4 عوامل تؤثر على مدمن الكوكايين - الأعراض الإنسحابية للكوكايين

4 عوامل تؤثر على مدمن الكوكايين - الأعراض الإنسحابية للكوكايين

لا شك أن المواد المخدرة قد تعددت وتنوعت مسمياتها في الفترة الأخيرة وخصوصا المخدرات الاصطناعية.

لكن يبقى تأثير المخدرات الشهيرة كالحشيش والكوكايين والأفيون محل دراسة العديد من المؤسسات البحثية لما تمثله من خطر على تلك التجمعات المجتمعات الشبابية والإنسانية.الكوكايين هو أحد أشهر تلك الأنواع وتتعدد أسماؤها من دولة إلى أخرى، فهناك دول تطلق عليه كوكا والبعض الآخر يطلق عليه الثلج وغيرها من الأسماء الأخري.
في هذا المقال سوف نقدم بعض من المعلومات عن مدة تأثير الكوكايين ومدى استمرار مفعوله على الأشخاص فضلا عن بعض المعلومات الأخرى التي تتعلق بمكونات الكوكايين المتنوعة، وتأثيراته النفسية والجسدية على صحة الفرد.

 

مكونات الكوكايين:

الكوكايين هو عبارة عن محلول قلوي يتم اشتقاقه من نبات الكوكا، وكان يتم استخدامه في الماضي حيث له مجموعة من الآثار المخدرة والتي كان يتم استخدامها في الطب لفترة طويلة ويتم تعاطيه أما بصورة قابلة للذوبان في الماء وأما على الحالة الصلبة بشكل جاف.
كما يتم استخدام الكوكايين المطحون عن طريق الحقن أو الشم، وفي الغالب يتم إضافة مجموعة من المواد الكيماوية الأخرى بغرض الحصول على نشوة أكبر من أمثلة المواد التي يتم إضافتها إلي الكوكايين المسروقة السكر ونشا الذرة والبودره وفي بعض الأحيان يتم معالجة الكوكايين مع محلول بيكربونات الصوديوم والماء أو مع محلول النشادر ثم يتم تسخينه لإزالة الهيدروكلوريد ومن ثم يمكن أن يتم تدخينها.

 

 

متى يبدأ تأثير الكوكايين؟

يبدأ تأثير الكوكايين بمجرد استنشاقه أو حقنه ويتم ذلك عن طريق مجرى الدم حيث يصل إلي الدماغ في فترة قصيرة جدا لا تتجاوز بضع ثواني أو دقائق قليلة جدا يمتد تأثيره أيضا إلي مركز اللذة في الدماغ حيث يقوم بالتأثير على هرمون الدوبامين مما يؤدي الى الإحساس والشعور بالنشوة والفرحة الغامرة.

 

 

ما هي المدة التي تستمر فيها تأثيرات الكوكايين؟

يشعر الفرد بالنشوة لمدة قصيرة جدا قد تصل إلي أقل من ساعة من تناوله للجرعة كلما زادت سرعة امتصاص الدواء كلما كان تأثير النشوة أكبر، وبالتالي فإن تاثير الجرعة لا يدوم لفترة  زمنية قصيرة حيث وجدت أن زراعة الكوكايين التي يتم تدخينها تستمر لمدة تتراوح ما بين 5 إلى عشر دقائق فقط كما أن جرعة الكوكايين التي يتم استهلاكها عن طريق الشم تستمر لمدة تتراوح من 15 إلى 30 دقيقة.

 

4 من العوامل التي تؤثر على تعاطي الفرد للكوكايين:

بالتأكيد هناك مجموعة من العوامل التي تساعد على امتصاص الكوكايين وبداية عمله مباشرة من داخل الجسم من أول هذه العوامل هي امتصاصه داخل الجسم حتى انتشاره على المناطق المختلفة بالدماغ ووصولا إلى مرحلة النشوة.
ومن هذه العوامل:


طريقة التعاطي:

الطريقة الأشهر لتناول وتعاطي الكوكايين هي الشم عن طريق الأنف، حيث تبدأ آثار الكوكايين في الظهور خلال فترة ما بين 15 إلى 30 دقيقة.
أما في حالة تعاطي الكوكايين عن طريق الحقن فإنه يمكن الحصول على النشوة بسرعة وبمعدل فوري تقريبا.
أما في حالة استنشاق الكوكايين أو تدخينه تبدأ ظهور أعراض تعاطي الكوكايين في غضون ثواني قليلة.


نسبة الامتصاص:

يتم امتصاص الكوكايين بسرعة بعد التدخين وبعد الحقن في الوريد.
حيث يتم امتصاص 57 % من الجرعة  في حالة التدخين من إجمالي نسبة الكوكايين التي تم تعاطيها.

 

مدى نقاء الكوكايين:

أثبتت الدراسات التي تم إجراؤها بواسطة المركز الأوروبي لرصد المخدرات والإدمان في عام 2007،
أن مستويات نقاء الكوكايين التي يتم بيعها على الأرصفة والشوارع أقل  في نسبة نقائها بما يتراوح من 5 إلى أكثر من 50 % عن النسب الطبيعية والنقية للكوكايين.
وبالتالي فإن المتعاطي يحتاج إلى شراء كميات كبيرة حتى يحدث نفس التأثيرات التي كان يتناولها من الكوكايين النقي.


مدة التعاطي:

كلما زادت الجرعة التي يتناولها المتعاطي والمدمن وخاصة مع الاستخدام المتكرر فإن هذه الجرعات يكون تأثيرها أقل في المستقبل.
ومن ثم فإن المدمن سوف يحتاج إلي تناول كميات أكبر حتى يحدث نفس التأثير في الماضي.
 

 

الأعراض الانسحابية للكوكايين:

عقب تناول تعاطي المخدرات كوكايين والتوقف عنه  فجأة، تكون النتيجة أن يشعر المدمن في مجموعة من الأعراض الانسحابية والتي تستمر ما بين أسبوع إلي ثلاثة أسابيع ومن بينها:

  • القلق والكآبة.
  • عدم القدرة على النوم لفترات طويلة، والشعور بمزيد من الارتباك.
  • بطء في ضربات القلب مع الشعور بالإعياء لفترات طويلة.
  • التهيج وعدم القدرة على التحكم في الأعصاب.

 
ماذا يحدث بعد انتهاء تأثير الكوكايين؟

في الغالب تأثير الكوكايين لا يعتبر طويل المفعول، حيث يظهر بعد تناوله بفترة قصيرة.
تختلف تلك الفترة القصيرة من 5 إلى 30 دقيقة اعتمادا على طريقة التعاطي الجرعة كما سبق أن ذكرنا.
من الجدير بالذكر أنه عقب انتهاء تأثير الكوكايين، فإن المتعاطي والمدمن يلجأ إلى الاستخدام المتكرر وتناول المزيد من ذلك المخدر، فضلا عن القيام ببعض الأعمال غير منطقية والعدوانية.
 
في النهاية فإن الكوكايين يحتاج إلي مثابرة وإصرار حتى يتمكن الفرد من استعادة عافيته والعودة إلي حياته الطبيعية مرة أخرى، وحتى يتمكن أن يتخلص من الأعراض الانسحابية في وقت وجيز.