ما هي العلاقة بين الاكتئاب والإدمان؟

ما هي العلاقة بين الاكتئاب والإدمان؟

إن التعافي من الإدمان وتجنب الانتكاس امر ليس بسهل، ولكنه يصبح أكثر صعوبة إذا واجه المريض أعراض الاكتئاب في اي مرحلة من مراحل العلاج من الإدمان.

في الواقع، هناك ما يصل إلى 40 في المئة من الأشخاص الذين يعانون من اضطراب تعاطي المخدرات يعانون أيضا من اضطراب المزاج، والذي يمكن أن يشمل الاكتئاب تعرف على علامات وأعراض الاكتئاب وتعلم كيفية التعرف عليها من خلال السطور القادمة.

 

الاكتئاب والإدمان؟أيهما يحدث اولاً

كما نعلم فإن من أهم الأسباب التي تؤدي إلى الاكتئاب النفسي البسيط إلى الحاد هو تعاطي المخدرات أو شرب الكحوليات أو الإدمان على أي شيء مادي آخر، حيث أكدت الدراسات أن تعاطي المخدرات والاصابة بمرض الاكتئاب وجهان لعملة واحدة، ولكن قد يتساءل البعض ايهما يحدث اولاً؟...

يجيب على هذا التساؤل أحد الخبراء في علم النفس وعلاج الإدمان أيضا، فقد اكد أنه حتى الآن لا يوجد نتائج علمية واضحة تؤكد على أن احد الحدثين يسبق الاخر دائماً، ولكن الحالات الأكثر انتشاراً حول العالم الان تؤكد أن التعرض لنوبات من الاكتئاب يدفع الكثيرين من الأشخاص الى تناول المخدرات بحثاً عن السعادة المؤقتة و التى تنتهى بعد انتهاء تأثير الجرعة ونهايتها.

بناء على ذلك، يجدر بنا ان نشير الى انه ليس من السهل دائمًا معرفة أيهما حدث أولاً، حيث ان كثير من الناس الذين يعانون من اضطرابات الصحة العقلية، مثل الاكتئاب، يعانون أيضا من اضطرابات تعاطي المخدرات، ومن ناحية أخرى، من الممكن أن يؤدي تعاطي المخدرات إلى ظهور أعراض الاكتئاب لدى المدمن، ولكن في نهاية المطاف، لا يهم أيهما جاء أولاً، ولكن إذا كنت تشعر بالاكتئاب في خلال مراحل التعافي من الإدمان، فأنت بحاجة للعلاج حتى تشعر بالتحسن وتحصل على الشفاء بأسرع وقت ممكن.

 

أعراض الاكتئاب والتشخيص:

ليس من السهل دائمًا التعرف على أعراض الاكتئاب، ولكن إذا كنت تشك في أنك واحد من يهمك أمرهم يعانى من الاكتئاب، تحرى وجود الأعراض التالية التي تشمل أمراضا نفسية وأعراض جسمانية وبدنية أعراض سلوكية أيضا، ومنها ما يلي:

  1. الحزن والفراغ واليأس.
  2. الهياج العصبي والإحباط.
  3. التعب وهبوط مستوى الطاقة وعدم القدرة على استكمال المهام البسيطة.
  4. فقدان الاهتمام بالأشياء التي تستمتع بها عادة.
  5. القلق والأرق.
  6. التغييرات في عادات النوم وتناول الطعام ، مثل الأرق أو فقدان الشهية.
  7. الألم الجسدي الذي لا يمكن تفسيره.
  8. شعور بعدم القيمة والخجل.
  9. صعوبة في التركيز أو اتخاذ القرارات.
  10. التفكير بالأفكار الانتحارية.

 

الاكتئاب والإدمان على المخدرات:

قد فسر العلماء والمتخصصين، علاقة الاكتئاب والإدمان أنه عادة ما يحدث الاكتئاب نتيجة انخفاض مستوى إنتاج الناقلات العصبية بالمخ، ومن أهم هذه الناقلات العصبية، وهي “السيروتونين” Serotonin وايضا "النورأدرينالين"، ومن اهم الاسباب التى تجعل مستوى إنتاج هذه الناقلات ينخفض هو إدمان او تعاطي المخدرات.

ملحوظة: الناقلات العصبية هي عبارة عن مواد كيميائية يقوم المخ بانتاجها ولها دور فعال في تسيير امور الجسم كلها وعملياته الحيوية، وتعمل هذه الناقلات على تحقيق الاتصال بين الخلايا العصبية في الدماغ.

 

هل الاكتئاب اثناء علاج الادمان أمر طبيعي؟

من الطبيعي جدا أن تشعر بالاكتئاب في أثناء رحلة التعافي من الإدمان، ومع ذلك، لا تتجاهل أيًا من هذه العلامات السابقة أو تفترض أنها طبيعية ولا تستدعي المساعدة والرعاية الطبية، بل يلزم أن تطلب المساعدة من طبيب الصحة العقلية والنفسية، أو حتى طبيبك المعتاد، للحصول على الدعم والرعاية المناسبة لك في ذلك الوقت.

يعد القلق والاكتئاب أهم الأعراض الانسحابية المتواجدة بشكل كبير بين المدمنين في مرحلة سحب السموم من الجسم، وهذه المرحلة هي اولى مراحل العلاج من الادمان، ويقوم الأطباء النفسيون بمساعدة المريض على تخطي هذه الفترة بنجاح داخل مستشفى الامل لعلاج الادمان على المخدرات، ويستمر الدعم المقدم من قبل خبراء علم النفس للمدمن في رحلة العلاج من الادمان حتى يتم العلاج والشفاء من الإدمان بشكل كامل، ويستمر الدعم من خلال الرعاية اللاحقة التي تقدم للمدمن عقب الخروج من المنشأة العلاجية والشفاء من الإدمان.

 

علاج الاكتئاب:

إذا حصلت على تشخيص صحيح الاكتئاب، حاول أن تبقى هادئا متفائلا بالخير، لأن هذه الحالة قابلة للعلاج، حيث انه يمكن أن يوصي الطبيب المعالج أو الطبيب النفسي بالجلسات العلاجية المناسبة لك للتعافي في اسرع وقت ممكن، ويمكن أيضًا ان يصف لك بعض الأدوية المضادة للاكتئاب للمساعدة في العلاج والتعافي.

حيث تعتبر عملية التشخيص والبدء في العلاج هما أول وأهم خطوة يجب اتخاذها عندما تشعر بالاكتئاب، ويجب ان تعلم ان محاربة الاكتئاب هو تحدي صعب يجب عليك قبوله ومحاولة التغلب عليه بقوة وارادة قوية.

يذكر أنه مع التطور العلمي الكبير الذي نشهده اليوم، أصبح الاكتئاب مرض يمكن علاجه والشفاء منه، وقد أصبحت السيطرة على حالات الاكتئاب بنسب ناجحة تصل من 85% الى 90% بواسطة أنواع العلاجات المختلفة، ولكن لابد أن يتم ذلك تحت إشراف طبيب متخصص في علاج الإدمان، لتجنب الوقوع في خطر إدمان مضادات الاكتئاب أو خطر التفكير بالأفكار الانتحارية التي تنتج عن الاكتئاب النفسي الحاد.
 

اترك رد