خطر اضطرابات القلق علي البالغين - القلق عند النساء

خطر اضطرابات القلق علي البالغين - القلق عند النساء

هناك العديد من الأشخاص من جميع نواحي الحياة يعانون من اضطرابات القلق، في حين يشير البحث الذي نشر في مجلة Brain and Behaviour إلى أن احتمال تعرض النساء للقلق أكثر من الرجال بمقدار الضعف، وقد وجدت احدى الدراسات أيضًا أن الأشخاص من أوروبا الغربية وأمريكا الشمالية هم أكثر عرضة للمعاناة من القلق مقارنة بباقي المواطنين في أوروبا.

في الواقع، يصاب مواطنين قارة افريقيا باضطرابات القلق بشكل أكبر، وذلك لعدة اسباب اهمها  ضغوطات الحياة اليومية التي تؤثر بشكل جذري على حياة الأفراد ونفسيتهم وقدرتهم على الإنتاج أيضا.

في هذا الإطار، نناقش معنى اضطراب القلق، واعراضه واسبابه واستراتيجيات العلاج منه، فتابعونا عبر موقعكم المميز موقع مستشفى الأمل لعلاج الإدمان.

 

ما هو إضطراب القلق؟

قد عرف خبراء علم النفس اضطراب القلق في كثير من المحافل والندوات، وقد اشاروا ان اضطراب القلق هو المُصطلح المستخدم للتعبير عن عدد من الاضطرابات النفسية التي تصيب الفرد، و يميزها القلق بشكل رئيسي، بالإضافة إلى ذلك، يعد اضطراب القلق هو أكثر الاضطرابات العقلية شيوعاً في العالم وتؤثر بشكل مباشر على عمل الشخص المصاب بها، ويكون لها أثر بالتحديد على أدائه المدرسي وحياته العائلية.
لاضطرابات القلق العديد من الانواع والاشكال تشمل، اضطرابات الهلع، والهلاوس، والوساوس الاجتماعية أيضا، والافكار الغير طبيعية حول المجتمع، والرهاب الاجتماعي، واضطرابات الهلع والخوف، والتوتر والتنبؤ بالأشياء السلبية او المخيفة، وتشمل ايضا الوسواس القهري.

 

أعراض اضطراب القلق:

  • نوبات الذعر والهلع، أي الإحساس بالذعر والخوف والارتباك.
  • تراود المريض العديد من الأفكار الوسواسية ولا يستطيع السيطرة عليها.
  • يصاب أيضا باضطراب النوم، مع امكانية حدوث ضيق التنفس.
  • خفقان القلب، وعدم انتظام دقات القلب.
  • برودة أو تعرق اليدين او القدمين، وجفاف الحلق.
  • يصاب المريض بالغثيان ويشعر بالدوار.
  • تراود المريض الكوابيس أثناء النوم.
  • التذكر المستمر للأحداث المؤلمة السابقة.
  • يفقد المريض في بعض الأحيان القدرة على الهدوء والاستقرار.

كما انه قد تم ربط استخدام الإنترنت القهري، والمعروف أيضًا باسم إدمان الإنترنت، بتطور مرض اضطرابات القلق، ولكن بشكل خاص أيضًا لدى الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 35 عامًا، فقد ازداد استخدام وسائل التواصل الاجتماعي بشكل كبير في العقد الماضي، وأصبح الاتصال بالإنترنت يؤثر كثيراً على صحتنا العقلية. 

 

اضطراب القلق عند النساء:

هناك اكتشاف آخر مثير للاهتمام، حيث كشفت دراسة حديثة، أن الوسواس القهري هو الأكثر انتشارا في النساء الحوامل والنساء اللاتي ولدن حديثا، وذلك بسبب تقلبات الهرمونات، حيث يحدث للحامل ارتفاع في مستويات البروجسترون والاستروجين التي تؤثر على المزاج، غير إن بعض النساء مهددات وراثيا بتطوير مرض اضطرابات القلق لديهن.

قد يرجع سبب اصابة النساء بهذا المرض اكثر من الرجال الى الاختلافات في كيمياء الدماغ وتقلبات الهرمونات، غير أن المرأة تميل إلى أن تكون أكثر عرضة للإجهاد، بسبب ضغوطات الحياة المختلفة.
في حين أشارت بعض الدراسات الى ان الاشخاص تحت سن 35 عاماً هم اكثر عرضة للإصابة باضطرابات القلق، وذلك بسبب أن هذا السن الصغير في كثير من الأحيان لا يستطيع تحمل ضغوطات الحياة التي تسير دائما عكس الاحلام الوردية التي ينتظرها معظم الناس.

 

أسباب اضطرابات القلق:

ما زال  العامل الرئيسي المُسبب لاضطراب القلق مجهولاً الى حد كبير، ولكنه قد تم إثبات أن اضطرابات القلق مرتبطة بشكل كبير تفاعل الفرد مع عدد من العوامل التغيرات الدماغية والإجهاد البيئي والعملي، ومن الأسباب الواضحة أيضا، عدم قدرة الفرد على مواجهة المجتمع الذي يحيط به وتحمل المسؤولية بشكل سليم، ومن الأسباب الظاهرة أيضا، ضيق الحالة المادية والاجتماعية للفرد التى تجعله قلقاً من الغد.

 

هل يمكن علاج اضطراب القلق؟

بالطبع، نعم
وقد سلك علماء النفس في هذا السبيل الكثير من الطرق، قد يشمل علاج اضطراب القلق عدد من التدابير والاستراتيجيات الفعالة، التي تهدف إلى التخفيف من حدة الأعراض على المريض، والحد من تأثيرها على حياته الأسرية والاجتماعية والعملية أيضا، وتتمثل هذه التدابير فيما يلي:

  • يعمل الأطباء على تقديم العلاج المعرفي السلوكي لمرضى اضطراب القلق.
  • يقوم الأطباء بإعداد عدد من الدورات التي من شأنها السيطرة على القلق المزمن الذي ينتاب المريض.
  • يقدم بعض الأطباء للمرضى بعض العقاقير الدوائية المُضادة للاكتئاب.
  • ذلك فضلا عن الاستشارات النفسية التي يتطلبها العلاج من هذا المرض النفسي.

اترك رد