اضطراب الشخصية المرتابة يصيبك بجنون العظمة.. اكتشف الأعراض والعلاج

اضطراب الشخصية المرتابة يصيبك بجنون العظمة.. اكتشف الأعراض والعلاج

اضطراب الشخصية المرتابة هو تحول الشخص من السلوك الطبيعي إلى آخر غريب وغير اعتيادي بالنسبة للآخرين، وأصحاب هذا النوع من الاضطراب يصابون بالارتياب المفرط وجنون العظمة ورؤية الآخرين بصورة سيئة وعدم الثقة في دوافعهم، ودائمًا ما يتوقعون الأذى ممن حولهم، ويشعر الشخص المرتاب بالغضب سريعًا والعدوانية تجاه الآخرين.
 
يمكن تفسير اضطراب الشخصية المرتابة أيضًا بأنه سوء تفسير لتصرفات الآخرين والاعتقاد الدائم بأنهم يتعمدون توجيه الإهانة، وغالبًا ما يظهر في مرحلة البلوغ، ولا يستطيع الأشخاص المصابون بهذا النوع من الاضطراب الاعتراف بمشاعرهم السلبية تجاه الآخرين لكنهم يفقدون الثقة فيهم حتى إذا أثبتوا أنهم جديرون بالثقة، ويأتي ذلك خوفًا من الاستغلال أو الخيانة، فهم يسيئون تفسير التعليقات والسلوكيات من الآخرين وقد يشعرون باستياء لا أساس له من الصحة لفترة زمنية غير معقولة.
 
وفي كثير من الأحيان، لا يعتقد الأشخاص الذين يعانون من اضطراب الشخصية المرتابة أن سلوكهم غير طبيعي، وتبدو لهم تصرفاتهم منطقية، وثبت علميًا أن الاكتئاب والقلق يؤثرون بدرجة كبيرة على مزاج الشخص إلى الحد الذي يمكن معه الإصابة بواحد أو أكثر من اضطرابات الشخصية.

وأكدت دراسة علمية تم إجراؤها مؤخرًا أن الرجال اضطراب الشخصية المرتابة أكثر شيوعًا بين الرجال مقارنة بالنساء، وتزيد نسبة الإصابة به في مرحلة المراهقة.
 

أعراض اضطراب الشخصية المرتابة:

  1. الشك والارتياب والاشتباه في الآخرين.
  2. القلق والتوتر طوال الوقت.
  3. الخوف الدائم من استغلال الآخرين.
  4. عدم القدرة على التعاون.
  5. عزلة اجتماعية وتجنب القرب من الآخرين.
  6. عدوانية شديدة عند التعامل.
  7. السعي الدائم للاكتفاء الذاتي.
  8. الاعتقاد بأن الآخرين لديهم دوافع خفية لإيذائهم.
  9. التشكيك في ولاء الآخرين.
  10. شدة الحساسية للنقد.
  11. سرعة الغضب.
  12. الجدال الدائم والدفاع عن النفس بقوة.
  13. صعوبة الاسترخاء والشعور بالراحة.

 
 
أسباب الإصابة باضطراب الشخصية المرتابة:

اضطراب الشخصية المرتابة يكون أكثر شيوعًا في العائلات التي تعاني من تاريخ الإصابة باضطرابات نفسية مثل الفصام والاضطراب الوهمي، مما يوحي بأن الجينات الوراثية قد تكون سببًا في ذلك.

يمكن أن ينتج اضطراب الشخصية المرتابة عن تجارب سلبية في مرحلة الطفولة، ويحدث ذلك عند التعرض للغضب الشديد وغير المبرر أو التفكك الأسري الذي ينمي حالة من عدم الأمان لدى الأطفال.
 

كيف يتم تشخيص اضطراب الشخصية المرتابة؟

يُشخص الطبيب النفسي الإصابة بهذا النوع من الاضطرابات بعد تقييم الأعراض وتاريخ الإصابة بها، بالإضافة إلى إجراء فحص جسدي كامل، والسؤال عن مرحلة الطفولة، والدراسة والعمل والعلاقات.

قد يسألك الطبيب أيضًا عن كيفية الرد على موقف تخيلي لقياس ردة فعلك تجاه مواقف معينة، وبعد ذلك يتم وضع الخطة العلاجية المناسبة.
 

علاج اضطراب الشخصية المرتابة:

علاج اضطراب الشخصية المرتابة يمكن أن يكون فعالا جدا في السيطرة على جنون العظمة لكنه صعب لأن الشخص قد يشتبه بالطبيب، ويصبح هذا الاضطراب مزمنًا.

العلاج الدوائي:

هناك بعض الحالات التي لا يمكن وصف الأدوية لها لأنها قد تسهم في زيادة الشعور بالشك وانسحاب المريض من العلاج، ومع ذلك فأن الطبيب المعالج قد يضطر إلى استخدام مضادات القلق في العلاج إذا كان المريض يعاني من القلق الشديد، وقد يصف الأدوية المضادة للذهان في حالة معاناة المريض من التفكير الوهمي الذي قد يؤدي إلى إيذاء النفس أو الآخرين.
 

العلاج النفسي:

وهو العلاج الأفضل للتخلص من اضطراب الشخصية المرتابة، لأن الأشخاص الذين يعانون من هذا الاضطراب غالباً ما يعانون من مشاكل عميقة تتطلب العلاج المكثف.
توفر العلاقة القوية بين الطبيب والمريض أقصى فائدة ممكنة، ومع ذلك من الصعب للغاية إثبات ذلك بسبب الشك الشديد لدى المرضى الذين يعانون من هذه الحالة.

ونادرًا ما يبدأ الأشخاص الذين يعانون من اضطراب الشخصية المرتابة بالعلاج ، وكثيرا ما ينهونه قبل الفترة المقررة رغم أن معظم المرضى الذين يعانون من هذا الاضطراب يتطلبون علاجًا ثابتًا.

والعلاج النفسي يكفل مساعدة الفرد على تعلم كيفية التعامل مع هذا الاضطراب، والطرق الصحيحة للتواصل مع الآخرين في المواقف الاجتماعية، وتقليل مشاعر جنون العظمة.