علاج ادمان الكريستال ميث والشبو واصل تصنيعه

  • ادمان الكريستال ميث :
  • ماهو مخدر الكريستال ميث وتاريخه ؟
  • الأسماء المتداولة للكريستال ميث:
  • طرق تعاطى الكريستال ميث :
  • تأثير الكريستال ميث وطرق تعاطيه علي مراكز المخ:
  • أعراض انسحاب الكريستال ميث :
  • الدول المنتجة والمصنعة للكريستال ميث :
  • احصائيات ووقائع عن الكريستال ميث :
  • علاج ادمان الكريستال ميث :
  • علامات إدمان الكريستال ميث :

علاج ادمان الكريستال ميث والشبو واصل تصنيعه

علاج ادمان الكريستال ميث  والشبو واصل تصنيعه

ادمان الكريستال ميث " الشابو ": 

لماذا يتم تعاطى الكريستال ميث بين الناس ؟ 
يتم التعاطى الكريستال ميث لان الناس تريد تغير كل ماهو حولة من حالة مزاجية او حالة اجتماعية
او حالة عاطفية واسرية وكل شء فى حياتهم العامة او الشخصية .
و قد اعتاد كثير من الشباب الهروب من المشاكل التى تظهر فى الحياة او اعتاد على الخروج من الملل او التفكير ان الادمان او تعاطي الكريستال ميث قد يمنحة البهجة و الضحك و نسيان جميع مشاكلة

ماهو مخدر الكريستال ميث وتاريخه ؟

الميثامفيتامين أو الميث (بالإنجليزية: Methamphetamine) الكريستال ميث هو منشط من مجموعة الأمفيتامين والفينيثيلامين من مجموعة العقاقير ذات التأثير العقلي ويوصف الكريستال بانة من اقوى انوع المخدرات التى ظهرت الكريستال ميث هو نوع من  انقى من الميثأمفيتامين او ديوكسي إفدرين 

وقد تم حظر إنتاج الميتامفيتامين في اليابان في الخمسينيات، ولكن  استمرت شركات الأدوية في إنتاجه وتحديثة حتى انتهى به الأمر إلى
ادى ذلك الى الزيادة فى الكمية المنتجة فى  السوق السوداء. وتم اكتشاف طرق جديدة لتركيب المخدر في أمريكا في التسعينيات القرن   وتطوير سلالات أقوى لهوأدى ذلك إلى الزيادة   في تعاطيه وإدمانه في الولايات المتحدة الأمريكية، حتى أصبح بحلول عام 2000 أحد أنواع المخدرات فى السوق غير المشروعة الأكثر  تعدد وانتشاراً والمتوافرة فيها  ليصبح متفوق  على الهيرويين والكراك والكوكايين
ويطلق على الكريستال عدة اسماء من ضمنة الشبو او القاتل المحترف  و هو مخدر قاتل بالنسبة لانسان وقد يمكن القول ان الجرعة الاولى هى بداية الدخول فى مرحلة الادمان و الناتجة عن رحلة الموت وتدمير الحياة  فهو من اخطر انواع المخدرات القاتلة و علاج من يعد مرحلة صعبة جدا
وقد انطلق الكريستال او اشبو او القاتل الحترف او الايس  فى اسواق المخدرات و اوساط المدمنين سكان اسيا تعد هذة الدول الاكثر استخدم و تعاطى و تعد دول شرق اسيا هى المهد او البداية للكريستال و انتشارة بين الدول و سوق المخدرات 
كما أن تركيبة الشبو عبارة عن دمج مادة الميتا امفيتامين مع بعض المواد الكيميائية الأخرى بنسب معينة ومن ثم يضاف علي الخليط بعض المبيضات التي تضفي عليه الشكل الزجاجي حتى يبدو شكلة في النهاية كالكريستال , ومن هنا تم تسمية الشبو بالكريستال , وأيضا الكريستال ميث .

الأسماء المتداولة للكريستال ميث:

 الشبو ,  الايس , الثلج , الزجاج  , الشبو الكريستال ,الشبو المخدر , الشبو بالانجليزي ,  , الشبو مخدر ,  الشبو ميث  , الشظايا , الشفرة , الكريستال ميث , تحضير الشبو  , جلاس , حبوب الشبو , عقار الشبو , علاج الشبو , مخدر الشيطان ,  حبة القلوب البنفسجية .

طرق تعاطى الكريستال ميث  :

تتمثل أشهر طرق تعاطى الشبو المعروفة بين أوساط مدمني الشبو في:

أولا: تعاطى الشبو (الكريستال ميث) عن طريق الاستنشاق وذلك بسحق حبيبات الشبو الكريستاليه حتى تتحول إلى مسحوق من البودرة ومن ثم يبدأ المدمن بتعاطي الشبو بالاستنشاق وتلك الطريقة في تعاطى الشبو تسبب في كثير من الأحيان حالة اختناق للمدمن قد تؤدى إلى الوفاة فورا.

ثانيا: الطريقة الثانية في تعاطى مادة الشبو المخدرة بإذابة الشبو في كمية من الماء المقطر ثم يتم وضع الماء المقطر المذاب فيه الشبو في حقن ليتم تعاطى الشبو بالحقن في الوريد.

ثالثا: من أشهر الطرق استخداما في تعاطى الشبو القاتل عن طريق التدخين بوضع مادة الشبو في غرفة احتراق من الزجاج ذات فتحة واحدة ثم يتم تسخين الشبو واستنشاق الدخان الصادر منه المحتوى على الشبو وهذه الطريقة مستخدمة في العادة في حالة التعاطي الجماعي للشبو.

رابعا: من الطرق الخطيرة المدمرة بشكل سريع للغاية للجهاز الهضمي تعاطى الشبو بواسطة البلع بالفم مباشرة.
خامساً : التحاميل: في المستقيم أو المهبل هي أقل طرق التعاطي انتشارًا.



تأثير الكريستال ميث وطرق تعاطيه علي مراكز المخ:

تشمل الآثار الرئيسية المترتبة على تعاطي الميتامفيتامين الكريستالي النشاط الزائد وزيادة الثقة واليقظة، ويترتب على الجرعات الكبيرة الشعور بالابتهاج الشديد. وتستمر هذه الآثار لفترة أطول بكثير منها في حالة الكوكايين. ولكن هذه الآثار تكون مصحوبة بنطاق من الآثار السلبية على المدى القصير والطويل. وتشمل الآثار الجسدية اتساع حدقة العين وزيادة ضربات القلب وارتفاع ضغط الدم وارتفاع درجة حرارة الجسم.
وقد تشمل الآثار الأخرى فقدان الشهية والتشنجات العضلية والأرق. وقد يستحث الميتامفيتامين الكريستالي أيضاً الشعور بالاكتئاب والسلوك غير العقلاني الذي قد يؤدي إلى الأفكار الانتحارية أو التفكير في القتل، وكثيراً ما يستمر فقدان الشهية والشعور بالتعب أياماً، ولكن هذه الآثار قد تمتد أسابيع أو شهوراً مع التعاطي لفترات طويلة.
ويؤثر الميتامفيتامين الكريستالي في مستويات الدوبامين في المخ (الدوبامين مادة كيميائية يفرزها المخ لتحمل الرسائل الكيميائية بين خلاياه)، وقد يؤدي التعاطي لفترات طويلة إلى الإصابة بالذهان والتلف الدماغي ونطاق من المشكلات النفسية الأخرى، والتي تشمل مرض الشلل الرعاشي ـ باركنسون (اضطراب حركي). ويتعرض المتعاطون أيضاً لخطر الإصابة بالغيبوبة والجلطات. ويؤدي تعاطي المرأة الحامل إلى إصابة الجنين بضرر شديد يتمثل بالولادة المبكرة وتشوهات الأجنة. ويتعرض المتعاطون بالحقن أيضاً لخطر الإصابة بفيروس الإيدز.
ويسبب تعاطي الميتامفيتامين الكريستالي إلى الإصابة بحالة تعرف باسم فم المدمن، حيث يفقد المتعاطي أسنانه عادة بشكل سريع. وهذا يحدث نتيجة لخليط من الآثار المترتبة على تعاطي الميتامفيتامين الكريستالي، وتشمل جفاف الفم والطحن المستمر للأسنان وعدم الاهتمام بنظافة الفم الشخصية وصحة الفم وضعف التغذية نتيجة للتقلبات في الشهية.
ومن الآثار الجسدية .. فقدان الشهية، فرط الحركة، توسع الحدقة، تعرق غزير، جفاف الفم، إنفعالات حركية نفسية، صريف الأسنان، صداع، تسارع نبضات القلب، تباطؤ نبضات القلب، اضطراب نبضات القلب،تسرع النفس، فرط ضغط الدم، انخفاض ضغط الدم، ارتفاع الحرارة، إسهال، إمساك، زغللة العين، دوار، أرق،نقص الحس، خفقان، رعاش، عد شائع، شحوب، جفاف جلدي وحكة، -ومع الجرعات المزمنة والمفرطة- قد يصاب المدمنين بجلطات قلبية أو حتىالموت
الآثار النفسية قد تتضمن النشوة، القلق، زيادة الرغبة الجنسية، اليقظة، والتركيز، زيادة الطاقة، زيادة تقدير الذات، الثقة بالنفس، والمؤانسة، التهيج، العدوانية، أمراض نفسية جسمية، الانفعالات النفسية، هوس حك الجلد، هوس نتف الشعر، هوس العظمة، هلوسات، شعور مفرط بالقوة والمناعة، سلوكيات متكررة وقهرية،بارانويا

أعراض انسحاب الكريستال ميث  :

علاج ادمان الشبو الميثامفيتامين يتضمن بالدرجة الأولى الإعياء، اكتئاب، وزيادة الشهية. قد تدوم أعراض الإنسحاب لعدة أيام للتعاطي المتقطع والعرضي، و أسابيع أو أشهر في حالة التعاطي المزمن، وتعتمد حدة هذه الأعراض على مدة التعاطي  وكمية الجرعات. قد تتضمن أعراض الإنسحاب ايضاً القلق، الالتهيجية، الصداع، إنفعالات حركية نفسية، تململ، فرط النوم، أحلام جلية، نوم عميق في مرحلة حركة العين السريعة ، والتفكير في الانتحار.
لدى إستخدام الميثامفيتامين أرتباط كبير مع الاكتئاب والانتحار بالإضافة إلى أمراض خطيرة في القلب، ذهان الأمفيتامين، القلق، والسلوكيات العنيفة. للميثامفيتامين أيضا درجة إدمانية عالية جداً.

الدول المنتجة والمصنعة للكريستال ميث :

تم تركيب الميتامفيتامين الكريستالي أول مرة في اليابان في عام 1919، وكان في ذلك الوقت يعتقد أن له استخدامات طبية عملية ممكنة لعلاج العديد من المشكلات الصحية مثل النوم القهري (نوبات النعاس) والإدمان على الكحوليات وحمى القش. وتمت تجربته أيضاً في الجيش العسكري كمنشط لمساعدة طياري الحرب العالمية الثانية في التغلب على التعب والاستمرار في التركيز أثناء الرحلات الطويلة
وعلى الرغم من حظر إنتاج الميتامفيتامين في اليابان في الخمسينيات، استمرت شركات الأدوية في إنتاجه حتى انتهى به الأمر إلى السوق السوداء. وتم اكتشاف طرق جديدة لتركيب المخدر في أمريكا في التسعينيات وتطوير سلالات أقوى له. وأدى ذلك إلى الزيادة في تعاطيه وإدمانه في الولايات المتحدة الأمريكية، حتى أصبح بحلول عام 2000 أحد أنواع المخدرات غير المشروعة الأكثر انتشاراً والمتوافرة فيها ليتفوق على الهيرويين والكراك والكوكايين
يتم تعاطي الميتامفيتامين الكريستالي نسبياً خارج الولايات المتحدة الأمريكية. ومن المعروف أنه يتم تعاطيه في أجزاء من آسيا وأستراليا، إلا أنه ليس له وجود حقيقي في المملكة المتحدة. وتمثل الولايات المتحدة الأمريكية ثلث الاستهلاك العالمي الكلي للميتامفيتامين الكريستالي، وذلك على الرغم من أنه يعتقد أن 80% من الميتامفيتامين الكريستالي الذي يتم استهلاكه فيها يأتي من الخارج وبالأخص من المكسيك. وتشمل البلدان الأخرى التي يرتفع فيها نسبياً تحضير وتعاطي الميتامفيتامين الكريستالي تايلند واليابان.
وعلى الرغم من إمكانية تحضير الميتامفيتامين الكريستالي في أي مكان في حال توافرت العناصر والمكونات والمعدات اللازمة لذلك، فإن الطبيعة الطيارة والخطرة للمواد الكيميائية والتفاعلات المتضمنة فيها تجعل من النادر أن يقوم المتعاطون بتحضير العقار بأنفسهم. وتسمح معامل التحضير بإنتاج وبيع كميات أكبر، وتكتشف السلطات الآلاف من هذه المعامل في الولايات المتحدة الأمريكية سنوياً.
وتعتبر المواد الكيميائية التي تدخل في تركيب الميتامفيتامين الكريستالي قابلة للاشتعال، ولذلك تكون عملية التحضير خطرة نسبياً. فقد تحدث في الحقيقة انفجارات نتيجة للعناصر الطيارة، وكثيراً ما يتم اكتشاف معامل التحضير من هذه الانفجارات. وتسبب البقايا التي تخلفها هذه الانفجارات مخاطر صحية عامة شديدة في المنطقة التي تحدث بها، وبالأخص لمن يشاركون في عملية التحضير.
وعادة ما يتم إنشاء معامل مخدر الميتامفيتامين الكريستالي في منطقة جغرافية قريبة نسبياً من المناطق التي يحتمل أن يتم بيعه وتعاطيه فيها، مع أن تهريب كميات كبيرة منه عبر الحدود بات أمراً معروفاً. وعلى الرغم من أن أماكن وجود الميتامفيتامين الطبيعية المفترضة هي أشجار معينة موجودة في تكساس، فإنه يعتقد أنها قد تعرضت للتلوث. ولذلك ثمة اعتقاد واسع النطاق بإمكانية تحضير الميتامفيتامين الكريستالي صناعياً.
وفي العشرين عاماً الماضية، سعت السلطات الأمريكية إلى الإجهاز على إنتاج وتحضير الميتامفيتامين الكريستالي، ما أدى إلى إغلاق الآلاف من معامل الميتامفيتامين الكريستالي سنوياً. وهذا يعني أنه في بعض الأحيان ربما تكون مستويات الإمداد غير ملائمة، ولكن نظراً إلى توافر العناصر المكونة اللازمة لتحضيره فإنه كلما أغلق معمل تحضير يفتح غيره قريباً منه. وتقول السلطات الحكومية الأمريكية إن الميتامفيتامين الكريستالي يمثل أكبر مشكلة مخدرات تواجهها البلاد، لذا يكرس قدر كبير من الموارد في محاولة للقضاء عليه. وهذا يشمل وضع القيود على شراء المنتجات التي تحتوي على العناصر المكونة له، وفرض عقوبات مشددة على من يتاجرون به أو يهربونه أو يتعاطونه.
ويتم في المكسيك تحضير كمية كبيرة من الميتامفيتامين الكريستالي الذي يتم استهلاكه في الولايات المتحدة الأمريكية ويتم تهريبه عبر الحدود، سواء في صورة عناصره المكونة منفصلة أو في صورة الميتامفيتامين الكريستالي الجاهز للتعاطي. وهذا يكون في أغلب الأحيان امتداداً لتجارة المكسيك القائمة في العقاقير الأخرى غير المشروعة، إضافة إلى إغلاق عدد متزايد من المعامل في الولايات المتحدة الأمريكية، ما يجبر السوق على الاعتماد على الإنتاج الخارجي بكثرة. ومع انتقال معامل الميتامفيتامين الكريستالي إلى المكسيك، فإن هذا يعني أن توافر العقار المخدر لن يتناقص ما لم يحدث تقدم كبير في السيطرة على تهريبه عبر الحدود.


احصائيات ووقائع عن الكريستال ميث :

يتم تعاطي الميتامفيتامين الكريستالي في جميع البلدان ولكنه يشيع بصورة خاصة في أمريكا الشمالية وآسيا.
كان يعتقد تاريخياً أن مخدر الميتامفيتامين الكريستالي له تطبيقات عملية في علاج العديد من المشكلات الصحية مثل الأرق الإدمان على الكحول وحمى القش. وهو يستخدم الآن في علاج النوم القهري (نوبات النعاس) والاكتئاب واضطراب قصور الانتباه المصحوب بالنشاط المفرط والسمنة.
يتم بيع الميتامفيتامين الكريستالي لهذه الأغراض التجارية تحت مسمى عقار ديسوكسين.
كان الميتامفيتامين الكريستالي يستخدم في الجيش العسكري كمنشط لمساعدة طياري الحرب العالمية الثانية على مقاومة التعب والاستمرار في التركيز أثناء الرحلات الطويلة.
لهذا المخدر آثار جانبية سلبية وتشمل التوتر وعدم القدرة على إصدار الأحكام وصعوبة التحكم في السلوك العدواني، ما يجعله غير ملائم لهذا الغرض ولم يعد يستخدم فيه.
يعتقد أنه تم وصف الميتامفيتامين طبياً لأدولف هتلر ربما لعلاجه من الاكتئاب أو مرض باركنسون. ومن غير المعروف ما إذا كانت الأعراض المرئية التي تطورت لديه كانت تدل على مرض باركنسون أم نتيجة للميتامفيتامين.
كان العمال الصناعيون اليابانيون يتعاطون هذا المخدر لزيادة الإنتاجية في الأربعينيات والخمسينيات.
ولكن الآثار الجانبية قد طغت مرة أخرى على أي فوائد، ما أدى إلى حظر إنتاج العقار في اليابان. وعلى الرغم من ذلك، استمرت شركات المخدرات في تحضير الميتامفيتامين للسوق السوداء.
يعتبر الميتامفيتامين أحد العقاقير المخدرة الأكثر انتشاراً في الولايات المتحدة الأمريكية حيث يتفوق على الهيرويين والكوكايين والكراك.
يعتبر الشعور بالنشوة الناتج عن تعاطي الميتامفيتامين الكريستالي مشابهاً للشعور بالنشوة الناتج عن تعاطي الكوكايين، ولكن بينما تستمر آثار الكوكايين عادة عدة دقائق، فإن الآثار الناتجة عن الميتامفيتامين الكريستالي يمكن أن تستمر فترة تصل إلى ثماني ساعات.
وعلى الرغم من أن الميتامفيتامين الكريستالي يمثل مشكلة كبيرة في الولايات المتحدة الأمريكية، فإن تعاطيه محدود بشدة في المملكة المتحدة. ومن غير المفهوم كليا سبب ذلك، على الرغم من أن النظريات تختلف من الآثار الجانبية العكسية إلى اكتفاء الأسواق الموجودة بالفعل بالكوكايين والكراك.
يقدر أن هناك أكثر من 35 مليون متعاطٍ للميتامفيتامين على مستوى العالم. ويمثل هذا الرقم ثلاثة أضعاف عدد متعاطي الهيرويين على مستوى العالم.
يعتقد أن ثلث هذا العدد تقريباً موجود في الولايات المتحدة الأمريكية.
في عام 2005، اكتشفت السلطات الأمريكية 12,484 معملاً لتحضير الميتامفيتامين الكريستالي.
قد يستمر الشعور بالنشوة الذي يسببه الميتامفيتامين الكريستالي حتى ثماني ساعات. ولكن يستغرق الجسم 12 ساعة للتخلص من 50% من العقار المخدر.
في عام 2009، أقر 1.2 مليون أمريكي في سن الثانية عشرة تقريباً بتعاطي الميتامفيتامين مرة واحدة على الأقل في العام السابق.
طبقاً لإحصائيات الشرطة، يعتقد أن الميتامفيتامين عامل رئيسي في 13% من حوادث القتل في سان دييغو.
تشير إحصائيات وكالات تطبيق قوانين المخدرات في الولايات المتحدة الأمريكية إلى أن 80% من الميتامفيتامين الكريستالي يأتي من الخارج وبالأخص من المكسيك، على الرغم من أنه من المعروف أنه يتم تهريبه من أوروبا وآسيا.
يتعاطى الرجال والنساء الميتامفيتامين الكريستالي بمعدل متساوٍ نسبيا، ولكن ثلث المتعاطين هم في عمر يراوح بين 18 و23 عاماً.
24% من متعاطي الميتامفيتامين الكريستالي تقل أعمارهم عن 18 عاماً.
ينتج نحو 5 – 6 أرطال من المخلفات السامة من كل رطل يتم تحضيره من الميتامفيتامين الكريستالي في المعامل، ما يسبب ضرراً كبيراً للبيئة المحلية.

علاج ادمان الكريستال ميث :

عادة ما تستمر الأعراض الانسحابية للميتامفيتامين الكريستالي عدة أيام في حالة التعاطي المتفرق، ولكن هذه الأعراض قد تمتد أسابيع أو شهوراً مع التعاطي لفترات طويلة. ولهذا السبب يكون من الصعب جداً محاولة التعافي من الإدمان دون الحصول على المساعدة المهنية المتخصصة.
وتعني الطبيعة الإدمانية للميتامفيتامين الكريستالي أن يحتاج المدمن إلى وضعه في بيئة لا يستطيع فيها الحصول على المخدر أو تعاطيه. ونظراً إلى الفترة الزمنية الطويلة نسبياً التي تستمر خلالها الأعراض الانسحابية، يجب مراقبة المتعاطين لضمان عدم حدوث مشكلات أو تطورات صحية أو إيذاء النفس أو الآخرين. ولهذا فإنه يوصى بعدم الاعتماد على العلاج الذاتي للتشافي من الإدمان على الميتامفيتامين الكريستالي الذي نادراً ما ينجح من دون المساعدة الخارجية.
والجدير بالذكر أن الميتامفيتامين الكريستالي باعتباره أحد أكثر العقاقير إدماناً فإنه يعرف أيضاً بصعوبة الشفاء من إدمانه. فعلى عكس الهيرويين الذي يمكن استخدام عقاقير طبية بديلة له لتخفيف أعراض الاشتياق للمخدر، فإن الميتامفيتامين الكريستالي له بدائل قليلة من هذا النوع، إن لم يكن معدوم البدائل على الإطلاق. ويعتبر الاكتئاب المرتبط بالانسحاب من الميتامفيتامين الكريستالي أكثر حدة بكثير منه في حالة الكوكايين ويستمر فترة أطول بكثير.
يمكن أن يؤدي تعاطي الميتامفيتامين الكريستالي إلى نطاق من المشكلات والتعقيدات الصحية، وتشمل أمراض القلب الخطرة وفقدان الذاكرة وضعف التركيز والاكتئاب والميول الانتحارية.
يطور أكثر من 20% من مدمني الميتامفيتامين الكريستالي مرض الذهان الطويل الأمد الذي غالباً ما يكون مقاوماً للعلاج، وقد يستمر أكثر من ستة أشهر، وقد يستمر أحياناً مدى الحياة. ومن ثم فإنه من المهم علاج الإدمان ذاته، ومن المهم كذلك علاج الضرر الذي أحدثه في الجسم أيضاً. وأكثر الطرق فاعلية للعلاج هي الحصول على مساعدة المتخصصين المهنيين الطبيين سواء في المستشفى أو في عيادة التأهيل. ويجب أن تكون الخطوة الأولى هي استشارة الطبيب الذي بإمكانه أن ينصحك بأكثر العلاجات فاعلية وفائدة.
ومن المهم أيضاً التعامل مع القضايا والمشكلات الكامنة التي ربما تكون قد ساهمت في اللجوء إلى المخدرات والإدمان في المقام الأول وإلا فسوف يكون المدمن معرضاً لخطر الارتكاس فيما بعد. فالحالة الوظيفية والمركز الاجتماعي والموقع الجغرافي وحتى وفاة شخص عزيز هي جميعها عوامل إذا اختلطت مع الميول الإدمانية فإنها يمكن أن تؤدي بالشخص إلى الوقوع في براثن التعاطي والإدمان، وإذا لم يتم التعامل مع هذه العوامل فقد يكون من الصعب جداً إحراز تقدم إيجابي على أساس قوي.
ويصبح الشفاء ممكناً بالتأكيد مع المساعدة المهنية الطبية المتخصصة للتغلب على الآثار الجسدية للتعافي من الإدمان وأيضاً المساعدة الإرشادية للتغلب على الآثار النفسية. ولكن كما هو الحال مع أي نوع من الإدمان، لا يمكن الشفاء والتعافي من دون إصرار وعزيمة قوية من المدمن نفسه. وأخذاً في الحسبان أن الأعراض الانسحابية قد تستمر شهوراً بعد التوقف عن تعاطي الميتامفيتامين الكريستالي، وحقيقة أن المدمن الذي لا يتعافى بشكل تام سوف يعود مرة أخرى إلى طريق التعاطي ويبحث عن جرعة جديدة، يصبح من المهم جداً اتخاذ النهج الشمولي للعلاج وتطبيق كل من العلاج الطبي والنفسي.
تواصل معنا فأنت لست وحدك.. لا تدع خوفك من مواجهة اعراض الانسحاب تؤجل قرارك فنحن هنا لمساعدتك 
نمتلك أحدث الطرق العلاجية للتخلص من هذا النوع من الادمان..
أينما تجد الأمل.. تجد الحياة



علامات إدمان الكريستال ميث :

كما هو الحال بالنسبة إلى العديد من المخدرات، فإن بعض علامات الإدمان على الميتامفيتامين الكريستالي تكون ملحوظة، في حين أن بعضها الآخر يكون خفياً. وهناك أعراض جسدية وسلوكية يمكنك أن تبحث عنها.
وأحد أبرز الآثار الجانبية لتعاطي الميتامفيتامين الكريستالي حالة يطلق عليها اسم فم المدمن. وهي الحالة التي يحدث فيها تحلل أسنان المدمن وسقوطها بسبب العديد من العوامل المتضمنة في تعاطي المخدر. فيفقد المتعاطي العديد من أسنانه بشكل غير طبيعي ويهمل صحة فمه ونظافته، وهذه أحد الأعراض الممكنة لتعاطي الميتامفيتامين الكريستالي.
وثمة أثر سلبي آخر لتعاطي الميتامفيتامين الكريستالي وهو الأرق. فخلال فترة جرعة المخدر ينام المتعاطي قليلاً جداً أو قد لا ينام على الإطلاق، ولذلك فإن التعب المستمر يمكن أن يكون إحدى علامات الإدمان. ويؤدي تعاطي الميتامفيتامين الكريستالي إلى إخماد الشهية، ولذلك فإن فقدان الوزن أو عادات الأكل غير الطبيعية هي علامة أخرى يمكنك أن تبحث عنها. ومن بين الأعراض الأخرى أيضاً التململ المستمر وفقدان الذاكرة القصيرة الأمد واحتقان العينين واحمرارهما.
وعلى المدى الطويل، يبدأ متعاطو الميتامفيتامين الكريستالي في إظهار علامات السلوك غير العقلاني ويشمل ذلك القلق والبارانويا والأفكار الانتحارية والتفكير في القتل. ومن المهم جداً بشكل ملحوظ أن يتلقى المدمن المساعدة قبل وصوله إلى هذه المرحلة لتقليل خطر تسببه في الضرر لنفسه أو للآخرين.
وعلى الرغم من أن الميتامفيتامين الكريستالي أقل تكلفة مقارنة بالهيرويين أو الكراك أو الكوكايين، فإن المتعاطين ينفقون مبالغ طائلة على هذه العادة. وقد يكون المرور بضائقة مالية باستمرار إحدى العلامات الدالة على تعاطي الميتامفيتامين الكريستالي، إلى درجة أن يلجأ بعض المتعاطين إلى السرقة للإنفاق على المخدر.
إن الشبو مفجر قوى العدوان والشر داخل الإنسان فهو يحول متعاطيه إلى كيان عدواني مدمر له ولغيره فقد يدفع تعاطي الشبو الإنسان إلى ارتكاب جريمة قتل بل وفى بعض الأحيان إلى الانتحار ولعل النصيحة التي تنتشر دائما في الدول التي يكثر فيها تعاطي مادة الشبو المخدرة أنك إن وجدت شخص يسير خلفك بسيارته مسرعا بطريقة هستيريه مجنونه فأفسح له الطريق فهو متعاطي شبو وان لم تفعل صدمك أو أوقفك ليقتلك ويفتك بك لربما تلك النصيحة تبين لنا ماهو الشبو واضراره التي قد تحول الإنسان إلى كيان مدمر بجنون.
إن الشبو يجعل متعاطية لا يستطيع النوم لأيام متواصلة.
الشبو يؤثر تأثير بالغ الضرر على صحة قلب الإنسان لذا نلاحظ انتشار ظاهرة الموت المفاجئ بين متعاطين الشبو.
يؤثر الشبو على ردة فعل الجهاز العصبي للإنسان ويجعله متقلب المزاج بشكل ملحوظ فينتقل بين المرح والاكتئاب والغضب والهدوء في وقت قصير للغاية لذلك إذا سئلت عن ماهو الشبو واضراره فقل هو مفقد الإنسان عقله بلا تردد.