علاج الاكتئاب والقلق بطرق سهلة وبسيطة

علاج الاكتئاب والقلق بطرق سهلة وبسيطة

علاج الاكتئاب والقلق، هل بحثت يوماً عن طريقة علاج الاكتئاب والقلق، إذا كنت ممن بحث في هذا الأمر فعليك الآن أن تعرف أن هناك  طرق متعددة لعلاج الاكتئاب والقلق، حيث ان علاج الاكتئاب والقلق قد يكون متشابهاً خاصة وأن الأعراض المؤدية للاكتئاب هي نفسها التي قد تظهر عند مرض القلق، من هنا من الممكن  أن نعرض عليك أفضل طرق علاج الاكتئاب والقلق على الإطلاق، ولكن وكما اعتدنا أولاً عليك أن تتعرف على أعراض الاكتئاب والقلق، ومن هنا تكون قد تمكنت من الوصول إلى الطريقة المناسبة لتقديم علاج الاكتئاب والقلق لمن يحتاج الى ذلك.

 

اولاً: تعريف الاكتئاب:

هو شعور بالحزن يرتاب الشخص، ومن تأثيراته أنه يفقد الشخص المصاب به السيطرة على نفسه، مع فقدان الأمل في الحياة والتفكير فى الانتهاء منها، وقبل الحديث عن علاج الاكتئاب والقلق يجب أن تعرف أن الاكتئاب تحديداً من الأمراض المعقدة التي تحتاج إلى مجهود كبير عندها، لأنه قد يصل خطورته إلى حد المشاكل النفسية المعقدة والتي يترتب عليها العديد من الأزمات الصحة والأسرية والاجتماعية أيضاً.

إذا لم يتم تقديم علاج للاكتئاب، فهذا قد يؤثر على الحالة بالسلب وقد يحدث تطوراً بالغاً  في الحالة ، حتى انها قد تصل إلى حد التفكير في الانتحار، أو عدم قدرة المريض على التواصل مع الآخرين سواء في العمل أو محيط الأسرة. 

وفي الواقع قد تشير كلمة 'اكتئاب' إلى عدة أشياء مختلفة في الحياة العادية، الأمر الذي جعل من الصعب فهم هذه الظاهرة، لأن كلمة اكتئاب تستخدم لوصف عاطفة ما أو وصف الاضطراب العقلي الذي ينتاب الانسان في الكثير من الأحيان، 'كما تشير تلك الكلمة إلى الشعور السيئ المؤقت كجزء من خيبة الأمل التي تنتاب الإنسان، وتشير ايضا الى  التعب والكآبة والحزن في الحياة الطبيعية، ومن ثم فإن هذه المشاعر تساعد على تطور وتغير سلوك الشخص الطبيعي إلى الأسوء.

 

إذاً، فما هي أعراض الاكتئاب:

  1. الشعور بالفراغ، وهنا يعد هذا العرض أولى خطوات الإصابة بالاكتئاب فإذا أردنا تقديم علاج الاكتئاب والقلق، فعلينا أولاً أن نتفادى الوقوع في فخ الفراغ.
  2. الشعور بالحزن، وهذا ايضاً  ضمن مسببات الاكتئاب والقلق، و تساعد على الإصابة مباشرة بهذا المرض، وأشارت الدراسات أن تقديم علاج الاكتئاب والقلق أمراً هاماً وضرورياً شريطة أن نعمل على تذويب أسباب الشعور بالحزن.
  3. آلام في الظهر، وهنا من أعراض الصحة العامة للمرضى والمصابين ويكون في هذه الحالة قد بلغ المصاب حد ظهور أعراض المشاكل الجسمانية، ولابد من الاستشارة الطبية فوراً وتقديم العلاج المناسب.
  4. زيادة في العصبية وزيادة التوتر.
  5. إضطراب في الشعور والإحساس بالاستياء كثيراً وبصورة يومية.
  6. كثرة النوم أو قلته وهى من أهم الأعراض المتشابهة سواء فى الاكتئاب أو القلق، ويجب التعامل مع هذا العرض عند تقديم علاج الاكتئاب والقلق.
  7. اضطرابات الجهاز الهضمي وفقدان الشهية، مع فقدان السيطرة على الوزن.
  8. البكاء والاستياء.
  9. الشعور بعدم الاستقرار.
  10. فقدان الرغبة في الحديث عن الأشياء المفضلة.
  11. شعور مستمر بالذنب، وهنا علينا أن نهتم بحالة المريض النفسية والحديث معه بشكل مستمر لانها هى  الطريقة المناسبة في تقديم علاج الاكتئاب والقلق.
  12. صعوبة التركيز.
  13. آلام الرأس وصداع.
  14. شعور متزايد بالكره خاصة تجاه الذات، وهنا وجب علينا الاهتمام بهذا الأمر عند تقديم علاج الاكتئاب والقلق.
  15. فقدان الرغبة الجنسية.
  16. الغثيان وحدوث مشاكل في الهضم.
  17. التفكير الدائم في الانتحار ولابد من الإسراع في تقديم علاج الاكتئاب والقلق خاصة في هذه المرحلة، ولابد من استشارة الطبيب المختص حتى يمكنك الحد من  أضرار هذه المرحلة.
  18. الشعور ب إرهاق دائم.

 

تعرف على عوامل الإصابة بالقلق والاكتئاب:

هناك عوامل تساعد على الإصابة بالاكتئاب والقلق، ومن أجل علاج الاكتئاب والقلق علينا أن نعرض عليك أولاً أسباب وعوامل الإصابة بهما فهي تساعد بشكل كبير عند القيام بعلاج الاكتئاب والقلق.

الطفولة القاسية، قد يتعرض أحدهم إلى ظروف قاسية أثناء الطفولة تحول بينه وبين التصرف مع الأمور بشكل طبيعي، وعلينا أن نستشف هذا الأمر عند الحديث مع المريض قبل تقديم العلاج اللازم، وهنا تكون قد قدمت علاج الاكتئاب والقلق اللازم للمريض.
بعض الأمراض الخطرة، عند إصابة المريض ببعض الأمراض الخطرة قد يكون أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب أو القلق، ولكن إذا زال عنه هذا الشعور قد يتحسن الأمر ويكون علاج الاكتئاب والقلق يسير في طريقه السليم.
التوتر النفسي، ونجد المريض قد يتعرض لنوع من الضغط بسبب مشاكل الحياة اليومية والتي تجعل نسب التوتر والقلق متفاوتة حسب قدرات كل شخص عن الآخر، وحسب مجريات الأمور، ونوع الضغط الذي تعرض له.


نوع الشخصية، وهى التي تتعلق بالارتباط العاطفي وقد يكون للمريض تجارب صادمة تسهم في إصابته بهذا المرض، وعند تقديم علاج الاكتئاب والقلق تكون قد تعرفت على ما تريده الشخصية وما تعرضت له.
العوامل الوراثية، ويعتبر القلق والاكتئاب من الأمراض التي قد تنتقل بالوراثة، وعلينا أن نفترض هذا الأمر عند تقديم علاج الاكتئاب والقلق.

 

علاج الاكتئاب والقلق:

هناك العديد من الطرق التي تساهم في  علاج الاكتئاب والقلق، وعلينا أن نختار الوقت المناسب والطريقة المناسبة في علاج الاكتئاب والقلق، ولابد من دراسة الحالات التي سيتم تقديم العلاج لها من أجل توفير الطريقة الملائمة في علاج الاكتئاب والقلق، وفيما يلي نعرض عليكم أفضل طرق علاج الاكتئاب والقلق.

أولاً العلاج الدوائي:

وهنا يلجأ العديد من الأخصائيين في هذا النمط من العلاج إلى الأدوية المضادة للاكتئاب والقلق، وفى طريقة العلاج هذه يحدث التوازن بين العمليات البيوكيميائية في المخ، ولكن علينا العلم بأن هذا العلاج يحتاج إلى مدة لا تقل عن 14 يوماً حتى تظهر تأثيراته ونتائجه.

وهنا أعراض جانبية قد تظهر على الشخص المصاب أثناء تلقى علاج الاكتئاب والقلق، وهى كالتالي.

  • جفاف في الفم.
  • الشعور بفقدان الشهية.
  • زيادة في التعرق.
  • الشعور بالخمول وقد يزيد هذا إلى حد الإفراط في النوم وذلك حسب تناول الجرعات.

ثانياً: العلاج النفسي:

وهو يعتمد على الاهتمام بدعم نفسية المصاب، وله العديد من الطرق التي تستخدم عند تقديم علاج الاكتئاب والقلق.