ما هي أعراض انسحاب الاكستاسي؟

 ما هي أعراض انسحاب الاكستاسي؟

في الواقع، اكتسب الإكستازي (الإكستاسي) شهرة عالية جدا بين أوساط شبابنا وفتياتنا، فقد اصبح من اكثر المواد المخدرة انتشارا، تلك المواد التي تدمر عقول شبابنا وتهدر طاقاتهم وتضيع مستقبلهم.

يشيع استخدام الاكستاسي في النوادي والحفلات التي تتطلب الدخول في حالة من السكر والهذيان، وقد يظن البعض ان الاكستاسي مخدّراً آمناً، إلا انه لا يوجد بحث أو دراسة تدل على أنه آمن  100 ٪، ومن ناحية اخرى اثبتت بعض الابحاث انه يمكن أن يكون لعقار الاكستاسي عواقب سلبية على الصحة العقلية والجسدية للمستخدم وفي حالات نادرة يسبب تعاطي الاكستاسي الموت المفاجيء.
 
في إطار ذلك، نتناول هنا أعراض انسحاب الإكستاسي الشائعة، ولماذا تحدث، ومتى تحدث، والمدة التى تستمر خلالها الأعراض، و ننظر أيضا في خيارات علاج إدمان الإكستاسي وإمكانية  العثور على مساعدة لعلاج الإدمان على الإكستاسي، وفي نهاية المطاف نرحب بك لمشاركة أسئلتك أو ملاحظاتك في أدني المقال ونحاول  الرد على جميع الأسئلة شخصيا وفوريا.

 

ما هو الإكستاسي؟

عادة ما  يباع الاكستاسي في شكل حبوب، ويعرفه بعض الناس باسم الاكستازي، يبحث عنه الشباب ويتعاطونه لاجل الشعور بالنشوة والهروب من المشاكل القاسية التي تواجههم في حياتهم اليومية، ومن الآثار التي يسببها تعاطي الاكستاسي تغيير الإدراك او عدم إدراك الوقت، الإثارة، وعدم الشعور  العاطفي بالآخرين.

يؤثر الدواء على السيروتونين والدوبامين والنورادرينالين المتواجدين بخلايا الدماغ، ويؤثر ايضا على الناقلات العصبية في الدماغ، وجراء ذلك يؤدي تعاطي الاكستاسي الى إحداث نشاط عصبي غير عادي  في خلايا الدماغ وذلك بالتالي يؤدي إلى إطلاق بعض الهرمونات، وهذا هو سبب ظهور الشعور بالنشوة والسكر لدى المدمن.

 

ما هي أعراض الاكستاسي؟

ينتج عن تعاطي عقار الاكستاسي والإدمان عليه آثار متعددة، جسدية ونفسية، قد تكون بعض الأعراض بسبب حقيقة أن الإكستازي يتم تناوله بشكل متكرر مع أدوية أخرى للعمل على إطالة تأثيره، ومن هذه التأثيرات الجسدية السلبية، يمكن أن تحدث تغيرات خطيرة في ضغط الدم و في درجة حرارة الجسم. في حين أن علامات إدمان الإكستاسي هي علامات نفسية أكثر.
تشمل أعراض الاكستاسي

 

الأعراض الجسدية لعقار الاكستاسي:

  • آلام الجسم (عادة بسبب الرقص المفرط أو الأنشطة الأخرى التي يقوم بها الانسان تحت وطأة التعاطي لهذا العقار).
  • الإمساك أو الإسهال.
  • التعب والخمول.
  • الشعور بالدوار.
  • عدم القدرة على النوم.
  • فقدان الشهية.
  • وجع الفك (غالبا ما يلاحظ صرير الأسنان).

 

الاعراض النفسية لعقار اكستاسي:

  • القلق.
  • ارتباك.
  • كآبة.
  • صعوبة في التركيز.
  • شغف المخدرات.
  • فلاش باك.
  • التهيج.
  • عدم وجود الحافز.
  • مشاكل في  الذاكرة.
  • التفكير في الانتحار.

 
أعراض انسحاب الاكستاسي: متى تحدث ولماذا؟

يمكن أن تظهر أعراض انسحاب الاكستاسي خلال ساعات من آخر استخدام للعقار، في حين أن بعض الآثار الأخرى قد تتلاشى قبل ملاحظة ظهورها في الاساس، ولكن نؤكد ان مشاعر الاكتئاب والقلق الناتجة عن انسحاب هذا المخدر يمكن أن تستمر لأسابيع.

في حالات نادرة، يمكن أن يسبب  استخدام عقار الإكستازي، لمرة واحدة فقط ، الذهان لدى شخص ما دون أي تاريخ نفسي سابق، وذلك بسبب تغيير المسارات الطبيعية لمواد الدوبامين أو السيروتونين.

 

لماذا تحدث أعراض انسحاب الاكستاسي؟

في أثناء تعاطي عقار الاكستاسي، تنتج موجة من هرمون السيروتونين وهو ما يؤدي إلى استنزاف دماغ المدمن، وبسبب هذا، عندما تنخفض آثار الدواء، يشعر المستخدم بالارتباك، وعدم القدرة على الشعور بالمتعة، والتهيج، والقلق، والإرهاق، وصعوبة التركيز وهناك عدد من الآثار السلبية الأخرى.

 

علاج اعراض انسحاب الاكستاسي:

يمكن أن يكون الانسحاب من الاكستاسي صعبا الى حد ما، لانه  تكون الرغبة في استخدام الدواء قوية لدى المدمن ولا يستطيع التحكم بها بسهولة، ومع ذلك، من الممكن علاج أعراض الانسحاب والإكراه على استخدام الاكستاسي باستخدام تقنيات مجربة، وننوه انه يتم عادةً حجز هذه العلاجات للمتطورين في استخدام العقار المخدر، وتجدر الإشارة إلى أن هذه العلاجات يمكن تطبيقها على أي حالة من حالات تعاطي المخدرات بأنواعها

 

التخلص من السموم:

هذه هي المرحلة الأولى من مراحل العلاج من تعاطي الإكستاسي، والفكرة هي تطهير الجسم من جميع السموم الناتجة من تعاطي المخدرات، وقد يجد المستخدمون للمخدرات بشكل مزمن صعوبة في المرور بهذه المرحلة والتخلص من إدمانهم بأنفسهم، والامتناع عن تعاطي المخدر بشكل مفاجئ، وقد يكون هذا خطرا على هؤلاء الناس.

لذلك، قد يحتاج المستخدمون الثقيلون إلى التخلص من السموم الطبي الخاضع للإشراف إما في  عيادة التخلص من السموم أو عن طريق برنامج إعادة تأهيل كامل في منشأة علاجية متخصصة، مثل مستشفي الامل.
 
من المهم جدا إبقاء المستخدم بعيدا عن البيئة التي كان يتعاطى فيها المخدر خلال هذه المرحلة، ومن المهم ايضا ان يشرب المدمن خلال هذه المرحلة كميات كبيرة من المياة لأن المستخدم يمكن أن يفقد كميات وفيرة من الماء عندما تكون الآثار الناتجة عن تعاطى العقار في أوجها مثل تقلبات درجة الحرارة التي تؤدي إلى الحمى، وقد تزيد هذه التقلبات والآثار من جفاف الجسم.

 

الاستشارة:

العلاج والاستشارة هي الخطوة التالية للتعافي بعد مرحلة التخلص من السموم، حيث يساعد هذا في الكشف عن سبب اعتماد المستخدم النفسي على العقار. قد يساعد أيضًا في تحديد الأشخاص الذين وصلوا إلى مرحلة الخطر والعمل على معالجتهم ومساعدتهم في اسرع وقت ممكن.

وفي النهاية، نوضح أن انتشار العقارات المخدرة والمسكرة في يومنا هذا، ما هو إلا نتاج تجاهلنا المستمر لأبنائنا وبناتنا، وعدم قضاء الوقت الكافي معهم، وعدم تقديم المشورة والنصائح لهم بشكل كافي، فهيا بنا نستعيد الثقة المفقودة بيننا وبين ابنائنا، لنبني مستقبل افضل..
 

اترك رد