مضادات الاكتئاب الطبيعية... تعرف على أشهر الأطعمة وأفضل النصائح  - مستشفى الامل لعلاج الادمان

مضادات الاكتئاب الطبيعية... تعرف على أشهر الأطعمة وأفضل النصائح

 


مضادات الاكتئاب الطبيعية هي أحد الحلول الآن التي يبحث عنها العديد من الأفراد لكي يتخلصوا من الأدوية التي يأخذونها.
وربما يرجع السبب الأساسي والأصلي لاتجاه العديد من الأفراد إلى البحث عنها إلى أن أدوية الاكتئاب تسبب مجموعة من الأعراض والأضرار التي لا غني عنها.
ومن المعروف أن الاكتئاب هو أحد أشهر الأمراض النفسية التي يحتاج إلي عناية فائقة، ومتابعة مع أحد الأطباء النفسيين.
طبقا للحالة، وعلى حسب طبيعة العلاج.
وسنحاول في هذه المقالة أن نقدم مجموعة من الأطعمة التي يطبق عليها مضادات الاكتئاب الطبيعية، كما سنحاول أن نوضح الأسباب العلمية التي تجعلنا نقبل على تناول مثل هذه الأطعمة.

دراسات وأبحاث حول مضادات الاكتئاب الطبيعية:

 

أشارت العديد من الدراسات والأبحاث التي كانت تدور حول مضادات الاكتئاب الطبيعة.
أن هناك العديد من المنتجات والمكملات الغذائية، التي أصبحت تكتب بين مكوناتها أن منتجهم يحتوى على مضادات الاكتئاب الطبيعية.
ولكن من خلال هذه الدراسة، وجدت أن هناك العديد من الشركات التي تلجأ إلى كتابة ذلك للنصب والاحتيال على المستهلكين.
لذلك دائما ما ننصح أن يتم الاتجاه إلى المتخصصين لترشيح المنتجات التي بالفعل تحتوى على مضادات الاكتئاب الطبيعية.
ونود أن نشير أن حالات الاكتئاب الشديدة دائما ما تستلزم  اللجوء إلي الأدوية المضادة للاكتئاب.

3 أسباب  تدفعك إلى تناول مضادات الاكتئاب الطبيعية:

 

دائما ما ينصح الأطباء النفسيين أن تكون  أحد وجباتنا الثلاثة اليومية، تحتوي على مضادات الاكتئاب اليومية ويرجع ذلك إلي 3 أسباب رئيسية:
1- زيادة تناول بعض العناصر الغذائية التي تحتوى على مضادات الاكتئاب يساهم بشكل رئيسي  في منع الاكتئاب.
2- أحيانا إذا دوام مريض الاكتئاب على تناول مضادات الاكتئاب، فإنه يسهم بشكل مباشر في تخفيف أعراض الاكتئاب.
وبالتالي تعافي وتحسن حالة المريض بسرعة.
3-الأطعمة الغنية بمضادات الاكتئاب الطبيعية، يتم صرفها جنبا إلى جنب مع الأدوية حتى تحسن فعالية الأدوية المضادة للاكتئاب.
أي يمكننا أن نخلص الثلاث أسباب الثلاثة لتناول مضادات الاكتئاب الطبيعية هي منع الاكتئاب، تخفيف أعراض الاكتئاب، تحسين فعالية الأدوية المضادة للاكتئاب.

  4 أطعمة غنية بمضادات الاكتئاب الطبيعية:

 

1- الأحماض الأمينية:

تعتبر أحد أشهر الأطعمة الغنية بمضادات الاكتئاب الطبيعية، حيث يوجد حمض أميني يطلق عليه التربتوفان.
وهو أحد الأحماض الأمينية التي تكون مسئولة عن إنتاج مادة السيروتونين والتي تتحكم تحكما مباشرا في تحسن الحالة المزاجية.
ويوجد التربتوفان في العديد من الأطعمة مثل السمك، والحليب، والتمر، والشيكولاته، الفول السوداني.
أما أكثر اللحوم التي تحتوي على التربتوفان فهو لحم الديك الرومي، فهو غنى جدا بالتربتوفان.
كذلك المعادن الطبيعية مثل الحديد، والزنك، والسيلينيوم، كما أن مجموعة فيتامينات B تساهم في تحسين الحالة المزاجية بشكل كبير.
وذلك من خلال الأبحاث والدراسات التي تم القيام بها على مدار سنوات متعددة.

2- الكربوهيدرات المعقدة:


الكربوهيدرات من العناصر الغذائية التي تساهم بشكل كبير في تخليق السيروتونين بشكل كبير أيضا.
ومن أمثلتها الحبوب الكاملة، والفواكه،والبقوليات، والخضروات.
وجميعها تعمل على ارتفاع السيروتونين، دون أن يصاحب ذلك ارتفاع في نسبة السكر في الدم.
وينبغي أن نوضح هنا  أن هناك بعض الكربوهيدرات البسيطة التي تقوم بنفس العمل، مثل الأطعمة النشوية والسكرية.
ولكن هذه الأطعمة تقوم برفع نسبة السكر في الدم فجأة، ثم يعقبه انخفاض السكر بالدم بسرعة.
وبالتالي يؤدي إلى تغيرات كبيرة في الحالة المزاجية.
ولذلك دائما ما ينصح بالاتجاه إلى الكربوهيدرات المعقدة، وليست البسيطة.

3-  الأطعمة الغنية بأوميجا 3:

وجدت العديد من الأبحاث والدراسات أن الشعوب التي تتناول كميات كبيرة من الأسماك، أن معدل إصابتها بالاكتئاب تكون قليلة.
مقارنة بالدول التي تتناول الأسماك بكثرة، فقد وجدت أن هناك بعض الدول مثل أمريكا الشمالية وأوروبا معدل استهلاك الأسماك يكون قليل، ولذلك إصابتهم بالاكتئاب تكون مرتفعة.
كما تشير العديد من الأبحاث أن النساء اللواتي لا يقبلن على تناول الأسماك لفترات طويلة ، فإن معدل إصابتها بالاكتئاب تزيد للضعف عن النساء اللاتي يقبلن عن تناول الأسماك.
ومن أشهر الأسماك التي تعتبر من مضادات الاكتئاب الطبيعية هي أسماك السردين، ودائما ما ينصح أن يتم تناول وجبتين من أسماك السردين على الأقل مرتين أسبوعيا.
وفي حالة ما إذا كان طعم السمك غير مرغوبا من قبل الكثيرين، فينصح بأن تضاف معلقة صغيرة من بذور الكتان إلى اللبن، أو معلقة صغيرة من بذور الكتان على الحبوب.
أو حتى السلطة، كل ذلك سوف يساهم بشكل واضح في زيادة نسبة أوميجا 3  داخل الجسم.
ونود أن نشير أن بذور الكتان ليست غنية بأوميجا 3 فقط، ولكن غنية بأوميجا 6 أيضا، وكلاهما يساهمان بشكل فعال في التوازن المثالي على جسم الإنسان وصحته.
ويعتقد أن أوميجا 3 من الممكن أن يكون لها بعض التأثيرات الإيجابية على الدماغ، وبالتالي من الممكن أن نحقق بعض السيطرة على الاكتئاب ويساهم في تخفيف أعراضه.

4- الأطعمة التي تحتوى على فيتامينات B

قام مجموعة من الباحثين في جامعة هارفرد بتأثير حمض الفوليك على مرضى الاكتئاب، ووجدوا أن نقصانه يؤدي إلى زيادة الأعراض.
كما وجدوا أن فيتامين B6،B12 لهم تأثير كبير على مرضى الاكتئاب.
ومن المعروف أن فيتامين (ب)ى دائما ما يوجد في الأطعمة النباتية، لذا من المتوقع أن الأشخاص الغير نباتين يكونوا عرضة للاكتئاب عن الأشخاص النباتيين.
ومن الممكن الحصول على فيتامين(ب)  في الحمص، والتونة،البيض، ولحوم البقر، السبانخ المطبوخة.
العدس، و البرتقال، والأفوكادو.
ومن أمثلة العناصر التي يتوافر فيها حمض الفوليك هي الخضروات الورقية.
لذا إذا شعرت أن هناك شعور بالتعب، ونقصان في المستويات الطبيعية بالطاقة، فعليك بالاتجاه إلى أخذ كميات كافية من فيتامين B.
وجميعها من مضادات الاكتئاب الطبيعية لاحتوائها على فيتامين (ب) وحمض الفوليك بنسبة عالية.

5- فيتامين (د):
أحد أهم الفيتامينات التي تحسن من الحالة المزاجية، ومن مضادات الاكتئاب الطبيعية.
ويمكن اكتسابه من خلال التعرض لكميات كافية من الشمس يوميا، ولذا ينصح الأطباء بالتعرض لأشعة الشمس.
وفتح النوافذ حتى يسمح بدخول الشمس إلى البيت، فقد وجدت الأبحاث والدراسات أن قلة التعرض إلى الشمس تؤدي إلى الاكتئاب.
وغيرها من العوامل الأخرى التي تساعد في تخفيف حدة الأعراض ممارسة الرياضات المختلفة، حتى الجري، والاستمتاع بالهواء الطلق.

5  نصائح سريعة للتغلب على الاكتئاب مع استخدام مضادات الاكتئاب الطبيعية:

 

لا شك أن الطعام يعتبر أحد أشهر مضادات الاكتئاب الطبيعية، ولكن للتخلص من الاكتئاب فإن الطعام يعتبر احد العوامل المساعدة فقط.
لذا ينبغي أن يكون هناك خطة ومجموعة من النصائح لكي يتم مساعدة الشخص خطوة بخطوة للتخلص من الاكتئاب.
ونكرر الدعوة إذا ما كانت الحالة صعبة ومستعصية، فينبغي تدخل الأطباء، والذهاب بالمريض إلى أحد المستشفيات المتخصصة.
وفيما يلي بعضا من النصائح السريعة للتخلص على الاكتئاب:

تعرف على الخمس نصائح للتغلب على الاكتئاب:


1-الحصول على قدر كافي من النوم:

قلة النوم تجعل الشخص مكتئبا إلى حد ما، لذلك لا بد للإنسان أن يحصل على قدر كافي من النوم لفترة تتراوح ما بين 6 إلي 8 ساعات يوميا.
وان يكون هناك مواعيد ثابتة على النوم، كما أنه يجب الابتعاد عن بعض المؤثرات قبل النوم مباشرة مثل الكمبيوتر والتلفاز.

2- مارس التمارين الرياضية:

ممارسة التمرينات الرياضية أحد العوامل التي دائما ما ينصح بها الأطباء النفسيين مرضاهم.
فقد وجد بالدراسة العلمية أن ممارسة التمرينات الرياضية يؤدي إلى إفراز مادة كيميائية تسمى الاندروفين.
وهي مادة مسؤولة عن تحسين المزاج والحالة العامة للإنسان.
وعندما نتكلم عن ممارسة الألعاب الرياضية فإننا لا نقصد ممارسة الألعاب الصعبة أو العنيفة، وإنما نتكلم عن بعض الرياضات الشائعة، كالمشي والجري وغيرها من الرياضات الخفيفة.

 

3- إجعل هناك مجموعة من الأهداف تسعى إلى تحقيقها:

غالبا عندما يصاب الشخص بالاكتئاب، فإنه يشعر أن عجلة الحياة قد توقفت، وأن إنجاز المهام بات من الأمور التي يصعب تحقيقها.
ولكن بإمكانك أن تخرج من هذه الدائرة ، وأن تسعى إلى وضع مجموعة من الأهداف التي تقوم بتحقيقها على الوجه الكامل.
اخرج هذه الأفكار من ذهنك وتشجع على المضي قدما نحو أهدافك.
وعند تخطيطك قم بوضع مجموعة من الأهداف البسيطة، ثم انتقل تدريجيا إلى الأهداف الصعبة.

4- إبتعد عن الأفكار السلبية:


أحد مضادات الاكتئاب الطبيعية والتي تنبع من داخلك، هو أن تبتعد عن كل الأفكار السلبية.
ابتعد عن المحبطين، وغير طريقة تفكيرك، وانظر إلى الأشياء بمنظور جديد.
وابتعد عن التعليلات والتفسيرات السيئة، وحاول أن تتقرب إليه الأشخاص الإيجابيين الذين ينظرون إلى الواقع بنظرة تفائل.


5- إفعل شيئا جديدا:

أحد الأمور التي تسبب الاكتئاب هو الحياة الروتينية، وعدم وجود أشياء جديدة يقوم الشخص بتجربتها.
لذلك يمكنك أن تجرب بعض الأشياء الجديدة، وزيارة بعض الأماكن السياحية، أو المناطق التي لم تقم بتجربتها من قبل.
أو ربما تعلم لغة جديدة، أو الاشتراك في بعض الأعمال التطوعية، كل ذلك يعزز من فرص إفراز الدوبامين الذي يساعد على تحسين مزاجك و شعورك بالسعادة.