علاج التدخين - 3 أدوية للتوقف عن التدخين

علاج التدخين - 3 أدوية للتوقف عن التدخين

 

التدخين هو عملية يتم فيها حرق مادة والتي غالباً ما تكون هى مادة التبغ وبعدها يتم  استنشاق هذا الهواء، وتتم هذه العملية في المقام الأول باعتبارها ممارسة للترويح عن النفس والخروج من الأعباء اليومية، حيث يَصدر عن احتراق المادة الفعالة التى تسمى النيكوتين شيء يجعل الإنسان يشعر ببعض الراحة والتخدير الى حد كبير، ذلك فضلاً عن أن نفخ الدخان الذي يستنشقه المدخن من السيجارة يجعل المدخن يشعر ببعض الراحة.
ولكن ربما تكون أنت أحد هؤلاء الذين يخططون إلى اللجوء إلى علاج التدخين، في سبيل الإقلاع عن التدخين نهائيا، وربما تكون قد نويت في بعض الأحيان أن تقلل من عدد السجائر حتى تتخلص منها بشكل، ولكن في أحيان كثيرا تنزلق، وتعود مرة أخرى إلى التدخين، ولكن علاج التدخين والإقلاع عنه يحتاج إلى إرادة وعزيمة سابقة، وإعداد.
 
ولا شك أن الإقلاع عن التدخين من الأمور التي تحتاج إلى مساعدة ودعم مجموعة من الأشخاص المقربين لك، ربما يكون من الأطباء، أو الأسرة أو حتى الأصدقاء حيث ان تغيير سلوك الإنسان، وتوقفه عن التدخين من الأمور التي تمر بمجموعة من المراحل التى قد تكون صعبة في كثير من الأحيان، ولكن عليك المثابرة  حتى يمكنك من الوصول إلي الهدف المحدد. لأن الهدف يستحق ذلك.
 
وفيما يلي سوف نقدم بعضا من النصائح والإرشادات التي سوف تساعدك على علاج التدخين، والإقلاع عن التدخين.
 
بعضا من هذه النصائح هي نصائح نفسية من الدرجة الأولى  فضلا عن بعض الأدوية الشهيرة في علاج التدخين والتقليل من أعراض الانسحاب الناتجة عن ذلك، وهناك بعض النصائح الخاصة بعادات الأكل، التي سوف تساهم في  إقلاعك عن التدخين.

 

4 نصائح سوف تساهم في علاج التدخين، والإقلاع عنه:

  • حدد الأسباب التي تهدف إليها:

بمعنى لماذا  تريد أن تبتعد عن التدخين، وما هي الأضرار التي سوف تترتب عليك إذا استمررت في التدخين.
بالتأكيد سوف تقول أن التدخين ضار بالصحة، ولكن هذا ليس سببا كافيا، فيجب أن يكون لديك مجموعة من الحوافز والمؤثرات التي تدفعك إلى الابتعاد عنه تماما. فربما يكون هذا السبب هو حماية أسرتك من التدخين السلبي، أو رغبة في توفير النفقات التي تصرف على التدخين.أو لحماية من العجز الجنسي، كونك تضع مثل هذه الأمور  نصب عينيك سوف يساهم ذلك بشكل فعال فى التخلص من التدخين، وعلاجه والإقلاع عنه تماما.
 

  • قم بالتخلص من  كافة الأشياء التي تجعلك  تتذكر التدخين:

يجب أن تتخلص من كافة الأمور التي تذكرك بالتدخين. فيجب عليك أن تقوم بتنظيف بيتك وسيارتك، والتخلص من الولاعات، والعلب القديمة. والتخلص ايضا من الذهاب الى الاماكن التي كنت تتجمع فيها مع اصدقائك للتدخين، هذه كلها أمور تساعدك في رحلة علاج التدخين.
 

  • اطلب الدعم من الآخرين:

ليس هناك مانع من أن تقوم بإخبار أصدقائك، أو أقربائك، وحتى أسرتك أنك قد نويت أن تبتعد عن التدخين.ذلك من شأنه يساهم في دعمك خلال رحلة علاجك، كما أنهم من الممكن أن يقوموا بتذكيرك إذا حاولت إشعال سيجارة والعودة إلى التدخين.كذلك من الممكن أن تتحدث إلى أحد هؤلاء الذين قاموا بالإقلاع عن التدخين والعلاج منه.
 
ودائما ما يكون الشخص في احتياجا للدعم الشديد خلال المرحلة الأولى من فترة توقفه عن التدخين، اى في الأيام والأسابيع الأولى من التوقف عن التدخين، تلك هي المرحلة الحرجة، والتي ينبغي على جميع الأفراد أن يتكاتفوا من أجل وصول الشخص إلى الهدف المنشود من خلاله.
 

  • قم بوضع برنامج رياضي خاص بك:

لا شك أن الرياضة  لها دور هام في مراحل  الإقلاع عن التدخين.فهي تسهم بشكل مباشر في تحسين كافة الوظائف التي يقوم بها الجسم خلال فترة توقفه عن التدخين.كما أن لها دور في تقليل شهية الفرد عند شعوره بالرغبة في تدخين السجائر مرة اخرى.
 
وفى دراسة أجرتها إحدى المجلات البريطانية وهي المتخصصة في مجال علاج الإدمان، وجد أن الرياضة تقلل نسبة التدخين إلى الثلث تقريبا.
 

فى أحدث الدراسات التي نشرت في المؤتمر العالمي لأمراض القلب عام 2012 بدبي.وجد أن الأفراد الذين يمارسون الرياضة تزداد فرص نجاحهم وتوقفهم عن التدخين بنسبة 55% عن هؤلاء الذين لا يمارسون الرياضة، كما أن احتمالية عودتهم إلى التدخين تقل بنسبة 43% لا شك أن هذه النسب توضح مدى أهمية الرياضة في علاج التدخين.
 
وتلك هي طبيعة نفسية عند الإنسان، فيجب على الإنسان فور توقفه عن العادات السلبية أن يشغل نفسه ببعض العادات الإيجابية، حتى يتلاشى تماما تأثير العادات السلبية، ولا يكون لديه وقت للقيام بهذه العادات السلبية، ومن الأشياء المفيدة لممارسة الرياضة هي تجنب زيادة الوزن تلك الصفة التي يخاف منها العديد من هؤلاء الذين يرغبون التوقف عن التدخين. ولكنها ميزة في كل الأوقات.
 
فضلا عن أن ممارسة الرياضة تساهم في  تحسين المزاج، والقدرة الذهنية، وتسهم في تحقيق رغبة الفرد نحو هدفه، وتستطيع الرياضة ايضا ان تخرج الطاقة السلبية من جسدك وتجعلك مفعم بالطاقة الايجابية.


 
 3  أدوية تساعدك في علاج التدخين:

أحيانا تتعرض الى أعراض الانسحاب الصعبة  أثناء علاج التدخين .لذا يمكنك أن تلجأ إلي بعض الأدوية الطيبة التي تساعدك في التقليل من آثارها عليك.
 
ويذكر  هناك العديد منها والتي يمكنك أن تحصل عليها دون أن تلجأ إلى الأطباء المتخصصين، وذلك حسب دراسة إدارة الغذاء والدواء الأمريكية.
 

  • لاصقة النيكوتين:

ومن أمثلة بدائل النيكوتين التي يمكن إستخدامها هي لصقة النيكوتين وهي عبارة عن لاصقة يتم وضعها على الذراع أو الجذع ولكن يجب أن تكون المنطقة خالية تماما من الشعر.
 
وتقوم هذه اللاصقة بتوفير جرعة منخفضة من النيكوتين وذلك عن طريق امتصاصها في الدم طوال فترة التدخين أثناء اليوم.ويوجد منها نوعان أحدهما يتم وضعها على الذراع لمدة 16 ساعة، و الاخرى يتم وضعها لمدة 24 ساعة.
 
ويتم الاختيار على حسب احتياجات كل شخص، فنجد مثلا أن لاصقة النيكوتين ذات ال16 ساعة يتم استخدامها في حالة المدخنين الذين يدخنوا مجموعة قليلة أو متوسطة من السجائر.
أما في حالة لاصقات ال24 ساعة فهي الأنسب والأفضل لأولئك الذين يعانوا من أعراض الانسحاب الصباحي، ويمكن الحصول عليها دون اللجوء إلى أحد الأطباء وهي تعتبر من إحدى الوسائل الآمنة التي يلجأ إليها الكثير من المدخنين .
 

  • علكة النيكوتين:

وهى عبارة عن علكة يتم استخدامها بدون وصفة طبية أيضا، وهى تعمل عن طريق مضغها، وبالتالي فإنها تفرز جرعة منخفضة من النيكوتين، وهو يمر داخل الجسم، من خلال امتصاصه في منطقة الخد، ويوجد لها مستويان مختلفان في القوة والتأثير من حيث جرعة النيكوتين، وعند مضغ العلكة فإنها تنتج طعم فلفل، وذلك خلال وقت قليل من مضغة، ثم يتم وضعها بين الخد واللثة حتى يتم امتصاص النيكوتين، وعندما يختفي الطعم، يتم مضغها مرة أخرى وهكذا، ولكن يجب أن تبقى هذه العلكة داخل الفم لمدة لا تقل عن 30 دقيقة.
 
وعلى حسب رأي العديد من الأطباء فإنه يجب على الشخص الذي يرغب في علاج التدخين، والتخفيف من أعراض انسحابه.أن يتناول كل ساعة أو ساعتين علكة واحدة، ولمدة تتراوح ما بين شهر إلى ثلاثة أشهر.
 ولكن باستخدام هذه الوسيلة ربما قد يحدث بعض الأضرار الجانبية، والتي من الممكن أن تنشأ نتيجة نتيجة عدم مضغ العلكة بطريقة سليمة.
 
ومن الأعراض التي يمكن أن تنشأ اضطرابات المعدة، قرحة في الفم، وحرقان به.
 

  • رذاذ الأنف:

وهو عبارة عن رذاذ خفيف يتم رشه داخل الأنف، ومن خلاله يصل النيكوتين بسرعة كبيرة إلي الدم.ومن المتوقع أن يصل الرذاذ إلى الأنف خلال فترة تتراوح ما بين 5 إلي 10 دقائق.
 
بالتالي تكون هذه الطريقة اسرع طريقة في حالة التخفيف عن أعراض الانسحاب.ولكن مشكلة هذه الطريقة أنه ربما يدمن هذا الشخص الرذاذ، ويصبح معتمدا عليه بدرجة كبيرة.ولذلك فهو يحتاج إلى وصفة طبية من قبل الطبيب.

 

نقدم الآن بعض النصائح الغذائية التي سوف تساعد في علاج التدخين.

 بعض الأغذية التي تسهم في علاج النيكوتين:

  1. يمكنك أن تقوم بتناول الثوم حيث أنه يساعد على التخلص من تأثير النيكوتين داخل الدم ويساعد بكثرة في علاج التدخين.
  2. الجرجير من أحد الخضروات الرئيسية التي يجب أن يتم تناولها بكثرة بجوار الوجبات الرئيسية لما له من دور كبير في رحلة العلاج.

خلطات مهمة تساعدك في علاج التدخين:

يمكنك تناول بعض الخلطات الرئيسية التي لها دور كبير في التخلص من أعراض الانسحاب والمساهمة في تخفيف الألم ومن أمثلتها:

  1. تناول مغلي أوراق الشاي الأخضر مع زهرة الآلام و حبوب نبات اللوتس وذلك ثلاث مرات يوميا بعد الوجبات الرئيسية.
  2. تناول أوراق الزيتون المغلي مع لحاء شجرة التوت مع جذور نبات العرقسوس ثلاث مرات يوميا.
  3. يمكنك أيضا أن تقوم بإضافة خليط من الحبة السوداء مع الزعتر وورق الفراولة وحبوب الرشاد ويتم  وضع هذه المكونات جميعا على الماء المغلي ويتم تناوله بعد وجبات الطعام الرئيسية لمدة ثلاث مرات يوميا.

وبذلك نكون قد قدمنا في هذه المقالة بعضا من الأدوية التي تستخدم في علاج التدخين، فضلا عن بعض النصائح والإرشادات العامة، والأغذية التي من الممكن أن يكون لها قدر كبير خلال تعافيك من إدمان التدخين، مما يجعل طريق علاج التدخين يسرا وسهلا عليك.
 

 

اترك رد