أشهر ١٠ أماكن لإخفاء المخدرات

أشهر ١٠ أماكن لإخفاء المخدرات

 

مرض الادمان طاعون هذا العصر الذي يتسبب فى وفاة آلاف الشباب حول العالم، ويعتبر بوابة ارتكاب الجرائم، وعمل الحوادث، حيث تشير التقديرات أن ما يقرب من 246 مليون شخص تعاطوا المخدرات، فيما يتربع الرجال على عرش تعاطي القنب، الامفيتامين، و الكوكايين، أما الأفيون والمهدئات الأكثر إساءة الاستخدام بين النساء، وحبوب ليريكا مؤخرًا.

إن المدمن النشط يعتبر المخدرات رأس ماله، ويبحث بكل الطرق عن وسائل لتمويل "مزاجه"، وتأتي دائمًا المخدرات على قائمة أولوياته اليومية، ولا يستطيع مهما حدث الاستغناء عنها، وعند حيازتها، يبحث عن أماكن جديدة أو معتادة لإخفائها عن أعين الجميع.

الأماكن التي يستخدمها مدمن حديث الإدمان، تختلف تمامًا عن الأماكن التي يستخدمها مدمن قد مضى عليه وقت في معاناته مع إدمانه، فالعقليات وطريقة التفكير والحنكة تختلف قطعًا من متعاطي ومدمن.. ولكن في المجمل فإن الأماكن التي يستخدمها أغلب المدمنين، قد لا تخطر على بال أحد من الذين يعيشون معه تحت سقف بيت واحد، أو فى نفس مكان العمل، أو المدرسة، أو الجامعة.

أماكن إخفاء المخدرات:

1. ملابسه الشخصية:

فالمدمن لا يشعر بالأمان في العموم، فتجده يخفيها في مكان لصيق بجسمه، فقد يضعها في جيبه، أو يلصقها على جسمه، أو يضعها في عروة البنطلون أو أساور القميص.

2. ملابس غيره:

يضعها في بعض الملابس القديمة في الدولاب، أو يضعها في ملابس الصيف إذا كان في فصل الشتاء والعكس، وهدفه من ذلك أنه لن يخطر ببال أحد أن يستخدمها أو أن يبحث فيها.

3. الأثاث:

أن يخفيها داخل تجاويف الموبيليا، سواء كانت أسرة أو دواليب، بأن يحفر تجويف في رجل السرير، أو داخل تجويفات معينة في مكتبة.

4. مفاتيح الكهرباء:

فقد تجده يفك بعض مفاتيح الكهرباء، ويضع داخله بعض الجرعات، فلا يخطر ببال أحد أن يفك مفتاح كهرباء في العادة.

5. الحمامات:

فربما يضعه فوق السخان، أو يضعه في بلونه أو كيس بلاستك مغلق، ويضعها في السيفون، أو خلف مرآة الحوض، أو أسفل حوض غسيل الوجه، أو خلف قاعدة الحمام في منطقة محكمة لا تصل إليها المياه ولا أيدي التنظيف.

6. المطبخ:

وهو من الأماكن التي بها أكثر من مكان يستطيع المدمن أن يضع فيه جرعته بأمان، فقد يضع الجرعة في كيس نايلو أو بالونة ويحكم إغلاقه ويلصقه في موتور الثلاجة بلاصق دبل فيس، أو أسفل حوض المطبخ، أو أعلى دولاب المطبخ، أو يضعه في كيس مغلق في الأدراج البعيدة، أو داخل علبة في أعلى دولاب المطبخ.. الخ

7. خارج المنزل:

ولكن بالقرب من المنزل، ومن يستخدم هذه الأماكن هم المدمنين حديثي الإدمان، ويستخدمون فيها منافذ الكهرباء، أو المحولات الكبيرة القريبة من المنزل، وهذا المكان قد نجد فيه أماكن كثيرة جدًا، وغير محدودة.

8. في السيارة:

وهذا المكان  يوجد فيه الكثير من الأماكن، فالبعض يضعها في فتحات التكييف فيضعها في كيس محكم الإغلاق ويربطه بحبل رفيع بحيث يتمكن من سحبها وقتما يشاء، أو أسفل عصاية الفتيس، أو في فرش السيارة، أو يلصقها بلاصق دبل فيس في المساعدين، أو يضعها في كيس صغير ويلصقها بمغناطيس في أي مكان من شاسيه السيارة، أو داخل إطارات السيارة.

9. آواني الزينة:

وأحيانًا "وهذا مع المدمنين الذين لهم فترة طويلة مع الادمان" قد يضعها المدمن في مكان ظاهر للجميع، ولكن لا يتصور أحد أن تكون في هذه الأماكن الظاهرة مخدرات، كأواني الزينة المنتشرة في المنزل، المزهريات، خلف اللوحات المعلقة في المنزل.

10. الأجهزة الذكية:

الأجهزة الذكية التي يستخدمها المدمن، سواء كيسة  كمبيوتر أو لاب توب في تجويف الأسطوانات المدمجة، أو مكان البطارية، أو في خلفية التليفون المحمول.

 

رسالة الامل:

كل هذه الأماكن وغيرها، هي أماكن يعتبرها المدمن خزنة مؤقتة لكنزه الثمين، ومع الوقت يتطور تفكير المدمن في إخفاء جرعاته، كما أن البعض قد يخفي جرعته في مكان، ثم ينسى أين وضعها، ولذلك فإن البعض منهم انتبه لذلك فلا يخفي مخدراته وهو تحت تأثير المخدر بل يخفيها وهو يقظ حتى لا ينسى.

وتقدم مستشفى الامل للطب النفسي وعلاج الادمان يد العون لمثل هؤلاء، وتهمس فى آذانهم بأن المخدرات طريقك للسجن أو الموت حتمًا، فلا تتمادى فى السير فى طريق الشيطان، ولا تتخذ من المواد المحظورة والشديدة الخطورة على صحتك الجسدية والنفسية مسارًا لحياتك ومستقبلك، لأن الفاتورة ستكون باهظة، حال عدم الإقلاع فورًا عن ادمان المخدرات الشائعة كالحشيش، الهيروين، الاستروكس، الترامادول، والكحول، وغيرها من المخدرات التى تفتك بالإنسان وتدمر حياته وتفقده كل شيء.

وإن كنت تريد التخلص من الادمان على المخدرات فعليك بالتواصل معنا فى أي وقت، لأننا نسعى نحو مجتمع علاجي أكثر تعافيًا من الادمان، لأن إخفاء علامات الادمان ليس لها مكان تستطيع أن تعاينه وتضع فيه أعراض قد يصل بك آثارها وأضرارها إلى أمراض جسدية ونفسية غير محدودة.