علاج ادمان الكحول

علاج ادمان الكحول
  • علاج ادمان الكحول هو الأمر الذي يشغل جميع مدمني الكحوليات لما له من صعوبة ويحتاج إلي متابعة طبية ولكن قبل أن نتعرف على طرق علاج الكحول يجب أن نتعرف أولاً علي الكحول والمشروبات الكحولية عمتاً من اضرار وأعراض إنسحابية وأثار جانبية. 

    ماهو الكحول

    • الكحول هو عقار سائل مصنف بأنه من المثبطات، والكحول هو الاسم الشهير لإيثيل الكحول أو الإيثانول الذي يُصنع عن طريق تخمير بعض العناصر الطبيعية مثل الفاكهة أو الحبوب أو الخضراوات.
    • ويرجع المحتوى الكحولي العالي في المشروبات الروحية إلى العملية المسماة بالتقطير والتي يتم فيها تسخين السائل المخمر، ما يترتب عليه تبخر الإيثانول ليترك الماء خلفه، وبعد ذلك يتم حجز بخار الإيثانول وتكثيفه إلى تركيز أقوى بكثير من الإيثانول مقارنة بالتركيز الناتج عن عملية التخمير وحدها.
    • والخمور هى المشروبات التى تحتوى على نسبة معينة من الكحول، وقد تكون مخمرة (مثل البيرة) أو مقطرة (مثل الويسكى)، سواء كان مصدرها الفواكه مثل العنب والتمر والزبيب والتفاح والإجاص، أو من الحبوب مثل الحنطة والشعير والذرة أو العسل والبطاطس والنشا والسكر، والمركب الرئيسى فى الخمر هو الكحول الإيثيلي (الإيثانول).

    إدمان الكحول والخمور

    • ادمان الخمر وتعاطي الكحول، مشكلة تؤدى بشكل مباشر أو غير مباشر إلى وفاة مليونى شخص حول العالم سنويًا.
    • إدمان الخمور يعتبر أشد خطرًا من إدمان الهيروين، وينتشر في كثير من الدول العربية، إذ يسمح بشرب الخمور في أماكن معينة، مما يزيد من خطورة إدمان الكحول.
    • يعود تاريخ النبيذ إلى حوالي 8000 سنة، وأول مكان تم إكتشاف الخمر فيه كان بين جورجيا وأرمينيا وإيران، ويُعتقد بأنه ظهر في أُوربا قبل حوالي 6500 سنة فى بلغاريا واليونان، وكان شائعًا جدًا فى بلغاريا وروما.

    أنواع المشروبات الكحولية:

    تعرف الخمر بأنها عصير العنب إذا اختمر أو كل مسكر مخامر للعقل والخمر من أقدم المواد التي تؤثر على المخ والتي عرفها الإنسان، وكان الناس في الأزمنة القديمة يستعملون الخمر كعلاج لبعض الأمراض.

    وتنقسم المشروبات الكحولية إلى:

    مشروبات كحولية غير مقطرة:

    تعد البيرة والنبيذ من المشروبات الكحولية غير المقطرة، وتحضر بتخمير مادة نشوية لمدد متفاوتة، عادة تحضر البيرة من بذور الشعير المنبت في الماء وتتراوح نسبة الكحول الأثيلي فيها ما بين 4 - 12٪ أما النبيذ فيحضر من العنب وتتراوح نسبة الكحول الأثيلي فيه ما بين 10 - 18٪.
     
    مشروبات كحولية مقطرة:

    • من الأمثلة على المشروبات الكحولية المقطرة «المشروبات الروحية» الويسكي والفودكا وغيرها.
    • وتحضر هذه المشروبات عادة إما من الشعير أو العنب أو التمر بطريقة التخمير أولاً ثم تمر بعد ذلك بعمليات تخزين طويلة ثم التقطير، وذلك من أجل رفع نسبة الكحول الأثيلي.
    • وتحتوي الأنواع السابقة على نسبة كحولية ما بين 45 - 55٪ ويحوي الخمر بجانب الكحول نسبة من الماء، وكذلك نسبة خفيفة جداً من الكحول المثيلي وشوائب تترسب عادة في الأوعية التي تخزن فيها الخمور.
  • الأسماء المتداوله للخمر والكحول:

    يطلق السعوديون الكثير من الأسماء على خمورهم التي تتم صناعتها وتداولها بشكل سرى، فالاسم الوصفى أو الرسمى هو "العرق السعودي" إلا أن اللقب المتداول والأكثر شعبية حسب ما يتداوله الشباب على مواقع التواصل الإجتماعي هو "صديقي".

    وإلى جانب هذا اللقب هناك أسماء أخرى مثل، الماء الحار وسائل البهجة وعرق أرامكو، وهناك بعض المسميات أيضًا مثل، النبيذ والجعة والبيرة والويسكي والفودكا. 

    اسماء الخمور فى الأسواق :

    وقد تقسم إلى أقسام خاصة باعتبار ما تحويه من النسب المئوية من الكحول.

    • فهناك مثلا: ( البراندي، والويسكي، والروم، والليكير، وغيرهم ) وتبلغ نسبة الكحول فيها من 40 % إلى 60 %. 
    • وتبلغ النسبة في الجن والهولاندي والجنيفا من 33 % إلى 40 %.
    • وتحتوي بعض الاصناف الاخرى، مثل البورت والشري والماديرا على 15 % - 25 %.
    • وتحتوي الخمور الخفيفة مثل الكلارت والهوك والشمبانيا والبرجاندي على 10 % - 15 %.
    • وأنواع البيرة الخفيفة تحتوي على 2 % - 9 % مثل الأيل والبورتر والاستوت والميونخ وغيرها. 
    • وهنالك أصناف أخرى تحتوي على نفس النسب الاخيرة مثل البوظة والقصب المتخمر وغيرهما. 
  • طرق تعاطي الخمور والكحول

    • في العادة تشرب الخمور والكحوليات عن طريق الفم، ويقوم في العادة الشخص بإحضار زجاجة الخمر وكوب، ويقوم بوضع كميات من الخمر في الكوب لشربه، أو الشرب من الزجاجة نفسها حسب النوع، تختلف الأنواع من حيث درجة الكحول فيها ودرجة التخمير وتكون أسعار الخمور المعتقة اغلي في العادة.
    • أيضا في بعض الأحيان توضع الخمور علي بعض المأكولات والحلويات مثل الشوكولاتة وتمزج بها.

    أهمية علاج الكحول

    يجب أن تعلم جيداً أن شرب تلك المشروبات الكحولية يؤثر على المتعاطي بالسلب في العديد من أمور الحياه كذلك يسبب العديد من المشاكل الزوجية والأسرية كما يؤدي إدمان الكحول إلي العديد من المشاكل الصحية أحذر ويجب عليك الأن إذا كنت مدمن علي الكحوليات أن تلجئ إلي أحد مستشفيات علاج ادمان الكحول.

    علامات إدمان الكحول:

    إذا أصابتك الحيرة عند التفريق بين مدمن الكحول وغيره، إليك علامات إدمان الكحول :

    • البحث الدائم عن الخمر في الأيام العادية والمناسبات الاجتماعية.
    • البحث الدائم عن مبرر للشرب.
    • الاتجاه لشرب الخمر في أي وقت من اليوم حتى إذا كان وقت غير مناسب.
    • الشعور بالحاجة للشرب بمجرد الاستيقاظ من النوم.
    • الشعور بأعراض الانسحاب عند التوقف عن شرب الخمر لفترة قصيرة.

    أسباب إدمان الكحول

    • يعد سلوك العائلة هو أكبر مساعد على إدمان الكحول، فإذا كان أحد أفراد العائلة مدمن لشرب الخمر، إذًا من المتوقع أن ينتشر الأمر بين أفراد العائلة.
    • كذلك من الممكن أن تؤدي الأحداث العصيبة التي يمر بها الأفراد إلى إدمان الكحول مثل فقدان شخص عزيز أو فقدان وظيفة.
    • يؤمن بعض الأشخاص أن شرب الكحول من شأنه شفاء أمراضهم التي سببها الكحول في البداية، مثل الاكتئاب و القلق و الذهان، ولكن هذا اعتقاد خاطيء تمامًا، لأن الكحول الذي سبب الداء لن يكون يومًا هو الدواء، ذلك لأنه يؤثر في الأصل على كيمياء المخ.
    • إذًا يمكن القول أن الاعتماد على الكحول وإدمانه هو سبب نفسي في المقام الأول، إذ لا يساعد الكحول على علاج الأمراض أو حل المشاكل أو التخفيف من وطأتها، بل إن إدمانه يزيد الطين بلة، فيزيد من الأمراض التي تصيب الجسم وتدمره وكذلك يسبب العديد من الأمراض النفسية.

     

  • تأثير الخمور والكحوليات على الجسم:

    آثار الكحول على المدى القصير:

    • عندما يتناول الفرد الكحول، فإنه يدخل إلى مجرى الدم عبر المعدة ويخترق أنسجة الجسم، وقد تؤثر نفس كمية الكحول فى الأشخاص بطرق مختلفة وفقاً للوزن والحجم والنوع والعمر.
    • ويؤدي تناول الطعام مع الكحول إلى إبطاء آثاره حيث يُهضم الكحول مع الطعام فلا يمر بنفس السرعة إلى مجرى الدم.
    • ويتمثل التأثير النفسي للكحوليات في التثبيط وخفض قدرة الفرد على كبح جماح نفسه، لهذا ترتبط المشروبات الكحولية بالمواقف الاجتماعية،فيعمل الكحول على إعاقة قدرة الفرد على إصدار الأحكام ويفقده الشعور بالحذر الذي يتمتع به المرء عندما يكون في حالته الطبيعية المتزنة.
    • ويؤدي تناول كميات كبيرة من الكحول إلى شعور الفرد بالدوار وثقل الكلام والغثيان الذي يؤدي إلى القيء.
    • تتأثر الوظائف الحركية إلى حد كبير نتيجة لـ إدمان الكحول، فقد يشعر المخمورون بصعوبة في المشي ويظهرون تنسيقًا ضعيفًا، هنا تكمن الخطورة الشديدة المتمثلة بتشغيل الآلات أو قيادة السيارات تحت تأثير الكحول.
    • يظهر بعض الأشخاص عدوانية أكثر بعد احتساء الكحول، ما يؤدي إلى زيادة حالات العنف المنزلي والشجار التي تسهم الكحوليات فى تأجيجها بدرجة كبيرة.
    • قد يؤدي شرب كميات كبيرة من المشروبات الكحولية خلال فترة زمنية قصيرة إلى فقدان الوعي والذاكرة.
    • بعد عدة ساعات من تجرع كميات كبيرة من الكحول، عادة ما يشعر المخمورون بأعراض جسدية غير سارة متمثلة في الصداع والغثيان والتعب والجفاف، وهي أعراض معروفة باسم الدوار من أثر الخمور.

    آثار الكحول على المدى البعيد:​

    • إذا تناول الشخص بانتظام كميات كبيرة من الكحول على مدار فترة زمنية ممتدة، فإن ذلك يؤثر تأثيراً هائلاً فى صحته.
    • فقد يحدث تلف مستديم فى أعضاء الجسم الأساسية مثل المخ والكبد نتيجة التناول المفرط للكحوليات على مدار فترة زمنية طويلة.
    • وتشمل الآثار البعيدة المدى للتناول المستمر للكحوليات أيضًا زيادة مخاطر الإصابة بالسرطان وبالأخص سرطان الفم والحلق والمعدة.
    • إضافة إلى ارتفاع ضغط الدم الذي يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بالأزمات القلبية، وانخفاض الخصوبة عند الرجال والعجز الجنسي.
    • كذلك تراكم الدهون على الكبد، ليصاب الكبد بالكسل ويصبح غير قادر على القيام بوظائفه المعتادة، وقد ينتهي الأمر بالمريض إلى الإصابة بتليف الكبد.
    • ويضعف المناعة مما يسهل الإصابة بالعديد من الأمراض مثل تسمم الدم والالتهاب الرئوي.

    إدمان الكحول والمواد المخدرة

    يمتلئ طريق ادمان الكحول بالكثير من المخاطر، فقد لا يكتفي بعض المدمنين بتعاطي مخدر واحد فقط بل يميلون لتجربة أكثر من مخدر وخلطهم معًا، على سبيل المثال قد يتجه بعض مدمني الكحول إلى شربه مع بعض المخدرات الأخرى كالهيروين والكوكايين والحشيش وغيرهم من المخدرات، ويترتب على ذلك أضرار جسيمة قد تنتهي بالوفاة.

    الخمر والكوكايين : يعد من أشهر المواد التي يستخدمها المدمنين في آن واحد، إذ يحسن الكوكايين من تأثير الكحول على الجسم، ذلك لأنه يزيد من معدل ضربات القلب وضغط الدم، مما ينتج عنه سرعة وصول الكحول إلى المخ، لكن يؤدي هذا الخليط في النهاية إلى الإصابة بسكتة قلبية ومن ثَم الوفاة.

    الخمر والهيروين : يعد كلًا من الكحول والهيروين من المثبطات، لذا يسبب تعاطيهما معًا بعض الأضرار الجسيمة التي قد تسبب الوفاة، وأبرزها انخفاض معدل التنفس وصعوبة التنفس وقد ينتهي الأمر بتوقف التنفس.

    الخمر والحشيش : ينتج عن هذا الخليط تسمم الكحول، إذ أن تعاطي الحشيش يمنع القيء، وبالتالي لا يستطيع المدمن التخلص من الكحول الزائد عن طريق القيء وبالتالي ينتهي الأمر بتسمم الكحول.

  •  أعراض انسحاب الخمور والكحول

    • تبدأ الأعراض الإنسحابية للكحول بعد حوالي 8 ساعات من آخر جرعة، وتصل الذروة بعد 24 ساعة وحتى 35 ساعة.
    • خلال هذه الفترة، يتم عكس فجأة تثبيط نشاط المخ الناجمة عن الكحول، ويزيد إنتاج هرمونات التوتر، ويصبح الجهاز العصبى المركزى شديد الانفعال.

     تنقسم الاعراض الانسحابية للكحول الي :

    أعراض انسحاب الكحول الجسدية:

    • رعشة اليدين.
    • التعرق الشديد.
    • غثيان.
    • هلاوس بصرية.
    • تشنجات.

    أعراض انسحاب الكحول النفسية:

    • اكتئاب.
    • قلق.
    • عصبية.
    • أرق.

    تختلف حدة وشدة الأعراض الانسحابية للكحول لمدمن الخمر من شخص إلى آخر، وعلى حسب كمية إدمانه على الكحوليات والخمر، لكن أعراض انسحاب الكحول قد تكون خطيرة فى بعض الأحيان، وقد تؤدى إلى مضاعفات، ولذلك ينصح دائمًا بسحب الكحول تحت إشراف طبي.

    إذ يسبب انسحاب الخمر في بعض الأحيان ما يعرف باسم الهذيان الارتعاشي أو الهذيان الكحولي، وهي أعراض شديدة للغاية قد تسبب الوفاة، تشمل:

    • هلاوس سمعية وبصرية.
    • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
    • ارتفاع ضغط الدم.
    • نوبات صرع.
    • التهيج الشديد.​

    علاج الخمور في 28

  • الدول المنتجة للخمور والكحوليات: 

    تتربع إيطاليا على عرش الدول المصنعة للخمور والكحوليات بحجم إنتاج حوالي 8519000 طن من الخمور تليها فرنسا ب 6500000 طن  واسبانيا 60013000 طن 
    ومن ثم تليهم الولايات المتحدة والأرجنتين والصين ، أما من حيث الاستهلاك 

    ترتيب الدول العربية حسب استهلاكها للكحول:

    • الإمارات العربية المتحدة: 32.8 لتراً 
    • تونس:26.2 لتراً
    • السودان: 24.10 لترا
    • لبنان: 23.9 لترا
    • قطر: 22.7 لترا
    • البحرين: 21.2 لترا
    • المغرب: 17.10 لتراً
    • سوريا: 16.3 لترا
    • سلطنة عمان: 15.5 لترا
    • الأردن: 15.2 لترا
    • الجزائر: 10.9 لترا
    • العراق : 9.1 لترا
    • اليمن : 6.10 لترا
    • مصر: 6 لترات
    • موريتانيا: 4.8 لترا
    • السعودية: 3.9 لترا
    • ليبيا : 2.5 لترا
    • الكويت: 1.3. لتراً
  • احصائيات عن الخمور والكحوليات :

    في الدول العربية واستنادا لآخر تقرير من منظمة الصحة العالمية فقد جاء الترتيب على النحو التالي:
     

    • يبلغ معدل استهلاك الكحول لكل ساكن في الإمارات العربية المتحدة 32.8 بالمائة، لكن التقرير يشير إلى أن الغالبية القصوى من السكان هم من الأجانب المهاجرين وأن نسبة كبيرة منهم من غير المسلمين.
    • أما في تونس، التي لا تتجاوز فيها نسبة المهاجرين 2 بالمائة فيبلغ معدل استهلاك الفرد 26.2 لترا مما يجعل التونسي متقدما على جميع جيرانه بمن فيهم الأوروبيون مثل الفرنسيين والإيطاليين والإسبان وحتى الروس والألمان
    • كشفت إحدى الإحصائيات عن أعمار مدمني الخمور، إذ بلغت نسبة المدمنين ممن تقل أعمارهم عن 18 عام حوالي 16%، أما من تتراوح أعمارهم بين 18-24 عاما يمثلون 25% من مدمني الخمر، وتعد النسبة الأكبر لهؤلاء الذين تتراوح أعمارهم بين 25-34 عام إذ تمثل 26%، وتقل النسبة لتصل إلى 18% في الفئة العمرية بين 35-44 عام.
    • تقل نسبة إدمان الخمور مع تقدم العمر وهو ما أثبتته هذه الإحصائية، إذ تصل نسبة مدمني الخمور في الفئة العمرية 45-64 عام إلى أقل من 14%، بينما من تزيد أعمارهم عن 65 فلا تتجاوز نسبة إدمانهم 5%.
    • يعاني حوالي 237 مليون رجل و46 مليون امرأة من اضطرابات نفسية وعقلية نتيجة إدمان الكحول.
    • تتباين أسباب الوفاة نتيجة تعاطي الكحول، إذ يموت حوالي 28% من مدمني الكحول نتيجة حوادث الطرق وأحداث العنف الناجمة عن إدمانه، وحوالي 21% بسبب أمراض الجهاز الهضمي، بينما يموت حوالي 19% من مدمني الكحول بأمراض القلب.

     

  • علاج ادمان الكحول والخمور

    إن علاج ادمان الكحول يحتاج إلى رعاية طبية متخصصة للتعامل مع الأعراض الإنسحابية الشديدة التى قد تسبب فى بعض الأحيان العمى أو الوفاة.

    علاج إدمان الكحول في مستشفى الأمل:

    تتبع مستشفى الأمل أحدث البروتوكولات العلاجية لمساعدة مرضاها في التغلب على إدمان الخمور، الذي يتكون من أربعة مراحل هامة، هي:

    مرحلة التقييم والتشخيص:

    من خلال إجراء بعض التحاليل والفحوصات، لمعرفة الحالة الصحية والنفسية للمريض، والتي على أساسها يحدد الطبيب البرنامج العلاجي الذي سيتبعه المريض.

    مرحلة طرد السموم من الجسم:

    يبدأ البرنامج العلاجي بطرد السموم من الجسم، ومعالجة الأعراض الانسحابية المترتبة عليها تحت إشراف طبي على مدار 24 ساعة، للتعامل مع المضاعفات التي يمكن أن تحدث.

    مرحلة التأهيل النفسي:

    تبدأ هذه المرحلة بالتحدث مع المريض لمعرفة أسباب إدمان الكحول والآثار النفسية التي خلفها إدمانه، ثم تبدأ جلسات تعديل سلوك المريض وجلسات العلاج النفسي الفردية والجماعية، وتعد جلسات العلاج الجماعية من أفضل الطرق للتغلب على الإدمان.

    مرحلة المتابعة بعد العلاج:

    لا يتوقف علاج ادمان الكحول عند تعافي المريض فحسب، بل أيضًا يحصل المريض على متابعة بعد تعافيه وخروجه من المستشفى، ذلك بهدف دعمه وحمايته من الانتكاس.

     

    هل يمكن علاج إدمان الكحول في المنزل

    يتوارى على مسامعنا منذ إفتتاح مستشفى علاج الادمان سؤال مهم لجميع مدمني الكحول في العالم وهو هل يمكن علاج إدمان الكحول في المنزل وللأسف الإجابة ستكون محزنة لمن يرغبون في تلقى علاج الكحول في المنزل حيث لا يمكن نهائياً علاج الكحول في المنزل بسبب مخاطر الاعراض الإنسحابية للكحول التي قد تؤدي إلي وفاتك وكذلك لأن مدمن الكحول يحتاج إلي مرحلة التأهيل النفسي والسلوكي بعد الإنتهاء من سحب السموم حتى لا يعاود تعاطي الخمور مرة أخرى .

    شاهد علاج ادمان الخمور والكحول :

اترك رد