الكبتاجون وتحليل المخدرات وطرق بديلة لعلاج إدمان الكبتاجون

الكبتاجون وتحليل المخدرات وطرق بديلة لعلاج إدمان الكبتاجون

الكبتاجون وتحليل المخدرات .. هناك آثارًا خطيرة يُسببها الكبتاجون على الصحة العامة للمريض، كما يؤثر على سلوكياته، وقد يتعرض للأمراض النفسية جراء تعاطي الكبتاجون، وربما العقلية، والكبتاجون الذي انتشر بصورة فجة في دول الخليج العربي خاصة، وأصبح الأكثر تداولاً بين فئات المدمنين، خاصة من الشباب والمراهقين.

ما هي حبوب الكبتاجون؟

الكبتاجون هو الاسم التجاري لمادة «الفينيثايلين»، وهو من مشتقات «الأمفيتامين»، وتعمل هذه المواد على تحفيز الجهاز العصبي، للقيام بطاقة حركية مفرطة، من خلال زيادة إفراز المخ للمواد الكيمائية، مثل السيروتونين، والدوبامين، وهي مواد مسؤولة عن توازن عمل المخ، وزيادتها يؤدي بالطبع إلى اختلال الجهاز العصبي للمخ.

كم مدة حبوب الكبتاجون في البول؟

تبقى آثار مخدر الكبتاجون في البول من يومين إلى خمسة أيام وقد يبقى تأثير مخدر الكبتاجون في جسم المتعاطي 6 أيام متواصلة، وبحسب المتخصصين فإن جرعة واحدة (حباية) كبتاجون ينتهي تأثيرها خلال 72 ساعة كحد أقصى في الحالات الشائعة.

في حالات إدمان الكبتاجون الشديدة، يؤثر الكبتاجون على الكلى وتركيبات البول، وبالتالي بقاء المادة الفعالة للمخدر هي الفيصل عند تحليل المخدرات، فهي تختلف من شخص لآخر، بحسب كمية المخدر في الجسم، ومدة تعاطيه، ويؤخذ في الاعتبار معيار درجة المناعة لدى المريض، ومدى تحمله لآثار إدمان العقار لفترة متوسطة أو طويلة.

يكون للكلى دورًا حيويًا في تحديد مدة خروج الكبتاجون من الجسم، ومدى قدرتها على تصفية الجسم من سموم المخدر، وتلعب أيضًا عوامل السن، والحالة الصحية، والوزن والطول، والتقييم الشامل لحالة المريض دورًا هامًا للتخلص من سموم مخدر الكبتاجون، وتوفر مستشفى الأمل للطب النفسي علاج الإدمان برنامج سحب سموم سريع لمريض الكبتاجون، وبرنامج إزالة سموم بدون ألم، ويتم تحديد البرنامج طبقًا لنتائج الفحوصات والتحاليل المبدئية.

أسرع طريقة للتخلص من الكبتاجون في البول

تتمثل أسرع طريقة للتخلص من الكبتاجون في البول، من خلال مرحلة «الديتوكس»، مرورًا بمرحلة الاعراض الانسحابية وطرد السموم، ثم التعرض للعلاج المعرفي السلوكي، فهي المراحل الآمنة للتخلُص من سموم مخدر الكبتاجون في الجسم، ويُعد العلاج المعرفي السلوكي هو أفضل طريقة علاجية لإدمان الكبتاجون، حيث يكون للبرنامج العلاجي داخل بيوت إعادة التأهيل النتيجة الفعّالة للتخلُص من آثار وأضرار المخدر

فمرحلة الديتوكس والأعراض الانسحابية تكون للتخلص من آثار الكبتاجون الجسدية، ومرحلة إعادة التأهيل لعلاج السلوك الإدماني الذي كان سببًا في وقوع الشخص في إدمان الكبتاجون، من خلال تغيير الأفكار والأنماط والدوافع لدى الشخص المدمن، وتعليمه مهارات جديدة، بآليات واضحة، حتى يتعامل مع المجتمع بخلفيات علمية وعملية صحيحة، لذا يُحقق برنامج العلاج المعرفي السلوكي، الذي توفره مستشفى الأمل أفضل النتائج العلاجية في علاج إدمان الكبتاجون، فهو آمن ومضمون.

تحليل الكبتاجون في الدم

مخدر الكبتاجون في الدم قد يبقى يومين كحد أدني، وأسبوع كحد أقصى، بعد آخر جرعة، بحسب الحالة، وكمية المخدر، ومدة التعاطي، إلى جانب معايير العمر والسن والحالة الصحية، كذلك نوع الحبوب التي يتعاطها المدمن.

التحايل على تحليل الكبتاجون

من المؤسف أن يقع الشخص في دوائر الإدمان بأنواعه، والأكثر أسفًا أن ينصاع خلف سلوكه الإدماني لتعميق «الحُفرة» وتنجرف به الأمور إلى حافة الهاوية، ويكون مصيره الإصابة بمرض عقلي مُزمن، والبعض لا يعي أن هذا هو الأمر الأكثر خطورة، وليس التفكير في طريقة جديدة للتحايل على تحليل المخدرات أيًا كان.

وننوه أن مجرد التفكير في التحايل على تحليل الكبتاجون هو أمر غير مستحب، لأنه لا يُمكن أن يخدع المريض معامل تحليل المخدرات والأدوية، بالحصول على نتيجة مُغايرة للحقيقة، فعليك بالبحث عن الطريق الآمن للتخلص من آثار إدمان الكبتاجون في البول والدم من خلال مركز علاج إدمان وطب نفسي مُرخص ولديه فريق طبي وبرامج علاجية تُحقق نتائج علاجية مضمونة وفي سرية تامة.

طرق بديلة لعلاج ادمان الكبتاجون

طرق بديلة لعلاج إدمان الكبتاجون

من المؤكد أن علاج إدمان الكبتاجون لابد أن يكون تحت الإشراف الطبي المباشر، ولا يمكن الاستغناء عن المتخصص، بينما التفاعل مع طرق العلاج غير المتخصصة، قد يؤدي إلى تفاقُم المُشكلة، والتخلُص من سموم المخدر باستخدام وصفات قد تُحقق نتائج إيجابية أو سلبية بحسب طريقة تحضيرها وتناولها والتعامل مع آثارها الجانبية، هي مُغامرة غير محسوبة، وهذه الطُرق تقع تحت مُسمى «مُفككات الكبتاجون»، منها:

  • علاج إدمان الكبتاجون بالأعشاب (الحرمل، الزعتر، التوت، الفجل، النعناع، نبات عصا الراعي، السمانكي، الحلبة)، فهي تُساعد على طرد السموم من الجسم.
  • بالثوم الذي يحتوي على فيتامين A,B,C لتسريع عملية طرد السموم من الجسم.
  • شرب السوائل ومُدرَات البول بكميات كبيرة.
  • شُرب الحليب لاحتوائه على أحماض دُهنية تعمل على تخفيف مفعول الكبتاجون.

«الخلاصة»:

تعاطي حبوب الكبتاجون سيُصيب المدمن بالجنون حتمًا، إذا لم يتخذ قرار العلاج فورًا، فالكبتاجون هو مخدر انتشر كالبرق في دول الخليج العربي، خاصة بين فئة الشباب والمراهقين، ظنًا منهم أنه يُساعدهم على زيادة القدرات العقلية والبدنية، وعند البعض الجنسية، والتحايُل على تحليل الكبتاجون أمر غير صحيح بالمرة، فظهور آثار الكبتاجون في البول والدم ممتدة، ولا يُمكن خداع مختبرات التحليل في هذا الأمر، وتوفر مستشفى الأمل العلاج المعرفي السلوكي كـأفضل علاج لإدمان الكبتاجون.

مستشفي الامل للطب النفسي وعلاج الادمان   "أينما تجد الأمل.. تجد الحياة"

مواضيع قد تهمك

اترك رد