3 من أنواع الاكتئاب النفسي...معلومات لا غنى عنها لكل شخص

الاكتئاب النفسي...معلومات لا غنى عنها لكل شخص


لا شك أن الاكتئاب النفسي هو أحد الأمراض النفسية التي أصبحت تنتشر بكثرة في الوقت الحالي.
كما أن علاجها أصبح أحد الضروريات التي يبحث عنها العديد من المرضى، وربما يرجع ذلك إلى تعدد وتنوع الأسباب.

 

وحسب أحدث الدراسات فإن هناك ما يزيد عن 121 مليون شخص يتم إصابتهم في جميع أنحاء العالم، وتختلف نسبة الإصابة بين السيدات عنها في النساء.
 

فنجد أن إصابة السيدات تتراوح ما بين 15 إلى 25%، أما نسبة إصابة الرجال فإنها تتراوح ما بين 10 إلى 15%.
 

وللأسف فإن الاكتئاب النفسي لا يتوقف على أضرار النفس فقط، ولكنه يمتد إلى الجسد، ويتسبب في الإصابة بالعديد من الأمراض الجسدية.
 

ولا شك أن التأثير الذي ينتج من الاكتئاب النفسي يؤثر على حياة الفرد وعلى اتزانه اليومي، فنجد أن التأثير يكون شامل على كافة الوظائف اليومية.
 

تعريف الاكتئاب النفسي:
 

الاكتئاب النفسي هو عبارة عن مرض نفسي يتعرض له الفرد ويسبب له مجموعة من الاضطرابات المختلفة في التفكير والمشاعر.
 

ويؤثر بشكل مباشر وسلبي على حياة الإنسان، فضلا عن شعور الشخص بالحزن المستمر، وعدم الرغبة في التمتع بمباهج الحياة.
 

ليعتزل الحياة والأصدقاء، وفي بعض الأحيان نجده أنه غير راغب في الذهاب إلى العمل ، والقيام بالمسؤوليات التي تسند إليه.
 

وهناك العديد من الدراسات التي أوضحت أن هناك شخصا من بين كل 4 أشخاص يتم إصابتهم بالاكتئاب النفسي.
 

فسيولوجية المرضى المصابين بالاكتئاب النفسي:
 

من خلال الدراسات التي أجريت على الإنسان، لمعرفة واكتشاف أسرار الدماغ في جسم الإنسان.
 

ومن خلال دراسة أعضاء جسم الإنسان ورصد التفاعلات التي تحدث للإنسان ، فقد وجدوا أن الاكتئاب

النفسي يكون مصحوبا بتغير في إفراز الهرمونات، ومجموعة من وظائف الغدد الصماء.
 

فضلا عن مجموعة من التغيرات التي تحدث داخل الأوعية الدموية والتي تنجم من ضغط الدم المرتفع.
 

ومن المعروف أن مثل هذه الهرمونات تؤثر تأثيرا مباشرا  في الحالة النفسية ، ومن أمثلتها الغدة النخامية، والغدة الدرقية، والبنكرياس ، والغدد التناسلية.
 

أعراض الاكتئاب:


1- حزن دائم:
 

حيث نجد أن الشخص يعاني باستمرار من الحزن أو الفراغ وربما يعانى من البكاء والشعور بعدم اللامبالاة,أي لا يكون حزينا أو سعيدا.
 

2- فقدان الاهتمام أو المتعة في الحياة:
 

وفيها نجد أن مريض الاكتئاب النفسي غير قادرا على الاستمتاع بمباهج الحياة، أو المشاركة في الأنشطة والهوايات التي كان يمارسها من قبل.
 

3- تغير في عادات الأكل:
 

ربما تلاحظ أن الشخص الذي يعانى من الاكتئاب النفسي يعاني من فقدان الرغبة في الأكل، وهناك العديد من الأشخاص الذين يلجئون إلى الإفراط في تناول الوجبات ومن ثم زيادة أوزانهم.
 

4-تغيرات في أنماط النوم:
 

ويظهر ذلك بوضوح من خلال النوم والاستيقاظ باستمرار خلال الساعات الأولى من الصباح، وعدم القدرة على النوم مرة أخرى.
 

5-التعب وفقدان القدرة على الحماس:
 

دائما ما نجد الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب النفسي أنهم يعانون من التعب، من ابسط المسئوليات التي يقومون بها.
 

كما أنه يشعر بالتعب طوال الوقت، وربما نجد أن هناك بعض حركة المريض تكون بطيئة.
 

ويفقد الحماس والدافعية في أغلب الأمور والمواقف الحياتية.
 

6-تضاؤل في التركيز:
 

يعانى مرضى الاكتئاب النفسي من مشكلة عامة في التركيز، وعدم القدرة على تركيز انتباهه نحو شيء معين كالعمل، والمدرسة، والمنزل.
 

وربما أكثر الأمور البسيطة تحتاج إلى صعوبة لديه، ويأخذ وقتا طويلا حتى يتمكن من تحقيقها.
 

7-تغيرات مفرطة في المزاج:
 

يتقلب مزاج الفرد الذي يمر بحالة الاكتئاب النفسي  من حالة إلى أخرى فنجده مرة يكون نشاطا ومرحا.
لكن في غضون لحظات قليلة فإنه يتحول إلى اليأس والضجر دون أي مقدمات أو سوابق.

 

8-الأفكار الانتحارية والرغبة في الموت:
 

هناك بعض الأشخاص الذين يتمنون الموت، في حالة إصابتهم بالاكتئاب النفسي، وتصل خطورة هذا المرض إلى رغبته بقتل نفسه.
 

فكما من مشاهير وشخصيات عامة، سمعنا أن قد أقدم على الانتحار عند إصابته بالاكتئاب النفسي.
 

9-ازدياد استعمال الكحول والعقاقير:
 

هناك اعتقاد سائد بين أغلب الذين تم إصابتهم بهذا المرض، أن تناول العقاقير والأدوية ، ربما يخفف من أعراض الاكتئاب.
 

ولكن في الواقع أن أغلب المواد التي يتناولونها تؤثر على وظيفة الدماغ مما يجعل الأمور تبدو أسوأ.


أنواع الاكتئاب:
 

يتخذ الاكتئاب مجموعة من الأنواع والأشكال، ويرجع الاختلاف بين هذه الأنواع من خلال العوارض والظروف المرتبطة بكل نوع.
 

وفى الأغلب فإنه لا يوجد اختلاف بين الأنواع الاكتئاب النفسي، ولكنه يشترك في مجموعة من الخصائص:
 

1-الاكتئاب الخفيف:
 

نجد أنه في الاكتئاب النفسي الخفيف أن المريض يظهر لديه المزاج المكتئب ثم يختفي.
 

وغالبا تبدأ أعراض المرض بعد حدث معين مسبب الضيق، وربما تظهر عليه مشاعر القلق.
 

وفي هذا النوع من الاكتئاب فإنه كل ما يحتاجه المريض هو إدخال بعض التغييرات والمرح والبهجة على الحياة حتى تتغير حالته، ويتم إزالة هذا النوع من الاكتئاب.

 

2- الاكتئاب المعتدل:
 

وفي هذا النوع من الاكتئاب نجد أن المريض يكون مزاجه مكتئبا بصفة مستمرة، وتظهر عليه بعض الأعراض الجسدية المرتبطة بالاكتئاب الجسدي.
 

وبالرغم من هذه الأعراض تختلف من شخص لآخر إلا أنه من الصعب أن يكون السبب هو نمط الحياة فقط.

ولذلك لكي يتم مساعدة هذه الأنواع من الاكتئاب لابد أن يكون هناك مساعدة طيبة.


3-الاكتئاب الحاد:
 

ويطلق عليه الاكتئاب الوخيم، وهو أشد أنواع الاكتئاب النفسي، وهو يعتبر أحد الأمراض المهددة للحياة.
والتي تكون أعراضها شديدة، وفيها يعانى الشخص من أعراض جسدية وبعضا من الأوهام والهلوسات.
ولذلك لابد من مراجعة الطبيب بأسرع وقت ممكن.

 

حيث أنه يحتاج إلى التدخل الطبي واستخدام كافة الأساليب والطرق التي يمكن بها علاج هذا النوع.


أعراض الاكتئاب:
 

هناك مجموعة من الأعراض التي تظهر على مرضى الاكتئاب النفسي، والتي يمكن من خلالها الاستدلال على وجود المرض من عدمه عندهم.
 

ولكننا نود أن نوضح أن مثل هذه الأعراض ليست أكيدة كما أنها تتشابه مع العديد من الأمراض.
 

كما أن حدتها تختلف من مريض لآخر، وربما يكون بعضا من هذه الأعراض التي تظهر على بعض الأشخاص، وليس من الضروري أن يكونوا مصابين بمرض الاكتئاب النفسي.
 

ومن بعض هذه الأعراض:
 

1- عدم وجود رغبة في القيام بأي شيء، وفقدان الحماس والدافعية، وعدم الرغبة في الاستمتاع من ملذات الدنيا.
 

2-الانطواء:
 

حيث يعانى مرضى الاكتئاب النفسي من الانطواء وعدم الرغبة في التقرب من الآخرين، ويظهر ذلك واضحا خلال المناسبات المختلفة التي يتعرض لها في أغلب الأوقات.
 

3- قلة الشهية:
 

دائما ما يعانون في أغلب الأحوال من اضطراب الشهية، وفقدانها لذة الطعام.
 

وفى أحيان أخرى نجدهم  يفرطون بدرجة مبالغ فيها، حتى تزيد أوزانهم بدرجة كبيرة جدا.
 

ويرجع ذلك على عدم قدرتهم في الشهية، وعدم إحساسهم في أوقات متعددة بكميات الطعام التي يتناولونها.
 

4-الشعور بالذنب:
 

مريض الإكتئاب النفسى الغالب يقوم بتأنيب ضميره في اغلب المواقف التي يتعرض إليها وينظر إلى نفسه بأنه سبب واصل لكل المشكلات.
 

ولا يتوقف عن لوم نفسه في الأمور التي كان عنصرا مشتركا فيها، سواء كان هذا الأمر حقيقيا أو غير واقعيا.
 

5-قلة النوم:
 

دائما ما يعانون من قلة النوم، وإذا نام فإن عدد ساعات النوم تكون غير منتظمة.
كما أنها تكون غير محددة، فنجده أحيانا ينام 3 ساعات فقط، وفى البعض الآخر نجده ينام أكثر من 9 ساعات.

 

وعند الاستيقاظ فإنه لا  يدرك عدد الساعات التي استغرقها في النوم.
 

مما يسبب له العديد من المشكلات، والدخول في العديد من الأمراض.


أسباب الاكتئاب النفسي:
 

لاشك أن أسباب الاكتئاب النفسي عديدة وتختلف المسببات، وفقا لشدة المرض وطبيعة الحالة.
ولكننا سنورد هنا 3 من أشهر الاكتئاب النفسي:

 

1- العوامل التربوية:
 

يعتبر أحد أكبر عوامل الاكتئاب النفسي واشهرها خطرا.
 

حيث أنه في حالة نشأة الأطفال في بيئة يكون كل أفرادها أو بعضها ينظرون إلى الحياة نظرة تشاؤم ، أو إحساس بالذنب، أو غيرها  من العادات والأفكار السلبية.
 

فإنه من المتوقع أن ينشئ جيلا لديه الاكتئاب النفسي.
 

2-العوامل الوراثية:
 

وجدت العديد من الدراسات أن وجوده الفرد وسط أسرة تعاني من الاكتئاب وذلك بسبب وجود خلل في الجينات أو المواد العصبية التي ترتبط بالجهاز العصبي.
 

من شأنه أن يولد بعضا من الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب النفسي.
 

3- ظروف الحياة:
 

بالطبع العديد من الأشخاص يمرون بمجموعة من الانتكاسات أثناء حياتهم.
 

ولا شك أن الحياة لا تكون على حال واحد، فدوام الحال من المحال.
 

فبالطبع هناك بعضا من الأمور التي تحدث صدمة لدى الإنسان مثل وفاة عزيز، أو حدوث بعض المشاكل الزوجية والأسرية.
 

وبذلك نكون قد قدمنا مقالة متكاملة عن الاكتئاب النفسي.
 

أوضحنا فيها أسباب الاكتئاب النفسي، وأعراض الاكتئاب النفسي.
 

فضلا عن تعدد أنواعه المختلفة والتي تختلف من شخص إلي أخر.