مرض الوسواس القهرى - مستشفي الأمل

مرض الوسواس القهرى

 

المميزات الاساسية لامراض الوسواس القهرى هى اعراض متكررة من استحواذ فكرة على العقل او اندفاعات قد تسبب ضيقا شديدا او اعاقات حادة و الشخص نفسه يصل الى معرفة ان هذه الوساوس او الاندفاعات هى زائدة عن الحد او على الاقل غير معقولة

- الوسواس هى فكرة مستحوذة على العقل و الافكار و الاندفاعات او صور ترى كانها تطفلية او غير لائقة و قد تسبب قلق حاد او ضغط نفسى و الشخص الذى يشعر بالوسواس ليس فى امكانه التحكم فى ذاته.

 

أكثر أنواع الوساوس حدوثًا هى:

 

- افكار متكررة الحدوث عن التلوث:

 مثلا الاصابة بالتلوث نتيجة المصافحة بالايدى او لمس اشياء او اشخاص

 

- شكوك متكررة:

مثل : ان يتسائل المرء هل فعل شيئا مثل اصابة شخص ما فى حادث تصادم او تركه لباب شقته دون ان يغلقه

 

وسواس الترتيب:

 احتياج المرء لان يكون كل شىء مرتب وفقا لنظام معين مثل: ان يحدث للمرء ضغط نفسى حاد عندما تكون الاشياء فى وضع غير منظم او غير مماثلة وفقا لما يرى.

 

- وسواس الاندفاعات العدائية:

مثل:  ان يؤذى المرء طفله او يصرخ بالفاظ نابية او يتككر له روئيه صور عنف

 

- صور تخيلية:

مثال صور جنسية  او صور إذاء النفس او الاخريين

 

- الافكار الدينية:

وقد تأتي الافكار الوسواسية على هيئة افكار عن الرب او رؤى دينية مثل كيف خلق الكون و ماهيه الخالق او الايمان و الكفر او إفكار يتهياء للمريض بها انه يهين الخالق الخ.  

الشخص الذى يعانى من الوسواس عادة ما يحاول ان يتجاهل او يكبت هذه الافكار او الاندفاعات او يعادلها بأفكار او تصرفات اخرى مثل: شخص موبوء بأفكار عن نسيان الموقد مشتعلا قد يحاول ان يعادل هذه الافكار بأن يفحص الموقد مرات عديدة ليتأكد انه غير متقد.

 

-الافعال القهرية:

هي افعال متكررة يهدف منها الى تقليل او دفع القلق او الضغط النفسى .

مثال: غسل اليدين والاستحمام، أو غيرها من التطهير

الفحص المتكرر للتأكد هل فعلت او لم تفعل شيئا

اعادة الفحص للتأكيد على الاشياء في وضعها المثالي

تكرار الإجراءات (مثال اللمس/ عمل الشيئ مرة اخرى)

اكتناز أو جمع الأشياء

وضع أو حفظ الأشياء في نظام معين

قول أشياء لنفسك مرارا وتكرارا (مثل صلاة، وارقام ، أو غيرها من العبارات)

إعادة الصلاة او الوضوء

طلب الطمأنينة من الآخرين المتكرر مثال ان يكرر سؤال الناس عن شئ ليطمأن

 

تكرار الكلمات فى صمت


- فى معظم الحالات يشعر المرء انه مضطر ليطيع اندفاعات معينة ليقلل من الضغط النفسى المصاحب لوسواس معين او لمنع حدث او موقف مخيف مثل: شخص مصاب بالوسواس و هو عرضة لان يحدث له نوع من التلوث قد يقلل الضغط النفسى على نفسه بأن يغسل يديه حتى يتضرر الجلد , و الشخص الذى سيطر عليه وسواس بأنه قد ترك الباب مفتوحا قد يضطر الى ان يعيد فحص القفل كل بضع دقائق , و الشخص المصاب بوسواس من افكار كافرة قد يجد خلاصه فى ان يعد من واحد الى عشرة من الامام الى الخلف و العكس مائة مرة لكل فكرة كافرة.

 

اكثر التصرفات الاندفاعية شيوعا:

عادة ما تتمل على التنظيف او الغسيل و العد وأعادة فحص الاشاء , لجلب الطمأنينة و تكرار التصرفات و الامر

 

- بحكم التعريف فأن الاشخاص البالغين الذين يعانون من الوسواس القهرى قد توصلوا الى معرفة ان الوسواس او الاندفاعات التى تحدث لهم هى مبالغ فيها او غير واقعية

 

ولكن هذه الصفة قد لا تنطبق على الاطفال لانهم قد لا يملكوا الوعى الذهنى الكافى لاتخاذ هذا الحكم

الوسواس القهرى او الاندفاعات قد تزيل تصرفات بديلة مفيدة و مرضية و قد تصبح مضرة جدا بالنسبة للاداء الوظيفى العام للشخص , لأن التصرفات التطفلية الناتجة عن الوسواس قد تكون مشتتة للتفكير و عادة ما تتسبب فى اداء سىء للشخص المصاب فيما يتعلق بالمهام الذهنية التى تتطلب التركيز مثل القراءة  او الحسابات , بالأضافة الى هذا كثير من الاشخاص قد يتفادوا اشياء او مواقف قد تسبب الوساوس او الاندفاعات و هذا التصرف الانعزالى قد يتفاقم و يصبح عائقا حادا للاداء الوظيفى العام للشخص.

 

 الصفات والأمراض المصاحبة:

عادة ما يتحاشى المصاب التعرض للمواقف التى قد تحفز حدوث الوساوس مثل التراب او التلوث : مثل: شخص يعانى من وسواس عن التلوث  يتحاشى المراحيض العامة او المصافحة بالايدى مع الغرباء

القلق الزائد من الامراض هو عرض شائع جدا , و عادة ما يكون مصحوبا بزيارات متكررة للطبيب للحصول على الطمأنة

الاحساس بالذنب : الاحساس المرضى بالمسؤلية , اضطرابات النوم , كلها اعراض قد تكون موجودة

ربما ايضا يكون هناك زيادة فى استهلاك الكحولياتو المهدئات او المنومات او مزيلات القلق

الانصياع للاندفاعات قد يصبح من اهم المهام الحياتية للشخص المصاب مما يؤدى الى اعاقات زواجية او مهنية حادة

التصرفات الانعزالية الحادة قد تترك المرء محبوسا فى منزله

امراض الوسواس القهرى قد تكون مصحوبة بامراض الاكتئاب الكبرى او امراض القلق النفسى او امراض الشهية

هناك نسبة عالية من حدوث امراض الوسواس القهرى للاشخاص الذين يعانون من انقباضات لا ارادية فى عضلاتهم بسبة تتراوح من 35% الى 50%.

 

الحالات المرضية العامة المصاحبة:

- المشاكل الجلدية الناتجة عن الغسيل المتكرر الزائد عن الحد بالماء او المنظفات الحارقة للجلد عادة ما تلاحظ

 

النتائج المعملية المصاحبة:

لا توجد اى نتائج او علامات معملية قد تشخص امراض الوسواس القهرى

 الصفات المميزة العمرية و الثقافية و الجنسية

تظهر الوساوس القهرية فى الاطفال بشكل مشابه عامة لظهور المرضى فى البالغين , بينما الغسيل المتكرر و اعادة الفحص و اعطاء الاوامر شائع خاصة فى الاطفال

الاطفال عادة لا يلجئون لطلب المساعدة و لكن المشكلة عادة ما تكتشف بواسطة الاب او الام الذين عادة ما ياخذون الطفل الى حيث يتلقى العلاج

الهبوط التدريجى فى المجال الدراسى الناتج عن ضعف القدرة على التركيز هو ظاهرة قد تم تسجيلها , مثل البالغين فالاطفال اكثر عرضة لان ينغمرون فى طقوس فى البيت اكثر من امام النظراء او المدرسين او الغرباء.

 

انتشار المرض:

هذا المرض ينتشر بنفس النسبة بين الرجال و النساء

بالرغم من الاعتقاد السائد سابقا بان امراض الوسواس القهرى نادرة نسبيا فان الدراسات الحديثة قد قررت نسبة نسبة انتشار المرض على نحو 2.5% و قد تصل الى 5%.

 

دورة المرض:    

بالرغم انه فى العادة يظهر الوسواس القهرى فى سن المراهقة او بداية البلوغ , فقد يظهر المرض فى الطفولة

بداية المرض عادة ما تكون مبرة اكثر فى الرجال عن النساء ., من سن 6 الى 15 سنة فى الرجال و بين 20 و 29 سنة فى النساء .

معظم الاعراض ما تكون فى حالة زيادة ثم تراجع بصفة مزمنة , هذا مصحوب بتفاقم الاعراض فى حالة الضغط النفسى الزائد

حوالى 5% من المرضى يظهرون اعراض تدهور فى الاداء الوظيفى او الاجتماعى خاصة عندما يتوقفون عن اخذ ادويتهم.

 

النمط العائلى والوراثي:

نسبة حدوث الوسواس القهرى عند الاقارب فى الدرجة الاولى لمرضى سابقين هو اعلى من الطبيعى

 

الاحتمالات التشخيصية:

لابد ان تتم التفرقة بين امراض الوسواس القهرى و الانواع الاخرى من الامراض العقلية , مثل: اضطراب تشوه الجسم او نتف الشعر او القلق من الامراض كما فى الوساوس المرضية.

 

علاج المرض:

لقد تحسنت نتائج علاج المرض كثيرا خلال الخمسة والعشرين عاما الماضية.  في الوقت الحالي يتحسن حوالي 95% من المرضى من خلال الدوائية العلاجات المتاحة. و من  أهم العلاجات للاعراض هو العلاج السلوكي والعلاج المعرفي. 

 

العلاج الدوائي:

يعتمد العلاج على مثبطات امتصاص السيروتونين وعلاجات الخط الأول تستخدم غالبا في جرعات عالية مثال فلوكستين، فلوفوكسامين، سيرترالين و البارواكسيتين، سيتالوبرام.

الكلوميبرامين: هو اكثر فعالية و يوجد منه علاج وريدي قوي و سريع المفعول و يعتبر هذا هو اقوى علاج للوسواس القهري. فالابحاث اثبتت ان هذا العلاج يؤدي بعد أسبوع واحد، الي تحسن جميع أعراض الوسواس القهري تحسنا كبيرا.

وقد أثبت في العديد من الدراسات ان الكلوميبرامين الوريدي فعال لحالات الوسواس القهري ، وخاصة بالنسبة للمرضى الذين لا يستجيبون للعلاج عن طريق الفم

في بعض الحالات قد يستخدم تبادل البلازما والغلوبولين المناعي الوريدي.

 

العلاج النفسي:

هناك نوعان من العلاج النفسي مفيدان جدا للمرض: العلاج السلوكي والعلاج المعرفي.  فيما يلي وصف مختصر لكل منهما .

 

المكونات الاساسية للعلاج السلوكي:

أحد الاهداف الهامة للعلاج السلوكي هو قطع الافكار والصور والدوافع الوسواسيه من الخوف  والانزعاج الذي تسببه.  يتم ذلك من خلال التعرض للمواقف التي تسبب الوساوس حتى يقل الانزعاج تدريجيا.  في نفس الوقت، يجب على المريض أن يوقف طقوسة أثناء التعرض ويوقف تجنب المواقف التي تسبب الازعاج.  لذلك، العناصر الاساسية للعلاج السلوكي للمرض هي:

_ التعرض للمواقف التي يخشاها.

_ منع سلوكيات الطقوس والتجنب.

 

أثناء جلسات العلاج، يصف المعالج ويعرض كيفية التعرض للتأكد من أن المريض لايتجنب المواقف الموسوسة.  

أثناء هذه العملية، يسأل المعالج عن مستويات الانزعاج بإنتظام للتأكد من أن المواقف في مقدور إدارة المريض وأنها إختيار موفق للعلاج.  قد تستمر فترات التعرض من 45-90 دقيقة ويجب أن تسفر عن مقدار ملحوظ من التحسن في الانزعاج.

 تبدأ كل جلسة عادة بعنصر التعرض السابق وتتقدم لعناصر جديدة أصعب قليلا.  الجلسات المتأخرة تلي بنفس الطريقة، حتى يتم مواجهة كل المواقف الوسواسية وحتى يتم خفض القلق بدرجة كبيرة.  

من النادر أن يختفي الانزعاج بالكامل، لكن معظم الناس يلاحظوا الاستفادة الكبيرة من التحسن مع الوقت.  

في بعض الحالات، يكون من المفيد أن يتم التعرض في الخيال.  في هذه الحالة، يخطط العميل والمعالج مشاهد متخيلةعن الوساوس التي يخشاها، أثناء وبعد كل تعرض، يطلب من المريض الا يقوم بأي طقوس أو تجنب قد يقاطع أو يلغي تجربة التعرض.

 يتم ذلك تدريجيا، بحيث لايسمح لاي دوافع لها علاقة بالتعرض محور العلاج في هذا الاسبوع أو من أسابيع سابقة.

 يطلب من العميل أن يقلل من الطقوس إلى الحد الادني التي تحدث في المواقف التي لم يتعرض لها بعد في العلاج.

يمنح العميل واجب منزلي منتظم بعد كل جلسة، وعادة ما تكون مماثلة لما تم أثناء زيارة العلاج.  إذا كان الامر مقبول للمعالج وللعميل، قد يطلب من أحد أفراد الاسرة المساعدة في الواجبات المنزلية.

يجب الاحتفاظ بسجلات كل الواجبات المنزلية وكيفية شعور العميل أثناء العملية.  سيسمح ذلك للمعالج بمراقبة التقدم والمساعدة في المشاكل.

 

المكونات الاساسية للعلاج المعرفي:

نعرف أن التعرض ومنع الطقوس من نفسها يغير بعض من التوجهات والمتعقدات الغير منطقية عن أعراض المرض.  على سبيل المثال، بدأ الناس في التفكير بطريقة مختلفة عن إحتمال الخطر وقدرتهم على قبول القلق ومواجهة التجارب التطفلية.

 قد يغير البعض توجهه تجاه التجارب التطفلية بحيث لم تعد شاذة او تسبب الضيق، ويتوقفوا عن محاولة التحكم فيها.  لكن هذه وغيرها من أنواع الافكار قد لاتتغير بدرجة كافية تسمح للمريض بأن يحرز أفضل تقدم أو يحافظ على المكاسب بعد إنتهاء العلاج.  لذلك، قد يوصي المعالج بالعلاج المعرفي بالاضافة للعلاج السلوكي.

 في العلاج المعرفي، يساعد المعالج المريض في فحص تفسيراته ومعتقداته لتطوير طريق بديل في التفكير عن الخبرات التطفلية أقل تهديدا.  

بالرغم من أن هذا العلاج جديد نسبيا، تشير بعض الابحاث المنشورة أن العلاج المعرفي الفردي مع معالج ماهر يعتبر علاجا سلوكيا فعالا. 

 

الفائدة من العلاج المعرفي

دراسات كثيرة تناولت فعالية العلاج المعرفي لاعراض المرض.  أوضحت هذه الدراسات أن العلاج المعرفي ذا فاعلية في حد ذاته، حتى بدون العلاج السلوكي أو الادوية.  أحدث هذه الدراسات إختبر طرق العلاج المعرفي .  

في إحدى هذه الدراسات، أنتج العلاج المعرفي نتائج ممتازة كانت أفضل قليللا من فوائد العلاج السلوكي. 

دراسة أخرى جمعت العلاج المعرفي والعلاج السلوكي للعملاء الذين كانوا يعانون من وساوس وبصفة خاصة طقوس عقلية، التي كانت تعتبر صعبة العلاج قبل ذلك.  أنتج العلاج المشترك بين العلاج المعرفي والعلاج السلوكي معدل نجاح 84% وإستمرت المكاسب العلاجية لمدة عام لاحق.

 لذلك، تشير الابحاث أن العلاج المعرفي يمكن أن يكون مفيد في خفض أعراض المرض