ادمان الفتيات علي المهدئات خطر يداهم كل بيت - مستشفي الامل لعلاج الادمان

ادمان الفتيات علي المهدئات خطر يداهم كل بيت

 

مما لا شك فيه أن إدمان المهدئات أصبح يشكل خطرا كبيرا على الفتيات حيث أن هناك العديد من الفتيات يتعاطون العقاقير المهدئة لأن في اعتقادهم أنها تذهب المشاكل والاكتئاب حيث أن هناك العديد من الفتيات أصبحوا بالفعل يدمنون العقاقير المهدئة ولكن هذه العقاقير عند تناولها كثيرا يصبح لها العديد من الأضرار أولها الإدمان وتدمر خلايا المخ والجهاز العصبي و نرصد لك عزيزي القارئ في هذا المقال خطر الإدمان الذي أصبح يشكل جزءا كبيرا في مجتمعنا العربي والسلبيات التي تؤدي إلى إدمان العقاقير المهدئة لدى الفتيات.

 

الاستخدام الصحيح للعقاقير المهدئة:

 استخدام العقاقير والمهدئات

قال أحد الأطباء إن العقاقير تستخدم في علاج حالات المرض النفسي والذي يكون مصاب بالقلق حيث أن مرض القلق يختلف حدته عن مريض إلى آخر كما أنها تستخدم لعلاج الأرق وتساعد أيضا المريضة على النوم ونيل قسط من الراحة وتعالج أمراض الوسواس القهري كما أنها تحتاج إلى تناول مستمر تحت إشراف طبي للتعايش مع العالم الخارجي وتستطيع التعامل معهم ويجب أن تكون هذه العقاقير تحت إشراف طبي كامل حتى لا تنقلب بالضرر على المريضة لأن الطبيب المعالج يكتبها إلى المريضة تناولها بجرعات محددة حتى لا تصاب بالإدمان عليها ولا تستطيع العيش بدونها.

 

أضرار إدمان الفتيات على المهدئات:

اضرار ادمان الفتيات

مما لاشك فيه أنه إذا تم إستخدام العقاقير المهدئة عن الغرض التي أنشئت بسببه ستنقلب ضد صحة المريض ويصل الأمر إلى الإدمان المستمر التي لا تستطيع أن تعيش بدونه وأن إدمان العقاقير المهدئة له أضرار عديدة نكشفها لك عزيزي القارئ في هذه الفقرة فتابعونا.

 

1-   تسبب خلل في المشاعر الحسية لدى الفتاة.

 

2-   تؤثر المهدئات على قشرة المخ على الرغم من أنها تقوم بتهدئة الأعصاب إلا إذا تم تناولها بخلاف الجرعات التي حددها الطبيب المعالج ستؤثر على قشرة المخ لدى الفتاة.

 

3-   تسبب في خلق مشاكل اجتماعية مزمنة.

 

4-   تسبب القلق الدائم وتجعل المريض في حالة هواجس مستمرة وتوتر نفسي.

 

5-   تسبب الاكتئاب المستمر وليصل الأمر في النهاية إلى التفكير في الانتحار عدة مرات إلى أن تقوم المريضة بفعل ذلك.

 

أضرار أخرى تسببها العقاقير المهدئة تعرف عليها:

 

1-   دائما تشعر الفتاة المدمنة بالعقاقير المهدئة بالغثيان المستمر بعد تناولها تلك العقاقير المهدئة

 

2-   تسبب الصداع المستمر والحاد.

 

3-   تسبب التشتت الذهني الذي يجعل المريضة دائما تقرر أن تفعل شئ وعلى الفور تقوم بفعل عكسه تماما.

 

4-   تسبب عدم القدرة على التركيز.

يجب على الطبيب المعالج لمثل هذه الحالات أن يقوم بإبلاغ المريض على النتائج السلبية التي تسببها العقاقير المهدئة لدى المريضة حيث أنها ستؤثر على روتين يومه الذي دائما كان يتعود على فعله.

 

أسباب إدمان الفتيات للعقاقير المهدئة:

 

دائما يكون هناك أسباب عدة للإدمان التي أصبح الإدمان منتشر بطريقة لا تصدق لدى الفتيات قبل الشباب في الوطن العربي ففي البداية تكون المريضة تشعر ببعض الأمراض والمشاكل الاجتماعية التي تؤثر على أعصابها ونفسيتها

 

فينتهي بها الأمر إلى تعاطي العقاقير المهدئة التي تأخذها في البداية كعلاج لها يساعدها على حل مشاكلها النفسية والإجتماعية والسبب الرئيسي لتناولها هو أن الفتاة تشعر دائما بالإكتئاب المستمر الذي يجعلها دائما تفكر في الإنتحار فتلجأ إلى الطبيب ليعالجه من مثل هذه الأعراض فيكون العلاج هو عقاقير طبية تتعاطاها بجرعات معينة تحت إشراف طبي ولكن الفتيات يتناولون الجرعات الكبيرة التي يكون في تفكيرهم أنها تذهب الاكتئاب والمشاكل الصحية والنفسية وغيرها من المشاكل التي يعانون منها ينقلب بها الأمر إلى الإدمان الذي يسبب المشاكل العديدة فتتحول من فتاة مريضة بمرض الاكتئاب والأمراض النفسية إلى فتاة مدمنة تبحث عن حل حتي يتم علاج الادمان من العقاقير المهدئة.

 

أعراض إنسحاب الأدوية المهدئة من الجسم لدى الفتيات:

 اعراض انسحاب المهدئات

بعد أن تذهب الفتاة لتعالج نفسها من الإدمان يكون هناك أعراض انسحابية من إدمان العقاقير المهدئة نكشفها لك عزيزي القارئ في هذه الفقرة فتابعونا.

دائما تظهر الأعراض الانسحابية من إدمان العقاقير المهدئة من يوم إلى أسبوع بعد التوقف عن تناول العقاقير المهدئة حيث أنه يكشف هذه نوع العقار التي كانت تستخدمه الفتاة وإليكم الأعراض الإنسحابية من العقاقير المهدئة.

 

1-   ارتفاع مستمر في اليدين والأطراف.

 

2-   زيادة في معدل ضربات القلب.

 

3-   يصاب بجفاف تام في الحلق والفم.

 

4-   من الأعراض الإنسحابية أيضا الشعور بالحر والبرد في نفس الوقت.

 

5-   تشعر المريضة في هذا التوقيت بالانفصال عن العالم الخارجي.

 

6-   صداع دائم ويكون شديد للغاية.

 

7-   يكون هناك ألم في العضلات والمفاصل.

 

8-   يصاب باضطرابات في النوم.

 

9-   فقدان للشهية.

 

10-  فقدان في الوزن

 

11-  يصاب المريضة بعدم تحمل الضوضاء حيث أنه يريد أن يجلس في مكان هادئ للغاية.

 

12-  الشعور بعدم القدرة على التوازن .

 

13-  دائما تشعر المريضة في تلك الفترة بطعم غريب في الفم ورائحة غير طبيعية.

 

14-  يزيد الاكتئاب في تلك الفترة.

 

15-  نوبات من الصرع ويحدث ذلك مع بعض الحالات وفي أوقات نادرة.

 

16-  لا تستطيع التعامل مع العالم الخارجي بشكل متوازن.

 

علاج ادمان الفتيات علي المهدئات:

 

كما ذكرنا في بداية الموضوع خطورة لمُهدئات علي جسم الفتاة، والتي تقع فيما بعد في براثن إدمانها بعد أن تتعود عليها بشكل كامل، ويكون من الصعب التخلي عن فكرة عدم التعاطي، وبالتالي تبدأ حياتها في الانهيار، ولكن عزيزتي الفتاة لابد أن تعلمي جيداً بأن إدمان المُهدئات مثله مثل إدمان المُخدرات، وبالتالي لابد أن تُنقذي نفسك من هذه الهوة السحيقة التي لن ترحمك إن أصبحتي مُستمره في هذا الطريق، وبالتالي فإن علاج الادمان خطوة مُهمة جدا حتما أن تقومي بها، ولكن تبقى مُشكلة إختيار المكان هي المُشكلة المُحيرة في هذا الأمر، ولا تكون مُدركة ما هي المعايير المُهمة التي يجب أن تتصف بها المصحة العلاجية.

من أفضل المصحات العلاجية التي ينصح بها مرضى الإدمان هي مصحة الامل لعلاج الادمان، حيثُ يوجد لدينا الأتي:

  1. قسم خاص في علاج إدمان الفتيات .

  2. فريق طبي كامل مُدرب علي أعلي مستوي من الخبرة والكفاءة.

  3. السرية هو شعار مُستشفي الامل لعلاج الادمان.

  4. تقديم الدعم النفسي اللازمة لعلاج إدمان الفتيات.

  5. لدينا مجموعة من الطرق العلاجية.

  6. مُراعاه ظروف المرضى، والحالات الإنسانية.