علاج ادمان الكوكايين و كيفية التغلب علي اعراض انسحاب الكوكايين

  • ما هو مخدر الكوكايين وتاريخه ؟
  • الأسماء المتداولة للكوكايين:
  • طرق تعاطى الكوكايين والأدوات المستخدمه للتعاطي :
  • تأثير الكوكايين علي الجسم و علي مراكز المخ:
  • أعراض انسحاب الكوكايين :
  • الدول المنتجة والمصنعة للكوكايين:
  • احصائيات ووقائع عن الكوكايين :
  • علاج ادمان الكوكايين

علاج ادمان الكوكايين و كيفية التغلب علي اعراض انسحاب الكوكايين

علاج ادمان الكوكايين و كيفية التغلب علي اعراض انسحاب الكوكايين

ما هو مخدر الكوكايين وتاريخه ؟

عرف الكوكايين فى العالم منذ حوالى 5000 سنة فى جبال امريكا اللاتينية وكانت عبارة عن نبتة تنمو فى هذه القارة واستخدمت اوراق الكوكا فى هذه المناطق العالية لزيادة نسبة الاكسجين والتنفس لتحمل الاعباء والواجبات فى الهواء على هذا العلو الشاهق ولازالت هذه القاره هى اكبر منتج لهذا العقار حتى الان 
كان الاهالى يمضغون ويضعونه فى الشراب مثل الشاى للشعور بالنشوة والانتعاش والقضاء على الارهاق والتعب وهو شبه قلوى بلورى يستخرج من اوراق نبات الكوكا .
الكوكايين هو مسحوق أبيض اللون هَشُّ الملمس، وذلك إذا كان نقيًّا، أما إذا خالطته الشوائب فإن لونه يتغير إلى ما هو أدكن بيج
ويعتبرأحد اكثر العقاقير المسببة للإدمان على مستوى العالم، وأحد أكثر العقاقير المخدرة خطورة وتدميرا .
الكوكايين عقار منشط واسع الانتشار، ولكنه غالبًا ما يشار إليه كعقار منوم. 
ويشير مصطلح منوم عادة إلى العقاقير المخدرة التي تستحث النوم، وأشهرها العقاقير الأفيونية مثل الهيروين، ولكنه طالما ما كان يستخدم من قبل سلطات تطبيق القانون وفي وسائل الإعلام للإشارة إلى جميع العقاقير المحظورة الخطيرة، مما أدى إلى التصنيف غير الصحيح للكوكايين في أحيان كثيرة كعقار منوم، فهو في الحقيقة عقار منشط بمعنى أنه يزيد من النشاط في المخ مما يؤدي إلى إسراع العمليات العقلية والجسدية بشكل مؤقت .
والكوكايين مادة كيميائية قلوية يتم استخلاصها من أوراق نبات الكوكا، وكان يتم مضغ الأوراق نفسها من قبل الأشخاص الأصليين في أمريكا الجنوبية لآلاف السنين للحصول على تأثيره المنشط نسبيا، وعلى الرغم من أن الأوروبيين هم الذين اكتشفوا النبات خلال فترة استعمار القارة من قبل الأسبان وغيرهم، فإن أول فصل قام به العلماء للمكون القوي للكوكايين من المادة الخام للنبات كان في منتصف القرن التاسع عشر .
وكان يتم استخدام الكوكايين للأغراض الطبية والترويحية في العديد من الدول الغربية خلال النصف الثاني من القرن التاسع عشر، لدرجة أنه كان جزءا من منتجات الاستهلاك اليومي كمنشط، وربما أشهر الأمثلة على ذلك هو استخدام أوراق الكوكايين في الوصفة الأصلية لمشروب الكوكا كولا في عام 1886 .
واستمر استخدام الكوكايين وتعاطيه بأشكال عديدة حتى القرن العشرين، وعلى الرغم من معرفة الآثار السلبية لاستخدامه أو تعاطيه والقيود التي فرضت عليه، لم يصبح محظورا في العديد من البلدان إلا في أوائل السبعينيات .
أشارت بعض المصادر العلمية أن العالم سيجموند فرويد استخدم الكوكايين في علاج أحد مرضاه، ولكنه توفي جراء هذا.
فرويد رحلة بحثية طويلة مع مخدر الكوكايين، مما دفع ببعض المؤرخين إلى التأكيد على أهمية التأثير الذي لعبه الكوكايين في بناء الصرح العلمي الشاهق لأهم محلل نفسي في التاريخ.
وفى عام 1884 بعث فرويد برسالة لخطيبته مارثا، أشار فيها للكوكايين وكيف أنه تعرف على هذا المخدر لأول مرة من بعض القبائل الهندية، التي درجت على مضغه للتغلب على الجوع والإنهاك، ولكنه أقرّ لخطيبته باعتراف مثير، جاء فيه أنه جرب بنفسه تعاطي كميات مختلفة من الكوكايين، في سياق تجارب علمية استهدف منها التعرف على مدى تأثيرها في التخفيف من حدة الاكتئاب وتبديد القلق

الأسماء المتداولة للكوكايين:

يعرف الكوكايين أيضا في الأسواق بمسميات دارجة عديدة وذلك على مستوى العالم. ومن بين الأسماء التجارية للكوكايين كوكا وتشارلي وسنو وبادور ووايت دراجون وتوت وبيرسي .
وثمة شكل آخر من أشكال الكوكايين يعرف باسم فري بيز (أو الأساس الحر)، وهذا نوع من المخدر يتم تحضيره من خلال إعادة ملح الهيدروكلوريد إلى شكله الأساسي. وهذا يتيح تعاطيه عن طريق التدخين من البايب أو ما شابه ذلك، ويكون تأثير الكوكايين بهذا الشكل أسرع بكثير ويحدث آثارا أقوى بشكل عام لدى المتعاطي .
وثمة عقاقير أخرى عديدة مشابهة للفري بيز ولها عدة أسماء دارجة مثل الكراك والذي يعرف أيضا باسم كوكايين الكراك وأيضا كاندي وروك وبيت وناجتس ودايس واليكتريك كول إيد وغيرها، ولكن يتم تحضير هذه العقاقير بإضافة صودا الخبز أو مادة كيميائية أخرى. 
وهذا ينتج عنه أجزاء صغيرة شبيهة بالصخور والتي يمكن تدخينها، والكراك مثله مثل الفري بيز يحدث آثارا أسرع وأشد كثافة من مسحوق الكوكايين، ويتم بيعه أيضا بسعر رخيص وينتشر تعاطيه بشدة في المناطق الفقيرة

طرق تعاطى الكوكايين والأدوات المستخدمه للتعاطي  : 
الشم: عادة ما يكون الكوكايين الحديث في الأسواق في صورة مسحوق ناعم أبيض اللون يتم تعاطيه عن طريق الشم في خطوط.
أشكال أخرى: توجد أشكال لعقارالكوكايين يمكن تعاطيها عن طريق التدخين أو الحقن.
الحقن: في بعض الأحيان أيضا يتم تعاطي الكوكايين عن طريق الحقن، وهذا يكون أخطر بكثير من طرق التعاطي الأخرى، وفي بعض الأحيان يتم خلطه بالهيروين قبل الحقن، ويعرف هذا الخليط باسم كرات السرعة .

تأثير ادمان الكوكايين علي الجسم و علي مراكز المخ:

هناك العديد من العلامات الظاهرية الدالة على إدمان الكوكايين.. 
- قد يبدو الشخص في حالة من الابتهاج والنشوة للحظات وسرعان ما تتلاشى بعدها. - قد تظهر على الشخص أيضا تقلبت مزاجية عنيفة ويظهر انفعالات وسلوكيات شديدة السلبية مثل العدوانية والبارانويا .
- نظرا لغلاء ثمن عقار الكوكايين المخدر، فقد يبدو المتعاطي مفلسا برغم أنه لديه وظيفة أو عمل براتب جيد، وقد يتصارع على الأمور المادية مثل دفع الفواتير .
- أحد العلامات الجسدية على تعاطي الكوكايين، هى فقدان الوزن بشكل سريع، حيث يحدث ذلك نتيجة لآثار العقار المخدر المتمثلة في قمع الشهية. 
- قد يظهر المتعاطي أيضا أنماطا غير عادية للنوم نظرا للآثار المنشطة التي يحدثها الكوكايين .
- في الحالات التي يتم فيها تعاطي الكوكايين عن طريق الحقن الوريدي، فقد تجد علامات الحقن وخراريج ملحوظة في الذراعين وفي أي مكان آخر من الجسم. 
- في الحالات التي يتم فيها تعاطي الكوكايين عن طريق الشم، فقد تظهر على المتعاطي أعراض شبيهة بالأنفلونزا. 
- في الحالات التي يتم فيها تعاطي الكراك عن طريق التدخين، فقد يعاني المتعاطي من كحة شديدة .
للكوكايين أيضا قائمة طويلة من الآثار السلبية الناتجة عن التعاطي قصير الأمد.. وأيضا طويل الأمد .
وتعد الإصابة بالجرعة الزائدة من أخطر الآثار المترتبة على تعاطي الكوكايين، وقد يحدث ذلك عندما يتم تعاطي جرعة كبيرة جدا من الكوكايين (بكمية غير متوقعة بشكل عام) والتي تؤدي إلى التشنج العضلي والأزمة القلبية المصحوبة بفشل عضلة القلب والجهاز التنفسي، وتحدث هذه المخاطر عند تعاطي الكوكايين بجميع أشكاله وجميع طرق التعاطي، ولكن فرص الإصابة بالجرعات الزائدة تزداد بشكل كبير مع التدخين أو الحقن .
خطر الجرعه الزائده : 
خطر الإصابة بالجرعات الزائدة لا يعتبر الخطر الوحيد، فثمة خطر آخر وهو أن إحساس المتعاطي بالثقة الزائدة وبأنه شخص لا يقهر ، تلك الأحاسيس التي يسببها مخدر الكوكايين، يمكن أن تؤدي بالمتعاطي إلى اتخاذ قرارات متسرعة وخطيرة جدا ما يكن ليتخذها لو كان في حالته الطبيعية لتؤدي به إلى ما لا يحمد عقباه .
وقد تتفاقم هذه الآثار لدى متعاطي الكوكايين ذوي مشكلات الصحة النفسية الموجودة من قبل، في حين أن تعاطي الكوكايين قد يؤدي بالأشخاص الأصحاء إلى العنف والعدوانية الزائدة والإصابة بالبارانويا والقلق والاكتئاب. 
وينتج عن تعاطي الكوكايين تأثير هبوطي كبير يشعر فيه المتعاطي بأعراض شبيهة بالأنفلونزا، وغالبا ما يترتب على هذا الشعور الهبوطي غير السار السعي للحصول على جرعة أخرى من المخدر، وهذا يسهم في حدوث الإدمان .
تأثير ادمان الكوكايين على المخ:
نظرا لأن الكوكايين يؤثر على منظومة إفراز الدوبامين في المخ ، فإنه يغير من طريقه أدائه . فيصبح المخ بمرور الوقت أكثر اعتمادا كيميائيا على العقار المخدر ، الأمر الذي يؤدي إلى حدوث الأعراض الانسحابية عندما يتوقف التعاطي ، ويتوق المتعاطي إلى أخذ المزيد من العقار المخدر .
وما يزيد من هذا الإدمان تعقيدا هو حقيقة أن الدوبامين يعتبر جزءا هاما في منظومة التفاعلات النفسية الإيجابية الطبيعية في المخ و التي تكون مصممة بيولوجيا لتشجيع السلوك الإيجابي للبقاء أو ما يسمى بمراكز المكافأة في المخ . وقد قام بعض العلماء باستخلاص نظريات مفادها أن الكوكايين قد يؤدي إلى إدراك المخ له على أنه مكافأة مما يشجع على المزيد من التعاطي . و الأهم و الأخطر من ذلك كله أن الحالة العقلية التي يشعر بها المتعاطي و المتمثلة في الشعور بالنشوة و الابتهاج الشديد بصفة مؤقتة نتيجة لتعاطي الكوكايين تجذب وتغوي المتعاطين بشدة .
الكوكايين يسبب الادمان النفسي والجسدي:
الكوكايين عقار مخدر يسبب الإدمان بدرجة كبيرة، حيث يسبب الإدمان النفسي والجسدي على السواء، ونظرا لحدوث التحمل الكيميائي للعقار أثناء التعاطي المتكرر، يجد المتعاطون أنفسهم ينفقون المزيد والمزيد من الأمو ال على عادة التعاطي. ويتحدث العديد ممن كانوا يتعاطون المخدر سابقا عن أن إدمانهم قد أدى إلى استنفاد مواردهم لدرجة أنه قد أصبح يتحكم في حياتهم .
اضرار تعاطي الكوكايين عن طريق الشم والحقن:
لكل طريقة تعاطي للكوكايين مخاطرها والنتائج المترتبة عليها، فالذين يتعاطوا الكوكايين عن طريق الشم يحدث لهم تحلل غضروف الأنف مع مرور الوقت، وهذا قد يؤدي إلى انهيار الجزء الفاصل بين فتحتي الأنف، وهي حالة تعرف باسم انحراف الحاجز الأنفي. 
وقد ينتج عن تدخين الكراك والفري بيز إلى تلف في الرئتين وآلام الصدر، في حين يؤدي التعاطي بالحقن إلى تلف شديد في الأوردة و الجلد. 
وبالنسبة للمتعاطين الذين يتشاركون في نفس الحقنة، فإنهم يكونون أكثر تعرضا للإصابة بعدوى الإيدز .


أعراض انسحاب ادمان الكوكايين :

الاعراض الانسحابية عند علاج ادمان الكوكايين غير سارة تماما وقد تسبب التوتر ولكنها لا تهدد الحياة، وتشمل الأعراض الانسحابية الاكتئاب والقلق والتعب الشديد وتنميل الجلد وصعوبات النوم والبارانويا.
وقد تستمر هذه الأعراض الانسحابية لعدة أسابيع أو أشهر، وعلى الرغم من أنه غالبا ما لا يتم إعطاء عقار بديل، ثمة أدوية وعلاجات بإمكانها أن تساعد على تخفيف الأعراض الانسحابية.

الدول المنتجة والمصنعة للكوكايين: 

- أكبر ثلاث بلدان منتجة للكوكايين هى كولومبيا (حيث أنها مسئولة عن ثلاثة أرباع الزراعة العالمية للكوكايين) وبيرو وبوليفيا على التو الي، ويعزى إلى هذه البلدان غالبية الإنتاج العالمي غير المشروع لنبات الكوكا، وذلك على الرغم من أنه تتم زراعته بكميات أقل بكثير في دول أمريكا الجنوبية الأخرى، وتشمل فينزويلا والإيكوادور، وسبب زراعته في هذه البلدان التي توجد بها وجود سلسلة جبال الأنديز هو أن نبات الكوكا يتطلب مناخا خاصا ومدى ارتفاع معين لكى ينمو بفاعلية .
وفي حين كان يتم تعاطي أوراق هذا النبات بين ثقافات أمريكا الجنوبية منذ العصور القديمة، إلا أنه لا يحتوي على قلويد الكوكايين النشط بكميات كبيرة كافية لإحداث النشوة التي يسببها الكوكايين. 
وبمجرد حصول مهربي المخدرات إما على الأوراق المجففة أو معجون الكوكايين المعالج من قبل، تتم معالجته معالجة إضافية للحصول على هيدروكلوريد الكوكايين، وهو عبارة عن المسحوق أبيض اللون المتداول في الأسواق على مستوى العالم. وهذا يحدث في معامل ومختبرات سرية متخصصة تحت سيطرة عصابات المخدرات المحلية، ويعتقد أن غالبية معالجة الكوكايين على مستوى العالم تحدث في أمريكا الجنوبية، ولكن في بعض الحالات قد يحدث ذلك خارج الدول التي تتم بها زراعة الكوكايين وبالأخص الأرجنتين. 
ولقد وجدت الأمم المتحدة أدلة على حدوث معالجة للكوكايين على مستوى محدود خارج المنطقة في المكسيك وأسبانيا .
وبمجرد معالجة المخدر لتكوين مسحوق الكوكايين، تتم تعبئته وتهريبه عبر الحدود بكميات أكبر بطرق عديدة سواء جوا أو برا أو بحرا، وتكون عملية التهريب غاية في الحذر والتعقيد وتكون مدعمة من قبل أقوى عصابات المخدرات المنظمة .
- على الرغم من أن المكسيك ليست دولة منتجة أو زارعة للكوكايين على نطاق واسع، إلا أن الأمم المتحدة تعتقد أن العصابات المكسيكية هى المسئولة عن الأغلبية العظمى من الكوكايين المهرب إلى الولايات المتحدة الأمريكية .
وفي بعض الأحيان، تعمل العصابات معا لتهريب الكوكايين، ولكن غالبا ما تتقاتل العصابات المتنافسة مع بعضها البعض بصورة وحشية ويقع الكثير من الضحايا من أجل السيطرة على رق وأسواق المخدرات، ويقدر عدد حالات الوفاة نتيجة للمخدر بحوالي 34,000 في المكسيك وحدها وذلك في الفترة ما بين عام 2006 – 2010.



طرق تهريب الكوكايين
هناك العديد من طرق التهريب الأساسية التي تعرفها السلطات الدولية وهي محددة من قبل مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجرائم .
وتشمل هذه الطرق والمسارات: من الدول المنتجة للكوكايين إلى المكسيك والولايات المتحدة الأمريكية، ومن منطقة إنتاج الكوكايين إلى الأنديز وأوروبا، وغالبا ما يدخل عبر أسبانيا، ومن دول الأنديز إلى دول غرب وشمال أفريقيا .
وبمجرد تهريب الكوكايين في شحنات كبيرة خارج بلد المصدر، يتم تقسيمه وتهريبه عبر الحدود مرات عديدة جدا، حيث يتم تسريبه عبر عصابات الجريمة المنظمة في دول عديدة، إلى أن يصل في النهاية إلى التجار والمتعاطين. 
وفي بعض الحالات، يتم تفكيك الكوكايين إلى مواد أخرى كي يكون من الأصعب على السلطات الدولية اكتشافه، وبعد ذلك يمر الكوكايين بمرحلة استخراج ثانوية في منشآت متخصصة محظورة في بلد المقصد لإعادة تركيبه إلى مسحوق هيدروكلوريد الكوكايين .
ولطالما كنت تسعى السلطات الدولية إلى إيقاف ومنع توريد الكوكايين لعقود طويلة، ويشمل ذلك ضبط الكميات المهربة منه والحملات على المعامل والمختبرات المحظورة واعتقال المتورطين في تحضيره وتوزيعه وبيعه. 
ولقد سعت بعض حكومات أمريكا الجنوبية بدعم قوي من حكومة الولايات المتحدة الأمريكية إلى إبادة محاصيل نبات الكوكا باستخدام مواد كيميائية يتم رشها من طائرات رش المحاصيل بالإضافة إلى التدمير اليدوي للنباتات على الأرض، ولكن ذلك قد أدى إلى حدوث مشكلات من نوع آخر، وهى التطهير الثانوي وغير المقصود للمحاصيل المشروعة غير الكوكا ووقوع حالات الوفاة نتيجة للحقول المفخخة .


احصائيات ووقائع عن الكوكايين  : 

الكوكايين عقار منشط محظور مشتق من أوراق نبات الكوكا (كوكا إريثروكسيلوم) .
تتم زراعة نبات الكوكا فقط في عدد صغير من دول الأنديز في أمريكا الجنوبية، وبالأخص تتم زراعته بشكل واسع النطاق في كولومبيا وبيرو وبوليفيا .
كانت ثقافات السكان الأصليين لأمريكا الجنوبية تقوم بمضغ أوراق نبات الكوكا لآلاف السنين، ولكن لم تتم معالجة هذه الأوراق إلى قلويد الكوكايين اليوم حتى القرن التاسع عشر .
يشتق الكوكايين المتداول من نبات الكوكا، واسمه العلمي كوكا إريثروكسيلوم، ويعتبر نبات الكوكا نبات السكان الأصليين لأمريكا الجنوبية، ومنها يأتي مصدر المكونات الخام للتجارة غير المشروعة للكوكايين على مستوى العالم .
يستحث الكوكايين إفراز الدوبامين في المخ ويمنع إعادة امتصاصه مما يؤدي إلى حدوث تأثير النشوة المبهجة لدى المتعاطي .
الكوكايين مادة مخدرة تسبب الإدمان بشدة لسببين.
السبب الأول أنه يؤدي إلى تغيير أداء المخ مما يؤدي إلى اعتماد جسدي على العقار واشتياق له. 
السبب الثاني هو الحالة العقلية التي يؤدي إليها والتي تتمثل في اليقظة والابتهاج والثقة وغيرها من الأعراض والتي قد تجذب المتعاطين وبالأخص من لديهم تاريخ سابق من تعاطي المخدرات أو ميول للإدمان .
من الممكن أن يؤدي تعاطي الكوكايين إلى التسمم بالجرعات الزائدة مما يؤدي إلى مشكلات في القلب والتنفس وقد تحدث الوفاة .
يصنف الكوكايين على قمة العقاقير المخدرة غير المشروعة أو المحظورة في غالبية البلدان وتفرض عقوبات جنائية مشددة عليه . ففي المملكة المتحدة ، يصنف الكوكايين ضمن عقاقير المرتبة الأولى ويعاقب من يقوم بحيازته بالسجن لمدة أقصاها سبع سنوات في حين يعاقب من يقوم بتوريده إلى آخرين بالإعدام.
 وفي الولايات المتحدة الأمريكية، يصنف الكوكايين ضمن عقاقير المرتبة الثانية  وقد تصل عقوبة حيازته إلى السجن مدة من خمس سنوات إلى أربعين سنة .
أظهرت دراسة أجرتها جامعة جنوب ويلز في أستراليا أن الولايات المتحدة بها أعلى مستويات استهلاك الكوكايين في العالم . وأظهرت نتائج الدراسة أن 16 .2% من الأشخاص في الولايات المتحدة الأمريكية قد تعاطوا الكوكايين في فترة معينة من حياتهم، وهي نسبة أكبر بكثير من نيوزيدلاندا ذات ثاني أعلى نسبة تعاطي تصل إلى 4 .3% .
اعترف 4 .4% ممن تتراوح أعمارهم بين 14 – 24 عاما في إنجلترا وويلز بتعاطيهم للكوكايين على شكل مسحوق .
أظهرت دراسة مسحية أجريت في عام 2011 عن الجريمة البريطانية أن الكوكايين في شكله المسحوقي كان ثاني أكثر العقاقير المخدرة انتشارا من حيث التعاطي في إنجلترا وويلز حيث يحتل المرتبة الثانية بعد القنب أو الحشيش . وأظهرت الدراسة المسحية أن 2 .1% من التعداد السكاني في المرحلة العمرية من 16 – 59 عاما قد تعاطوا الكوكايين في شكله المسحوقي في العام السابق للمسح ، بإجمالي حوالي 0 .7 مليون نسمة .
طبقا لتقرير أجراه مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات و الجريمة عن العقاقير المخدرة ، يوجد العدد الأكبر من متعاطي الكوكايين في أمريكا الشمالية مقارنة بأي مكان آخر في العالم ، حيث يقدر عددهم بحوالي 5 .7 مليون متعاطي (36% من إجمالي المتعاطين على مستوى العالم) .
يقدر عدد متعاطي الكوكايين في أمريكا الجنوبية بحوالي 2 .4 مليون نسمة (أي 15% من الإجمالي) .
يقدر عدد متعاطي الكوكايين في أوروبا بحوالي 4 .5 مليون متعاطي ، أغلبهم في غرب ووسط أوروبا ، حيث يمثلون 29% من إجمالي استهلاك الكوكايين .
يوجد 1 .7 مليون متعاطي للكوكايين تقريبا في أفريقيا طبقا لتقارير مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات و الجريمة (أي ما يعادل 11% من الإجمالي على مستوى العالم) .
برغم أن آسيا هي القارة صاحبة أكبر تعداد سكاني على مستوى العالم ، إلا أنها يعزى إليها 4% فقط من استهلاك الكوكايين العالمي ، حيث يقدر عدد المتعاطين بها بحوالي 0.7 مليون متعاطي . وقد ترجع هذه النسبة الضئيلة نسبيا جزئيا إلى انتشار العقاقير الأفيونية في هذه المناطق .
يقدر عدد متعاطي الكوكايين في أوقيانوسيا بحولي 0 .3 مليون متعاطي ، أي ما يعادل 2% من إجمالي الاستهلاك العالمي .
طبقا لإحصائيات مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات و الجريمة ، يقدر عدد متعاطي الكوكايين على مستوى العالم بحوالي 15 .6 مليون متعاطي . ونظرا لصعوبة جمع بيانات صادقة في بعض المناطق ، فمن الصعب الجزم بدقة هذه التقديرات .

علاج ادمان الكوكايين


ومن المعروف أن المدمنين الذين يخضعون للعلاج بنزع السميات في العيادات الخارجية قد يلجأون إلى تعاطي العقاقير الأخرى سواء المشروعة أو المحظورة خلال هذه الفترة، ولهذا السبب ينصح بدخول مصحة أو مركز لنزع
 السموم.
ونظرا لأن الكوكايين غالبا ما يسبب ليس فقط الإدمان الجسدي ولكن أيضا الإدمان النفسي والانفعالي، ينصح بالعلاج النفسي والإرشاد في هذه الحالات.
ويعتبر العلاج المعرفي السلوكي أحد العلاجات الفعالة والتي يمكن أن تكون قوية في مساعدة الذات وتمكين الفرد من التعرف على الأسباب التي أدت إلى تعاطي الكوكايين والمحفزات النفسية للإدمان وتمكين المدمن من تطوير سلوكيات بديلة صحية.