أخطر انواع المخدرات في الوطن العربي


أخطر انواع المخدرات في الوطن العربي 

 

المخدرات أخطر مدمر على الإطلاق تتعايش معه البشرية منذ أن عرف الإنسان العقاقير واكتشفها .. ورغم معرفة الإنسان بخطرها الكبير ولكنه زرع مادتها الخام وصنعها وطورها وعمل على انتشارها

في المجتمعات ، فدمرت حيث وصلت ، وأفسدت حيث استهلكا الناس ،  فكانت  أسوأ ما فعله الإنسان بنفسه ومجتمعاته ..

يختلف تأثير المخدرات باختلاف أنواعها ، فلكل نوع شكله تأثيره سواء على الجسم أو الروح أو النفسية ، ولكل نوع الحالة النفسية والروحانية الخاصة به ..

مع العلم أن هناك أنواع أساسية تفرع منها أنواع أخرى من ناحية التصنيع ، فأخرجت أنواع رئيسية أخرى لها تأثير أكثر من تأثير المادة الأساسية الخام ..

 


أنواع المخدرات وتأثيراتها :

 

أولاً : الماريجوانا أو القنب:

 

هو نبتة مخدرة ومن ابرز المخدرات المنتشرة في العالم حيث تختلف مسمياته من مكان لآخر فيطلق عليها " الكيف ، الحشيش ، البانجو ، الماريجوانا " وله تأثير يدوم لثلاث ساعات أو أكثر ، ويتم

تعاطيه عن طريق التدخين أو المضغ .

 " THC تأثيره على الدماغ : مادة  " 

هي المادة الرئيسية الفعالة وتقوم بالتأثير على مناطق وموصلات عصبية عديدة تحدث شعور بالاسترخاء او النعاس او الابتهاج الكاذب إلى جانب عدم الاحساس بالوقت ، إلى جانب قصور في الادراك

وجفاف في الفم وتشوه في الذاكرة وارتفاع نبضات القلب الى جانب نوبات هلع توصل لاضطراب  تبدد الشخصية التفككي الذي يدوم لسنين ، واحتمال الاصابة بالانفصام والبارنويا .

 

ثانياً : الافيون:

 

 الافيون هو الأصل للكثير من المنتجات المخدرة شديدة التأثير ، المورفين ، الهيروين ، الكودايين ، وتستعمل بعض مشتقاته في الاستعمالات الطبية كالمورفين كمسكن ومنوم ، ويخرج الأفيون من نبتة الخشخاش .

تأثير الأفيون : يتم تعاطي الأفيون عن طريق التدخين أو المضغ ، فتكون تأثيراته مابين استرخاء وتخدير وهلوسة ، وهو من أكثر المواد التي تسبب الادمان .

 

ثالثاً : الهيروين:

 

 يعتبر الهيروين من ابرز مركبات المورفين الذي تخرجه نبتة الخشخاش ، و يتم تحضيره عن طريق المعامل المخبرية ، ويكون على شكل حجارة أو مسحوق شديد النقاوة ، وهو مخدر

قوي في تأثيره على الجهاز العصبي المركزي ، وكان يستخدم عند بداية اكتشافه في الاستخدامات الطبية كعلاج للآلام الحادة والسعال وآلام مابعد الجراحة او السرطان والإصابات الجسدية الشديدة .

تأثير الهيروين : يتم تعاطي الهيروين بعدة طرق ولكن أشهرها الحقن في الوريد ، وبعد التعاطي يصاب المتعاطي بحالة من الخدر وضعف في الجسم ويشعر بحالة من الاسترخاء ، كما انه يضعف الجهاز

التنفسي ، وهو مادة شديدة الادمان ، حيث ان المتعاطي يزيد في جرعته ليحصل على نفس التأثير كل مرة .


رابعاً : الكيتامين .. وهو عقار يستخدم في حالات التخدير الجراحية  .

 

تأثير الكيتامين : يتسبب في هلوسات و إحساس بالانفصال عن الواقع وخدر عام في الجسم كما ان له تأثير على الذاكرة ، والجرعات الزائدة منه تؤدي للموت المفاجيء .

 

خامساً : مخدر إل اس دي

 

.. مخدر شديد التأثير حيث ان تعاطيه يكون بالميكروجرامات ، حيث انه من أقوى الموات المهلوسة في العالم ، بصرياً وفكرياً وسمعياً .

 

تأثير إل اس دي : في المقام الأول هو يتسبب في هلوسات بصرية وسمعية كبيرة تؤثر على التفكير والحديث ، ويتسبب أيضاً بتبدد الشخصية التفككي .

 

سادساً : حبوب الإكستاسي ( ام دي ام ايه ) :

 

هو مخدر من مشتقات الامفيتامين حيث يتركز تأثيره على بعض النواقل العصبية من أبرزها " النورأبيفربينفرين " ، السيروتونين " ، " الدوبامين "  وهي

النواقل العصبية المسؤولة التنبية وتغيرات المزاج والحالة النفسية .

تأثير الإكستاسي : يعتبر هذا المخدر من المخدرات التي لها قدرة على رفع حالة النشوة عند المتعاطي ، فيكون في حالة نشوة كبيرة جداً مما يؤثر على سوائل الجسم ومما يجعل المتعاطي على المدى

الطويل يصاب بالاكتئاب المزمن واختلال وظائف الدماغ وقصور في ضربات القلب ، كما أن الجرعة الزائدة إلى الوفاة .

 

سابعاً : الكوكايين :

 

يتم استخراج الكوكايين من نبتة " الكوكا " المخدرة ، وهي نبتة عرفت في مرتفعات أمريكا الجنوبية ، حيث يتم تعاطيها عن طريق المضغ أو بعد تحضيره مخبرياً ومعملياً على هيئة

كتل أو مسحوق شديد النقاوة ، وهو يعتبر منبة شديد التنبيه فهو يزيد من تأثير هرموني " النورأبينفرين " و " الدوبامين " حيث يعمل على تنبيه الجهاز العصبي المركزي ويحرك الهرمونات المسؤولة

عن المزاج والابتهاج .

تاثير الكوكايين : يتم تعاطي الكوكايين عن طريق التدخين أو الحقن الوريدي ، ويتسبب  في ازدياد نبضات القلب وارتفاع ضغط الدم وشعور عالى بالطاقة والقوة والابتهاج والانطلاق ، حيث تنتهي هذه

المشاعر بعد نصف ساعة ، حيث تبدأ أعراض الانسحاب المتمثلة  في التعب الجسماني والاكتئاب وفكرة مسيطرة في التعاطي مرة أخرى ، وهكذا تبدأ مرحلة الادمان ، كما أن الكوكايين من أكثر المواد

التي تتسبب بالتوقف المفاجيء للقلب مما يتسبب في الموت المفاجيء .

 

ثامناً : الامفيتامين:

 

 الامفتيامين والاسم التجاري الكبتاجون من أخطر المنبهات للجهاز العصبي المركزي ، حيث أن له تأثير كبير في زيادة الطاقة المفرطة ومن ثم انتهاء المفعول فتنهار الأجهزة الجسدية و قد استعمل طبياً في حالات نقص

الانتباه وفرط الحركة والسمنة .

تأثير الامفيتامين : يمنح طاقة كبيرة للجهاز العصبي المركزي ، مما يزيد من نبضات القلب وفرط حركة و إحساس عالى بالسعادة ، وعند امتداد فترة التعاطي يؤدي ذلك للإدمان ، والحاجة لمضاعفة

الجرعة ، كما انه مع الوقت يتسبب في الاكتئاب وتقلبات مزاجية وأرق مزمن واضطراب في الشخصية مما يؤدي لاحتمالية كبيرة للإصابة بالذهان ، كما ان تعاطي جرعة عالية قد يؤدي لارتفاع ضغط

الدم مما قد يحدث نزيفاً داخلي .

 

تاسعاً : الفودو:

 

 الفودو مخدر مصنع يحتوي على مواد " الأتروبين "  و " الهيوسين " و " الهيوسيامين " حيث ان هذه المواد تعرف بسيطرتها التامة على الجهاز العصبي المركزي ، ونبتة الفودو يشبه

أوراق البانجو ويتميز باللون الأخضر الفاتح ويتم تعاطيه عن طريق التدخين 

تاثير الفودو .. يتسبب تعاطي الفودو لتخدير الجهاز العصبي تماماً ويصاب متعاطيه باحتقان شديد واحمرار في الوجه وحشرجة في الصوت واتساع في حدقة العين ثم إذا انتهى تأثيرة تزيد الهلاوس

البصرية والسمعية ، كما أنه يتسبب في فقدان الشهية مما يؤدي إلى النحافة والضعف العام وقلة النشاط والحيوية واختلال في التوازن واضطراباً في الجهاز الهضمي وشعور بالانتفاخ واتهاب المعدة

وتضخم الكبر وتآكل ملايين الخلايا العصبية ، كما انه يسبب الذبحة الصدرية وارتفاع ضغط الدم وفقر الدم ويسبب فقدان مؤقت للذاكرة ..

 

عاشراً : الكريستال ميث " الشبو ":

 

 الشبو منشط قوي من مجموعة الامفيتامين والفينيثلامين ، وهو من مجموعة العقاقير ذات التأثير العقلي ويوصف الكريستال ميث بأنه من اقوى انواع المخدرات التي

ظهرت حيث أن الكريستال ميث من أنقى أنواع منتجات الامفيتامين ولقد تم حظر التعامل به في خمسينيات القرن الماضي إلا أن الشركات استمرت في انتاجه مما جعل تجارته تتحول للسوق السوداء ،

الادوية في انتاجه وتحديثة حتى انتهى به الامر لترويجه في السوق السوداء 

ولقد تم اكتشاف طرق جديدة لتركيب المخدر في امريكا في تسعينيات القرن الماضي ، وتطورت سلالاته فزادت قوته ، مما ادى لزيادة تعاطيه وادمانه في الولايات المتحدة ، حتى اصبح بحلول عام

2000احد اكثر انواع المخدرات شيوعاً في السوق السوداء ، ليتفوق على الهروين والكوكايين والكراك والهيروين 

ويتميز الكريستال ميث بشكلة الزجاجي فهو يتم تركيبه من مادة الامفيتامين  مع بعض المواد الكيميائية الاخرى بنسب معينة ومن ثم يضاف على الخليط بعض المبيضات ليظهر بشكله الزجاجي

كالكريستال ومنهنا تم تسميته  كريستال ميث 

تأثير الكريستال ميث : تأثير الكريستال ميث على الدماغ وعلى الجسد تأثير بالغ جداً ، وهو في الغالب تأثير مميت فجأة ، وإن لم يكن مميت فجأة فإنه يظل خطير حد الموت 

تتمثل الاثار الرئيسية  لتعاطي الميثامفيتامين الكريستالي ، عدة آثار من ابرزها 

النشاط الزائد ، وزيادة الثقة ، واليقظة ، هذا في الجرعات الصغيرة 

أما الجرعات الكبيرة : 

الشعور بالابتهاج الشديد وتستمر هذه الاثار لفترة اطول بكثير منها في حالة الكوكايين ، وتكون مصحوبة بنطاق من الاثار السلبية على المدى الطويل والقصير 

تشمل الاثار الجسدية عدة اثار منها 

اتساع حدقة العين وزيادة ضربات القلب وارتفاع ضغط الدم وارتفاع درجة الحرارة 

وأيضاً  فقدان الشهية والتشنجات العضلية والارق والاكتئاب والسلوك غير العقلاني الذي يؤدي للأفكار الانتحارية او التفكير في القتل وكثيراً وكثيراً ما يستمر فقدان الشهية والشعور بالتعب اياماً 

اما على الدماغ فإن الامفيتامين يؤثر على مستويات الدوبامين في المخ وقد يؤدي التعاطي لفترة طويلة الى الاصابة بالذهان والتلف الدماغي ونطاق من المشكلات الاخرى والتي تشمل الشلل الرعاش .


الحادي عشر : الخمر والكحوليات .. 

 

الخمر عصير  العنب إذا اختمر أو كل مسكر مخامر للعقل 

مشروبات غير مقطرة 

ومنها النبيذ والبيرة ويتم تحضيرها بتخمير ممادة نشوية لمدد متفاوتة ، فالبيرة يتم تحضيرها من بذور الشعير المنبت في الماء ، حيث تتراوح نسبة الكحول فيها بين 4-12% اما النبيذ فيتم تحضيرة من

العنب و وتتراوح نسبة الكحول فيها من 10-18% 

مشروبات مقطرة 

وهي مايطلق عليها المشروبات الروحية ، الويسكي والفودكا وغيرها ، ويتم تحضير هذه المشروبات عادة من العنب او الشعير او التمر بتخميرهم  ، ثم تخزينهم لمدة طويلة ثم يتم تقطيرهم من اجل رفع

نسبة الكحول داخلهم حيث يكون نسبة الكحول فيهم  تتراوح بين 45-55%

تأثيرات الخمر والكحوليات : 

تأثير الكحول على متعاطيه على المدى القصير 

يدخل الكحول الى مجرى الدم بعد تعاطيه عبر المعدة ويخترق أنسجة الجسم ، ويكون التأثير على الاشخاص بنسب مختلفة باعتبار الوزن والحجم والنوع والعمر ، ويتمثل التأثر النفسي للكحوليات في

التثبيط وخفض قدرة الفرد على كبح جماح نفسه ولهذا ترتبط الخمر بالمواقف الاجتماعية فيعمل الكحول على إعاقة قدرة الفرد على إصدار الأحكام فيجعله يفقد الشعور بالحذر الذي يتمتع به المرء عندما

يكون في حالته الطبيعية المتزنة

ويؤدي تناول كميات كبيرة من الكحول إلى شعور الفرد بالدوار وثقل الكلام والغثيان الذي يؤدي إلى القيء، وتتأثر الوظائف الحركية إلى حد كبير نتيجة لتناول الكحول، فقد يشعر المخمورون بصعوبة

فى المشى ويظهرون تنسيقاً ضعيفاً، وهنا تكمن الخطورة الشديدة المتمثلة بتشغيل الآلات أو قيادة السيارات تحت تأثير الكحول

ويظهر بعض الأشخاص عدوانية أكثر بعد احتسائهم الكحول، ما يؤدي إلى زيادة حالات العنف المنزلي والشجار التي تسهم الكحوليات فى تأجيجها بدرجة كبيرة

 

وقد يؤدي شرب كميات كبيرة من المشروبات الكحولية خلال فترة زمنية قصيرة إلى فقدان الوعى والذاكرة

وبعد عدة ساعات من تجرع كميات كبيرة من الكحول، عادة ما يشعر المخمورون بأعراض جسدية غير سارة متمثلة بالصداع والغثيان والتعب والجفاف، وهى أعراض معروفة باسم الدوار من أثر

الخمور

 

 الآثار على المدى البعيد 

ادمان الكحول بانتظام بكميات كبيرة من على مدار فترة زمنية ممتدة، فإن ذلك يؤثر تأثيراً هائلاً فى صحته، فقد يحدث تلف مستديم فى أعضاء الجسم الأساسية مثل المخ والكبد نتيجة للتناول المفرط

للكحوليات على مدار فترة زمنية مطولة

وتشمل الآثار البعيدة المدى للتناول المستمر للكحوليات أيضاً زيادة مخاطر الإصابة بالسرطان وبالأخص سرطان الفم والحلق والمعدة، إضافة إلى ارتفاع ضغط الدم الذي يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة

بالأزمات القلبية، وانخفاض الخصوبة عند الرجال والعجز الجنسي

 

الثاني عشر : حبوب ليركا .. 

 

البريجابالين هو الاسم العلمي لليريكا ، وهو يستخدم كمضاد للصرع ومهديء لآلام الاعصاب ويستخدم في علاج الصرع الجزئي 

و حبوب ليريكا من العقاقير التي تستخدم لغايات ادمانية في حال تعاطي جرعة عالية 

وتم اكتشاف بريجابالين من قبل الصيدلي بروس سيلفران في جامعة نورث وسترن في الولايات المتحدة 

 يعمل دواء الليركا على منع الحركة الزائدة للخلايا العصبية، تشبه وظيفة هذا الدواء وظيفة الناقل العصبي جابا (GABA). يقوم الناقل العصبي جابا بموازنة الإشارات الكهربية في الجهاز العصبي وفي

هذه الحالة يقوم بتقليل التدفق لتلك الإشارات .

 

تأثير حبوب ليركا : يعتقد بعض الناس أن , الترامادول دواء شبيه ليريكا , وأنه بديل من بدائل ليريكا , ولكن هذا الأعتقاد غير صحيح , حيث أن حبوب الترامادول تعمل على الجهاز العصبي المركزى

بجسم الإنسان , أما دواء ليريكا فإنه يساعد فى تخفيف الألم الناتج عن التهاب الأعصاب الناتجة عن إنسحاب حبوب الترامادول من الحسم , ولتوضيح هذه النقطة نقول , أنه وبمجرد التوقف عن تناول

 

حبوب الترامادول المخدر بعد الإدمان علية , يتعرض الجسم لأعراض انسحاب مخدر الترامادول من الجسم , وأعراض انسحاب الترامادول خطيرة وعديدة , ولكن ما يهمنا فى هذا الموضوع هو أن من

أعراض انسحاب مخدر الترامادول من الجسم , هو التهاب فى اعصاب الإنسان المتوقف عن تناول الترامادول , مما يسبب الألم القوي الغير محتمل , هنا يتم وصف دواء ليريكا , للتخفيف من ألم التهاب

الإعصاب الناتج عن التوقف عن تناول مخدر الترامادول , ولكن بعد فترة من تناول عقار ليريكا والتعود علية اذا تم استخدامة بطريقة خاطئة , يتحول إلى إدمان على حبوب ليريكا

يتم تعاطي ليركا عن طريق الفم فهي تكون على شكل أقراص أو كبسولات
 

الثالث عشر : الحشيش:

 

 يتم استخراج الحشيش من شجيرات القنب الهند (Cannabis Sativa) وهو المسمي العلمي للحشيش والذي يتم زراعتها في المناطق الاستوائية والمناطق المعتدلة ويطلق عليه الماريجوانا والتي تنتشر

في دول مثل أمريكا او دول اوروبيه هي أوراق وأزهار القنب الجافة. اما الحشيش هو السائل المجفف من المادة الصمغية ان شجرة او نبات القنب نبات أحادي الجنس أي توجد نباتات مذكرة ونباتات

مؤنثة, وأوراق نبات القنب تحتوي مواد كيميائية تسمي (كتتراهيدرو كانبينول) وكميات صغيرة من مادة تشبة (الأتروبين) تسبب جفاف الحلق .و مادة تشبة (الاستيل كولين) تسبب تأثير دخان الحشيش

المهيج. يبلغ طول النبات من 30 سم إلى 6 أمتار و يتكون من أوراق ضيقة تتجمع على شكل مروحي وللأوراق لمعة ولزوجة وسطحها العلوي مغطى بشعيرات قصيره ، يحصد نبات القنب ( الحشيش )

بعد اكتمال نضوجه ويربط حزماً تجفف في الشمس وعندما يجف تتساقط منه ذرات الحشيش او مايطلق عليه ( الراتـنج )   

وقد تترك ذرات الحشيش على شكل مسحوق ويسمى بودرة الحشيش ويتراوح لون المسحوق بين البني الفاتح والأخضر وبين البني الغامق والأسود .

تأثير الحشيش : الاحساس بنوع من النشوة المصحوبة بالضحك والقهقهة وضعف التركيز واختلال الذاكرة وعدم الادراك بالزمن فالمدمن يظن ان الوق يمر ببطء شديد  .. وهذا الظن يقفز بنا لمشكلة

اخرى ، حيث يظن ان الحشيش يطيل وقت التواصل الجنسي ، والحقيقة انه يحدث عنده عدم ادراك للزمن ، والمشكلة التي لا يعرفها الكثير ان الحشيش يؤدي إلى نقص هرمون الذكورة وإصابة الخصية

بالضمور وان 40% من الذين يتعاطون الحشيش يصابون بالركود الجنسي ونسبة 15-20% يصابون بالعقم التام 

الى جانب انه يتسبب في الهلوسة البصرية فيتصور المدمن امور لا تحدث ، كما انه يتسبب في الهلوسة السمعية فيسمع اصواتاً ليس لها مكان على ارض الواقع

 

الرابع عشر : قطرة الميدرابيد:

 

 المدرابيد أوالمدراسيل الاسم العلمي له هو " تروبكاميد " Tropicamide    مضاد الكولين يسبب حظر استجابة العضلة العاصرة للقزحية والعضلة الدبية للتحفيز الكوليني ويسبب توسع الحدقة استرخاء

عضلة العين وهذا يجعل الحدقة واسعة ولا تستجيب للضوء وهي تصنف انها من ضمن أدوية توسع الحدقة وشلل العضلة الهدبية .. 

تأثير قطرة الميدرابيد : من اكبر آثار القطرة القاتلة .. انها تتسبب في تغيير قلوية الدم وهذا يتسبب في نمو فطريات على القلب تزداد تدريجياً حتى بعد الانقطاع عن تعاطي القطرة ومن الوارد أيضاً انها

تسبب جلطات مفاجئة في الجسم والمخ و تسبب غيبوبة أو شلل أو مضاعافات أخرى من ضمنها الموت المفاجيء هذا وان الذين يتعاطون القطرة عن طريق الحقن أشار بعضهم أن هناك متعة قوية جداً

تحدث لهم ، لكن الامر مخيف جداً وخطير حيث أن نتائجة  أصبحت شبه ثابتة .. وهي الموت السريع .. إلى جانب عدة آثار شديدة التأثير لمن ينجوا من الموت المفاجي 

آثار تعاطي القطرة 

شلل تام في كامل الجسد لمدة تتراوح ما بين 15 دقيقة وحتى 20 دقيقة ، مع عدم الوعي والقيء المستمر وتلعثم اللسان ، جفاف في الفم وطفح جلدي تغيير في السلوكيات مع اضطراب في ضربات القلب ،

واحمرار في الوجه مع احتقانه ، مع الهلوسة السمعية والبصرية وثقل في اللسان مع شعور بالتعب الدائم والخمول  

الآثار الجانبية بعد زوال مفعول القطرة 

تتزايد قليلا عن اعراض انسحاب الترامادول واعراض الانسحاب المخدرات الاخرى وتتمثل أعراض انسحاب القطرة في الالام الشديدة في الجسم، الصداع، القيئ المستمر، ورعشة الاطراف، والنشر

المستمر في المفاصل، وعدم استقرار العصر الهضمي، الارق و قلة النوم، والحدة، العصبية، والدوخة المستمرة، القلق والتوتر وفي بعض الحالات تصلب في الشراين وانسداد في الاوعية الدموية، عدم

الرغبة في الطعام، الهلوسة البصرية، تسارع ضربات القلب وضيق التنفس، تتراوح فترة اعراض انسحاب القطرة مثل اعراض انساحب الكحول من 12 يوم حتى 15 يوما وفي تلك الفترة يعاني

المتعاطي بكل ماذكر في الاعلى ولذلك يجب تواجد طبيب او الافضل الذهاب الى احد مراكز سحب السموم المتخصصة فى علاج الادمان حيث يتواجد الاختصاص في سحب السموم من الجسم نهائيا

واستخدام الادوية المخصصة في ازالة السموم وتخفيف الالام بأستخدام الادوية في تحسين المزاج باستخدام مضادات الاكتئاب و المسكنات  تحت اشراف طبي ورعاية صحية جيدة داخل مراكز

متخصصه فى عملية اعراض الانسحابية


الخامس عشر : الترامادول:

 

 مخدر صناعي مسكن قوي للألم ، بل انه قاتل للألم في حالات الألم الحادة والمزمنة حيث ان الترمادول يعتبر من الأفيونات الزائفة ، وتبين فاعلية الترمادول في علاج الآلام عند استخدامه لفترة قصيرة

حيث انه يقلل من انتقال الاشارات العصبية التي تحمل الإحساس بالألم إلى المخ ، ويعتبر احد مشتقات المورفين ، ولذلك فإن الاستمرار في التعاطي يوقف الإفراز الطبيعي لمادة الاندروفين التي يفرزها

الجسم لمقاومة الألم مما يؤدي لادمان الترامادول 

ويستخدم الترامادول عن طريق البلع ، او الاستنشاق بعد أن يتم سحقه ، او الحقن الوريدي 

يوجد أسماء أخرى تطلق عليه مثل (ترامال – أمادول – تراماكس – كونترمال -  ألترادول - تراموندين - الفراولة التفاح - ترامادول 200 / 225 - ترامادول اكس - تامول 200 و200 اكس - تيدول 200 / 225 / 

تأثير الترامادول : تزايد استخدام الترامادول فى الآونة الأخيرة تزايداً كبيراً لعدة أسباب أولها أن هذا الدواء كان من ضمن أدوية الجدول الثانى التى تختلف عن أدوية الجدول الأول فى أن الإجراءات التى

كانت تنظم تداولها أقل قيوداً من تلك المفروضة على أدوية الجدول الأول، وذلك قبل مارس 2011، حيث صدر قرار وزير الصحة بإدراج الترامادول ضمن أدوية الجدول الأول، ولقد لوحظ قبل هذا

التاريخ زيادة واضحة فى تهريب الترامادول من دول مختلفة وبخاصة الصين ، وتكمن خطورة الدواء المهرب فى أنه لا يخضع للمعايير القياسية التى تطلبها وزارة الصحة لتأكيد ضمان فاعلية الدواء

وجودته ومأمونية استخدامه، وفى هذه الحالة فإن الدواء قد يشكل خطراً على الأفراد الذين يستخدمونه، ويتفاقم الخطر إذا كان الدواء مغشوشاً، فقد يترتب على استخدام هذا الدواء إصابة المتعاطى

بأمراض قد تشكل خطراً على صحته وحياته

ويعتبر الترامادول من الأدوية التى طرحت فى الأسواق فى أواخر السبعينات من القرن الماضى، حيث استخدم كمسكن للآلام المعتدلة والآلام الشديدة 

و الترامادول لا يؤثر فقط علي ناقل الاشارة العصبية الاندورفين ولكن الكارثه انه يوثر علي ناقل الاشارة العصبية الكاتيكولامين والسيروتونين مؤديا الي الاصابه باعراض مثل المرض العقلي في شكل

ضلالات الشك المرضي والاصابه باعراض الاضطرابات الوجدانية الذهانية وعادة ما يكون ذلك لتغير الجرعات وانقطاعها احيانا فتشخص اعراض انسحاب

وقد اظهرت الابحاث حدوث الالتهابات الفيروسية في المخ لمتعاطي الترامادول بنسبه 3 في ال1000 وحدثت في سن فوق الثلاثين وواحد في الالف لالتهابات المخ الغير فيروسية 

ومن الكوارث الكبري التي تحدث مع الترامادول النوبات الصرعيه الكبري ونوبات فقد الادراك مما يعرض المريض للحوادث والوفاه نتيجة لذلك. والترامادول لا يؤدي فقط لحدوث النوبات الصرعية

عند من لديهم الاستعداد لذلك فقط بل يحدث نوبات صرعية لاول مره بدون سابق اصابه وهنا تكمن الخطورة وهذه الاصابة تحدث مع مختلف الاعمار