ادمان القمار - مستشفى الأمل

ادمان القمار

 

للإدمان صور كثيرة جداً، فإنه وبعد أن تأكد العلماء بأن الادمان عباره عن مرض في الدماغ تنعكس أعراضه على سلوكيات المريض، أصبح واضحاً جداً أن الكثير والكثير من السلوكيات المنتشرة ليست إلا صورة من صور الإدمان، ولكن لأن كلمة "ادمان" كانت تطلق على مدمن المخدرات فقط فكان هذا يغطي على غيرها من السلوكيات الأخرى..

 

ماهو القمار؟

 

القمار أو الميسر هو كل لعب بين متنافسين ينغمس فيها كل منهم ويغامر فيها الشخص بمال أو شيء ثمين من أجل كسب المزيد من المال أو أشياء أخرى، ويوزع على الفائز منهم ويحرم الخاسر.

ويوجد الكثير من أشكال القمار من أشهرها ألعاب اليانصيب واللوتري والقمار الإلكتروني. وبعض مسابقات التليفزيون التي تطالب بالاتصال على رقم هاتف.

 

صور وأنواع القمار: 

 

لعب الورق: الشدة ، والنرد ، طاولة الزهر ، على شرط ويقصد بالشرط اشتراط اللاعبيين أن يدفع الخاسر  للفائز مبلغاً من كلفة اللعب وما يتصل به من نفقات وثمن ما يطلب من طلبات ومن طعام وشراب.

اليانصيب: وهي ورقة متسلسلة من الأرقام تباع بأسعار زهيدة بحيث يحق لكل ورقة أن تشارك في عملية السحب لاختيار الأوراق الفائزة.

المراهنة: التي تجري بين طرفين بحيث يدفع أحدهما للآخر مبلغاً من المال أو أي شيء آخر إن فاز فريق معين على فريق آخر سواء أكان في المباريات الرياضية أم في سباق السيارات أو الخيول أو غيره.

مسابقات التلفزيون: بعض مساباقات التلفزيون والتي تطالب اللاعب بالتصال بأرقام معينة وتكون كلفة الاتصال هنا هي المبلغ الذي يقامر به الشخص وحيث أنه لا يوجد مصدر لتمويل الجائزة إلا من

الربح الناتج من الاتصالات فتتحقق شرط القمار والميسر هنا.

ألعاب المائدة: في الكازينوهات يستخدم مصطلح ألعاب المائدة لوصف ألعاب مثل البلاك جاك، الروليت، البوكر، والتي تلعب على المائدة وتدار بواسطة شخص أو أكثر كمدير اللعبة أو الموزع في لعبة البوكر، في حين أن ماكينة الحظ أو السلوت "وهي آلة بها ذراع يتم تحريكه فتقوم بتحريك ثلاث بكرات بها أشكال مختلفة، إذا تطابقأحد الأشكال فيتحقق الفوز"، وهي لا تستلزم سوى اللاعب فقط.

الألعاب الالكترونية: وتشمل أي نوع من أنواع القمار طالما تحققت فيه شروطه.

 

القمار والادمان:

 

يرى البعض أن: "للقمار أضرار اقتصادية مدمرة على المجتمع، إذ ينشأ عنه طبقة عاطلة تسعى لكسب المال من الناس بطرق سهلة مثل القمار ومن أضراره أيضا نشر العداوة والبغضاء بين المتنافسين" , حيث أن هناك وجود تشابه بين النشاط الذهني لدى الأشخاص المفرطين في لعب  القمار ومدمني المخدرات, حيث أن مناطق الدماغ التي تنشط عند إحساس المرء بالمتعة عند تحقيقه غاية ما، مقللة نشاطه، لا تقوم بدورها بنفس الفعالية عند متناولي المخدرات والمقامرين على حد سواء.

 

متى يكون القمار سلوكًا ادمانيًا يجب التعامل معه وأعراضه؟ 

 

أن يكون مشغولا بالمقامرة (مثلا، أن يكون مشغولا بعيش تجارب المقامرة السابقة مجددا، التخطيط لجلسة المقامرة التالية، التفكير بطرق الحصول على المال للمقامرة به).

الحاجة إلى المقامرة بمبالغ أكبر من المال لبلوغ الإثارة المرغوبة-

أن يكون قد بذل جهودا متكررة فاشلة للتوقف عن المقامرة.

الشعور بالقلق والتهيّج عند محاولة التوقف عن المقامرة.

المقامرة للهروب من المشاكل أو للتخلص من مزاج اللاارتياح dysphoric  شعور بالعجز أو الذنب أو القلق أو الاكتئاب.

غالبا ما يعود يوما آخر بعد خسارة المال لتعويض الخسارة.

لاعتماد على أفراد العائلة أو المعالج النفسي أو غيرهم لإخفاء مدى تورطه في المقامرة.

ارتكاب أعمال غير مشروعة كالتزوير، الاحتيال، السرقة أو الاختلاس لتمويل جلسات القمار.

أن يكون قد خاطر بعلاقة هامة أو وظيفة أو مهنة أو فرصة أو أضاعها بسبب القمار.

الاعتماد على الآخرين لتأمين المال من أجل حل المشاكل المالية الناتجة عن المقامرة.

 

خطورة ادمان القمار:

 

يمكن للقمار ان يسيب حالة مرضية تسمى (pathological gambling) أي المقامرة المرضية، و خاصة عند من يمارسون القِمار في مرحلة المراهقة ووجدت الدراسات علاقة قوية بين:

كون الأبوين ممارسين للقمار و تأثر الأبناء بهم و إصابتهم بالمقامرة المرضية

بين المناطق الفقيرة التي يتعاطى أبناءها المخدرات، و الاصابة بهذا المرض النفسي إن صح التعبير

فهناك دراسة تؤكد أن ممارسي القمار عادة ما تكون حياتهم سلبية أو يعانون من الاحباط 

 

تأثيره على كيمياء المخ والتأثير النفسي على الشخص:

 

وجدت الأبحاث أن التأثير نتيجة لعدم الانتظام في افراز الدوبامين في دماغ الشخص المقامر لأنه يعرض أمواله للمخاطرة فتتأثر كيمياء مخه فيؤثر ذلك على نفسيته تأثيراً كبيراً، وكما هو معلوم فإن الدوبامين (Dopamine) مادة كيميائية تؤثر على الكثير من الأحاسيس والسلوكيات بما في ذلك الانتباه، والتوجيه وتحريك الجسم، ويؤدي الدوبامين دوراً رئيسياً في الإحساس بالمتعة والسعادة والإدمان كما أكدت الابحاث أن المقامرة تؤثر على وعي المقامر و التأثير النفسي عليه نتيجة الفوز أو الخسارة قد يشمل الاحباط و تقلب المزاج و تغير الشخصية لأنه يخاطر بشيء عزيز عليه وهو المال و قد يخسره بكل سهولة الدراسات قارنت بين نسب الأمراض النفسية بين المقامرين و غير المقامرين ووجدوا أنها مرتفعة في المقامرين بنسب كبيرة مثل الاحباط و الهلع الشديد و انفصام الشخصية وغيرها.

 

تأثيره على المجتمع:

 

تاثيرات مادية كالإفلاس و تراكم الديون نتيجة الهزيمة التي قد يتعرض لها أي مقامر وبالتالي الفقر.

زيادة الجرائم لإيجاد مصدر مالي لمقامرته.

تضييع أوقات العمل.

تفكك الأسر و زيادة معدلات الطلاق.

 

رأى الأديان فى القمار:

 

أنكرته كل الأديان السماوية وحرمته.

 

قول الإسلام بالقمار:

محرم في الإسلام بكل أنواعه لقول القرآن الكريم يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلاَمُ رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاء فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَن ذِكْرِ اللّهِ وَعَنِ الصَّلاَةِ فَهَلْ أَنتُم مُّنتَهُونَ ولقد نهى الرسول محمد صلى الله عليه وسلم عن اللعب بالنرد فقال: "من لعب بالنردشير فكأنما صبغ يده في لحم خنزير ودمه". 

قول اليهودية بالقمار:

محرم في الديانة اليهودية، وقد حدث تحايل من إسرائيل على تحريمه، فقد رخصت حكومة شارون في أول سابقة من نوعها في العالم للعب القمار داخل الطائرات المحلقة  خارج المجال الجوي الإسرائيلي .

قول المسيحية بالقمار:

القمار محرم في المسيحية ، يقول الكتاب المقدس عن هذا: يقول, “ غٍنى البُطل يقلُّ, والجامع بيديه يزداد” (أمثال 11:13). يقول, “ ذو العين الشريرة يعجل إلى الغنى. ولا يعلم ان الفقر يأتيه” (أمثال 22:288). ويقول أيضا, “ حجلة تحتضن ما لم تبضه محصِّلُ الغنى بغير حق. في نصف أيامه يتركه وفي آخرته يكون أحمق” (إرميا 11:17). لا تقول الوصايا العشر بوضوح, “ لا تقامر,” لكن الوصايا تقول “ لا تشتهي” (خروج 17:20), فما القمار سوى شكل من أشكال الشهوة. للقمار معنى إضافيا للمؤمنين عندما يتذكرون أن الجنود الرومان ألقوا القرعة على رداء المخلص عند الصليب. تذكر الفقر والحزن الذي يجلبه المقامر المزمن على عائلته, الجرائم التي اقترفت لاستعادة الخسارة, والشر االملازم عادة للقمار فتعرف أنه لا مكان للقمار في الحياة المسيحية. بعد أن ذكّر تيموثاوس أن يقنع بالمأكل والملبس, حذره بولس قائلا, “ وأما الذين يريدون أن يكونوا أغنياء فيسقطون في تجربة وفخ وشهوات كثيرة غبية ومضرة تُغرق الناس في العطب والهلاك” 1 تيموثاوس 9:6

 

القمار والقانون:

تحظر العديد من دول العالم لعب القمار بمختلف أشكاله ويرجع ذلك لأسباب أخلاقية أو دينية أو اجتماعية أو حتى اقتصادية، ومن هذه الدول على سبيل المثال:

قيرغيزستان

اليابان فيما عدا المراهنات على سباقات الخيل وبعض أنواع سباقات السيارات

روسيا

المملكة العربية السعودية

كما أن دولاً متعددة تعاقب على لعب القمار بكافة أشكاله وهنالك بعض الدول تعاقب بشدة مرتادي ومستخدمي القمار كالمملكة العربية السعودية التي تعتبر القمار مخالفاً  وتعاقب عليه بالسجن والتعزير وذلك وفقاً لأحكام الشريعة الإسلامية.

 

التخلص من إدمان القمار وكيفية علاجه:

 

يجب الأدراك اولا بحجم المشكلة التي تواجه لاعب القمار و ان يعترف هو بنفسه بتلك المشكلة و مدى خطورتها لان الأشخاص الذين يعانون من ادمان اي شيء تكون اذهانهم مغيبة عن واقعهم حيث انهم لا يدركون حجم مشكلتهم و خطورتها على انفسهم

. من اجل التعامل مع الشخص المدمن على القمار يجب ان القيام بتخبئة مقتنايته و مقتنيات الافراد المحيطين به الثمينة بحيث يكون مكان التخبئة مقفل باحكام حتى لا يستطيع الوصول اليها

. اذا كان مدمن القمار من احد الأقارب من الدرجة الأولى كالابن او الزوجة و الزوجة سيتحتم في هذا الموقف ان تمنع امكانية الوصول الي النقود حيث وجدت العديد من حالات مدمني القمار الذين قاموا بالاستيلاء على نقود اسرهم حتى لو كانت اخر ما لديهم لذلك يجب منع اي طريقة يصل بها الي المال حتى لو كانت البطاقات الأئتمانية البنكية فيجب الغاء سريانها فورا

. يجب الادراك بأن مواجهة الشخص المدمن على القمار امر لا مفر منه لذلك عند مواجهته يجب التحلي بالصبر و السيطرة على الغضب و الانفعالات امامه حيث ان تلك المشاحنات لن تفيد بأي شىء للطرفين لذلك يجب ارشاده بالنصيحة و اخباره بان تصرفاته تعود بالسلب عليه و على اسرته و من الممكن الاستعانة بالأشخاص المقربين و الأصدقاء من اجل المداعمة في المساعدة و مواجهة الشخص المدمن لمشكلته و العمل على حلها

. يجب اقناع الشخص مدمن القمار بالأدلة على ان تصرفاته تعود عليه و على اسرته بالسلب و لكن مع مراعاة عدم اظهار الغضب و التكلم معه  بنبرة اهتمام له و لمشكلته و اظهار ما يفيد مصلحته حيث ان احساس مدمن القمار باهتمام من حوله له قد يجعله في حالة ادراك انهم على حق و ادراكه ايضا لمساوىء ممارسة تلك اللعبة

. يصح ايضا اخذ الشخص المدمن لتلك اللعبة الي المؤسسات التي بدورها تقوم بتقديم برامج المساعدة الذاتية التي تعمل على تقديم كل الوسائل و النصائح الهامة للأقلاع عن لعبة المقامرة و هذه البرامج تتم في سرية تامة تحفظ لكل شخص مدمن خصوصياته

. كما انه من الممكن ايضا ان يعرض الشخص المدمن على استشاري و طبيب نفسي يكون معالج له و لكن يجب ان يكون اختصاصي في معالجة مثل تلك المشكلات و ان يكون متمرس فيها و في كيفية علاجها حيث ان الشخص المقامر يخضع لجلسات علاج منفردة تمكنه من الأقلاع عن تلك العادة حتى و ان اخذت وقت طويل

. و يمكن للشخص المقامر ان يقوم بمساعدة نفسه من خلال وضع جدول مليء بالعديد من الأنشغالات حتى لا يكون هناك متسع من الوقت لممارسة القمار كما يمكنه ايضا ممارسة الرياضة بدلا من ممارسته او زيارة اصدقائه المقربين البعيدين تماما عن لعبة القمار

يجب الأخذ بعين الأحتياط انه من الممكن فعل كل هذه الأشياء و تكون النتيجة عكسية و سلبية لذا فلا يجب الأستسلام و المحاولة اكثر من مرة و بذل كل الجهد من اجل اقناع ذلك الشخص بالأبتعاد عن تلك اللعبة التي تؤدي الي هلاكه و يجب ان يكون الشخص المدمن لهذه اللعبة ان يضع الله امامه اولا في كل شيء و ان يعلم جيدا ان ما يفعله يغضب ربه فاذا ادرك ذلك الامر فيقف الله بجانبه لخروجه من تلك الازمة بجانب المحيطين به.

كما أن المشورة في علاج إدمان القمار يمكن أن تشمل العلاج المعرفي السلوكي. وهذا النوع من العلاج يمكن أن تساعدك على تعلم, كيفية تصحيح الأفكار السلبية والمعتقدات, التي تجعل القمار, تطوير استجابة صحية للإجهاد, تطوير المهارات الاجتماعية, وكذلك منع تكرار القمار.

 

احصائيات عن القمار:

 

قدرت المجلة الدولية للمقامرة العامة مؤخرا ان هناك 4632 وسيلة مقامرة شرعية وان 603 انواع من اوراق اليانصيب الرسمية في 102 بلد في العالم والتي تزيد جوائزها عن ربع مليون دولار..

يقول جون هاورد رئيس وزراء استراليا السابق ان اكثر من 290 الف استرالي لديهم مشكلة المقامرة وهم مسؤولون عن خسارة اكثر من 3 مليار دولار سنويا، مما سبب مشاكل لمليون ونصف شخص تأثروا بهم بشكل مباشر نتيجة الافلاس والانتحار والطلاق ومشاكل العمل.

وتقدر الاحصاءات الصادرة عن قسم الادمان بكلية الطب في جامعة هارفرد ان هناك 7,5 مليون راشد امريكي و7,9 مليون مراهق يعالجون سنويا من امراض المقامرة فيما اكدت اللجنة الوطنية لدراسة تأثير المقامرة في تقرير احيل الى الكونغرس الاميركي ان عدد الذين لديهم مشاكل المقامرة قد يصل الى ضعف العدد السابق.

اظهر استطلاع تم في عام 1999 ان المقامرة لم تكن فعلا مشينا لدى ثلثي الامريكيين بل شكلا من اشكال التسلية غير المؤذية نسبيا والسبب هو النشوة التي يحققها الربح وساعات اللهو التي يقضوها في تلك الممارسة بالاضافة الى الاثارة التي تخرج الفرد من برودة الحياة المحيطة والوحدة الفردية التي يعيشها الكثير في البلدان المتقدمة مما دفع الامريكيين لانفاق ما يقدر بنحو 120 مليار دولار خلال عام 2005 على المقامرة المشروعة فقط في حين لم يتجاوز انفاقهم اكثر من 50 مليار عام 1998 وهذا اكثر مما انفقوا على تذاكر السينما والالعاب الرياضية بكل جمهورها العريض وتنوعها والموسيقى المسجلة ومدن الملاهي والعاب الفديو كلها مجتمعة.

اما في استراليا فقد قدرت دراسة حديثة عدد الذين قاموا بالمقامرة في سنة واحدة بنحو 80% من سكان استراليا لمرة واحدة على اقل تقدير، و40% قامروا كل اسبوع، ويقدر انفاق الفرد على المقامرة باكثر من 400 دولار سنويا. وهذا يفوق ما يصرفه الاوربيون او الامريكيون بنحو الضعف وبذلك يحتلون مركز الصدارة مما يجعلهم اكثر الناس ولعا بالمقامرة.

ويدمن سكان بعض البلدان على نوع معين من المقامرة. ففي البرازيل يشترون بطاقات اليانصيب ويصرفون ما يقدر بنحو 4 مليار دولار سنويا عليها. كما في دول اوربا اذ بلغت قيمة الجائزة 180 مليون يورو لليانصيب الاوربي الموحد وللسحبة الواحدة، وفي بريطانيا تباع نحو 12 مليون بطاقة يانصيب ولمرتين في الاسبوع الواحد مما اضاف اكثر من 2000 مليونير لقائمة اصحاب الملاين البريطانيين منذ عام 1994. اما ايطاليا فتعد الرائدة في هذا المضمار اذ بدأ اول يانصيب في العالم سنة 1530 اي قبل ما يقارب من خمسة قرون.

كذلك يقبل الكثير من اليابانيين على لعبة "الباتشينكو" وينفقون مليارات الدولارات في المراهنة اثناء اللعب.

بعد أن سُمح بفتح الكازينوهات في اتلانتك ستي، ازدادت نسبة الجريمة في المدى الذي تقع فيه الكازينوهات أي (30 ميلاً) أضعافا مضاعفة. ثمة 260 كازينو في مقاطعات الهنود الحمر، في إحدى وثلاثين ولاية. النسب العالية من الميول الانتحارية سجلت في العيادات التي تعالج المقامرين المبتلين بالقمار التسلطي، فضلاً عن النسب العالية لمشكلات الصحة العقلية، فقدان العمل، الطلاق، الإفلاس المصرفي والاعتقال.

بينت دراسة قامت بها جامعة ولاية ميسسببي Mississippi ان أصحاب الدخل المنخفض، أي الذين يحصلون على أقل من 13 ألف دولار سنوياً ينفقون 10% من دخلهم على القمار و8% على الأكل والشرب قياساً بأصحاب الدخل الجيد أي 40 ألف سنوياً، انهم ينفقون فقط 1% من دخلهم على القمار.

وفق دراسة حديثة ان مليونين ونصف من الأميركيين مدمنين على القمار، وثلاثة ملايين أخرى لديهم مشكلات في القمار، و15 مليون معرضين لخطر الوقوع في المشكلة و148 مليون يقعون في مدى الخطر الأدنى من المشكلة. معدل الدين بالنسبة للمصاب بإدمان القمار يتراوح بين 50-90 ألف دولار، ومعدل الطلاق ضعف مما هو بين غير المقامرين ونسبة الانتحار 20% أعلى من نسبتها بين الاعتياديين و65% من المقامرين المرضيين يرتكبون الجرائم لتغذية عادة قمارهم، كل هذه الجوانب (الرائعة) مدعومة بشكل كامل من قبل الحكومة.

استبيان شمل 200 مقامر مصاب باستحواذ القمار في ولاية ألينوي، وجد ان 60% فكر في الانتحار، 79% فكر في الموت و 45% لدية خطة محددة لقتل نفسه و 6% حاول الانتحار.

في لاس فيغاس%60 من الأعمال مرتبطة بالقمار والكازينوهات حسب بعض الإحصائيات. في لاس فيغاس توجد ماكنات للقمار في كل الأمكنة تقريباً في المطار والمطاعم والمقاهي ومضخات الوقود وبقية مرافق الحياة باستثناء المدارس والمستشفيات.

الانتحار المرتبط بالقمار اصبح ظاهرة آخذة في الازدياد في أميركا، ثمة أربعة ملايين مدمن على الأقل واكثر من ثلاثين مليون يترددون على الكازينوهات من أجل المقامرة بين فترة وأخرى. وهناك رأي متطرف يشير إلى 148 مليون أمريكي لديهم مشكلة ما في القمار.

كشفت دراسة بريطانية عن أن 378.000 من لاعبي القمار هم من المصنفين ضمن المدمنين على لعب القمار وهذا يعني أنهم بحاجة لدخول عناية علاجية لشفاءهم من تورطهم في هذه الهواية، وأن علاقتهم بشبكة الإنترنت ليست علاقة عادية يمكن التخلص منها بسهولة. أكثر اللعبات إقبالاً عليها كانت السحب الوطني لليانصيب وبنسبة 57 %، يليها يانصيب إكشط الرقم وبنسبة بلغت 20 % من المقامرين، وفي المرتبة الثالثة جاءت المقامرة على سباق الخيول وبنسبة 17 %. بينما 11.2 % أدمنوا لعبة ماكنات الفواكه. وقالت الدراسة أن المختصين النفسيين صنفوا ما بين 189.000 – 378.000 شخص ضمن المدمنين بشكل مرضي على ألعاب القمار. أشارت الدراسة إلى ارتفاع نسبة المقامرين عبر الانترنت بنسبة 7.4 % عن العام السابق، وحذرت من أن هذا يعني أن القوانين الحالية المعمول بها فشلت في معالجة حجم المشكلة.

كانت سنة 2011، بالنسبة إلى مؤسسة اليانصيب الفرنسية، سنة المبيعات القياسية، حيث وصلت مبيعاتها إلى مبلغ مقداره 11.4 مليار يورو (بنسبة زيادة مقدارها 8.5% قياسا للسنة السابقة)، وكان عدد الذين انفقوا مبلغا مقداره 8 يورو في الأسبوع كمعدل وسطي، يتجاوز 27 مليون شخص. ولم يختلف الحال بالنسبة إلى الرهان في سباق الخيل (الريسيز)، حيث وصلت مبيعاتها إلى 10 مليار يورو، وهو رقم غير مسبوق في تاريخ هذه اللعبة. أما إذا انتقلنا إلى خارج فرنسا، فان أعداد المراهنين على مختلف صنوف ألعاب الحظ قد تضاعفت هي الأخرى.

أعلنت صالات القمار في ماكاو، أنها حققت رقما قياسيا في العام المنصرم، حيث وصلت قيمة أعمالها إلى مبلغ مقداره 267 مليار دولار بزيادة تتجاوز 26 مليار يورو وبذلك فقد احتلت المركز الأول عالميا بعد أن تجاوزت لاس فيغاس.

 

وقد قيل عن تاريخ القمار:

تعتبر رواية المقامر لدوستويفيسكي من أشهر الروايات التي صورت نفسية المقامر ورغبته في تحقيق الثراء السريع وكيف يمكن أن يؤثر القمار عليه.

بالتأكيد ليست قبل اكتشاف الورق لانه من المستحيل أن يستطيع أحد أن يلعب هذه اللعبة بالأحجار والصخور ، ويقول الباحثون في هذا المجال وأن الرسومات كانت ترسم باليد قبل الطباعة وقبل تطور الصناعة باختصار شديد ان اوراق اللعب هي بنت صناعة الورق فقبل تصنيع الورق لم يكن بالامكان اختراع الكوتشينة - أن مخترعة ورق اللعب هي زوجة ( مهراجا هندي ) وكان غرضها ان تلهيه عن عادة نـتـف ذقنه.ويذكر البعض وهناك رأي اخر اكثر طرافة وان كان يشوبه بعض الرومانسية واقرب الى روح القصص و المسرحيات المليودرامية.

يقال ان رساما شابا وقع في حب ابنة موظف في بلاط امير  فلورنسا وقد تعاهدا على الزواج وبعد مرور سنة واحدة على تعارفهما خطب تاجر مسن الفتاة من ابيها و لم تصمد العاشقة الصغيرة امام الليرات الذهبية للتاجر فقبلت به و تخلت عن حبيبها الذي صدم من موقف حبيبته فعاقر الخمر فأصبح سكيرا ملازما للحانات يحدث السكارى عن غدر حبيبته وهم يضحكون منه  الى ان جاء يوم رسم فيه صورته و صورة حبيبته و زوجها ثم اضاف اليها صورا وارقاما اخرى ولاعب بها السكارى من اصحابه وبعد فترة اكتملت ارواق اللعب على يديه فأصبح يلعب مع اي مقامر ونسي قصة حبه تماما والان  وبعد قرون من اختراع اوراق اللعب على يدي رسام مغمور يقول عنها الخبراء .

أن اكتشاف الكوتشينة جاء من أيام السنة وهناك أوجه تشابه بين السنة وبين هذه الاوراق حيث أن السنة تتكون من 52 إسبوعا ( فترة استمرار علاقة الحب بين الرسام و حبيبته )  الكوتشينة تتكون من 52 ورقة ثم أن السنة تتكون من أربعة فصول والكوتشينة من أربعة ألوان وهي السبيت والحاس والديمن والكلفس وكذلك يتكون الفصل من ثلاثة شهور وتم الرمز لهذه الشهور في كل لون بالولد والبنت والملك (التاجر في القصة ) وايضا تتكون السنة من 12 شهرا وجعلوا كل لون يتكون من 12 ورقة وتم اضافة الخال لتكتمل فكرة اللعبة، ويعتقد الخبراء بأن هنالك أسرار وأسرار لم يكتشفها الناس الى وقتنا الحاضر في هذه اللعبة  أوراق التاروت (بالإنكليزية: Tarot) جدير بالذكر ان اوراق اللعب تستخدم في اعمال قراءة الطالع وتسمى عند استخدامها لهذا الغرض والتاروت عبارة عن مجموعة من الأوراق تظهر واحداً وعشرين ورقة رابحة، وورقة خاصة تُدعى «المهرج» بالإضافة إلى المجموعة الاعتيادية للأوراق التي توجد في أوراق اللعب العادية.

بطاقات التاروت تستخدم في مُعظم أوروبا للعب ألعاب أوراق التاروت.

ويقال انها ظهرت لاول مرة قي فرنسا عام 1392 ليلهو بها الملك شارل الرابع وفي راي الاب مينيستريه ان لعبة الورق تمثل بطريقة رمزية بناء المجتمع الاقطاعي اما بالنسبة للعبة التاروت فلا احد يعرف من الذي ابتكر هذه اللعبة او اين او متى ؟ وفي عام 1457 ذكرها القديس انطوان لاول مرة في كتاب له عن اللاهوت كما ان لااحد لايعرف معنى كلمة tarot ولاحتى اصلها ولامن اي لغة اشتقت فالايطاليون ينسبوها الى كلمةt arocco والبعض ينسبها الى اللغة المصرية تار tar طريق ro ملكي والبعض يرجعها الى العبرية مشتقة وهي كلمة لاتينية تعني عجلة اي عجلة الثروة او الحظ في الدول التي تتحدث الإنكليزية حيث لا تُعرف ألعاب التاروت على نطاق واسع، تُوظف أوراق التاروت بشكل رئيسي لأغراض العرافة.