علاج الترامادول في المنزل... مراحل العلاج ونصائح تساعدك على الشفاء

علاج الترامادول في المنزل... مراحل العلاج ونصائح تساعدك على الشفاء
 


الترامادول أحد الأدوية الخطيرة التي انتشرت في الآونة الأخيرة.
فبالرغم من انه علاج طبي وله العديد من الاستخدامات الطبية، فضلا عن قدرته الهائلة في تخفيف الآلام الجسدية.
إلا أنه له العديد من الأضرار التي تنتج من إساءة استخدامه، وما يشاع عنه انه قادر على تحسين الأداء الجنسي، هو كلام غير دقيق عمليا.
ولكن ما يحدث أنه يطيل فترة العلاقة الجنسية وبالتالي يشعر الشخص بأن أداءه قد زاد، ولكن مع تكرار تناول الترامادول فإننا نجد أن الأداء قد قل وسوف يحتاج إلي تناول جرعات أكثر.
وهناك العديد من الحالات التي اثبت أن علاج الترامادول في المنزل أصبح من الأمور السهلة والمتاحة مادام توفرت الإرادة.

مراحل علاج الترامادول في المنزل:


نود أن نشير قبل الدخول في تفاصيل مراحل علاج الترامادول في المنزل أن الأمر له يتوقف على متعاطي الترامادول .
فالأمر متوقف على رغبته في التخلص من العقار والعودة إلى حياته الطبيعية.
وربما تختلف الحالة من شخص لآخر، فهناك من يتعاطى حبتين يوميا، وهناك من يتعاطى شريط كامل في اليوم.
مراحل علاج الترامادول في المنزل تأتي على ثلاث خطوات:

المرحلة الأولى : مرحلة اتخاذ القرار
وهى تعتبر من أصعب المراحل التي يتوقف فيها المتعاطي مع نفسه، ويتخذ قرارا لا عودة فيه بالتخلص من الترامادول نهائيا.
ويجب أن يحدد المريض الوقت الذي سوف يتوقف فيه، وكيف يبدأ.

المرحلة الثانية: وهى مرحلة دعم المريض:
وفيها يتم تقديم يد العون باستمرار المريض، وتشجيعه على اتخاذ القرار والحفاظ عليه من حالة الانتكاسة.
تجنبا للعودة إلي الترامادول مرة أخرى، حيث أن علاج الترامادول في المنزل يعتمد في الأساس على علاقة الأهل والأصحاب بالمريض.
ومدى قدرتهم على التأثير والتأثر بهم، ويجب أن يكونوا الأهل في هذه الحالة في حالة متابعة مستمرة للمريض.
وفيها يتم زيادة الدافعية للمريض.

المرحلة الثالثة: مرحلة العلاج الفعلي وهي تتكون من خطوتين:

1- خطوة سحب السموم:
من المعلوم أنه فور توقف المريض عن تعاطي عقار الترامادول فإنه يصاب بمجموعة من الأعراض الانسحابية.
والتي تظهر في صورة ارتفاع ضغط الدم، غثيان، وقيء.
وفى اغلب حالات علاج الترامادول يمكن علاجها في المنزل، ولكننا نود أن هناك بعض الحالات التي يستلزم دخولها إلى المستشفى حتى يمكن السيطرة عليها.
2- خطوة العلاج السلوكي والمعرفي:
وفيها يتم إقناع المريض بتغيير فكرة عن بعض المعتقدات الخاطئة حيال المخدرات وخاصة الترامادول.
وتغيير نظرته تجاه المجتمع ومحيط العمل، ومحاولة تغيير روتين حياته اليومية، وإقباله على العمل والتفاعل مع مجريات الأمور التي تجري حوله.

بعض النصائح التي يجب اتباعها في علاج الترامادول في المنزل:


1- يجب أثناء فترة علاج الترامادول في المنزل أن يتم تناول بعض الأدوية التي تخفف من أعراض الانسحاب.
ويجب أن يتم الرجوع إلي الطبيب أو الصيدلي، لكى يساعدك على تحديد تلك النوعية وتحديد الجرعة المحددة.
2-إذا كنت تتناول أكثر من قرص يوميا، يفضل ان تسأل الطبيب أو الصيدلي أيضا عن كيفية تقليل الجرعة الى قرص واحد يوميا.
مع العلم أن مثل هذه الحالات تكون سهلة، وقام العديد من الأشخاص بتجربتها.
3- يفضل أثناء خفض الجرعة إلى قرص واحد يوميا أن تتناول بعض الأدوية التي تحتوى على فيتامين (ب).
حيث أن فيتامين(ب) له دور كبير في تقوية الأعصاب، وهي أكثر الأجهزة التي يتم التأثير عليها عقب تقليل جرعة الترامادول.
4- يجب على المريض فى فترة علاج الترامادول داخل المنزل أن يشرب كميات كبيرة من الفواكه و السوائل طوال اليوم.
وذلك حتى يتمكن من التخلص من السموم التي توجد داخل جسمه.
فضلا عن تناوله العسل، وشرب مزيدا من القهوة حتى يستطيع التركيز في فترات جلوسه وقيامه بأعماله.
5- يجب على المتعاطي أن يقطع صلته بأي شخص متعاطي، أو مورد للترامادول.
ويجب أن يقوم بحذف أرقام الهواتف والتي كان من خلالها يحصل على العقار.
مثل هذه الأمور تافهة ولكنها في واقع الأمر ، تكون أحد الأسباب الرئيسية لحدوث الانتكاسة، وعودة المريض مرة أخرى إلى الترامادول.

6- يفضل أن يشغل المريض نفسه بأحد الأمور التي تمكنه من ممارسة حياته بشكل طبيعي.
وان كان بإمكانه من الذهاب إلى عمله فلا بأس، حتى يستطيع أن يشغل نفسه.
ولا ننسى ممارسته للرياضة ولو لوقت قليل، فهي أحد الأمور الأساسية التي تساعد على تجديد الدورة الدموية.

دور الأسرة في علاج الترامادول في المنزل:


للأسرة دور كبير في علاج الادمان على المخدرات والوقاية منها، كما أن لها دور في علاج الترامادول في المنزل في حالة تعاطي أحد أفرادها لهذا النوع.
ولذلك يجب على الأسرة دائما أن تقوم بتطهير البيئة الاجتماعية التي يعيش فيها من السلوكيات التي ترى أنها خاطئة.
ومع انتشار مواقع التواصل الاجتماعي، والقنوات الأوربية داخل المنازل، أصبح الانحراف طريقا سهلا ممهدا.
حتى الأفلام التي تحارب ظاهرة المخدرات غالبا ما يتم تشجيع الفرد من خلالها على اقتحام سور الممنوع.
وإن كان ذلك يتم بصورة غير مقصودة، ولعله أحد الأسباب الرئيسية لانتشار المخدرات.

 


10 نصائح تخص الأسرة في الوقاية وعلاج الترامادول في المنزل:

 


1-  يجب على الأسرة أن تنمى صفة الصدق مع أبنائها، وأن تعودهم بمصارحة الأسرة بكل ما يخص أمورهم.
وأن أي سلوكيات غريبة أو شاذة ينبغي فهمها من أحد الأبوين قبل الإقدام عليها.
2- يجب على الأسرة أن تعوج أبناءها على استغلال الوقت أفضل استغلال، وأن يقوموا بممارسة هواياتهم المفضلة فيه.
ولا يوجد مانع من تعليمهم بعض البرامج الحديثة المرتبطة بالكمبيوتر، او تعلم إحدى اللغات التي تعود بالنفع عليهم في دراساتهم.
3- يجب أن يكون للأسرة دور كبير في اختيار الأصدقاء في مختلف المراحل العمرية، سواء كان ذلك في النادي أو المدرسة أو غيرها من الأماكن التي يتواجد بها الأبناء.
4- يجب تنمية الوازع الديني للأبناء من قبل الأسرة، حيث يعتبر من العوامل الأساسية في علاج الترامادول في المنزل والوقاية من تعاطيه.
ويكون ذلك بأسلوب مرغوب، ولا مانع من تشجعيه على حضور الصلاة في المسجد أو الكنيسة والانخراط في دائرة المجتمع.
5- ضرورة استقدام الأسرة لوسائل ترويح مفيدة، وتشجيع الأبناء على الانضمام للمبادرات التطوعية والمشاركة في الرحلات والمؤتمرات التي تخص الشباب سواء تتعلق بدراستهم، أو تنموية تخص فئة الشباب فقط.
ولا مانع أن تحجز الأسرة أحد العضويات في الأندية الاجتماعية ومراكز الشباب، مع المراقبة عليهم.
6- يجب على الأسرة أن تراقب باستمرار المستوى الدراسي والتحصيل العلمي للطالب باستمرار.
ومعرفة أسباب الرسوب أو التخلف الدراسي، حيث أن مثل هذه الأمور تشعر الأبناء أنهم في حالة مراقبة مستمرة من آبائهم.
وأن أي تأخر في التحصيل أو الدرجات سوف يدخل في دائرة الشك والعقاب من قبل الآباء، وأنه مراقب دائما.


وبهذا نكون قد قدمنا بعض النصائح التي تخص الأسرة في علاج الترامادول في المنزل والوقاية منه.
فضلا عن مراحل علاج الترامادول في المنزل، وبعض النصائح التي يجب اتباعها خلال فترة العلاج.