علاج إدمان الحشيش بالأعشاب

علاج إدمان الحشيش بالأعشاب

علاج إدمان الحشيش بالأعشاب أحد الطرق التي تم اللجوء إليها في الفترات الأخيرة، والتي تم انتشارها بين مختلف الثقافات.
 تم الاستفادة منها في صناعة بعض التركيبات الخاصة التي يلجأ إليها العديد من الأشخاص وقد أثبتت فعاليتها الكبيرة من خلال من تم استخدامها والتحدث عنها ولعل الحشيش في الآونة الأخيرة قد اصبح سهل الحصول في العديد من دول العالم، وانتشر بطريقة مبالغ فيها في الدول العربية.
 ربما يرجع السبب في علاج إدمان الحشيش بالأعشاب أن المريض مازال في الفترة الأولي من بداية إدمانه لهذه المادة المخدرة.
 
فضلا عن أن الحشيش تأثيره في بداية تعاطيه يكون ليس كبيرا مثل باقي المواد المخدرة، حيث أن هناك بعض المخدرات مثل الهيروين يكون من الصعب أن يتم معالجتها باستخدام الأعشاب مثل الهيروين.
 فمثل تلك المواد تحتاج إلي تدخل طبي والى مساعدة طبية عاجلة.

 

الأسباب التي تدفعك إلى علاج إدمان الحشيش:

بالتأكيد هناك مجموعة من الأفكار التي تدفع المدمن إلى علاج إدمان الحشيش بالأعشاب، وسوف نحاول أن نقدم في هذا الجزء من المقالة بعضا من من هذه الأسباب وهي:
 

  • هناك العديد من الثقافات المنتشرة في وطنا العربي والتي ترجع استخدام الأعشاب في الأمور العلاجية وبعضا منها يرجع إلى الوازع الديني، فهناك العديد من الأحاديث النبوية التي توضح أهمية استخدام عشب ما، أو نبات معين لتخلص والشفاء من مرض معين.
  •  هناك اعتقاد ينتشر بين بعضا من المدمنين أن الأعشاب تقلل من الأثر البالغ والتأثير الناتج من استخدامهم للمخدرات فنجدهم أنه بجانب لتناوله مخدر الحشيش في الكساء، فإنه يلجأ لبعض الوصفات والأعشاب الطبية التي تقلل من تأثير المخدر في الصباح الباكر، بالتأكيد مثل هذه الأفعال والتصرفات ليس لها أي أساس علمي، وكلمها تصرفات غير صحيحة.
  • لا شك أن السبب الرئيسي الذي يدفع المدمن إلى علاج إدمان الحشيش والمخدرات هو الخوف من الفضيحة، وخشية افتضاح أمره حيث  يظن أنه إذا ذهب إلى أحد المصحات النفسية، أو الأطباء المتخصصين فإن ذلك سوف يقلل من شانه، وبالتالي فإنه يلجأ إلى معالجة نفسه بنفسه، وحتى لا يدرى أحد.

 

مضاعفات الإدمان على الحشيش:

قبل أن نستهل حديثنا عن علاج الادمان على الحشيش والمخدرات يجب أن نقدم بعضا من العوامل الخطرة التي تنتج من تناول الحشيش.
 
أو بمعنى أصح مضاعفات الإدمان وهى :

  • انعدام الحوافز:

 
حيث نجد أن المريض يعاني من حالة كبيرة من الكسل والبلادة، وعدم القدرة على القيام بالأعمال التي تطلب منه.
فضلا عن ضعف الإنتاج، وسوء قدرته على الحكم على الأمور، فضلا عن ضعف الذاكرة، وظهور بعض المعتقدات الخاصة الاضطهادية، فيشعر بأنه مضطهد من قبل الآخرين.

  • المضاعفات العقلية:

أظهرت دراسة قام بها "كنانت وجروسبك" أن هناك حوالى 36 ألف جندي يتعاطون الحشيش، وكانوا يتعاطون كميات قليلة أي تتراوح ما بين 10 إلى 12 مللي جراما شهيرا.
أنهم لا يعانون من مضاعفات عقلية خطيرة، ولكن اكتشف انهم يعانون من اضطرابات الجهاز التنفسي.

 

الآثار النفسية التي يسببها مخدر الحشيش:

كما سبق وأن أوضحنا أن علاج إدمان الحشيش بالأعشاب ربما قد يصلح في بعض الحالات، أو مع بعض الأشخاص عن حالات أخرى، ولكن لا ضرر من استخدامه.
 سنحاول أن نقدم في هذا الجزء من المقالة بعضا من الأضرار النفسية التي يسببها مخدر الحشيش على صحة المتعاطي:

 

الأضرار الجسدية  التي يسببها مخدر الحشيش:

  1. يؤثر بشكل بالغ في الجهاز التنفسي حيث يعمل على تدمير الرئتين، والإصابة بأمراض الربو التنفسي.
  2. يؤثر بشكل كبير على الجهاز العصبي والمخ ،حيث يعمل على ضمور المخ، وصغر حجم الدماغ.
  3. يؤدى إلى الإصابة بأمراض الدم والإصابة بأمراض الجهاز المناعي وذلك نتيجة لعدد عدد كرات الدم البيضاء وبالتالي يصاحبه العديد من الأمراض التي ترتبط بالجهاز المناعي كفقر الدم، والانيميا.
  4. يؤثر على مراكز الإدراك بصفة عامة، فيؤدي إلي بطء ردود الأفعال، والبلادة في التفكير، وعدم القدرة على تمييز المسافات وتقدير الوقت بطريقة عادية، مما يؤدي إلي مشاكل في العمل والمهام التي تتطلب مجهودا وقدرة على التفكير.
  5. يؤثر على الجهاز الدوري حيث يؤدى إلى الإصابة بتسارع نبضات القلب، وتسارعها بطريقة مبالغ فيها.

 

وصفة طبية تستخدم في علاج إدمان الحشيش بالأعشاب:

سنقدم في السطور القليلة القادمة وصفة طيبة جرى استخدامها على العديد من الأشخاص، وساهمت معهم في علاج إدمان الحشيش بالأعشاب:
 
ونود أن نوضح أن مثل هذه الخلطات قد تصلح مع بعض الأشخاص، ولا تصلح مع البعض الأخر وذلك لاختلاف الطبيعة المرضية وحالة المناعة للجسم، فضلا عن المرات التي كان يتعاطى لها المدمن الحشيش من قبل ولكن نؤكد أن كلها أعشاب طبيعة أي أنها لا يوجد ضرر من استخدامها، فيمكنك تجربتها وبعدها يمكنك أن تحكم على مدى جدواها معك من عدمه.
 
وتتكون الخلطة العشبية من:

  1. مائة جرام من الحبة السوداء.
  2. خمسين جرام من حصى اللبان.
  3. مائة جرام من الشوفان.
  4. خمسين جرام من أعشاب عصا الراعي.
  5. مائة جرام من نبات الحرمل.
  6. خمسين جرام من السنامكي.
  7. خمسين جرام من الكبابة الصيني.
  8. خمسين جرام من بذور الهندباء الأخضر.
  9. مائة جرام من نبات العرقسوس.
  10. خمسين جرام من نبات الشمر.
  11. خمسين جرام من المليسا.
  12. مئة جرام من الأرز المقشور.
  13. مائة جرام من بذور الحلبة.
  14. أوراق جافة من نبات إكليل الجبل.

يتم جمع كل هذه الأعشاب، ويتم طحنها جيدا، ووضعها فى وعاء غامق ومعتم ثم يتم أخذ مقدار من هذا المخلوط وليكن ملعقة كبيرة ويتم وضعها في الماء لمدة تتراوح ساعتين، حتى يتكون المنقوع. وبعدها يأخذ هذا المحلول ويغلى لمدة تتراوح لعشرين دقيقة ، ثم يتم تحليته بالسكر ، ويتم شرب هذا المشروب 3 مرات يوميا.
ويجب المداومة على على هذه الوصفة لمدة شهر على الأقل حتى تظهر مفعول هذه الخلطة ولكن نود أن نشير إلى شيء مهم وهو أن هذه الخلطة، يجب أن تكون طازجة، ففي حالة تبقى جزء تم سحبه لابد أن يكون طازجا.

 

عوامل أخرى تساهم في علاج إدمان الحشيش بالأعشاب:

لا شك أن علاج إدمان الحشيش لا يتوقف فقط على الأعشاب ولكن هناك مجموعة من العوامل الأخري التي يمكن أن تقوم جنبا إلى جنب مع هذه الأعشاب أي نقصد مجموعة من العادات أو التقاليد أو بعضا من الأفكار التي يمكن أن تساهم في التخفيف من حدة أعراض الانسحاب أو التقليل من شهوة الرغبة من تناول الحشيش، وبالتالي فمن الممكن أن يتوقف تماما عن تناول مخدر الحشيش.
 
ونذكر بعضا من هذه العوامل:

  • التوعية:

 لا شك أن التوعية تلعب دورا هاما في علاج إدمان الحشيش بالأعشاب ولا شك أن التوعية تستند على مجموعة من المؤسسات الدراسية منها المدرسة، بالإضافة إلي الجامعة.
 
لذلك ينبغي على الجامعة أن تقوم بتدريس نوعا محددا من المقررات التي تقوم بنبذ مثل هذه الممارسات، ورفضها ولا ننسى الأدوار التي تقوم بها دور العبارة من الجوامع، والكنائس فهي التي تستطيع أن تشب احتياجات الفرد الروحية.
 عندما يشبع الفرد من الناحية الروحية فإن إقباله على مثل هذه الأمور يكون من الأمور المستبعدة، والتي من الصعب أن يقوم بقبولها.
 كذلك يمكن أن يقوموا  بتنظيم بعضا من المسابقات والأبحاث، بحيث أن يعطوا جوائز عن أفضل الأبحاث التي تقوم بمساعدة الشباب في التخلص من عادات الإدمان.
 وإعطاء أفضل الأساليب في علاج إدمان الحشيش بالأعشاب، و متابعة أحدث الطرق والأساليب العلمية التي تقوم بمساعدة هؤلاء المتعاطين.

  •  الأطعمة:

 الأطعمة لها دور كبير في علاج الإدمان والتعاطي بصفة عامة وخصوصا تلك الغنية بفيتامين"ب" حيث مثل هذه الأطعمة تخفض في الشهوة أو الإقبال على تعاطي هذه المواد.
 ومن أمثلة هذه المأكولات الافوكادو، والبطاطا، واللحوم، وسمك التونة.
 والشوفان، ولا ننسى الخضروات التي تساهم في تنظيف الجهاز الهضمي من السموم.
 وينصح بتناول الخضروات الغير مطبوخة، كالسلطة والفواكه.
 

  • حل المشكلات:

من الأسباب التي تساهم في زيادة عدد المدمنين هو وقوع الشباب في العديد من المشكلات سواء كانت هذه المشكلات خاصة بالحياة العائلية، أو مشكلات من الناحية العاطفية أو حتى المادية.
 كل هذه المشكلات أن يقع العديد من الشباب في براثن الإدمان.
 ولكن من حيث ارتباط عنوان المقالة  وهي علاج إدمان الحشيش بالأعشاب، فنجد أن الرياضة تسهم بشكل كبير في هذا الموضوع فقد من المعروف أن ممارسة الرياضة تبعد وتقوم بوقاية العديد من الشباب كما أنها تساعد في وقاية العديد من الشباب من الإدمان، لذا فيفضل أنه في أثناء ابتعاد الفرد عن المخدرات أن يقوم بممارسة الرياضة حتى يستطيع الانشغال بالأمور الإيجابية والتي تغنيها عن العديد من الأمور السلبية.
 ولذا إذا أراد الفرد أن يقوم بدور هام في علاج إدمان الحشيش بالأعشاب فعليه أن يقوم بممارسة الرياضة جنبا إلى جنب.
 

  • فرض القوانين: 

يجب على الدولة أن تقوم بدور كبير في حماية الشباب من خلال سن مجموعة من القوانين التي تحمي الشباب من تجار المخدرات فمعظم القوانين الموجودة الآن في الدول العربية لا تغلظ العقوبة كما هو متوقع من الدول الأوروبية.
 ويجب أن يكون هناك فرق بين عقوبة المتعاطي وبين عقوبة التجار، بجرم الاتجار قادر أن يتلف جيل كامل من الشباب أما المتعاطي فإنه يضر شخص واحد فقط وهو نفسه.

اترك رد