مدة بقاء مخدر الحشيش والهيروين والكحول في الجسم وكيفية خداع كارت التحليل

مدة بقاء مخدر الحشيش والهيروين والكحول في الجسم وكيفية خداع كارت التحليل

 

يعتقد البعض أن خطر المخدرات يقتصر على وقت تعاطيها فقط وهذا غير صحيح إطلاقاً، فتواجد المخدرات في الدم يجعلها خطر متفاقم وكأنه مازال الشخص يتعاطها رغم توقفه، ولهذا لابد من معرفة مدة بقاء المخدر في الدم، لأن الشخص المتعاطي للمخدرات او غير متعاطي بصورة دورية "اعتمادية" يشكل بقاء المخدر في دمائه خطر كبيراً سواء على قراراته أو تصرفاته أو إدراكه للأمور من حوله.

هذا وإن لكل نوع من انواع المخدرات مدة خاصة به في بقائه في الدم، ولكل نوع تأثيره المختلف عن الآخر، بل ان لكل نوع مدة معينة يكون مازال موجوداً في لعاب المتعاطي، يستشعره كلما جرى لعابه.

فترات بقاء المخدرات في الجسم لابد أن تعرف حتى يتسنى لنا رد الفعل المناسب في التعامل مع المتعاطي، وكلما كانت المعرفة أسرع كلما كان رد الفعل المناسب أنجح وأفضل.

وتحليل المخدرات، هو عبارة عن تحليل عشوائي يؤخذ من الفرد وهو عينة بول ويتم تحليلها في المعامل سواء الحكومية او الخاصة، وهي كثيرة ومتاحة.

توجد أنواع كثيرة من المواد المخدرة ومن أشهر هذه الأنواع أربع مجموعات:

انواع المخدرات

المجموعة الأولى الأفيونات "opiates":  

الأفيون  ومشتقاته:

أما الأفيون ، وهو نتاج زهرة الخشخاش ، والذي يعتبر أصل أشهر المخدرات سواء المورفين أو الهيروين أو الكودايين ، فإن مدة وجوده في الجسم تستمر من يوم إلى يومين لمن لا يتعاطاه بصورة إدمانية ، أما المدمن عليه فإنه يستمر وجوده في جسمه إلى أسبوع.

 

الهيروين :

يعتبر الهيروين من أخطر أنواع المخدرات الموجودة فهو من المخدرات التي تعتبر معول هدم للجهاز العصبي ، ولقد تم تصنيع الهيروين من مخدر المورفين ، حيث كان يستخدم لعلاج الربو ثم تم استخدامه استخدامات إدمانية فتم تحريمه دولياً ، والهيروين من مشتقات المورفين المشتق من الأفيون ، ولذلك نجد مدة بقائه في الجسم شبيهة له ، فهو يبقى في البول من 4 إلى 3 أيام ، وفي الدم حتى 12 ساعة، أما في الشعر فهو يبقى لمدة 90 يوم.

 

المورفين: 

المورفين من مشتقات الأفيون، حيث يستخدم في التخدير للعمليات الجراحية وكمسكن بعد العمليات الجراحية، كما أنه يستخدم كمسكن للذين يعانون من بعض الأمراض الخطيرة، كالسرطان، وتتراوح مدة بقائه في البول من 3 إلى 4 أيام، كما تتراوح مدة بقائه في الدم إلى 12 ساعة، أما في الشعر فيظل موجوداً فيه لمدة 90 يوم.
 
 

المجموعة الثانية وتشمل المواد المنشطة  amphetamins:

  
الكبتاجون:

مخدر الكبتاجون من المنشطات للجسم، حيث أن المادة الفعالة فيه تقوم بالعمل على هرمون الدوبامين والموصلات العصبية في الحويصلات فتزيد من نسبة النشاط والانتباه والتركيز، وعادة يتأيض إلى مادتين الامفيتامين والثيوفيلين ويبقى في البول لمدة تتراوح بين 4 إلى 6 أيام وفي الدم حوالي 12 ساعة، وفي الشعر 90 يوم، وهذا يعتمد على الكمية والمدة الزمنية للاستعمال وعلى التغذية وتناول السوائل.


الكريستال ميث:

يعتبر الكريستال ميث من أخطر أنواع المخدرات قاطبة، فالمادة الفعالة فيه "الامفيتامين والثيوفيلين" يتم تصنيعهما و إضافة بعض المواد عليه حتى يبدوا كقطع الزجاج، ويتم استعماله عن طريق البلع أو التدخين أو الحقن، وأضرارة أكثر من أن تحصى فهو يدمر كل أجهزة الجسم التي يمر بها بداية من الجهاز العصبي والتنفسي والهضمي والقلب، إلى جانب أضراره النفسية القاتلة، ويتراوح مدة بقائه في البول من 4 إلى 6 أيام، وفي الدم قرابة ال12 ساعة، أما في الشعر قرابة ال90 يوم.

 

المجموعة الثالثة وتشمل المواد المنومة  barbiturates و المواد المهدئة  benzodiazepine:

تشتق المنومات أو الباربيتيورات من حمض الباربيتوريك وتستخدم كمسكنات، ولكن أسيئ استخدامها، وبالنسبة لتأثيرها فيتوقف على نوع المنوم، فهناك منوم قصير المفعول مثل البنتوثال وآخر متوسط المفعول مثل الأميتال وثالث طويل المفعول مثل الفينوباربيتال، وتؤخذ هذه المنومات في الغالب على شكل أقراص أو كبسولات وفي أحيان قليلة تؤخذ على هيئة أمبولات
ومن الآثار السلبية إدمانها على المدى الطويل تقليل الحركات المعدية والمعوية وتناقص إفرازاتهما، وهي في هذه تشبه آثار الأفيون.

على الجانب النفسي تظهر على المدمن ميول عدوانية، وفي حالة الإقلال من الجرعة فإن المدمن يصاب بالخوف ورعشة في الأطراف، وارتفاع درجة الحرارة وسرعة النبض والغثيان والقيء المتكرر، ثم تأتي مرحلة المغص الشديد والارتعاشات الشبيهة بارتعاشات الصرع.

تبقى في المتوسط في بول المتعاطي من 3 إلى 5 أيام، وفي الدم من 10 إلى 12 ساعة، أما في الشعر فيظل لمدة 90 يوم.

 

الكحوليات:

يعتمد بقاء الكحوليات في الجسم على وزن وسن وجنس المتعاطي، والكمية التي تم تعاطيها، ومدى نسبة الكحول في المشروب، وهل الشخص المتعاطي يأخذ الكحول بصفة دورية أم أنه مجرد مرة أو مرتين، لكن في المجمل فإن الكحول يبقى في المتوسط في بول المتعاطي من 3 إلى 5 أيام، وفي الدم من 10 إلى 12 ساعة، أما في الشعر فيظل لمدة 90 يوم.

 

المجموعة الرابعة عبارة عن القنبيات الحشيش والبانجو والماريجوانا cannabinoid:

الحشيش:

البانجو الماريجوانا والحشيش هما نفس الفئة ، بل نفس الشجرة، ولكنها تنتج كل من هؤلاء على حدة، فالحديث عن أحد هذه الأنواع يعتبر حديثاً عنها مجتمعة.

حيث يعتبر الحشيش من أكثر المخدرات بقاء في الجسم، وأطولهم مدة، فهو يظل في الجسم لمدة قد تصل لثلاثة أشهر.

السر في تفاوت بقائه ومدته من شخص لشخص، هو بضع اعتبارات تتعلق  بوزن هذا الشخص وصحته ومدى قوته وضعفه، فصاحب الوزن الزائد الذي لديه دهون زائدة، يبقى فيه أثر الحشيش أكثر من الشخص ذو الوزن الخفيف الذي لديه نسبة دهون قليلة، وذلك أن المادة الفعالة في الحشيش الـ THC  تميل للبقاء في الدهون، بل إن ترسبها وطول بقائها يكون في الدهون أكثر من الألياف العضلية، ولذلك يطول بقاؤها، حتى يتم تنظيف الجسم منها سواء بالدخول في برنامج علاجي أو بعض التقنيات التي تكون متاحة وسريعة.

"وقد أثبتت دراسة، أنه عند إجراء اختبار لتحديد مدة بقاء الحشيش في الدم والبول للمدخنين الشرهين، فإن أثر الحشيش يستمر لمدة قد تزيد عن أسبوعين بعد التوقف عن تعاطيه، في حين تتراوح هذه المدة لدى المتعاطين بصورة غير مستمرة ما بين ثلاث إلى أربع أيام".

فهو يبقى في البول ما بين سبعة إلى ثلاثين يوم، وفي الشعر يصل لتسعين يوم، وفي اللعاب "وهي أقل مدة" حيث يصل لاثني عشرة ساعة، ومدة بقائه في الدم أسبوعين.

 

البانجو "الماريجوانا ":

هي أحد أنواع المخدرات التي تستخرج من نبتة الكنابس (Cannabis) التي يمكن تدخينها كالتِبغ, كما يمكن خلطها مع الطَّعام أو المشروبات، كما تعد مادة الماريجوانا من السموم المنتشرة والأكثر تعاطياً بعد التبغ، حيث يقدر أن حوالي ثلث الشباب في العالم يُدخنون الماريجوانا.

الماريجوانا أو الحشيش هي إحدى المواد المصنوعة من نبات القنّب الهندي، لاحتوائه على مادّة التتراهيدروكانابينول، وتزداد خطورة الماريجوانا عند تدخينها بأنبوب أو ماسورة، أو عند إضافتها للسجائر.

هو يبقى في البول ما بين سبعة إلى ثلاثين يوم، وفي الشعر يصل لتسعين يوم، وفي اللعاب "وهي أقل مدة" حيث يصل لاثني عشرة ساعة، ومدة بقائه في الدم أسبوعين.

 

 ثم هناك بعض العقاقير المخلقة على بعض أنواع المخدرات ذات المفعول المسكن ومنها:

الترامادول:

أما الترامادول .. وهو عبارة عن مادة مخلقة شبيهة والكودايين والمورفين، إلا أنه يختلف في طريقة عمله، فهو يسيطر على كامل الجهاز العصبي ويسكنه، وبحسب حديث خبراء، فإن مدة بقاء المادة الفعالة للترامادول في بول المتعاطي المبتديء، تتراوح بين 12 ساعة إلى 24 ساعة، أما المدمن على الترامادول فإن المادة الفعالة قد يستمر وجدها لمدة سبع أيام.

 

حبوب ليريكا وليرولين:

تعتبر حبوب  ليريكا و ليرولين من العقاقير التي انتشرت جداً هذه الأيام حتى أصبحت في متناول الجميع، وذلك أن البعض ولمفعول هذه العقاقير، ظن بأنها بديل الترامادول، حيث أن المادة الفعالة فيه "البريجابلين" والتي تم انتشارها بداية من عام 2004 تعالج بعض الأمراض العصبية في الحبل الشوكي والظهر، وبعض أمراض السكري، حيث أنها تؤثر على الجهاز العصبي في أطرافه العصبية، وهذا التأثير الذي دعا الكثير لاستعماله كبديل للترامادول، ولكنه غير صحيح، وله أضرار كبيرة على من يتعاطاه من دون استشارة الطبيب ويظل في البول من 2 إلى 5 أيام وفي الدم 24 ساعة أما في الشعر فيظل مدة 90 يوم.
 
وأما عن طريقة اخذ العينة وحفظها، فهي تؤخذ كعينة بول من المتعاطي في كوب بلاستيك نظيف، ثم تحفظ في مبرد ولا تتجاوز مدة الحفظ أكثر من اربعة أيام كحد أقصى، مع العلم أنه من الممكن حفظها مجمدة في الفريزر لمدة شهر دون التأثير على النتيجة. 

 

طريقة التحليل بكارت تحليل المخدرات:


وهو عبارة عن جزئين ، الجزء العلوي به خمسة صفوف لإختبار المنشطات بالبول ، كل صف أو عمود لمادة معينة وينتهي كل عمود بأجزاء سائبة دورها تتشرب عينة البول وتجعلها تتشرب في الفلتر المخصص بذلك:

 

  1. Cocaine ورمزه COC.
  2. Amphetamine ورمزه AMP.
  3. Methadone ورمزه MET.
  4. Marijuana ورمزه THC.
  5. Barbiturates ورمزه BAR.

 

طريقة التحليل:

تتم بوضع جزء بسيط من البول بمقدار 1- 2 ملي في الجزء المجوف على شكل غطاء في الأسفل ثم وضع الجزء العلوي الذي به الشرائط أو الأعمدة التي تقوم بتشخيص خمسة أنواع من المنشطات ثم نقوم بالانتظار من 10-15 دقيقة حتى تتم عملية التشرب بالطريقة السليمة.

 

طريقة قراءة النتيجة:

  • في حال ظهور خط واحد ( الكنترول) النتيجة موجبة.
  • في حال ظهور خطان واحد كنترول وواحد للإختبار فالنتيجة سلبية.
  • الخط الثاني حتى وإن كان خفيف جدا نعتبر النتيجة سلبية.

اترك رد