوله بجرعات كبيرة. قد يشعر من المتعاطي بالحيرة والإرتباك والغثيان نتيجة تناول الأفيون.

     

  • تأثير تعاطي الأفيون علي المدمن:

     
    إرتفاع روح العداء لدى مدمن الافيون، الشعور بالحكة في جميع أنحاء الجسم، ازدياد التبوّل، ضعف البصر، والتعرق المتعذر ضبطه.
    وعند استخدامه مع أحد المسكنات، يصبح للأفيون عواقب خطيرة تهدد حياة الإنسان. الكحول وحمض البربيتوريك ومضادات الهيستامين كلها مخدرات توهن الجهاز العصبي المركزي، وفي حال استخدامها مع الأفيون فبوسعها أن تسبب زيادة عالية بالتنفس وبالموت في نهاية المطاف.
     
    ومن نتائج تعاطي الأفيون على المدى الطويل هي أن المدمن يطوّر قدرته على تحمله، مما يعني أنه يجب زيادة الجرعة من أجل تحقيق نفس التأثير عليه. وهذا يؤدي إلى احتمال تناوله جرعة زائدة قاتلة. إن فقدان الشهية المرافق لاستخدام المخدر وزيادة التقيؤ الذي يعانيه المدمنون يمكن أن يؤديا أيضاً إلى انخفاض جوهري في الوزن مع مرور الوقت، وقد يشكل هذا عواقب وخيمة على صحتهم.

     

     

  • علاج ادمان الافيون:

    علاج ادمان الافيون مثله مثل إدمان أي مخدر ، فإن طرق علاجه تنقسم إلى :

    أولاً : مرحلة إخراج السموم .

    ثانياً : مرحلة الإعداد النفسي والتأهيل السلوكي ، وهذه المرحلة تعتبر أهم مرحلة لأن المريض فيها يتم توعيتهم بشكل كامل بحقيقة مشكلته ومرضه .