مخاطر التدخين السلبي و تأثيرها علي البالغين والأطفال

مخاطر التدخين السلبي و تأثيرها علي البالغين والأطفال

لا غرابة في أن الآباء لهم التأثير الأكبر على حياة أطفالهم، لأن الأطفال دائما ما يبحثون عن قدوة حسنة يقتدون بها في كل تصرفاتهم وأفعالهم داخل البيت وخارجه.

وفي إطار ذلك قد وجد تقرير حديث أن هناك علاقة متبادلة قوية بين عادات تدخين الوالدين وقرارات أطفالهم بشأن التدخين في المستقبل.

فإذا رأى الطفل أحد الوالدين وهو يدخن، فقد يقوم هو أو هي بدورها بعمل الشيء ذاته، لأن عقله في هذا الوقت يقوم بتطبيع السلوك واعتباره امانا وخاليا من المخاطر، كما ثبت أن مشاهدة الأطفال لأحد الوالدين يشارك في التدخين كنشاط اجتماعي يجعل التدخين أكثر جاذبية بالنسبة للأطفال، بالإضافة إلى ما سبق فإذا كان الأهل يدخنون، فمن الأصعب أن يكون لديهم أي مصداقية عندما يطلبون من أطفالهم الامتناع عن التدخين.

 

الاستعداد الوراثي للتدخين:

هناك دراسة تؤكد صحة الاعتقاد بوجود تاريخ عائلي لتعاطي التبغ بين العديد من المدخنين، ونفس الشيء ينطبق على استخدام التبغ، وقد أشارت الدراسات إلى أن الاستعداد الوراثي لاستقلاب النيكوتين أو الدوبامين بشكل مختلف يكون قوي جدا لدى الاطفال الذين لديهم تاريخ عائلي في تدخين السجائر والتبغ.

 

مخاطر التدخين السلبي:

حتى إذا لم يدخن الطفل أو المراهق السيجارة بشكل مباشر، يبقى هؤلاء الصغار عرضة للإصابة بأمراض متعددة مرتبطة بتدخين اباؤهم وأمهاتهم، حتى لو لم يكونوا قريبين من أبنائهم أثناء التدخين، يبقى الدخان على ملابس الاطفال وشعرهم.

من المهم معرفة أن هناك نسبة تصل الى 31% من أسباب موت الأطفال تعود الى التدخين السلبي او بمعنى اقرب استنشاقهم الدخان المنبعث من السجائر بشكل يومي، وقد تعرضت العديد من الأبحاث والدراسات الى موضوع التدخين السلبي ومخاطره على الأطفال بشكل خاص، وقد أشارت بعض الدراسات إلى أن التعرض للدخان السلبي يضع الأطفال في خطر للإصابة بمشاكل صحية خطيرة.

وتشمل أمراض الربو الحاد ومشاكل الضيق في التنفس بالاضافة الى الاصابة بالتهابات الأذن، ويرجع ذلك إلى أنه يتم تمرير المواد الكيماوية الموجودة في دخان السجائر إلى الرئتين ومجرى التنفس لدى الأطفال، ولعل المصدر الأكثر شيوعا للتدخين السلبي هو دخان السجائر الذي أصبح منتشرا حولنا في كل مكان في المنزل (اذا كان الاب او الام مدخنين) وفي خارج المنزل اي في الشوارع ووسائل المواصلات و… الخ.

 

مخاطر التدخين السلبي على الأطفال:

  • تشير الدراسات الى ان الاطفال الذين يتعرضون للتدخين السلبي تكون رئاتهم أصغر من الأطفال الذين لا يستنشقون التدخين السلبي، وهم أكثر عرضة ايضا للإصابة بالتهاب الشعب الهوائية والالتهاب الرئوي.
  • ثبت ايضا ان السعال أكثر شيوعا في الأطفال الذين يستنشقون التدخين السلبي.
  • يمكن أن يؤدي التدخين السلبي إلى حدوث نوبة ربو عند الطفل، ويمكن لنوبة الربو الحادة أن تعرض حياة الطفل للخطر.
  • يمثل التدخين السلبي خطر ايضا على الحيوانات الأليفة، ومن الممكن أن يؤدى إلى تسممها.
  • التدخين السلبي يزيد بالتالي من خطر ممارسة الطفل لهذه العادة في المستقبل القريب.

 

تأثير التدخين السلبي على الدماغ:

أظهرت دراسة نشرها المعهد الوطني لتعاطي المخدرات (NIDA)، أن التعرض للتدخين السلبي، مثل ان يتعرض شخص في سيارة مغلقة الى الدخان الصادر من السيجار الذي يدخنه شخص آخر، من الممكن أن يؤثر الدخان مباشرة على الدماغ، ويكون هذا التأثير مماثل لما يحدث في دماغ الشخص الذي يقوم بالتدخين. في الواقع، يثير التعرض لهذا الدخان السلبي الرغبة الشديدة لدى المدخنين.

تظهر هذه النتائج أنه حتى التعرض المحدود للدخان السلبي يوفر ما يكفي من النيكوتين للدماغ لتغيير وظيفته، وقد يؤدي التعرض المزمن أو الشديد إلى ارتفاع مستويات النيكوتين في المخ، وهو ما قد يفسر سبب أن التدخين السلبي يزيد من التعرض لخطر الإدمان على النيكوتين

 

تأثير التدخين السلبي على البالغين:

  1. يسبب أمراض القلب.
  2. يسبب سرطان الرئة في البالغين غير المدخنين.
  3. تسبب ما يقرب من 50،000 حالة وفاة في السنة.
  4. من الممكن ايضا ان يسبب اعراض الانسحاب.
  5. من الممكن أن يخفض التدخين السلبي نسبة الخصوبة لدى الرجال، وبالتالى يضعف من قدرتهم على الإنجاب.

 

كيف يؤثر التدخين السلبي اقتصاديا؟

يبدأ سعر علبة السجائر من 4.96 دولار، بالنسبة للمدخن العادي، تكلف العادة من 1810.40 إلى 5292.50 دولار سنوياً، لك أن تتخيل كيف يمكن استخدام هذه الأموال لتحسين نوعية حياة اولئك الاشخاص- ناهيك عن حياة الذين من حولهم.

 

ماذا نفعل لحماية أطفالنا؟

هناك العديد من الأمور التي يمكنك فعلها لمساعدة ابنائنا وحمايتهم من التدخين الايجابي والسلبي أيضا، ونذكر عددا منها فيما يلي:

  1. يجب على الآباء والأمهات في بداية الأمر، تجنب التدخين داخل المنزل، مع ضرورة طلب عدم التدخين في المنزل من القادمين الى المنزل.
  2. على الجميع ان يلتزم بعدم التدخين داخل السيارة المغلقة أو الأماكن المغلقة الأخرى، احتراما لجميع الأفراد المتواجدين حولنا.
  3.  يلزم إبعاد الأطفال والحوامل عن المناطق التي يوجد بها تدخين.
  4. يجب على المسؤولين العمل على إيجاد أركان خاصة للمدخنين وخاصة في الأماكن العامة والمطاعم. 
  5. من الضروري مراقبة سلوك الأبناء بشكل غير مباشر لمعرفة المخاطر التي تحيط بهم والمشاكل التي تقلقهم والمساهمة في حلها.
  6. يجب على المشرعين والمسؤولين فرض عقوبات على كل من يقوم بالتدخين في أماكن مغلقة، ويجب أن تكون هذه القوانين والقواعد رادعة للجميع.

 

اترك رد