5 عوامل تؤثر على مدة بقاء الحشيش في البول.. تعرف عليها

5 عوامل تؤثر على مدة بقاء الحشيش في البول.. تعرف عليها

مدة بقاء الحشيش في البول لغير المدمن أو المدمن نسبية ومتغيرة تختلف من شخص لآخر حسب فترة التعاطي والكمية التي تم تناولها والطبيعة الجسمانية للشخص، ويعد الحشيش من أشهر المخدرات التي يشيع تناولها ويقبل عليها أشخاص من مختلف الفئات العمرية لا يعترفون به كمخدر وإنما يرون أنه مثل التبغ لكن بتأثير مختلف.

في الآونة الأخيرة اعتمدت بعض الدول العربية ومن بينها مصر على إجراء تحليل الحشيش عن طريق البول لفئة محددة من الأشخاص وهم السائقين في محاولة لتجنب الحوادث الناتجة عن تعاطي الحشيش وعدم التركيز في قيادة السيارات على الطرق السريعة، مما دفع بالكثير من الأشخاص إلى محاولة اكتشاف مدة بقاء الحشيش في البول وكيفية التخلص من آثاره.

 

مدة بقاء الحشيش في البول:

  1. مدة بقاء الحشيش في البول تختلف من شخص للآخر ولا تتبع قاعدة محددة أو أرقام ثابتة فمثلا الشخص الذي يقوم بتدخين الحشيش لفترة أكبر من 10 سنوات، يحتاج إلى فترة زمنية كبيرة لكي يتخلص من الحشيش أي أن مدة بقاء الحشيش في البول لهذا الشخص تكون طويلة قد تصل إلي شهرين أو أكثر.
  2. أما الشخص الذي يقوم بتدخين الحشيش لفترة زمنية أقل من 10 سنوات، فإن مدة بقاء الحشيش في البول تكون صغيرة ومن الممكن أن تتراوح ما بين 15 إلى 21 يوما.
  3. أما بالنسبة للشخص حديث التعاطي وغير المستمر في تناوله بانتظام فإن مدة بقاء الحشيش في البول تكون قصيرة فهو يحتاج إلي 10 أيام أو أقل، للتخلص من مادة الحشيش الموجودة داخل جسمه.
     

 

عوامل تؤثر على مدة بقاء الحشيش في البول:

طريقة التعاطي:

وتتمثل في كيفية حصول الجسم على جرعة الحشيش، هل من خلال السجائر، أو من خلال تبخيره، وأحيانا يقوم بعض الأفراد بمضغه.

 

مدة الادمان:

كلما زادت مدة الإدمان، كلما كانت مدة بقاء الحشيش في البول كبيرة، ويصعب التخلص منه فالأشخاص الذين يدخنون الحشيش و يتعاطونه لمدة سنوات يختلفون عن الأشخاص حديثي التعاطي من حيث مدة بقاء الحشيش في البول.

 

حالة الجسم:

هي مدى قدرة الجسم في التخلص من السموم، التي تنتج عن وجود الحشيش داخل أعضاء الجسم المختلفة، مثل الكلى، والكبد، وغيرها من الأعضاء التي تختص بطرد السموم من الجسم، فإذا كانت الأجهزة تعمل بكفاءة، فإن مدة بقاء الحشيش في البول سوف تقل وفى حالة ما إذا كانت الأجهزة تعمل ببطء فإن مدة بقاء الحشيش في البول سوف تزيد.

 

كمية الماء المتناولة:

أثبتت العديد من الأبحاث أنه في حالة شرب كميات وفيرة من الماء فإن ذلك يساعد على التخلص من الحشيش الموجود في البول بطريقة أسرع.

 

وزن الجسم:

إذا كان الشخص يعاني من الوزن الزائد فإن مدة بقاء الحشيش في البول سوف تطول وذلك لأن الحشيش يتم تخزينه في دهون الجسم وفي الأغلب يتم التخلص من هذه السموم عن طريق التعرق أو التبول، وفي حالة الشخص النحيف فإن مدة بقاء الحشيش في البول تكون أقل وذلك بسبب عدم وجود دهون تعمل على تخزين الحشيش.

 

أسرع طريقة لتنظيف البول من الحشيش:

تناول كميات كبيرة من الماء هي اسرع طريقة لتنظيف البول من الحشيش، لأن الماء يزيد من قابلية الجسم للتعرق وكذلك زيادة عدد مرات التبول مما يسمح بالتخلص من كمية كبيرة من آثار الحشيش في الجسم، ولكن يجب التأكد من أن ليس هناك خلل بأحد أعضاء الجسم حتى لا تؤثر كمية الماء المتناول على صحتك، والمقصود باالماء هي كافة السوائل التي تدخل الجسم سواء ماء نقي أو عصائر باردة أو مشروبات ساخنة أو الحليب الطبيعي.
 
 

تعليقات

اترك رد
  • عباس
    October 6, 2018

    بعد قراءة المقالة ومن خلال الفهم الشخصي للمخ يمكنني ان أتكلم عن نفسي انا ابلغ من العمر ٢٥ سنه واتعاطى مادة الحشيش لمدة لا تزيد عن ٣ سنوات من خلال السجار وابلغ من الوزن ٤٨،٨ ك غ وكيف يمكنني التخلص من السموم التي داخل الجسم وكم الفترة ولي ولكم التوفيق ..

اترك رد