6 علامات لاضطرابات المزاج لدى النساء

6 علامات لاضطرابات المزاج لدى النساء

تعاني النساء من اضطرابات المزاج بمعدلات أعلى من الرجال، ومن خلال الأبحاث التي اجريت في هذا المجال وجد أن النساء يتجاوبون بشكل مختلف وأحياناً لديهن أعراض مختلفة للاضطرابات المزاجية، مثل الاكتئاب والقلق والعزلة المجتمعية والتهرب من تحمل المسؤوليات، في إطار ذلك نتناول من خلال المقال بعض العلامات الهامة التحذيرية التي تميز اضطرابات المزاج لدى النساء، فإذا تعرفت على أي من هذه العلامات التحذيرية الهامة، فعليك ان لا تتردد في طلب المساعدة من قبل الطبيب النفسي المتخصص للعلاج.

 

اضطرابات المزاج عند النساء:

يشير مفهوم الاضطراب المزاجي الى حالة نفسية غير مستقرة، قد يكون لها سبب محدد او لا، والاضطرابات المزاجية تشمل الهوس الشديد أو الهوس الخفيف، وتشمل الاكتئاب بشتى مراحله والقلق المزمن والشره غير الطبيعي ...الخ، وتتعرض النساء خصوصًا اللاتي لديهن تاريخ شخصي أو عائلي في الاضطرابات المزاجية لخطر الاصابة بالاضطرابات المزاجية أكثر من الرجال.
وهناك بعض السمات التي تميز الاكتئاب عند النساء، نذكرها فيما يلي.

 

6 علامات تميز اضطراب المزاج لدى النساء:

  1. العزلة وتجنب المواجهة، تميل النساء عندالاصابة باضطرابات المزاج إلى أن تكون أكثر عزلة وبعداً عن المجتمع، وتفضل أن تبتعد عن المشكلات دون مواجهة، و قد لا تملك المراة الطاقة اللازمة للقيام بالأشياء التي اعتادت عليها للقيام بها، وذلك يرجع إلى الإرهاق الذي تعاني منه المرأة في ذلك الوقت، ويعد الإرهاق هو أحد أعراض الاكتئاب، وإذا عانت المراة من اضطراب القلق، فقد تتجنب الناس والمواقف الاجتماعية بدافع الخوف.
  2. الشعور باليأس، ومن المحتمل أيضًا أن تشعر بعدم القيمة الذاتية، حيث تشعر معظم النساء باليأس من الحياة وعدم وجود هدف في الحياة في هذا الوقت.
  3. التغييرات في أنماط النوم، حيث أنه يمكن أن تسبب اضطرابات المزاج مثل الاكتئاب مشاكل جسدية أيضًا، واحدة من هذه المشاكل هي اضطرابات النوم، ولكن يذكر ايضا انه قد تتغير أنماط نومك دون أي سبب يمكن تحديده، أما إذا كنت تعاني من اضطراب القلق، فقد تجد صعوبة في النوم لأن عقلك يتسابق ويفكر بشكل مستمر.
  4. صعوبة في التركيز على المهام، تفقد معظم النساء القدرة على التركيز عند الاصابة بالاضطرابات المزاجية، وقد تجد أيضا صعوبة في اتخاذ قرار حول أي شيء وصعوبة في التذكر حتى لأبسط الأشياء.
  5. الأفكار السلبية المفرطة، غالبا ما تتميز اضطرابات المزاج بالأفكار السلبية غير الطبيعية، حيث أنه من الممكن أن تنخرط المرأة في الأفكار السلبية والهدامة والكراهية للذات والمجتمع عندما تصاب باضطرابات المزاج.
  6. اهمال المسؤوليات وتدهور في الأداء، وربما لاحظت أنك لا تؤدي واجبك في العمل أو الدراسة بشكل جيد، و إذا كنت تمارس الرياضة بانتظام، فقد تتوقف عن المشاركة بسبب اصابتك باضطرابات مزاجية، فقد تكون هذه علامات واضحة وهامة على أن هناك شيئًا غير صحيح.

 

الاضطرابات النفسية والمزاجية الخاصة بالنساء:

هناك بعض الأنواع من الاضطرابات المزاجية التي تصيب النساء فقط، نظرا لتغيير الهرمونات والتركيبة الفسيولوجية للنساء، ومن بين هذه الاضطرابات المزاجية، الاضطرابات المزاجية التي تحدث للمرأة قبل العادة الشهرية والاضطرابات المزاجية التي تحدث بعد الولادة واثناء فترة الرضاعة والتي تتسبب في العصبية والتوتر والقلق الزائد وعدم القدرة على التفكير السليم في هذا الوقت، ويذكر ايضا انه من الضروري ان يدرك الرجل ان المرأة تكون ضعيفة جدا فى هذه الأوقات وعليه مساعدتها في القيام بالمهام الرئيسية في المنزل في ذلك الوقت.

 

أسباب اختلاف أعراض اضطرابات المزاج بين النساء والرجال:

أهم الأسباب في هذا الاختلاف هو اختلاف الهرمونات واختلاف تركيبة الدماغ بين الرجل والمرأة، وبالطبع نلاحظ هذا الاختلاف من خلال التفكير المختلف وكيفية الحكم على الأمور في الجنسين، وأكد بعض خبراء علم النفس ايضا ان المراة يكون لها منظور آخر للأمور وتفكر في معظم الامور بقلبها قبل عقلها، الامر الذي يجعلها تتعرض لاعراض نفسية خطيرة وشديدة مقارنة بالرجال، بالاضافة الى ذلك، فقد تكون المرأة أكثر عرضة لتقلبات الحياة ومآسيها بسبب قيامها بأكثر من عمل في وقت واحد.

من الجدير بالذكر أيضا أن أعراض الاضطرابات النفسية والمزاجية تختلف من سيدة إلى أخرى، ومن عرض إلى آخر، وذلك حسب الفروق الفردية التي تشمل قوة التحمل والقدرة على التفكير السليم من عدمه، ذلك فضلا عن العوامل الجسدية والعقلية.

 

أعراض اضطرابات المزاج لدي النساء:

  • عدم انتظام التبويض، مع جفاف المهبل،
  • وهناك أيضا اضطرابات النوم
  • واضطرابات تناول الطعام،
  • وتقلب المزاج،
  • والأرق او عدم القدرة على النوم،
  • والوجع في منطقة الكتف،
  • بالاضافة الى جفاف الجلد.

 

ما هي التقلبات المزاجية؟

إن تقلبات المزاج تعد من الأمراض النفسية المهمة التي انتشرت بشكل مخيف في عصرنا الحالي وخاصة بين السيدات في جميع المراحل العمرية، وينتشر بشكل اخص بين السيدات بعد سن الأربعين، وتشمل هذه التقلبات المزاجية القلق والاكتئاب، وتشمل الاضطرابات المزاجية اضطراب ثنائي القطب ونوبات الهوس الشديدة والازدواجية في الشخصية (الفرح الشديد والحزن الشديد في الوقت ذاته).

قد اعتبر علماء النفس التقلبات المزاجية احد الامراض النفسية التي يجب علاجها، ويجب مراعاة هذه المرحلة جيداً، وتوخي الحذر في التعامل مع المرأة حين تتعرض لأعراض التقلبات المزاجية، ويجب على الأهل والاقارب أن يعرفوا ما يجب فعله أثناء مرور أحد أفراد العائلة بهذه الاضطرابات المزاجية.

فقد أظهرت بعض الإحصائيات ان هناك نحو 20% من السيدات مصابين بالاكتئاب، وهو أحد الاضطرابات المزاجية الخطيرة، والتي من الممكن أن تتطور فيصبح من الصعب علاجها، وتزيد نسبة النساء المصابين بالاكتئاب خاصة في فترة انقطاع الطمث، وتزيد النسبة في حال وجود نوبات اكتئاب سابقة.

لكن هناك معلومة سارة وهامة ايضا، وهي ان هرمون الاستروجين يعمل على زيادة فاعلية هرمون السيروتونين والنورأدرينالين، وهذه هي الهرمونات المسؤولة عن تحسين الحالة المزاجية للمرأة، ولكن عند انخفاض فاعلية هذين الهرمونين يؤدي ذلك إلى تعكر المزاج، وتتعرض المرأة الى فقدان الشهية والإجهاد والإرهاق، والقلق والحزن، وزيادة العصبية، والكسل وعدم القدرة على القيام بالمهام الرئيسية في المنزل او العمل، وايضا قد يتسبب ذلك في انخفاض فاعلية الغدة الدرقية، وذلك في سبيل السيطرة على حالة الاكتئاب التي تصيب المراة وفي الوقت نفسه يساعد ذلك على الحد من زيادة الوزن، ولذلك نصحت السيدات بإجراء فحص للحالة النفسية لهن من وقت لآخر، حتى يتم تدارك الامر باسرع وقت قبل تدهور الحالة المزاجية وتحول الأمر إلى حالة نفسية شديدة ومستعصية.

اترك رد