اعراض التوتر العصبى : الاسباب والاعراض و5 خطوات لتجنبها

اعراض التوتر العصبى : الاسباب والاعراض و5 خطوات لتجنبها

لا شك أنك شعرت بأحد أعراض التوتر العصبي من قبل، فمن الطبيعي للغاية أن يصيبك القلق والتوتر قبل دخول الامتحان وقبل الذهاب لمقابلة العمل وقبل الإقدام على أمر جديد، ودعنا نخبرك أن شعورك بالقلق لأمر ما قد يكون نافعا ويجعلك تستعد له جيدا أو تتجنبه إن شعرت بخطره، ولكن التوتر والقلق المبالغ فيهما والمستمران لفترات طويلة هما اللذان نطلق عليها مصطلح اضطراب ويحتاجان التدخل العلاجي.

أعراض التوتر العصبي 

لا نقصد بأعراض التوتر العصبي الخوف أو القلق المؤقت، ولكن الأشخاص الذين يعانون من هذا الاضطراب يعانون من أعراض أكثر شدة من مجرد الخوف المؤقت ويمكننا أن نصنف هذه الأعراض لأعراض جسدية ظاهرة وأخرى نفسية على النحو الآتي :

1. الأعراض النفسية للتوتر العصبي

  • القلق النفسي 

غالبا ما يتسم اضطراب التوتر والانزعاج العصبي بالقلق المبالغ فيه والذي قد لا يكون له سبب واضح أو قد لا يكون متناسبا طرديا مع السبب الذي يشعر به الشخص.

  • الانزعاج العصبي 

الشعور بالقلق والتوتر يدفع الجسم لإفراز هرموني الأدرينالين والنور أدرينالين بهدف مواجهة الخطر الذي يشعر به الشخص أو الهروب منه إن استدعى الأمر، وهذا يؤدي بالضرورة إلى زيادة الشعور بالغصب والإرتباك العصبي وعدم ثبات الحالة المزاجية للشخص.

  • الشعور بالخطر الوشيك أو أن الشخص على حافة الهاوية 

غالبا ما يشعر الشخص المصاب باضطراب التوتر العصبي بأن هناك كارثة على وشك الحدوث أو أنه على وشك السقوط من على حافة الهاوية، وربما تجده راغبا دائما في سماع الس

2. الأعراض الجسدية للتوتر العصبي 

  • عدم الشعور بالراحة الجسدية حتى أثناء النوم.

يطلق الجهاز السيمبثاوي هرموني الأدرينالين والنور أدرينالين في حال الشعور بالغضب أو التوتر أو القلق أو غيرهما، وكثرة إفراز هذين الهرمونين يؤدي بالضرورة إلى الشعور بعدم الراحة الجسدية والآلام الجسدية العامة.

  • سرعة الشعور بالإرهاق والتعب الجسدي.

غالبا ما يشعر مريض التوتر العصبي بالإرهاق والتعب وعدم القدرة على أداء المهام اليومية، وقد يعود السبب في هذا إلى الشعور بعدم الاتزان النفسي وكذلك بسبب الأدرينالين وتأثيره على أعضاء الجسم المختلفة.

  • اضطراب نبض القلب.

من البديهي للغاية عدم انتظام ضربات القلب في حال التوتر العصبي، فزيادة تأثير الأدرينالين على المستقبلات القلبية سيؤدي إلى زيادة ضربات القلب بالضرورة واضطراب ضغط الدم.

  • اضطراب معدل التنفس.

قد يؤثر الأدرينالين أيضا على الجهاز التنفسي مما يؤدي إلى زيادة معدل التنفس لحاجة الجسم إلى الأكسجين.

  • ارتعاش اليدين.

التأثير على المستقبلات الطرفية والعضلات سيؤدي إلى ارتعاش الأطراف وعدم انتظام حركة اليدين.

اليك ايضا : 8 اضطرابات نفسية تهدد حياتك!

تابع معنا لتتعرف علي المزيد حول التوتر العصبى....

مقدمة عن التوتر العصبى

إن كان التوتر العصبي مؤقتا لسبب منطقي فهو أمر طبيعي للغاية، أما اضطراب التوتر العصبي من أكثر الاضطرابات النفسية شيوعا، والتي تتسم بالقلق المرضي المبالغ فيه المستمر لأكثر من 6 أشهر على الأقل والذي يصاحبه بعض الأعراض الجسدية كارتفاع ضغط الدم وغيرها، وليس مجرد الشعور بالتوتر الوقتي لسبب يستدعي هذا كما سبق أن بينا لك.

تأثير التوتر العصبي على الجسم

لا يتوقف تأثير التوتر العصبي على الأعراض السابقة التي ذكرناها من قبل، ولكن قد يؤدي التوتر العصبي المرضى إلى العديد من المضاعفات الجسدية على النحو الآتي :

  1. ضيق التنفس.
  2. القيء والغثيان.
  3. ضعف الاتزان والشعور الدائم بالدوار.
  4. اضطراب الشهية واختلاف ملحوظ في الوزن.
  5. التعرق الشديد.
  6. أمراض القلب والأوعية الدموية مثل اضطراب نبضات القلب وارتفاع ضغط الدم.
  7. بعض الآلام الجسدية المزمنة مثل آلام الصدر وآلام الرأس.
  8. الشعور بارتعاش الأطراف وارتجاف اليدين.
  9. الشد العضلي المزمن.
  10. عدم الشعور بالراحة الجسدية حتى أثناء النوم.
  11. جفاف الفم.

ولكن تجدر هنا الإشارة إلى الأعراض الجسدية للتوتر العصبي المرضي تختلف بالضرورة من شخص لآخر باختلاف درجة التوتر العصبي التي يقاسيها وقد تختلف كذلك بين الرجال والنساء، فالنساء أكثر عرضة للإصابة باضطراب التوتر العصبي وأكثر عرضة للمضاعفات الواردة منه.

مقالة مميزة ايضا لك عن : انواع اضطراب الشخصية - طرق علاج اضطراب الشخصية

أهم الأسباب الشائعة للتوتر العصبي

الجميع قد تمر العديد من المواقف التي تصيبه بالقلق والتوتر وتجعله خائفا من حدوث أمر ما، ولكن ما هي العوامل التي تجعل فرد أكثر عرضة للإصابة بهذه الأعراض المبالغ فيه، لنلقي الضوء على أكثر هذه العوامل ورودا :

  • العامل الوراثي

بعض الأشخاص أكثر استعدادا للإصابة بأعراض القلق العصبي من غيرهم، فالجينات الوراثية التي يحملونها تجعلهم أكثر عرضة من غيرهم للإصابة بأنواع التوتر العصبي، ويشير إصابة أحد الأقارب بهذا الاضطراب إلى وجود هذه الجينات في العائلة.

  • العامل الاجتماعي

كما سبق أن ذكرنا توجد العديد من المواقف التي قد تشعرك بالقلق والخوف كالذهاب لمقابلة عمل أو دخول قاعة الامتحانات أو تلقي نتيجة عينة من الأطباء أو غيرها.

  • العوامل البيولوجي

اتزان نسبة النواقل العصبية في الدماغ يساهم بالضرورة إلى الحفاظ على ثبات الحالة المزاجية وعدم تأرجحها صعودا وهبوطا بين القلق العصبي والهدوء النفسي.

ولكن حتى بوجود جميع هذه العوامل، هل يمكنك أن تمنع نفسك من الإصابة بأعراض القلق النفسي الشديد التي قد يصل في شدته في الكثير من الأحيان إلى درجة الهلع......لنرى!!

ويوضح المقطع التالي اسباب التوتر واعراضه بشكل مفصل تابع معنا...

اليك ايضا : اسباب القلق والتوتر - ٦ نصائح تهمك لعلاج القلق و التوتر

5 طرق تجنبك التوتر العصبي

تذكر أن بإمكانك السيطرة على هذا الاضطراب ومنع نفسك من البدء في حلقاته المظلمة، فاتباعك للنصائح التي سنذكرها لك الآن سيؤدي إلى تقليل عرضة الإصابة إلى حد كبير، فأبرز طرق تجنب التوتر العصبي تتمثل في كل مما يأتي :

  • التوجه لحياة صحية أكثر عن طريق تناول الطعام الصحي وممارسة الرياضة بمعدل لا يقل عن يومين في الأسبوع.
  • الابتعاد عن تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل الشاي والقهوة والكولا وغيرها.
  • النوم المتقطع سيؤدي بك حتما للإصابة بأعراض التوتر العصبي، فاضطراب بيولوجيا الدماغ حال النوم المتقطع كفيل بجعلك مصابا بالتوتر دون حدوث أمر آخر.
  • ممارسة بعض وسائل الاسترخاء مثل ممارسة اليوجا والتنفس بعمق قد يجعلك تقلل حدة أعراض التوتر العصبي التي تشعر بها.
  • لا تتناول بعض الأدوية المحسنة للمزاج دون استشارة الطبيب لأنها قد تؤدي إلى بعض النتائج العكسية في حال تناولها بجرعة خاطئة أو بطريقة خاطئة.

ولكن على الرغم من أن هذه النصائح قد تكون كفيلة بتقليل التوتر العصبي وحدة القلق النفسي التي تشعر بها، إلا أن بعض الأشخاص المصابين باضطراب التوتر العصبي قد يكون العلاج الدوائي هو العلاج الأمثل لهم، لهذا لا تتردد في زيارة الطبيب لطلب الاستشارة.

تعرف ايضا علي : ما هو القلق والتوتر والإجهاد والفرق بينهم ؟

علاج أعراض التوتر العصبي

كما هو الحال في الكثير من الاضطرابات النفسية، يكمن علاج التوتر العصبي المرضى في العلاج النفسي والعلاج الدوائي المصاحب له، على النحو الآتي :

  • العلاج النفسي

الجلسات النفسية القائمة على العلاج المعرفي السلوكي لها أثر كبير في تمكين الشخص من السيطرة على الأعراض التي يشعر بها وإيقاف الأفكار الثائرة في رأسه والتي تزيد من شدة الاضطراب المصاب به.

  • العلاج الدوائي

العلاج الدوائي قائم في الأساس على مضادات الانزعاج العصبي والتوتر النفسي، ولكن قد يصف الطبيب أيضا بعض مضادات الاكتئاب في حال إصابة الشخص ببعض أعراض الاكتئاب الحاد، والجدير بالذكر هنا أن أعراض الاكتئاب تسير جنبا إلى جنب مع أعراض التوتر العصبي عند الكثير من مصابي هذا الاضطراب.

-ولكن ينبغي أن نعلم أن التوتر العصبي قد يصل إلى الإصابة بنوبات الهلع يتطلب التوجه السريع للطوارئ الطبية للتحكم السريع في الأعراض التي قد تصل إلى الشعور بالموت المحتم.

اليك اهم الأسئلة الشائعة حول اعراض التوتر العصبى

قد تثار العديد من الأسئلة حول أعراض التوتر العصبي وكيفية علاجها والتخلص منها، فعلى الرغم من أن التوتر العصبي قد يكون طبيعيا للغاية في الكثير من الأحيان، إلا أن التوتر المرضي قد يؤدي إلى يصيب حياتك كلها بالشلل التام.

القلق دمر حياتي، هل توجد وسيلة للتخلص منه؟

تناول الطعام الصحي وممارسة الرياضة بصفة مستمرة والنوم الغير متقطع قد يساعدك كثيرا على تخفيف أعراض التوتر العصبي التي تشعر بها.

هل يمكن علاج التوتر العصبي بدون دواء؟

يمكن للطبيب أن يقرر هذا بناء على شدة الأعراض التي تشعر بها، فقد تصل أعراض التوتر العصبي إلى نوبة من نوبات الهلع والتي قد تتطلب التدخل الطارئ من قبل الأطباء.

ما العلاقة بين الاكتئاب والقلق العصبي؟

في الواقع الكثير من مرضى الاكتئاب مشخصون باضطراب التوتر العصبي والعكس صحيح، لهذا قد يشمل العلاج الدوائي بعض مضادات الاكتئاب.


مقالات قد تهمك

التوتر والدورة الشهرية

علاج اضطراب القلق العام - اعراض القلق

6 أعراض تكشف إصابتك باضطراب الشخصية الانعزالية

ما هو إضطراب القلق ؟ - 5 أسباب لاضطراب القلق

أينما تجد الأمل ... تجد الحياة

شاركنا رأيك: نسعد بالرد على إستفساراتكم فى أى وقت

اترك رد