اهم اعراض انسحاب الدوبامين وما مدى تأثيرة على الجسم

اهم اعراض انسحاب الدوبامين وما مدى تأثيرة على الجسم

قد يتبادر إلى ذهنك من عنوان (اعراض انسحاب الدوبامين) أن الدوبامين اسم مخدر أو مادة إدمانية، ولكن هذا الظن غير صحيح، فالدوبامين يعد من أكثر النواقل العصبية أهمية في الدماغ،

ولكن متى يمكن أن ينسحب من الجسم وكيف يتسبب ذلك في الكثير من الأعراض النفسية، وما العلاقة بين اعراض انسحاب الدوبامين والإدمان، هذا ما سنتعرف عليه من خلال المقال.

دعنا نتعرف على ما هى مادة الدوبامين 

الدوبامين هو مادة كيميائية تقوم بنقل الإشارات العصبية بين الخلايا العصبية وبعضها، ليس فقط في الدماغ كما قد تظن ولكن أيضا في غيرها من أعضاء الجسم، بهذه الكيفية 

  1. يبدأ إطلاق الدوبامين في الدماغ عند وجود أحد الأسباب الداعية لهذا عند الشخص كتناول طعامه المفضل على سبيل المثال.
  2. خروج الدوبامين بهذه القوة في الدماغ يدعم الشعور بالسعادة والنشوة.
  3. يؤدي الدوبامين إلى استمرار الشعور بالسعادة باستمرار وجود السبب الذي يشعرك بها.

أي أنها حلقة متصلة من وجود السبب الداعي للسعادة إلى مكافأة الدماغ للشخص بإعطائه الشعور الذي يريده إلى تدعيم هذا الشعور واستمراره،

ودعنا نبين لك تلك الحلقة المتصلة بمثال بمجرد أن تشم رائحة طعامك المفضل إذا ذهبت لتناوله في أحد المطاعم يطلق الدماغ الدوبامين ويكافؤك الدماغ بإعطائك هذا الشعور الذي تريده من السعادة والنشوى،

وعندما يقدم لك النادل الطعام يزداد شعورك بالسعادة لزيادة تأثير الدوبامين على الخلايا العصبية ويستمر عمل الدوبامين باستمرار تناولك للطعام.

 مقالة هامة ومميزة حول العلاقة بين الدوبامين والادمان -مادة بـ"الدماغ" سر ادمان المخدرات

أهمية إفراز مادة الدوبامين في الجسم 

لا تتوقف أهمية إفراز الدوبامين في الجسم على ثبات الحالة المزاجية فقط، ولكن في الواقع الدوبامين يدخل في الكثير من الوظائف الأخرى في الجسم مثل

  • تدفق الدم.
  • الهضم.
  • وظائف القلب والكليتين.
  • الذاكرة والتركيز.
  • الوظائف الحركية.
  • معالجة الألم في الجسم.
  • وظائف البنكرياس وتنظيم الأنسولين.
  • النوم.

وتجدر هنا الإشارة إلى أن الدوبامين يعمل مع غيره من النواقل العصبية الأخرى مثل السيروتونين والاندروفين للقيام الأمثل بالوظائف الحيوية السابقة.

إليك أهم أسباب انخفاض مادة الدوبامين ؟

توجد العديد من الأسباب المرضية التي قد تؤدي إلى انخفاض مستوى الدوبامين في الدماغ، ومن أبرز هذه الأمراض ما يلي

  • الشلل الرعاش Parkinson’s disease الذي يتسم ببطء الحركات وصعوبة الكلام مع ارتعاش الأطراف.
  • الاكتئاب.
  • متلازمة نقص ناقل الدوبامين: وبالتالي لا يستطيع الدوبامين القيام الأمثل بوظائفه نظرا لقلة البروتين الناقل له بين الخلايا وأعضاء الجسم.
  • الإدمان وانسحاب المخدرة من الجسم.
  • الأمراض الذهانية والهلاوس.

وليست كل الأسباب المؤدية لتقليل نسبة الدوبامين من الجسم هي اسباب مرضية مثل الأسباب التي ذكرناها لك من قبل، ولكن حتى اضطرابات النوم والأرق فترات طويلة سيؤدي بالضرورة إلى نقص الدوبامين من الدماغ، وربما لا حظت عدم ثبات حالتك المزاجية إذا لم تستطع النوم لفترة.

اقرأ ايضا :كيف تؤثر الألعاب على الدماغ؟ -الآثار السلبية والإيجابية ...

اعرض انسحاب الدوبامين وهل يؤثر على الجسم ؟

أعراض انسحاب الدوبامين من الجسم تشبه إلى حد كبير أعراض انسحاب بعض المخدرات المنشطة كالكوكايين، فقد يؤدي انسحابه من الجسم إلى كل مما يأتي  

  • الانزعاج العصبي.
  • نوبات الهلع.
  • الاكتئاب.
  • التعرق الشديد.
  • آلام الجسم.
  • الإرهاق المستمر.
  • الشعور بالدوار وضعف التوازن.

وعادة ما تلاحظ أعراض انسحاب الدوبامين بقوة عند التوقف أو تقليل جرعة الأدوية العلاجية المحفزة لإطلاق الدوبامين كالتي تؤخذ في علاج الشلل الرعاش.

ما العلاقة بين الدوبامين والإدمان  

من المعلوم أن سبب نشأة الاعتياد الجسدي والذهني على المادة المخدرة هو قدرة المخدر على إطلاق الدوبامين في الدماغ، ثم البدء في السلسلة المتصلة التي تتكون حلقاتها من الآتي

  • التأثير على نظام المكافأة في الدماغ الذي يعطي للشخص ذاك الشعور المحبذ بالسعادة والنشوة.
  •  يستمر الدوبامين بتدعيم ذاك الشعور بالسعادة والنشوة بالاستمرار في التعاطي للمرات الأولى.
  • ولكن سعادة البدايات هذه لن تستمر فترة طويلة، فبالاستمرار في التعاطي لفترة طويلة سيتغير تأثير المادة المخدرة ولن يستطيع إعطاء الشخص نفس القدر المراد من السعادة، نظرا لتقليل عدد المستقبلات العصبية المستجيبة للمخدر.
  • ومن ثم يحتاج الشخص جرعة عالية من المادة المخدرة حتى يشعر بنفس الشعور المراد.
  • وهنا تنشأ الاعتيادية الجسدية والذهنية والنفسية على المادة المخدرة وإدمانها وعدم القدرة عن التوقف عن تعاطيها نظرا لظهور أعراض انسحاب الدوبامين من الدماغ.

ويمكنك أن تستنتج الآن أن الإدمان لن ينشأ من البداية إلا عن طريق تغييره لنسبة الدوبامين في الدماغ، وكذلك لن يستطيع المريض بعدها التوقف عن التعاطي نظرا لشدة أعراض انسحاب الدوبامين التي تتمثل في الأعراض النفسية لانسحاب المخدر من الجسم.

تعرف ايضا على ماهو تأثير الكوكايين على الجهاز العصبي والمخ

هل يوجد علاقة بين الدوبامين والاكتئاب ؟

على الرغم من أن نقص الدوبامين لن يكون السبب الوحيد في الإصابة بالاكتئاب، إلا أن نقصانه سيؤدي بالضرورة إلى العديد من الأعراض مثل 

  1.  صعوبة التركيز.
  2. عدم وجود الدوافع النفسية للعمل أو القيام بالأنشطة اليومية.
  3. الشعور بفقدان الأمل.
  4. عدم الاستمتاع بالأنشطة الحياتية التي اعتاد الشخص على الاستمتاع بها.

وكما وضحنا لك من قبل أن الدوبامين ليس الناقل العصبي الوحيد المسؤول عن إصابة الشخص بالاكتئاب، بل نقص السيروتونين أيضا يعد عامل قوي للإصابة بالاكتئاب وغيره من الاضطرابات النفسية، وتوجد علاقة قوية تربط بينهما.

 العلاقة بين السيروتونين والدوبامين وتأثير كل منهما 

السيروتونين والدوبامين من النواقل العصبية الهامة في الدماغ، و اللذان يتشابهان في التركيب الكيميائي والوظائف الحيوية إلى حد كبير، فالسيروتونين له أهمية كبيرة في كل ما يأتي 

  • التفكير والذاكرة.
  • ثبات الحالة المزاجية.
  • الهضم وتنظيم حركة الأمعاء.
  • تجلط الدم.
  • تنظيم وظائف الغدد الصماء والهرمونات.
  • تنظيم درجة حرارة الجسم.

والجدير بالذكر أن السيروتونين له أهمية كبيرة في تنظيم حركة الأمعاء فما يقرب من 90% من السيروتونين الموجود في الجسم يتركز وجوده في نوع خاص من الخلايا الموجودة في الأمعاء والمسماة نيورو كرومافين neuro chromaffin، ولكن هل يتفاعل السيرتونين مع الدوبامين في الجسم….لنرى!

تفاعلات السيروتونين والدوبامين 

على الرغم من أن كلا من الدوبامين والسيروتونين له أهمية كبيرة في الجسم كما وضحنا لك من قبل، بل هما يتشابهان إلى حد كبير في التركيب الكيميائي أيضا، إلا أنهما يتداخلان مع بعضهما على النحو الآتي 

  • زيادة نسبة السيروتونين في الجسم يؤدي إلى تثبيط إطلاق الدوبامين  والعكس الصحيح.
  • يؤدي زيادة نسبة الدوبامين في الدماغ إلى قيام الشخص ببعض التصرفات الاندفاعية، لأن السلوكيات الناتجة عن الدوبامين قائمة على الأفعال الراغبة في الحصول على المكافأة.
  • بينما يؤدي السيروتونين إلى تقليل التصرفات الاندفاعية إلى حد كبير.
  • السيروتونين يغلق الشهية ويشعر الشخص بعدم الرغبة في تناول الطعام.
  •  بينما انخفاض نسبة الدوبامين يؤدي إلى الشعور بالجوع.

والان لنتعرف اكثر عن الاسئلة الشائعة حول الدوبامين

ربما تثار العديد من الأسئلة حول الدوبامين نظرا لأنه يعد من أهم النواقل العصبية في الجسم، ليس فقط من أجل ثبات الحالة المزاجية ولكن أيضا للقيام الأمثل بالكثير من الوظائف الحيوية،

ويرتبط انخفاضه بالإدمان والاكتئاب وغيره من الاضطرابات، لهذا لنستعرض سويا أبرز الأسئلة الواردة.

هل يمكن علاج نقص  الدوبامين بالأعشاب؟

توجد العديد من الوسائل الغير دوائية التي يمكن بها أن ترتفع بها نسبة الدوبامين قليلا مثل ممارسة الرياضة وتناول بعض المكملات الغذائية مثل فيتامين D، وقد يرفع الشاي الأخضر نسبة الدوبامين قليلا أيضا.

ما هي أعراض زيادة الدوبامين؟

زيادة أو انخفاض الدوبايمن عن النسبة الطبيعية له يؤدي بالضرورة إلى العديد من الأعراض الغير محبذة، فارتفاعه عن الحد المسموح قد يؤدي إلى نوبات الهوس وكثرة الضلالات والهلاوس السمعية والبصرية والحسية وغيرها من الاضطرابات.

هل يمكن قياس الدوبامين في الدماغ؟

لا توجد طريقة يمكننا بها قياس نسبة الدوبامين في الدم أو في الدماغ بطريقة مباشرة، ولكن عوضا عن ذلك توجد طريقة غير مباشرة قام بها بعض العلماء وهي قياس كثافة البروتينات الناقلة للدوبامين والتي تعطي مؤشرا عن كثافة الدوبامين.

أينما تجد الأمل ... تجد الحياة

شاركنا رأيك: نسعد بالرد على إستفساراتكم فى أى وقت
 

اترك رد