الكافيين مقابل الأدوية المنشطة الاخرى: أيهما أفضل؟

الكافيين مقابل الأدوية المنشطة الاخرى: أيهما أفضل؟

الكافيين:

هو مشروب، أم حلوى، أم أنه دواءمن منا لا يحب تناول كوب من القهوة في الصباح حتى يستعيد قدراته وعقله ويبدأ فى التعامل مع العالم من حوله؟!، فقد أصبح تناول القهوة او الشاي أو أي مشروب آخر يحتوي على الكافيين في الصباح قبل البدء في عمل أي شيء، هو شيء أساسي وضروري جداً، فماذا حدث، هل أصبحت المشروبات التي تحتوي على الكافيين مشروبات عالمية؟

الكافيين هو تلك المادة المنبهة التي تدخل في تصنيع الشاي والقهوة والمشروبات الغازية التي تحتوي على الصودا أيضا، ويعد أحد المواد التي تنبه الجهاز العصبي في جسم الإنسان، ولكن يحدث ذلك التأثير بشكلٍ مؤقت، والكافيين من الناحية الكيميائية هو مادة شبه قلوية، ويعرفها البعض باسم الأبيض المر، وهو ضمن المنشطات والعقاقير المنشطة للدماغ، ويعتبر الكافيين كغيره من المواد الأخرى له أضرارٌ كما أن له عدد من الفوائد أيضا.

 

هل الكافيين دواء ام مشروب عادى أم انه حلوى؟

معظم الناس لا يعتقدون أن الكافيين دواء، ولكنهم يعتقدون أن الكافيين مكون عادي وأساسي في المشروبات الشعبية (الشاي/ القهوة/ الصودا) وبعض انواع الحلوى مثل (الشيكولاتة، التيراميسو)، وهو أكثر المشروبات التي تستخدم على نطاق واسع في العالم، حيث انه جزء متكامل من كل ثقافة تقريبًا، وربما يكون موجودًا منذ 5000 عام على الأقل. 

بالاضافة الى ما سبق، ربما تلاحظ التأثيرات المباشرة للكافيين أكثر مما تلاحظ التأثيرات الفورية للأدوية التي تحصل عليها من طبيبك، ذلك لأن الكافيين الذي تتناوله بسرعة عبر كوب القهوة او الشاي يؤثر على الدماغ والقلب والأوعية الدموية والجهاز الهضمي والرئتين بشكل مباشر، مما يجعلها عمومًا تعمل بشكل أسرع من الادوية الاخرى.

 

هل الكافيين خطر على الصحة؟

  • بسبب ما ذكرناه من قبل، يمكن أن يكون الكافيين خطيراً أو حتى مميتاً إذا تم تناوله بكميات كبيرة (على سبيل المثال من الممكن أن يتسبب في إحداث نوبة قلبية أولئك الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم أو أمراض القلب). 
  • بالرغم من كل ما سبق، فإن للكافيين عدد من الفوائد، وتشمل إن الكافيين من الممكن أن يحافظ على خلايا الدماغ من التدهور، وذلك من خلال منع تراكم البروتين على الخلايا، وذلك يحميها من خطر كبير مع مرور الوقت، غير انه يساهم أيضا في المحافظة على قدرات الدماغ وزيادة قدرة الفرد على التركيز.
  • ملحوظة: هذه الفوائد التي ذكرناها للكافيين يمكن الحصول عليها من خلال الكافيين الموجود في الشاي، وهو يختلف عن مادة الكافيين الموجودة في القهوة؛ لانّه ذلك الموجود في مشروب الشاي يحتوي على مادةٍ بروتينية طبيعية تقلل الأضرار التي يسببها الكافيين مثل الشعور بالصداع والغثيان وارتفاع ضغط الدم ايضا.

 

خطر الإدمان على الكافيين:

كما أنها تسبب إدمانًا كبيرًا، فحين يبدأ الشخص في استخدام الكافيين بانتظام، أي كل يوم بشكل دوري وفي وقت محدد، فإنه لا يمكن أن يتوقف عن ذلك دون أن يعاني من أعراض الانسحاب غير السارة مثل (النعاس أثناء النهار والخمول والكسل، والصداع، وحدوث تشنجات المعدة، والغثيان والدوخة...)

في الواقع، لا يمكن إنكار الآثار الإدمانية للكافيين، لذلك يجب أن يخضع لموافقة من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA)، ويجب أن تصاحب هذه الموافقة بالقائمة التى تحتوى على الآثار الجانبية المحتملة والتحذيرات المشؤومة.

 

اضرار الكافيين:

قد يسبب شرب الكافيين يوميا، ردود فعل سلبية للجسم والصحة العامة للإنسان، قد تكون هذه الاثار الصحية خطيرة وحتى انها تهدد الحياة! مثل الأدوية الأخرى التي تسبب الإدمان، تمامًا كما هو الحال مع الأدوية المنشطة المستخدمة لعلاج اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، والأدوية المنشطة التي تحتاج الى وصفة طبية والتي تحمل علامات تحذيرية ويتم تنظيمها بإحكام من قبل إدارة مكافحة المخدرات، ومن الآثار السلبية للكافيين أيضا ما يلي:

  • اذا تناولت المرضعة الكافيين بشكل مستمر أو دوري، يؤثر ذلك بشكلٍ سلبي على الأم وطفلها، وإذا تناولته الحامل من الممكن أن يؤدي ذلك إلى تشوه الجنين، وأحياناً يؤدي إلى الإجهاض، ويضرّ الأطفال الرضع ضررا كبيرا، ولذلك ينصح الاطباء السيدات المرضعات والحوامل تجنب المنبهات خلال فترة الحمل والرضاعة، ومن هذه المنبهات الشاي والقهوة والمشروبات الغازية التي تحتوي على الصودا.
  • من الممكن ايضا ان يؤثر شرب كميات كبيرة من الكافيين على عمل الذاكرة المؤقتة عند الإنسان ممّا يساهم في نسيانه بعض الأمور الأولية كأسماء بعض الأشخاص، ولذلك تضر المنبهات الطلاب أثناء الدراسة أكثر مما تنفعهم.
  • من الممكن ان يسبب آلاماً في الرأس، وصداع وقلق وتوتر ايضاً، وخاصة إذا تأخر الإنسان في تناول المشروب.
  • يؤثر الكافيين، كما أثبتت الأبحاث بشكلٍ سلبي على العناصر الغذائية المهمة التي يتناولها الإنسان في طعامه اليومي، وخاصةً الكافيين الموجود في المشروبات الساخنة التي يتناولها الناس بشكل يومي مثل القهوة، وذلك يرجع إلى أن الكافيين يجعل الجسم يخسر نسبةً كبيرة من المعادن والفيتامينات الضرورية.
  • من الممكن أن يمنع تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين بشكل يومي من امتصاص الحديد في الجسم بصورةٍ سليمة وطبيعية، واكدت الابحاث ان ذلك من الممكن أن يزيد من احتمالات الإصابة بفقر الدم.
  • بالاضافة الى ما سبق، هناك بعض الدراسات اشارت إلى أن الكافيين له تأثير سلبي على عمل البنكرياس؛ وذلك يرجع الى أنه يجبر البنكرياس على إفراز كميةٍ أكبر من الإنسولين لامتصاص السكر الزائد، ممّا يرهق عمل البنكرياس مع مرور الوقت.
  • من الممكن ايضا ان يسبب الاكتئاب والشعور بالمشاعر السلبية.

 

الكافيين والمنشطات الأخرى:

في الحقيقة، يعمل كل من الكافيين والأدوية المنشطة التي تستلزم وصفة طبية، عن طريق زيادة مستويات اثنين من الناقلات العصبية الرئيسية في الدماغ: وهما norepinephrine والدوبامين.

الزيادة في هذه المواد الكيميائية هي التي تؤدي إلى الآثار الإيجابية لهذه الأدوية ومنها اليقظة والتركيز الذهني والعقلي، كما أن لهذه الزيادة آثار سلبية على الدماغ، ولا سيما الدوبامين، الذي يجعلها قابلة للإدمان عليها بشدة.

 

كيف يمكنني التخلص من إدمان الكافيين؟

اذا سألت نفسك هذا السؤال فأنت مستعد للتحدي ولقبول بدء رحلة العلاج والبعد عن الكافيين للحفاظ على الصحة والعافية، وينصح أن لا تقوم بالتوقف عن تناول الكافيين وحدك بشكل مباشر، لأن ذلك قد يعرضك إلى الاصابة باعراض الانسحاب الخطيرة التي تشمل الصداع و سرعة التهيج والعصبية الزائدة والتوتر والشعور بالدوخة والغثيان والإمساك، في الغالب تظهر هذه الأعراض بعد التوقف عن الحصول على الكافيين لمدة 12 إلى 24 ساعة، وعادة ما تستمر لمدة أسبوع واحد.

لذلك ينصح الخبراء بالقيام بالتخفيف من الحصول على ما يحتوي على الكافيين أو شرب الشاي او القهوة او الصودا بشكل تدريجي وغير مباشر، حتى يستطيع الجسم التكيف مع النظام الجديد بشكل سليم، اما اذا لم تستطع القيام بذلك بنفسك، فعليك الاستعانة بالطبيب المختص لمساعدتك في هذا الأمر.

اترك رد