10 من أشهر أسباب الاكتئاب ... تعرف عليهم  - مستشفى الامل لعلاج الادمان

 

10 من أشهر أسباب الاكتئاب ... تعرف عليهم
 

لا شك أن تعرض الإنسان لفترات طويلة يؤثر عليه من الناحية النفسية.
 

وربما مع تطور الحالة نجد أن الشخص قد أصيب بالاكتئاب، ويظهر ذلك حاليا في حالة استمرار الحالة لمدة أسابيع.
 

ولقد وجد أن الاكتئاب عادة ما يكون مصحوبا بتغير في مستوى الهرمونات داخل جسم الإنسان.
 

فضلا عن تغير في وظائف الدم داخل الغدد الصماء والتي تعمل جنبا إلى جنب مع تأثر الهرمونات على باقي أعضاء الجسم.
 

وربما أسباب الاكتئاب متعددة ومتنوعة، فربما ترجع إلى عوامل جينية، وريما إلى عوامل أسرية، أو حتى من البيئة المحيطة.
 

وسوف نحاول في هذه المقالة أن نقدم بعضا من أسباب الاكتئاب من الناحية الصحية، ومن الناحية النفسية.
 

ومدى تداخل العوامل مع بعضها البعض.
 

وطبقا لأحدث الدراسات فإن الاكتئاب يصيب واحدا من بين أربعة أشخاص  في مراحل الحياة.
 

وذلك وفقا  لدراسة تم إعدادها قريبا في الولايات المتحدة الأمريكية.
 

ونود أن نشير أن الأسباب ليست مرتبطة بالمستوى المادي، فهناك العديد من الأثرياء والأغنياء، وأصحاب المراكز المرموقة، الذين يتم إصابتهم بالاكتئاب، بالرغم من توافر الإمكانيات ووسائل الترفيه.
 

ونود أن نوضح أن هناك بعض الأسباب التي يجهلها العديد من الأشخاص.
 

فعلى سبيل المثال نجد أن أغلب الأفراد يشعرون بحال جيد ومزاج حسن عند تعرضهم للأيام المشمسة.
 

ولكن عند تعرضهم إلى أيام في فصل الشتاء حيث الغيوم فإنها مزاجهم يصبح سيئا.
 

أي بمعنى أدق يصابون بالكآبة عندما يحل الشتاء حيث اليوم يصبح أقصر.
 

وتسمى مثل هذه الحالة الاضطراب العاطفي الموسمي (SAD).
 

وعند البحث عن الأسباب ارجعوا الأسباب إلي هرمون الميلاتونين، والذي يتم تحريرها فور التعرض للإضاءة.
 

والذي يلعب دورا في تحسين المزاج.
 

ولكن في حالة الظلام فإن إفراز الهرمون يقل مما يؤثر على الشخص.

تعريف الاكتئاب:


عرف أحد علماء الطب النفسى الاكتئاب بأنه عبارة عن حالة ذاتية وخبرة وجدانية تصيب الفرد وتجعله يشعر بأعراض الحزن والتشاؤم.
 

فضلا عن شعور باللامبالاة، وفقدان الاهتمام، والرغبة في إيذاء النفس، وفقدان الشهية والشعور بالذنب.
 

أي أنه حالة من الحزن الشديد التي تصيب الفرد، وإن كان في الغالب فان المريض لا يعرف السبب الرئيسي والمباشر لإصابته بهذا المرض.

 

أسباب الاكتئاب:


هناك العديد من أسباب الاكتئاب والتي من بينها الوراثة والتي تزيد من احتمالية إصابة الفرد بالاكتئاب.
 

وخاصة إذا كان أحد أفراد العائلة مصابا به.
 

كما أن للشخصيات دورا هاما كأحد أسباب الاكتئاب وخاصة الأشخاص الذين تنتابهم أمراض الوساوس, وربما يؤدي المحيط العائلي إلي زيادة فرص الاكتئاب.
 

وخاصة إذا ما تعرض الطفل إلى الإيذاء الجسدي أو الجنسي أثناء فترة الطفولة.
 

وبما يكون نوع الجنس أحد الأسباب التي تدعو إلى الاكتئاب، وربما تكون الإصابة بأحد الأمراض المزمنة مثل السكر، والضغط، وأمراض القلب، والفشل الكلوي من أسباب الاكتئاب.
 

كذلك التعرض لأحداث الحياة المختلفة من حزن أو موت أحد الزوجين يسهم بقدر كبير في خلق الاكتئاب.
 

وإذا أردنا أن نحدد أسباب الاكتئاب في صورة نقاط فيمكن حصرها في 10 نقاط:
 

1- الجينات.                        2-الشخصية .
 

3- المحيط العائلي               4- نوع الجنس.
 

5- افتقاد القدرة على التحكم في المصير.
 

6- الكرب وأحداث الحياة.
 

7-  أمراض الإعاقة الطويلة الأمد.
 

8- أنماط التفكير.
 

9- المرض الجسدي.
 

10 - الأدوية والعقاقير.
 

وسوف نحاول أن نقدم نبذة مختصرة عن كل عامل من العوامل العشرة .

1- الجينات:


الجنيات أحد أهم العوامل التي تسهم في ظهور الاكتئاب، حيث اكتشفت العديد من الجينات المسئولة عن ذلك.
 

ولكنه العلماء احتاروا في كيفية عمل هذه الجينات، كما أنه لا يوجد دليل مباشر لدور الجينات والوراثة في إصابة الفرج بالاكتئاب.
 

فالفرد بالتأكيد لن يصاب بالاكتئاب لمجرد أن أحد الوالدين، أو أحد أفراد أسرته كان مصابا بالاكتئاب.
 

ولكن ربما احتمالية ظهور أعراض مرض الاكتئاب ومروره به قد تزداد في المستقبل.
 

فنجد  مثلا أن العوامل الرئيسية يكون لها دور في حالات الاكتئاب المزمن.
 

ولكن يختفي أو يقل دور هذه الجنيات في حالات الاكتئاب الخفيف.
 


2- الشخصية:
 

ويقصد بهذا العامل أن هناك مجموعة من الأشخاص يكون اكثر تهيأ أو عرضة للإصابة بالاكتئاب دون غيرهم من الشخصيات.
 

مثل الأشخاص الذين يكتمون مشاعرهم، ولا يفصحون عنها، أو الأشخاص الموسوسين، أو الأشخاص الذين معدل القلق لديهم كبير.
 

كل هذه الشخصيات فرصة تعرضها للاكتئاب تكون أكبر دون غيرها من الشباب.

3- المحيط العائلي:


ويقصد به الأحداث والظروف التي تمر على الشخص أثناء حياته، فربما أحد هذه الأحداث يوثر تأثيرا شديدا على الطفل أو الشخص.
 

حتى يحدث له اكتئاب، وسوف نذكر بعضا من هذه الأحداث:
 

- سوء المعاملة أو الأذى الجسدي للطفل في الصغر، وذلك من خلال الدراسات التي أثبتت أن نصف الأشخاص الذين كانوا في زيارة لطبيب نفسي، قد تعرضوا لأذى جسدي.
 

- فقدان أحد الوالدين في مرحلة الطفولة.
 

- نوعية الآباء مثل الأب المتسلط، أو الفوضوي، والذي دائما ما يعنف أولاده.
 

كل هذه العوامل كفيلة بأن تؤثر في نفسية الطفل وتحوله إلى أحد الأشخاص المصابين بالاكتئاب.

4- نوع الجنس:


في دراسة أجريت على مجموعة من النساء والرجال، وجدوا أن نسبة الإصابة بين السيدات في مرض الاكتئاب تكون اكثر من الرجال بمقدار الضعف.
 

ولكن من خلال التحليل العلمي هذا لا يعني أن السيدات أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب من الرجال.
 

ولكن ربما ذلك يرجع إلي أن السيدات يعترفن بالاكتئاب أكثر من الرجال الذين يرفضون الاعتراف به.
 

أو أن الأطباء قدرتهم في التعرف على الاكتئاب عند السيدات تكون أسهل.
 

أو ربما أن هناك مجموعة من الضغوط الاجتماعية التي تتعرض لها السيدات باستمرار تكون كفيلة إصابتهم بالاكتئاب.
 

فضلا على أن هناك مجموعة من العوامل النفسية والتغيرات الهرمونية التي تمر بها المرأة مثل التغيرات الهرمونية في فترة الحيض.
 

أو فترة الحمل، أو مرورها بسن اليأس، كل هذه العوامل كفيلة بان تتعرض لاحد نوبات المرض خلال حياتها.

5-  افتقاد القدرة على التحكم في المصير:


هناك بعض الدراسات التي توصلت أن الأشخاص الذين لا يملكون قدرة على تغيير واقعهم، هما في الغالب أكثر عرضة للاكتئاب.
 

وفى ظاهرة أطلق عليها اسم العجز بالتعلم، أجريت تجربة على بعض الكلاب، وفيها قام العلماء بتعريض لظروف قاسية حتى يأكلون كميات أقل، ويتم معاقبتها عقاب خفيف دون وجود سبب يذكر.
 

بعد فترة وجد أن هذه الكلاب استسلمت للواقع، وتعودوا على أكل كميات قليلة.
 

ولكن هناك العديد من الاختصاصيين الذين رفضوا نتائج هذه التجربة، حيث لا يوجد ما يؤكد إصابة الكلاب بالاكتئاب.

6-الكرب وأحداث الحياة:


يمكن أن تؤدي أحداث الحياة إلى الاكتئاب، ويظهر ذلك من خلال ضيق نفسي أو ملل.
 

المفاجآت الحزينة، والكرب، وضيق الأحوال يجعل باب الاكتئاب قريبا إليك.
 

وقد وجدوا أن الاكتئاب يبلغ حدته خلال الستة أشهر التي  تلي الفاجعة، أو الحدث الحزين.
 

وربما تأتي هذه الأحداث في صورة خسارة وظيفة، أو فقدان الزوج ، أو أحد الأقارب.
 

وربما تتمثل في مشاكل السكن، أو العمل، أو الاختيار بين قرارات مصيرية في الحياة.
 

وربما يكون هناك بعض المشكلات القصيرة التي تتحول إلى مشكلات مزمنة مما يضغط على المشاعر ويسبب الأحزان ويتحول إلى حالة دائمة تسبب الاكتئاب.
 

ومن الممكن أن نعدد بعضا من العوامل التي تسبب الاكتئاب في حياتنا وهي:
 

-إصابة أو مرض.                    - الانفصال الزوجي.
 

- موت الزوجة أو الزوجة.        -خسارة الوظيفة.
 

- التقاعد.
 

وربما يكون هناك أكثر من عامل في فترة زمنية واحدة ، وبالتالي فإن شدة الاكتئاب تكون كبيرة.

7- أمراض الإعاقة طويلة الأمد:


في بعض الأحيان عندما يكون الإنسان سليما، وفجأة تحدث له إعاقة تمنعه من إكمال حياته بالشكل الطبيعي.
 

فإننا نجد أن هناك نوعا من الانزعاج والاضطراب وربما يدخل الشخص في دوامة الاكتئاب.
 

ويرجع السبب إلى أن البشر دائما يفضلون حياة الاستقلالية، لكن عند تعرضهم إلى العجز، ويشعرون إلى أنهم سوف يعتمدون على شخص ما.
 

فان ذلك يؤثر على نفسيتهم و يسبب إحساسا بالاكتئاب.
 

أو ربما تكون الطاقة التي استنفذت لكي يتم محاربة الأمراض سببا كفيلا للهروب من الحياة.
 


8- أنماط التفكير:


بالتأكيد طريقة التفكير تختلف من شخص لآخر، ولكن من أسباب الاكتئاب الرئيسية، هو الطريقة التي ينظر بها كل شخص إلى الحياة.
 

فأحدهم ينظر إلى الحياة والمستقبل نظرة تفاؤلية.
 

وهناك بعض الأشخاص الذين يكونون سلبيين بدرجة كبيرة تجاه أنفسهم وتجاه الحياة.
 

وهذا ما أشار به عالم أمريكي،حيث قال أن معظم الأفراد يملكون أسلوبا متفائلا يبقيهم مسرورين بانتظام.
 

ودائما ما يميل هذا الإنسان إلى التقليل من إخفاقاته مما يسهم بشكل كبير في التكيف مع فرص الحياة، وتقلباتها المستمرة.
 

لذلك الأشخاص المعرضون إلى الاكتئاب يميلون إلى التفكير بطريقة مختلفة، فهم دائما ما يقللون من فرص نجاحهم في الحياة، وينظرون إلى النجاحات التي يقومون بها إلي أنها أمر بديهي عادي.
 

ودائما ما ينظرون إلي إخفافاتهم إلي أنه أحد الأمور التي ينبغي التفكير فيها باستمرار، ودائما ما ينتهى الأمر أن يلوموا أنفسهم.

9-المرض الجسدي:


لا شك أنه عند إصابة الأفراد بأحد الأمراض الخطيرة فإن الأمر يسوء أمامه، وينظر إلى الحياة نظرة سوداء.
 

ويرجع السبب في ذلك إلى فقدان الشخص للثقة في نفسه، ويفكر كثيرا في كيفية مواجهة المرض.
 

وأنه لا بد من مواجهة الموت وحده، وغيرها من الأفكار السلبية التي تملأ ذهن الشخص.
 

وتظهر مثل هذه الأفكار والتي تعتبر من أسباب الاكتئاب التي تتكون داخل ذهن الإنسان فور حدوث الأمراض الخطيرة.
 

مثل تكون جلطة، أو الإصابة بأحد الأمراض المزمنة مثل السكر والضغط، أو الإصابة بالسرطان.
 

كما نود أن نوضح أن هناك بعض الأمراض التي تسبب الاكتئاب بطريقة تأثيرها في الجسم.
 

فمثلا نجد أن داء باركنسون والتصلب المتعدد، دائما ما يرتبطان إصابة الشخص بالاكتئاب.
 

وغيرها من الأمراض الفيروسية التي نجد من بين المتلازمات لها الإصابة بالاكتئاب.

10-الأدوية والعقاقير:


بالتأكيد هناك العديد من الأدوية التي يكون من ضمن أعراضها الجانبية الإصابة بالاكتئاب.
 

وهى أحد أسباب الاكتئاب الرئيسية، لذا دائما ينصح الأطباء مرضاهم بعدم تناول أي دواء إلا بعد الرجوع اليهم.
 

ومن الأدوية التي تسبب الاكتئاب : الأقراص المضادة للصرع، وبعض العقاقير المعالجة لضغط الدم المرتفع.
 

وحبوب منع الحمل، وحبوب البروجستيرون، ومدرات البول، و المهدئات القوية.
 

بالإضافة إلي بعض المسكنات التي يتم استخدامها على المدى البعيد مثل مسكنات التهاب المفاصل والربو.