الاكتئاب واضطراب ثنائي القطب

الاكتئاب واضطراب ثنائي القطب

إذا كنت تعاني من مزاج سيء، فقد تتساءل، هل هذا هو الاكتئاب؟ ولكن هناك سؤال آخر من المهم التفكير فيه: هل يمكن أن تكون هذه علامة على إصابتك بالاضطراب ثنائي القطب؟

في الواقع، تشير الأبحاث إلى أن ربع المصابين بالاكتئاب ربما يعانون بالفعل من اضطراب ثنائي القطب، ومن ناحية اخرى يصاب حوالي 4% من الأشخاص باضطراب ثنائي القطب على نطاق واسع في مرحلة ما من حياتهم.

 

الاكتئاب والاضطراب ثنائي القطب:

الاكتئاب:

هو مرض نفسي ناتج عن شعور قاسي بالحزن والاسى، ينتاب الفرد نتيجة لعدد من العوامل المحيطة به، وتشمل الصدمات وما شابه ذلك من امور قاسية تواجه الفرد في حياته اليومية.

الاضطراب ثنائي القطب:

اوالاضطراب ذو الاتجاهين أو الهوس الاكتئابي هو أحد الاضطرابات النفسية التي تتميز بتقلب المزاج مع تناوب فترات من الهوس الابتهاجي وفترات اخرى من الحزن والشعور بالاكتئاب، ومن الممكن أن يؤدي بالشخص للقيام بأعمال غير طبيعية وغير مسؤولة وينكرها المجتمع بأكمله.

 

الفرق بين الاكتئاب والاضطراب ثنائي القطب:

يتميز الاكتئاب (المعروف أيضًا باسم الاكتئاب الإكلينيكي والاكتئاب الأحادي القطب) بمزيج من الأعراض التي تعيق حياتك الطبيعية، مثل:

  • مشاعر الحزن أو الفراغ أو اليأس.
  • فقدان المتعة في الكثير من الأمور.
  • تغييرات في الشهية، مما يؤدي إلى فقدان الوزن أو زيادة الوزن.
  • الأرق المستمر أو النوم.
  • مشاعر مستمرة من التعب وفقدان الطاقة.
  • مشاعر عدم القيمة أو الشعور بالذنب.
  • بطء في التفكير والحركة.
  • تناقص القدرة على التركيز أو اتخاذ القرارات.
  • التفكير في الانتحار.

في حين يتميز الاضطراب الثنائي القطب، الذي كان يسمى في السابق بالاكتئاب الهوسي، بتغييرات غير عادية وأحيانًا شديدة في المزاج والطاقة ومستويات النشاط، والأهم من ذلك، أن بعض أعراض هذا المرض تتوافق مع أعراض الاكتئاب.

من ناحية أخرى، يتميز الاضطراب الثنائي القطب الهوس الشديد والتغيرات المزاجية اللحظية، ويتميز ايضا بالاعراض التالية:

  • تضخيم الذات أو اعتقاد غير معقول في قدرات الشخص وذكائه.
  • التشتت.
  • الأفكار المتسارعة.
  • التحدث بسرعة أكبر من المعتاد.
  • فرط الحركة.
  • الأرق الشديد.
  • مشاركة متهورة في أنشطة اليومية.
  • التقدير غير الحقيقي الارتفاعات والانخفاضات.
  • تعاطي المخدرات والكحول.

 

التشخيص الصحيح لمرض الاضطراب ثنائي القطب:

قد اشار الاطباء الى ان الأشخاص المصابون بهذا المرض النفسي يعانون من تقلبات مزاجيّة متعددة، فهم أحياناً يصابون بالحزن والكسل والخمول وهذا ما يمكن أن نسميه بالاكتئاب وبعض مرور لحظات تجده يشعر بالسعادة والطاقة المفرطة الى حد كبير، وقد تجده ايضا مصاب بهوس الابتهاج، وفي معظم الأحيان قد يصابون بنوبة من المزاج المختلط يعانون فيها من الاكتئاب والشعور بهوس الابتهاج في آن واحد..

ومن خلال إجراء بعض الدراسات لمعرفة المزيد عن هذا المرض النفسي، وجد أن أعراض مرض الاضطراب ثنائي القطب قد تختلف من شخص لآخر، وفقا لعدد من الفروق الفردية والشخصية التي تميز كل إنسان عن غيره من البشر.

وتختلف أيضا أسباب الإصابة باضطراب ثنائي القطب بين شخص وآخر، وفي الغالب تمثل التأثيرات الوراثية حوالى 60-80 في المائة من خطر الإصابة بهذا الاضطراب النفسي، وتمثل العوامل البيئية المحيطة بالفرد والعوامل الفردية 20 الى 40 في المئة من أسباب الإصابة بالاضطراب.

 

علاج الاكتئاب والاضطراب ثنائي القطب:

تشير العديد من الدراسات، إلى أن مضادات الاكتئاب يمكن في بعض الأحيان أن تكون مضادة أيضا الاضطراب الثنائي القطب، ولكن يحتاج علاج الاضطراب ثنائي القطب الى بعض الخطوات الأخرى.
 
وتشمل هذه المراحل، مرحلة العلاج الدوائي (تشمل الادوية المثبتة للمزاج والأدوية المضادة للذهان والأدوية المضادة للإكتئاب ايضا)، وتعمل هذه الادوية على تقليل ومنع التقلبات المسيطرة على عقل المريض وبعضها يعمل على تقليل الأفكار الإنتحارية التي تنتاب المريض في ذلك الوقت، وهذه الادوية المعتمدة مثل Lithium و Lamotrigine.

وقد اثبتت هذه الادوية فعاليتها في تقليل الافكار الإنتحارية وضبط التقلبات المزاجية لدى المريض، ويجب ايضا ان ننوه انه لا يجب ان تتناول هذه الادوية دون الرجوع الى الطبيب المختص، لتقييم حالتك والاشراف على العلاج المناسب لك، لتجنب الأعراض الجانبية الضارة لهذه العقاقير، مثل جفاف الفم وصعوبة التبول.
 

وتشمل ايضا خطوات علاج الاضطراب ثنائي القطب خطوة العلاج النفسي، التي تعتمد على معرفة الاسباب التي ادت الى الاصابة بهذا المرض، ومن ثم يستطيع الطبيب النفسي تقديم العلاج السلوكي المعرفي للشخص المصاب، ويعد العلاج السلوكي والمعرفي شيء أساسي في علاج اى مرض او اضطراب نفسي.

ومن العلاجات الاخرى التي يستخدمها الأطباء والمختصون في علاج حالات الاكتئاب الشديدة وحالات الاضطراب ثنائي القطب، العلاج باستخدام الصدمات الكهربائية، ولكن يفضل الاطباء ان يلجأوا الى هذا العلاج كحل اخير اذا فشلت العلاجات الأخرى، وذلك يرجع الى اثاره الجانبية الخطيرة.

اترك رد