طرق علاج الادمان

طرق علاج الادمان


 
الادمان ليس مقتصرًا فقط على المخدرات، بل هو معنى عام لكل ما يسبب الاعتياد أو الاعتمادية، وقد يصل الشخص المدمن على المخدرات لأخطر مرض قد يواجهه، وهو التشخيص المزدوج، فيصبح مدمن ومُصاب بمرض نفسي، قد يعيش معه باقي عمره، فحالة الشعور بالنشوة والسعادة التى تجلبها لك المخدرات اليوم، ستكون حالة الندم التى تعيشها غدًا.

ولقد تعامل العالم مع الادمان بعدة طرق مختلفة، ولكن اشتهر منها بعض الطرق المعينة التي كانت نتائجها الفعالة أكبر من أي طرق أخرى، ولذلك يتم استعمالها اليوم وتطويرها.. لأن ادمان المخدرات، أكثر المشكلات التى تنزعج منها المجتمعات، وتختلف أنواع المخدرات وأشكالها حسب تصنيفها، فبعضها يصنف على أساس تأثيرها، وبعضها الآخر يصنف على أساس طرق إنتاجها أو حسب لونها، وربما بحسب الإدمان النفسي والعضوي عليها.

وتتفاوت أنواع المواد المخدرة في درجة تأثيرها، وطريقة عملها على الجهاز العصبي للإنسان، مثل: 

1. الحشيش والماريجوانا. 
2. المخدرات المهدئة. 
3. المخدرات المنشطة مثل: الكوكايين
4. المواد المهلوسة مثل (إل. إس. د). 
5. المواد المستنشقة (العطرية) مثل الصمغ. 
6. المسكنات والمهدئات الطبية مثل المورفين.
7. المخدرات المخلقة مثل الاستروكس.
 

طرق علاج الادمان

 

1. برامج العلاج:

وتشمل الدورات التعليمية التي تركز على حصول المدمن على العلاج الداعم، ومنع الانتكاس، ويمكن تحقيق ذلك فى جلسات فردية أو جماعية أو أسرية. 

 

2. المشورة والعلاج الدوائي:

أخذ المشورة من مستشار نفسي بشكل منفرد أو مع الأسرة، أو من طبيب نفسي تساعد على مقاومة إغراء ادمان المخدرات واستئناف تعاطيها.\

علاجات السلوك يمكن أن تساعد على إيجاد وسائل للتعامل مع الرغبة الشديدة في استخدام المخدرات، وتقترح استراتيجيات لتجنب ذلك، ومنع الانتكاس، وتقديم اقتراحات حول كيفية التعامل مع الانتكاس إذا حدث، واستخدام أدوية للتعامل مع الرغبة والأعراض التي تظهر على المدمن.

 

3. جماعات المساعدة الذاتية:

هذه الجماعات موجودة من أجل الأشخاص المدمنين على المخدرات، ورسالتهم هي أن الإدمان هو مرض مزمن، وهناك خطر للانتكاس، وأن العلاج الداعم، والمستمر، والذي يشمل العلاج بالأدوية، وتقديم المشورة، واجتماعات جماعات المساعدة الذاتية ضروري لمنع الانتكاس مرة أخرى، وهذا يتضمن طرق العلاج المعرفي السلوكي الفردي والجمعي، كما أثبت برنامج الــ12 خطوة، فاعلية كبيرة فى العلاج من الادمان، والحفاظ على المدمن من خطر الانتكاس.

اختلفت طرق علاج الادمان فى العالم منذ عرف البشرية عن مرض الادمان، واتجه الكثيرون إلى تحليلات عميقة لفهم مرض الادمان، فظهرت محاولات كثيرة للتعامل مع مدمن المخدرات بأشكال مختلفة، مثل برامج العلاج بالأدوية المهدئة، وبرامج العلاج باليوجا، وبرامج العلاج بالحبس فى مصحات، أو مستشفيات، أو تغير الحالة الاجتماعية، أو برامج علاج استبدالية، مثل العلاج بـ"الميثادون"، وغيرهم كثير من البرامج التي ظهرت فى العالم.

ولكن فى حقيقة الأمر اتجهت جميع هذه المحاولات إلى تبنى طريقة واحدة للعلاج أثبتت نجاحها من حيث نسب التعافي والنجاح، وهى إعادة التأهيل النفسى السلوكى لمريض الادمان، وهى الطريقة التى حققت أكبر نسب شفاء لمدمن المخدرات، أو الخمور، أو مريض الادمان فى العالم.

وفى مستشفى الأمل للطب النفسى نؤكد على ذلك من خلال خبرة 18 عامًا فى مجال الادمان، أن هذه الطريقة هى ومازالت أفضل طرق علاج الادمان حتى الآن، وتحتوى مستشفى الأمل على عدة فروع ومراكز وبيوت لعلاج الادمان، هدفها التأهيل النفسى السلوكى للمريض، ويشمل الهيكل العام للبرنامج الطبي استخدام مزيج من بروتوكولات العلاج المختلفة.

 وتحتوى وحدات علاج الادمان على الوحدات والمراكز التالية: 

1. (وحدة أعراض الانسحاب) 
2. (برنامج الإقامة الكاملة
3. (برنامج نصف الإقامة
4. (برنامج المنتكسين
5. (برنامج علاج إدمان الإناث أو السيدات
6. (برنامج العيادات الخارجية) 

إن علاج الادمان، والتعامل مع مرض الادمان، وأضرار الادمان عملية تعتمد على العلاج الجسدي، والنفسي، والروحي لمريض الادمان معًا، فهى عملية متصلة ومرتبطة، مثل بناء العقار يحتاج إلى أن يبنى على أساس أولًا، ومن ثم تقوم الأدوار متكررة لتكون فى آخر الأمر المسكن الذي يسكن فيه الناس، قررنا فى مستشفى الأمل للطب النفسي، أن يكون لنا المبادرة فى تطوير طرق، وأساليب مختلفة لبرامج العلاج، وذلك ليتناسب مع كل الظروف، والأعمار، والحالات التى تختلف من شخص لآخر، فقمنا بعمل برامج متخصصة لكل عميل، ندرك تمامًا أن مرضى الادمان يختلفون فى حدة المرض، وفى معدلات الشفاء، لكننا أيضًا ندرك أن ما يناسب شخص لا يناسب شخص آخر.

 

علاج الادمان على المخدرات

يمر علاج الادمان على المخدرات بمرحلتين أساسيتين..

1. المرحلة الأولى: العلاج الجسدي

وهو ما يعرف بعلاج أعراض الانسحاب، حيث تختلف الطرق فيه على حسب العقارات المستخدمة فيه، فهناك من يعالج بعقار "الميثادون"، وهناك من يستخدم أسلوب التدرج فى سحب السموم، وهناك من يستخدم المسكنات من مستخلصات الأفيون والمورفين إلى غير ذلك من طرق سوف نتطرق لها جميعًا بالتفصيل. 

2. المرحلة الثانية: العلاج النفسي

أو ما يطلق عليه "التأهيل النفسي"، وهذا أيضًا له عدة طرق. 

 

مراحل علاج الادمان داخل مستشفى الامل

 

وفى هذا الإطار يقول الدكتور أحمد خالد أستاذ الطب النفسي الإكلينيكي، والمتخصص فى علاج الادمان، فى البداية لابد من التعرض للشخص المتعاطي أو المدمن قبل الخوض فى شرح مراحل علاج الادمان على المخدرات، فالمتعاطي والمدمن "كلمتين بنسمعهم كتير"، ولكن هناك فارق كبير بينهما، فالمتعاطي هو الشخص الذى يتوهم أنه يستطيع أن يتحكم فى "مزاجه"، يتعاطى "سيجارة حشيش"، "كاس خمرة"، "تذكرة هيروين"، بشكل أسبوعي أو ما يعرف بـ"ضربة الخميس"، ولكن الشخص المدمن هو شخص فقد السيطرة على حياته ومزاجه، وخاض التجربة دون وعى حتى وقع فى براثن الادمان على المخدرات، فالشخص المدمن ليس بالشخص الذى أوقعته الظروف فى بيئة سيئة، ولكن هناك مدمنين يعيشون فى بيئة جيدة وبين أسرة متماسكة، لكنه يشعر أنه مختلف عمن حوله، ويبحث عن التجربة التى قد تكون سببًا فى تعاسته لاحقًا، فرحلة المخدرات تبدأ من القاع وتنتهي فى القمة، عكس الادمان فهو يبدأ من القمة وينتهي فى القاع، إما بالسجن أو الموت.

 

وخطوات علاج الادمان، تتكون من 4 مراحل، وهى الطرق الأكثر شيوعًا وشهرة، يتخللها برامج، وطرق مختلفة لعلاج الادمان، فعلاج الادمان له شقين، علاج جسدي، وعلاج نفسي، وعلى غير الشائع فالشق الجسدي يتم علاجه بسهولة، أما الشق النفسي هو العلاج الأهم لأن له عدة أنماط سلوكية ونفسية وفكرية وروحانية، وعند اختيار مكان علاج مناسب للابن/الابنة المدمنة، فلابد أن يحتوي هذا المكان على العلاج النفسي السلوكي.

 

فالشخصية الادمانية هنا هى التى تتحكم فى الشخص المتعاطي.. ولابد من مروره بمرحلة إعادة التأهيل النفسي السلوكي، لأنها المرحلة الأهم من مراحل العلاج، فالهدف الأساسي من هذه المرحلة أن يتغير الشخص المدمن فكريًا سلوكيًا ونفسيًا وروحانياً، وكيف يكون شخصًا له أهداف يبحث عن وسيلة صحيحة لتحقيقها، ويكون هذا داخل المجتمع العلاجي، الذى يوفر البيئة التى تناسب طرق ووسائل العلاج، ويتم تعليم المريض بأدوات وآليات تساعده على التخطيط وإنجاز الأعمال، وكيفية تغييره لمناطق حياته الهامة، وكيف يغير ويتغير ويعيش فى سلام نفسي.

 

وبعد التعافي والنقاهة لابد من التعرض لمرحلة المتابعة الخارجية، التى نساعد فيها الشخص المتعافي، أن يكون منتجًا فى المجتمع دون تعاطي مخدرات، وكيف يعود لدراسته أو عمله، وكيف يتعامل مع أسرته وأصدقائه وأقاربه، والمجتمع من حوله دون أن يلجأ للمخدرات مرة أخرى أو ما يسمى الانتكاسة، وإذا استطعنا أن نصل إلى ذلك نكون قد حققنا نسب نجاح مرتفعة وفاعلة فى علاج المدمن على المخدرات من خلال مراحل علاج الادمان.

 

وللأسرة دور هام جدًا فى اتخاذ قرار العلاج والتعافي للابن المدمن، والبحث عن مركز علاج ادمان مناسب ومحترف ومرخص، وتتعرف على أفضل الأماكن العلاجية، وتكلفة علاج الادمان، وقبل كل ذلك أسباب الادمان على المخدرات.
 

طرق علاج أخرى


بجانب ما سبق، توجد طرق علاج أخرى للادمان على المخدرات، منها علاج الادمان فى المنزل، وعلاج الادمان بالأعشاب، كذلك استخدام النالتريكسون، أو الماتريكس، أو العلاج بـEMDR، ولا يتوقف المتخصصين فى المجال عن البحث عن كل جديد فى طرق علاج الادمان، لمساهمة فى خلق أكبر نسب تعافي، لمجتمع علاجي أفضل.