علاج ادمان المهدئات - اضرار ادمان المهدئات على الفتيات

علاج ادمان المهدئات - اضرار ادمان المهدئات على الفتيات

 

أصبح ادمان المهدئات يشكل خطرًا كبيرًا على السيدات والفتيات، حيث أن هناك العديد من الفتيات يتعاطون العقاقير المهدئة اعتقادًا منهن أنها تذهب المشاكل و الاكتئاب، ووقع العديد من الفتيات بالفعل فى ادمان العقاقير المهدئة، ولكن هذه العقاقير عند تناولها بصورة معتادة، تسبب العديد من الأضرار، أولها الادمان، وتدمر خلايا المخ والجهاز العصبي، وأضرار أخرى عديدة.
ويرى خبراء الطب النفسي وعلاج الادمان أنه برغم انتشار تعاطي المخدرات بين الشباب والفتيات، إلا إن هناك فروقًا جوهرية بينهما، فالشباب يتعاطون المخدرات بسبب الإحباط، أما الفتيات فيتعاطين المخدرات للهروب من صدمة حياتية، أو مشاعر زائفة صدمتهن سواء بسبب علاقة حب أو علاقات أخرى.

وكانت قد أعلنت وزارة التضامن الاجتماعي أن نسبة تعاطي المخدرات من الإناث تخطت نسبة 27% فى مصر، وكشف الدكتور عمرو عثمان، رئيس صندوق مكافحة الإدمان، أن الفتيات يقمن بالاعتماد على مضادات الاكتئاب والمهدئات من باب التداوي الذاتي، والذي يكون دون استشارة طبيب أو متخصص، وتكون بعض هذه الأدوية مخدرة، وينشأ من خلالها الاعتمادية.

 

الاستخدام الصحيح للعقاقير المهدئة:

تستخدم العقاقير المهدئة في علاج حالات المرض النفسي، والأشخاص المصابون بالقلق الأكثر استخدامًا لها، حيث أن مرض القلق يختلف حدته عن مريض إلى آخر، كما أنها تستخدم لعلاج الأرق، وتساعد أيضًا المريض على النوم، ونيل قسط من الراحة، وتعالج أمراض الوسواس القهري، ويجب أن تكون هذه العقاقير تحت إشراف طبي كامل حتى لا تنقلب بالضرر على المريض لأن الطبيب المعالج يوصي بتناولها بجرعات محددة حتى لا تصاب السيدة أو الفتاة بالادمان عليها، ولا تستطيع العيش بدونها.

 

أضرار ادمان الفتيات على المهدئات:

بالتأكيد إذا تم استخدام العقاقير المهدئة بعيدًا عن الغرض التي أنشئت بسببه ستنقلب ضد صحة المريض، ويصل الأمر إلى الادمان المستمر أو الاعتمادية، التي لا تستطيع أن تعيش بدونه.. ومن ضمن هذه الأضرار..

  1. تسبب خلل في المشاعر الحسية لدى الفتاة.
  2. تؤثر المهدئات على قشرة المخ على الرغم من أنها تقوم بتهدئة الأعصاب، إلا إذا تم تناولها بخلاف الجرعات التي حددها الطبيب المعالج ستؤثر على قشرة المخ لدى الفتاة.
  3. تتسبب في خلق مشاكل اجتماعية مزمنة.
  4. تسبب القلق الدائم، وتجعل المريض في حالة هواجس مستمرة وتوتر نفسي.
  5. تسبب الاكتئاب المستمر، وليصل الأمر في النهاية إلى التفكير في الانتحار عدة مرات إلى أن تقوم المريضة بفعل ذلك.

 

أضرار أخرى تسببها العقاقير المهدئة:

  1. تشعر الفتاة المدمنة على العقاقير المهدئة دائمًا بالغثيان المستمر.
  2. تسبب الصداع المستمر والحاد.
  3. تسبب التشتت الذهني الذي يجعل المريضة دائمًا تقرر أن تفعل شيء، وعلى الفور تقوم بفعل عكسه تمامًا.
  4. تسبب عدم القدرة على التركيز.

يجب على الطبيب المعالج لمثل هذه الحالات أن يقوم بإبلاغ المريض على النتائج السلبية التي تسببها العقاقير المهدئة لدى المريضة، حيث أنها ستؤثر على روتين يومه.

 

أسباب ادمان الفتيات للعقاقير المهدئة:

أصبح الإدمان منتشر بطريقة لا تصدق لدى الفتيات قبل الشباب في الوطن العربي، ففي البداية تشعر إحدى متعاطيات المهدئات ببعض الأمراض والمشاكل الاجتماعية التي تؤثر على أعصابها ونفسيتها، فيكون الملاذ هو تعاطي العقاقير المهدئة التي تأخذها في البداية كعلاج لها يساعدها على حل مشاكلها النفسية والاجتماعية، والسبب الرئيسي لتناولها هو أن الفتاة تشعر دائما بالاكتئاب المستمر الذي يجعلها دائما تفكر في الانتحار فتلجأ إلى الطبيب ليعالجه من مثل هذه الأعراض فيكون العلاج هو عقاقير طبية تتعاطاها بجرعات معينة، ولكن الفتيات يتناولن الجرعات الكبيرة التي يكون في تفكيرهم أنها تذهب الاكتئاب والمشاكل الصحية والنفسية وغيرها من المشاكل التي يعانون منها، ثم ينقلب الأمر إلى ادمان..

فتتحول من فتاة مصابة بمرض الاكتئاب أو أي مرض نفسي إلى فتاة مدمنة تبحث عن حل حتى يتم علاج الادمان من العقاقير المهدئة.

 

أعراض انسحاب الأدوية المهدئة من الجسم لدى الفتيات:

بعد أن تذهب الفتاة لتعالج نفسها من الادمان يكون هناك أعراض انسحابية من إدمان العقاقير المهدئة، ودائمًا تظهر الأعراض الانسحابية من إدمان العقاقير المهدئة من يوم إلى أسبوع بعد التوقف عن تناولها، ومنها..

  1. ارتجاف مستمر في اليدين والأطراف.
  2. زيادة في معدل ضربات القلب.
  3. جفاف تام في الحلق والفم.
  4. الشعور بالحر والبرد في نفس الوقت.
  5. الشعور بالانفصال عن العالم الخارجي.
  6. صداع دائم ويكون شديد للغاية.
  7. ألم في العضلات والمفاصل.
  8. اضطرابات في النوم.
  9. فقدان للشهية.
  10. فقدان في الوزن.
  11. عدم تحمل الضوضاء، حيث أن المريض يريد أن يجلس في مكان هادئ للغاية.
  12. الشعور بعدم القدرة على التوازن.
  13. تشعر المريضة في تلك الفترة بطعم غريب في الفم ورائحة غير طبيعية.
  14. يزيد الاكتئاب في تلك الفترة.
  15. نوبات من الصرع، ويحدث ذلك مع بعض الحالات وفي أوقات نادرة.
  16. لا تستطيع التعامل مع العالم الخارجي بشكل متوازن.

 

علاج ادمان الفتيات على المهدئات:

كما ذكرنا في بداية الموضوع خطورة المهدئات على الفتاة، والتي تقع فيما بعد في براثن ادمانها بعد أن تتعود عليها بشكل كامل، ويكون من الصعب التخلي عن فكرة عدم التعاطي، وبالتالي تبدأ حياتها في الانهيار، ولكن عزيزتي الفتاة لابد أن تعلمي جيدًا بأن ادمان المهدئات مثله مثل ادمان المخدرات، وبالتالي لابد أن تُنقذي نفسك من هذه الهوة السحيقة التي لن ترحمك لو قمتي بالاستمرار في هذا الطريق، وبالتالي فإن علاج الادمان خطوة هامة جدًا، ويجب أن تأخذي قرارك فى أقرب وقت ممكن، ولكن تبقى مشكلة اختيار المكان هى المُشكلة المُحيرة في هذا الأمر، ولا تكونين على دراية بالمعايير المهمة التي يجب أن تتصف بها المصحة العلاجية.

ومن أفضل المصحات العلاجية التي ينصح بها مرضى الإدمان هي مصحة الامل لعلاج الادمان، حيث يوجد لدينا الأتي:

  • قسم خاص لـ علاج إدمان الفتيات.
  • فريق طبي متكامل وعلى أعلى مستوى من الخبرة والكفاءة.
  • السرية التامة هو شعار مستشفى الامل للطب النفسي وعلاج الادمان.
  • تقديم الدعم النفسي اللازم لعلاج ادمان الفتيات.
  • لدينا مجموعة من أحدث الطرق العلاجية.
  • مراعاة ظروف المرضى، والحالات الإنسانية.