5 من العوامل التي تؤثر على اعراض انسحاب الكوكايين

5 من العوامل التي تؤثر على اعراض انسحاب الكوكايين

في إحدى اللقاءات مع أحد المتعافين من رحلة الإدمان من الكوكايين، أشار أحمد إلى أنه في الخامسة والعشرين من عمره.
يتعاطى الكوكايين منذ ما يقرب من السنتين، وبدأ شم الكوكايين في الحفلات الشبابية والأفراح وغيرها من المناسبات الاجتماعية الأخرى، وتحول تلك الأفعال إلى عادة، وعندما يأتي المساء فإنه يصبح غير قادر على النوم، ولا يمكنه النوم إلا عقب تناول المنومات، ثم بدأت حالته الصحية والنفسية في التدهور يوما بعد يوم حتى أدى ذلك إلى افتعال العديد من المشاكل الأسرية مع زوجته، وانتهى الأمر به إلى الطلاق، فضلا عن حدوث المشكلات المتكررة مع الأهل والأصدقاء ثم كانت اللحظة الحاسمة وهي الرغبة في التخلص من إدمان الكوكايين إلى أن قرأ في أحد الأيام عن مستشفى الأمل عبر الإنترنت والتي قرأ بعضا من المقالات المكتوبة على الموقع الخاص بنا.

ثم قام بزيارة مبدئية لمعرفة طرق وفترة العلاج التي سوف يقضيها وذلك مع أسرته أحد أصدقائه، وها هو اليوم أصبح شخص متعافي تماما من ذلك المخدر لكن أعراض انسحاب الكوكايين متعددة وتأخذ وقت من الزمن حتى يشعر المريض بالتعافي منها.
كما هو الحال بالنسبة للعديد من المواد المخدرة، وعند انسحاب الكوكايين من الجسم فإن المريض يشعر برغبة شديدة في تناول الكوكايين نظرا لأن هناك العديد من الحالات التي أتت إلي مستشفى الأمل بغرض الحصول على الشفاء والتعافي من الكوكايين.
فأننا وجدنا أن هناك عدد لا باس به من المدمنين يخافون من اعراض انسحاب الكوكايين والفترة الزمنية الخاصة بتلك الانسحاب لذا ففي هذه المقالة سنشرح العوامل التي يتوقف عليها انسحاب الكوكايين من جسم المتعاطي أو المريض.
 

5 من اعراض انسحاب الكوكايين:

1. صعوبة في التركيز في أبسط الأمور الحياتية، ويظهر بوضوح في التحصيل الدراسي لدى الطلاب بمختلف المراحل العمرية.
 
2. التعب والإرهاق فضلا عن الشعور بالتعب البدني عن أبسط الأنشطة التي يمكن ممارستها في  يومه المعتاد.
 
3. الأعراض الجسدية المختلفة مثل آلام العضلات وآلام الأعصاب والشعور بالقشعريرة في أغلب الأوقات.
 
4. الإصابة ببعض الأمراض النفسية مثل القلق و الاكتئاب نتيجة التعاطي المستمر للكوكايين  وتلك أحد أعراض انسحاب الكوكايين الخطيرة والتي تنتج من تناول الكوكايين لفترات طويلة.
 
5. زيادة الشهية والرغبة على إقبال الطعام بشراهة.

 

5 من العوامل التي يتوقف عليها انسحاب الكوكايين:

وجدت الدراسات والأبحاث أنه يمكن سحب الكوكايين بعد 90 دقيقة من تناول الجرعة الأخيرة من ذلك المخدر إلا أن هذه الدراسات أيضا قد أثبتت أن الجدول الزمني لأعراض انسحاب الكوكايين تختلف من شخص إلي أخر ومن مجموعة من العوامل التي سوف نذكرها:
 

1. طول الاستخدام للكوكايين:

الأشخاص الذين يتعاطون الكوكايين لفترة قصيرة من الزمن سوف تكون أعراض الانسحاب لديهم أقل من هؤلاء الذين يستخدمون الكوكايين لسنوات طويلة يرجع السبب في ذلك بسبب تراكم الكوكايين داخل أجسامهم، وبالتالي فإن الوقت المستهلك لكي يتم إخراجه سوف يكون كبيرا.
 

2. حجم الجرعة:

المتعاطين الذين يستخدمون كميات كبيرة من الكوكايين من المرجح أنهم سوف يعانون من أعراض الانسحاب لفترات أطول من الزمن ذلك بسبب زيادة الجرعة التي كانوا يتناولونها، وبالتالي فإن عقولهم قد تعودت على تجربة ذلك العقار بكمية كبيرة وبكثافة عالية.

 

3.  نقاء الجرعة:

بالطبع تناول المتعاطي جرعة الكوكايين عندما تكون نقية دون احتوائها على أي مواد أخرى يزيد من أعراض الانسحاب، والأشخاص الذين يتعاطون الكوكايين وهو على درجة عالية من النقاء سوف يأخذ وقتا أطول في سحب الكوكايين من أجسامهم.

 
4.  البيئة المحيطة:

في حالة لجوء الأفراد إلى استخدام الكوكايين كإحدى المواد المخدرة للهروب من البيئة والواقع الذي يعيشه فان مزيدا من التوتر في الحياة قد يدفعه إلي تناول الكوكايين مرة أخرى.
بالتالي فإن العوامل النفسية والبيئية قد تؤدي إلي مزيد من تناول الكوكايين ومن أمثلة تلك المشاكلمشاكل العمل أو مشكلات في الحياة الزوجية.
بالتالي فان مثل هذه الأمور تعقد من عملية الانسحاب النفسي مخدر الكوكايين.
 

5. الاضطرابات النفسية :

التعاطي المستمر لمخدر الكوكايين ومجموعة المخدرات الأخرى يؤدي إلي الإصابة ببعض من الاضطرابات النفسية كاضطراب الشخصية أو الاكتئاب أو القلق بالتالي عند قدوم الشخص والرغبة في العلاج من الكوكايين، فإن عملية الانسحاب سوف تكون معقدة وصعبة إلى حد ما لذلك فإن الحل يكون في إطالة الجدول الزمني للتخلص من أعراض الانسحاب.
 

الأدوية التي تستخدم في علاج اعراض انسحاب الكوكايين:

حتى الآن لا توجد عقاقير طبية تستخدم في الإقلاع عن إدمان الكوكايين كما هو الحال في علاج إدمان الأفيون والهرمون وغيرها من المخدرات الأخري بالرغم من ذلك فإن هناك العديد من العقاقير التي يتم تجربتها بغرض استخدامها في علاج إدمان الكوكايين.
وبالرغم من ذلك فإن هناك بعض المحاولات التي استخدمت في علاج مركبات الكوكايين وهي مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات TCA التي نجحت في الإشارة وإعطاء بعض النتائج الأولية ولكن في الحالات البسيطة من الإدمان.
عند تجربتها في حالات الإدمان المتوسطة والشديدة أنها لم تعطي نتائج إيجابية أو واضحة ومن أمثلة المركبات التي تم تجربتها في علاج انسحاب الكوكايين هي مضادات الاكتئاب أحادية الأمين ومضادات الذهان ومضادات الصرع التي أثرت بشكل إيجابي على أعراض انسحاب الكوكايين وسهلت في الإقلاع عنه ولكن كل هذه الدراسات والأبحاث غير مؤكدة حتى الآن.
 
ترجع الفكرة إلى استخدام الأدوية المضادة للاكتئاب في علاج أعراض الانسحاب من الكوكايين لأنها تقوم بدور في رفع مستوى المزاج، ويتم استخدامها في الغالب لهؤلاء الأفراد الذين تزيد أعراض انسحاب عن فترة أطول من 7-10 أيام.

 

مستشفى الأمل وكيفية علاج اعراض انسحاب الكوكايين بداخلها:

تنفرد مستشفى الأمل بأن لديها فريق طبي على درجة عالية من المهنية والكفاءة حيث يتم النظر إلي هذه الحالات بشكل فردي وعناية كبيرة لحمايتهم من الآثار الجانبية. كما يقوم الفريق الطبي بمراقبة التغيرات النفسية التي تطرأ على حالة المريض ومراقبة السلوكيات التي تصدر منه عقب تلقيه لتلك الأدوية التي تخفف من أعراض الانسحاب.
 

اترك رد