حبة الفيل الازرق - DMT - كل المعلومات عنها

حبة الفيل الازرق - DMT - كل المعلومات عنها

حبة الفيل الأزرق المعروفة علميا بالـ DMT هي عبارة عن أقراص انتشرت مؤخرًا بين فئة الشباب المراهقين، ويطلق عليها العديد من الأسماء أبرزها "عقار الشيطان"، ويبدأ مفعولها خلال 20 ثانية من تناولها ويمكن أن يستمر مفعولها لمدة تتراوح ما بين ساعتين لثلاث ساعات، كما أن سعرها يتراوح ما بين 40 دولار إلى 100 دولار على حسب الدولة ومدى توافر الأقراص وهي في الواقع حبوب محرمة وممنوع تداولها دوليا.

أثبتت دراسة علمية حديثة أن 75 % من الأشخاص الذين تناولوا حبة الفيل الأزرق انتحروا أو تعرضوا إلى خطر الانتحار أو ربما إلى الموت المفاجئ، وأن نسبة الـ 25% الذين بقوا على قيد الحياة أصيبوا ببعض الأمراض النفسية و العصبية الخطيرة.

 

ما هي حبوب مخدرات الفيل الأزرق؟

عقار الفيل الأزرق يتكون من ثنائي ميثيل تريبتامين، وهي مادة توجد على شكل بللوري من عائلة التريبتامين، و تندرج حبوب مخدرات الفيل الأزرق في الأساس تحت مسمى حبوب الهلوسة ولها تأثير مباشر على كيمياء المخ والهرمونات الموجودة داخل جسم الإنسان.

 

الدور الكيميائي الذي تقوم به حبة الفيل الأزرق:

يحتوي عقل الإنسان على شبكة ضخمة من التوصيلات العصبية والحسية التي تعمل في تناغم وتناسق مع بعضها البعض وهناك مجموعة من الهرمونات والمواد الكيميائية التي يتم إفرازها بشكل طبيعي داخل جسم الإنسان حتى يستطيع أن يقوم بمختلف الوظائف الحيوية ويكون لها دور كبير في تهيئة الشخص وجسمه للانتقال إلى العالم الآخر أو بمعنى أصح انتقاله للوفاة.

اعتمد العلماء على هذه الفكرة عند تصنيع حبوب الفيل الأزرق أو مخدر dmt حيث تساعد الحبوب على رؤية بعض الأشياء وسماع أصوات ليس لها وجود في الواقع وتقع هذه الأشياء بين الماضي والحاضر والمستقبل.
حبوب الفيل الأزرق أيضًا تجعل الشخص يرى بعض الأشياء غير المتوقع حدوثها في الحياة اليومية، وتكشف بعض من الأمور الشخصية التي حدثت في حياتهم سواء بشكل حقيقي أو غير حقيقي.

 

مكونات حبة الفيل الأزرق:

تصنع حبوب الفيل الأزرق من بعض النباتات التي تم اختيارها بعناية شديدة حيث يتم تصنيع هذه المادة الفعالة داخل بعض المعامل أو المصانع الأخرى نظرا لخطورتها على صحة الإنسان وخطورة المادة نفسها.

وتعتبر حبوب الفيل الأزرق من الأقراص المميتة التي تساهم في الإصابة بالأمراض الخطيرة وربما الوفاة في الكثير من الحالات، حيث أن تأثيرها بالغ وفوري بعكس الكثير من الأقراص المخدرة الأخرى، وقد ظهرت العديد من الأقراص المخدرة الأخرى التي لها تأثير مشابه لحبوب الفيل الأزرق مثل الفطر السحري والاكستاسى، وال اس دى وغيرها من المواد الأخرى التي تزيد من قابلية الفرد للانتحار والموت المفاجئ.

 

تجارب حقيقية لأشخاص تناولوا الفيل الأزرق:

 

التجربة الأولى:

شعر شخص تناول حبة واحدة من الفيل الأزرق أن هناك خلل في العالم الذي يحيط به حيث وجد أن العالم يتم تبديله بعالم أخر وقابل بعض من الجن وأحد الملوك الخاصة بهم، ودار حديث بينهم وإن اللقاء استمر أكثر من ساعة، يذكر أن هذا الشخص كان من أحد هواة عالم الجن والكائنات الخارقة التي ليس لها أساس على الطبيعة وكان يقيم في الولايات المتحدة الأمريكية.

 

التجربة الثانية:

روى شخص أنه بعد تناول حبة الفيل الأزرق بـ 10 ثواني وجد أنه في عالم آخر يعيش فيه حيث شعر أن هناك شخصا جديدا يدخل بين ثنايا وخفايا العقل البشرى، وأثناء تجوله داخل العقل رأي مجموعة من الخيوط المتشابكة فضلا عن رؤيته لبعض الكائنات غير الحقيقية والتي تم نسجها من واقع خياله فقد رأى بعض الطيور والحيوانات التي لها 4 عيون وأذرع أي أنها أشكال غير حقيقية بالمرة.
 

اترك رد