تأثير الكحول على الأم الحامل - متلازمة الجنين الكحولي

تأثير الكحول على الأم الحامل - متلازمة الجنين الكحولي

هناك العديد من الأمهات اللاتي يلجئن إلى الشرب في فترة الحمل، ولا يعرفن ما مدة تلك العادة الخطيرة على أبناءهم فمثل هذه الأفعال قد تؤدي إلى عدد كبير من الآثار الصحية السلبية والتي تظهر بوضوح على الجنين فور ولادته قد يصل الأمر إلى ظهور عدد من العيوب الخلقية التي تستمر مع الطفل طيلة حياته.
فالنساء الحوامل التي ترغب في الحفاظ على صحة أطفالهن لا سبيل أمامهن إلا أن يقلعوا عن شرب الكحول بصفة كاملة فتناول قدر قليل من الكحول من شأنه أن يؤثر على الجهاز العصبي المركزي لدى الأم، والذي يرتبط بتصرفات وسلوكيات الجنين من خلال التأثير المباشر على الطفل.

 

أرقام وإحصائيات عند شرب الكحوليات في فترة الحمل:

الإقلال من الكحول أو الامتناع عنه طوال فترة الحمل سوف يساعد بكمية كبيرة في حماية الجنين، ولكن إذا استمرت الأم في شرب الكحوليات حتى لو بكميات صغيرة فإن ذلك من شأنه أن يعرض الطفل للخطر.
بالتالي كلما زادت الكمية التي تتعاطاها الأم كلما كان ذلك أكثر ضررا على الجنين.

فيما يلي بعضا من الكميات التي يمكن أن تسبب مجموعة من الأضرار على الأم:

إذا تناولت الأم أكثر من 3 مشروبات في اليوم الواحد فإن احتمالية تعرض الأم إلي إسقاط الجنين سوف تكون مرتفعة جدا.
وجدت الدراسات أنه في حالة تناول الأم لأكثر من 12 مشروبا في الأسبوع الواحد من شأنه أن يؤدي إلي الولادة المبكرة للطفل، وبالتالي فإن احتمالية ظهور الأعراض والأمراض التي سوف نذكرها سوف تزداد، فمن المعروف أن نزول الطفل قبل ولادته يؤدي إلى احتمالية تعرضه لمجموعة كبيرة من الأمراض.
التناول الكبير والمسرف في الكحوليات إلا وهو زيادة عن 12 مشروب في الأسبوع، سوف يكون محفوفا ببعض الأخطار والأمراض التي لا يحمد عقباها سوف نقوم بذكر مثال على تلك الأمراض، وهي متلازمة الطفل الكحولي.

 

تأثيرات شرب الكحول على الجنين:

وجدوا الأطباء أن شرب الأم للكحول من شأنه أن ينتج أطفال لديهم مخيخ أقل وأصغر، من المعروف أن المخيخ هو عبارة عن جزء صغير في الدماغ يقوم بمجموعة من الوظائف الحيوية والتي من أمثلتها التوازن والحركة.
شرب الأم للكحول من شأنه أن يؤثر على معدل تدفق الدم للجنين، فذلك يشير إلى أن الجنين لن يستطيع أن يحصل على الدم الكافي والعناصر الغذائية التي يحتاجها للقيام بعملية النمو أثناء وجوده داخل بطن الأم. أشارت إحدى الدراسات التي صدرت من أحد الجامعات الأمريكية أن شرب الأم لكوب واحد من الكحول مرة واحدة يوميا من شأنه أن يزيد من فرص ولادة أجنة حجمهم صغير، ذلك كما سبق أن ذكرنا بسبب تأثير الكحول على عملية النمو.
إصابة الأطفال ببعض التشوهات الخلقية مثل تشوهات الوجه، فضلا عن بعض الاضطرابات التي تصيب حاسة البصر والسمع، كما أن هناك بعض الأطفال الذين يولدون ويكون لديهم بعض التشوهات الخاصة بالجهاز الحركي والقلب.
بالنسبة لتأثير الكحول على الحالة العقلية فإنه من المتوقع بنسبة كبيرة أن يتم إصابة الأطفال بتدهور حاد في القدرات العقلية، بالإضافة إلي وجود بعض حالات التخلف العقلي، وتراجع معدلات الذكاء بوجه عام.

 

متلازمة الجنين الكحولي:

هي أحد المتلازمات التي تنشأ نتيجة لتعاطى الأمهات لكميات كبيرة للكحوليات ففي حالة تعاطي الأم للكحوليات خلال الثلاث أشهر من الحمل فان التأثير يكون على جميع الاعضاء عامة.
فمن المعروف أن مخ الطفل ينمو طوال فترة الحمل بصفة مستمرة من ثم فإنه في حالة الشرب خلال الثلاث شهور التالية أى من فترة 3 شهور الي 6 شهور، فان ذلك سوف يكون مصحوبا باضطرابات النمو العصبي.
خاصة أن مخ الطفل ينمو بصفة كبيرة بمقدار أكبر في الثلاثة شهور الأخيرة، ويستمر في النمو حتى يصل إلي عمر 12 عاما حيث يظهر على الطفل مجموعة من الأعراض والتشوهات والعلامات الخطيرة والتي تؤثر على صحة الجنين نتيجة لتناول الأم الكحوليات خلال فترة الحمل.
فيتم مرور السموم التي تتواجد داخل الكحول إلي الجنين من خلال المشيمة أثناء تكونه، وتكون النتيجة تداخل تلك السموم في تركيب الأعضاء ومن ثم تشوهها وعدم قدرتها على القيام بالوظائف التقليدية المعتادة.
قد وجدوا أن هذه المتلازمة تصيب حوالي 40% من النساء الحوامل اللاتي يتناولن الكحول، وخصوصا هؤلاء اللاتي يتناولن ما بين 4 إلى 6 جرعات أثناء فترة الحمل، وكلما زادت كمية الكحول التي تتناولها الأم كلما كانت احتمالية إصابة الجنين بتلك المتلازمة كبيرا.

 

أعراض متلازم الجنين الكحولي:

هناك مجموعة من الأعراض والعلامات التي تظهر على الأطفال الذين يصابون بمتلازم الجنين الكحولي ومن أمثلتها:

  • صعوبة نمو الجنين داخل بطن الأم وفشله بنسبة كبيرة، مما يترتب عليه نقص وزنه بشكل ملاحظ.
  • صغر حجم الرأس عند الأطفال حديثي الولادة والرضع.
  • تعرض الطفل إلى التخلف العقلي عند وصوله إلى سن المدرسة، ويظهر ذلك على التصرفات والأعمال السلوكية التي يقوم بها.
  • وجود مجموعة كبيرة من التشوهات الخلقية التي تصيب كلا من الجهاز الدوري والقلب بصفة خاصة، فضلا عن وجود تشوهات داخل الكليتين.
  • تشوهات في منطقة الوجه، حيث يظهر ذلك من خلال التشوهات التي تظهر على الفك وعيوب في منطقة العين والخدود وغيرها من المناطق الأخرى.

 
بذلك نكون قد قدمنا نبذة مختصرة عن متلازمة الجنين الكحولي، وأشهر أعراضها فضلا عن أشهر الأضرار التي تصيب الجنين فضلا عن تناول الكحوليات بوجه عام من هنا يجب على كل أم أن تبتعد عن تناول الكحوليات بصفة عامة، وخاصة في فترة الحمل، حتى لو كانت تتعاطى تلك الكحوليات بكميات قليلة.