أضرار المخدرات النفسية وتأثيرها على صحة المُدمن

أضرار المخدرات النفسية وتأثيرها على صحة المُدمن

 

أضرار المخدرات النفسية، تلك واحدة من أهم الجوانب التي تتعلق بصحة الإنسان عند محاولته الإقلاع عن المواد المخدرة، وعلينا أن نتعرف على تلك الأضرار  فهى من أخطر العوامل التى تؤثر على رحلة علاج الادمان، و أضرار المخدرات النفسية قد تفقدك ارادتك فى التعامل مع الأمر والتحلي بالقوة اللازمة لمواجهته التخلص منه، وهنا نتعمد الحديث عن أضرار المخدرات النفسية من أجل خلق مزيجاً من المعلومات التى يجب التحلى بها إذا أردنا مواجهة خطر الإدمان، وأضرار المخدرات النفسية لا تتعلق فقط بك وحدك ولكنها قد تصل لمن حولك من خلال تصرفاتك وهنا وجب علينا إخبارك بتلك الأضرار وطرق التعامل معها حتى تأمن من شرور أضرار المخدرات النفسية.

ولكن وقبل أى شئ هل تعلم ما هى المخدرات وما تخلفه لك من أضرار، إذا تعرفت على تلك المسببات فأنت بلا شك قد بلغت شوطاً كبيراً فى طريق علاج المخدرات، فتعال بنا نتعرف سوياً على أضرار المخدرات النفسية وإمكانية الهروب منها.

 

ما هي المخدرات:

المواد المخدرة هى مواد تحتوى على مكونات مهدئة ، ويكون لها تأثيراً سلبياً على الجهاز العصبى كما أنها تعمل على تدمير الصحة بشكل عام، ولكن لابد من العلم بأن هناك حالات تحتاج إلى تلك المواد المخدرة كنوع من أنواع العلاج، ولكن لابد من الإشراف الطبى حتى لا تكون هناك أية أضرار، كما أنها واحدة من الطرق التى يسلكها البعض للتعبير عن قدرتهم بالقيام بأعمال مختلفة أو مثلاً إعتقاد الكثير أنه فى تناول المخدرات سر من أسرار زيادة القدرة الجنسية، ولكن تلك المعلومات لا أساس لها من الصحة، وعلينا أن نعترف بأن تناول المخدرات وإن بدى لك فى بداية الأمر من الطرق التى تريدها لبلوغ أمراً معين، إلا أنه سيدمر كل نواحى حياتك فيما بعد وخلال فترة وجيزة، وهنا تكمن أضرار المخدرات النفسية فهى تزيف لك الحقائق وتجعلك تؤمن بها.

 

أنواع المخدرات:

هناك أنواع هى الأكثر شيوعاً والأكثر تأثيراً عليك، ولكن عندما تتعرف على الأنواع التى تندرج تحت قائمة المواد المخدرة فأنت هنا تمكنت من الوصول إلى أولى المعلومات التي يجب توافرها عندك للتعامل مع أضرار المخدرات النفسية، وفيما يلى نعرض لك أنواع المخدرات وأكثرها شيوعاً.

الماريجوانا والحشيش، تلك النباتات الأكثر شيوعاً والأكثر مبيعاً أيضاً، هى تؤثر مباشرة على شعور الإنسان وتجعله من خلال إحساسه المزيف بالنشوة أن يؤمن بما تفعله به تلك المواد المخدرة وأنها تمنحه القوة اللازمة لتأدية مهام عمله أو أنها تزيد من قدرته الجنسية، وهى من أكثر الأنواع التى تؤدى إلى وقوع أضرار المخدرات النفسية على الإنسان.

الكحوليات، هناك إدمان من نوع آخر وهو إدمان الكحول التى تؤثر بشكل كبير ومباشر على الصحة النفسية للإنسان، فعند الحديث عن أضرار المخدرات النفسية لا يمكن الإغفال عن هذا الدور الذى تلعبه الكحوليات على الإنسان.

العقاقير المختلفة والمواد الكيمائية، هناك بعض العقاقير التى تؤثر سلباً على الصحة النفسية أيضاً، مثل الترامادول مثلاً ، تلك التى تجعل الانسان اسيراً لما تفعله به فهى بمثابة معلمه الأول الذى يخبره عن طبائع الأمور، وهنا تكون واحدة من أخطر أضرار المخدرات النفسية على الإنسان.

الهيرويين والكوكايين،هما من أخطر أنواع المواد المخدرة على الإطلاق، وهما من أوائل الأنواع التى تلعب على جانبك النفسى فهى تقضى بشكل نهائى على أجهزتك الحسية والحركية والعصبية وتجعلك فقط تشعر بما تحتاج تلك الأنواع أن تشعرك به، هذه الأنواع رغم ندرة التعامل معها إلا أنها تحتوى على أخطر أنواع أضرار المخدرات النفسية.

 

أضرار تناول المخدرات:

هناك العديد من الأضرار التى تسببها لك تناول المواد المخدرة، وهى التى تلعب دوراً كبيراً فى التأثير على الصحة النفسية والجسدية، لم تكن أضرار المخدرات صحية فقط بل إن اضرار المخدرات النفسية من الأمور الأكثر خطورة والأكثر شيوعاً وهنا نعرض عليك بعضاً من الأضرار الجسدية التي تلحقها بك المخدرات:

  1. تدمر المواد المخدرة جهازك العصبى بشكل تام، فلم تتمكن من أضرار المخدرات النفسية سوى بتلك الطريقة التى تستحوذ فيها المخدرات على بعض أجهزتك وتعطيلها.
  2. قد تصيبك المخدرات بحالات من فقدان الوعى وعدم الشعور بما يدور حولك، فعند تناولك للمخدرات فأنت عرضه للإصابة بحالات اللامبالاة المطلقة.
  3. قد تلجأ إلى ارتكاب الجرائم من أجل الحصول عليها، فعندما يحتاج الجسد إلى الجرعات المعتادة فأنت لا تقاوم هذا الشعور الذى سيتغلب عليك من أجل الحصول على ما تريد، وهنا قد تقوم بالسرقات أو أعمال إجرامية أخرى حتى تحصل على الجرعات المعتادة.
  4. الإفراط فى تناول الجرعات يعرض حياتك للخطر قد تؤدى بك إلى الموت المفاجئ.
  5. عندما تتمكن منك المخدرات فأنت قد ابتعدت عن العلاقات الحسنة مع الآخرين، وهى تقوم بتخريب تلك العلاقات التى تصاب بالشلل منذ الوقت الذى دخلت فيه عالم الإدمان.
  6. من يتعاطون المواد المخدرة عن طريق الحقن، هم الأكثر عرضة للإصابة بمرض الإيدز وهذا الأمر يترتب عليه ضرراً آخر من أضرار المخدرات النفسية، فيفقد المريض رغبته فى الإقلاع عن الإدمان، مستسلماً لما تفعله به المخدرات.

 

أضرار المخدرات النفسية:

تؤثر العديد من العقاقير، والمخدرات، تأثيراً كبيراً على الحالة النفسية، وهنا وجب الحديث عن أضرار المخدرات النفسية، حيث يتسبب الإدمان في إحداث توتراً كبيراً وتعيق قدرة الفرد على الأداء الوظيفي الملائم، وقد تظهر أضرار المخدرات النفسية، ليس فقط بين المدمنين أثناء تعاطيهم المواد المخدرة، ولكن أيضا فيمن يمرون بمرحلة العلاج، وفي بعض الحالات يمكن أن يؤدي التعاطي إلى وقوع  أضرار نفسية  مستديمة، ولكن يمكن التغلب على هذه الآثار لدى الكثير من الأشخاص عن طريق العلاج، والدعم،وفيما يلي عرض مفصل عن أضرار المخدرات النفسية:

يصاب الشخص المدمن بخلل فى التفكير العام، فنجده يقوم بتصرفات غريبة غير مبررة، وعلينا عند الحديث عن أضرار المخدرات النفسية لا نغفل هذا العرض فهو يكون الدليل الأول على تناول الشخص الذى يقوم بتلك التصرفات للمواد المخدرة.

  1. يصاب المريض بالتوتر والقلق، مع إحداث إضطرابات فى النوم فتجده إما غارقاً فى النوم لفترات بعيده، أو أنه مصاباً بالأرق ولا يستطيع النوم.
  2. من أضرار المخدرات النفسية أيضاً إصابة الشخص المدمن بحالة من العصبية الزائدة، كما أنه لم يبالى بمظهره العام، كما أنه يفقد السيطرة على نفسه فلم يحتمل ضغوط العمل ولا يتمكن من القيام بمهامه.
  3. إصابة المدمن باختلال فى الاتزان، فتجده يواجه صعوبة عند المشى، كما نجده أيضاً من الأشخاص الذين تتكرر معهم حالات التشنجات.
  4. تقلب الحالة المزاجية لدى الشخص المدمن من أهم العوامل الشاهدة على أضرار المخدرات النفسية، فهى تتحكم فى حالته المزاجية فتارة تجده سعيداً وتارة أخرى نجده كئيباً ويعود ذلك إلى ضعف المستوى الذهنى الذى يصيب المريض أثناء تناوله للمواد المخدرة.
  5. الصعوبة فى النطق وفقدان السيطرة على علاقاته بالآخرين فنجد خلل فى بناء علاقته مع المجتمع المحيط به.
  6. إصابة الشخص المدمن بأمراض متعددة منها الاكتئاب، والقلق والتوتر وغيرها من الأمراض النفسية، والتى تعود جميعها إلى أضرار المخدرات النفسية، وقد تصل خطورة الأمر إلى تفكير المريض فى التخلص من حياته.

 

أضرار المخدرات على صحة الإنسان:

  1. تؤثر المواد المخدرة على شهية الشخص المدمن، فتجده فاقد للشهية مما يترتب عليه أن يُصاب بمرض النحافة والهزال والضعف العام، وتبدو هناك واحدة من أضرار المخدرات النفسية إذ أنه ينتهي المطاف بالشخص المدمن أنه يفقد الرغبة فى الحياة بفعل ما يشعر به من هزال أو إعياء.
  2. تتسبب المخدرات في قلة النشاط والحيوية وعدم القدرة على مقاومة الأمراض، فهى تصيب جهازك المناعى بشكل كبير، وتؤثر مباشرة على قدرتك التى تستطيع من خلالها طرد الفيروسات أو مواجهتها.
  3. تشعر بالصداع المزمن وغالباً ما يكون مصحوباً باحمرار في العينين، وهذا العرض يصيبك فى كل مرة تتناول بها المواد المخدرة، وهى التى تجعلك تشعر بعدم القدرة على المقاومة ومن ثم تظهر أضرار المخدرات النفسية.
  4. عند تعاطي المخدرات يحدث تهيج  للأغشية المخاطية، فضلاً عن التهابات الشعب الهوائية وذلك نتيجة ترسب مواد ضارة بالشعب الهوائية، وينتج عن تلك الأعراض التهابات رئوية مزمنة قد تصل إلى الإصابة بأمراض خطيرة مع زيادة نسب الإصابة بالدرن الرئوى.
  5. تتلف المواد المخدرة خلايا الكبد، فنجد المدمنين أكثر عرضة للإصابة بسرطان الكبد، كما أنهم يعانون من تضخم الكبد، وهذا يجعلنا نتحدث عن عرض آخر من أضرار المخدرات النفسية التي تصيب الشخص المدمن فعند معرفته بإصابته بتلك الأمراض يفقد قدرته على المقاومة.

 

علاج أضرار المخدرات النفسية:

هناك العديد من الخطوات التى من السهل اتباعها عند قيامك بمحاولة علاج أضرار المخدرات النفسية، وهى تلك التى تجعلك تسلك الطريق السليم حتى تبلغ هدفك، ولكن عليك أن تتعرف على كل ما يحتويه الموضوع من معلومات حتى تتمكن من اختيار الطريق الأفضل لمواجهة أضرار المخدرات النفسية. وهنا نعرض عليك أفضل تلك الطرق:

أولاً : عند اكتشافك تناول أحدهم للمواد المخدرة عليك الذهاب إلى مصحة لعلاج الادمان على الفور، وهنا تبدأ أولى خطوات الإقلاع عن الإدمان، ولكن لابد أن تتأكد من رغبة المدمن فى الإقلاع عن الإدمان، كذلك عليك أن تتعرف على إمكانية تحمله للأعراض التى سيتعرض لها عند الإقلاع فهى كفيلة بأن تنهى مشروع العلاج منذ بدايته إن لم تكن هناك رغبة فى إتمام ذلك من قبل المريض، وعليك أيضاً الانتباه إلى ضرورة عدم حصول المريض على المواد المخدرة داخل المصحة حتى تنقضى فترة العلاج على خير.

ثانياً : عليك أن تبتعد عن رفقاء السوء، كذلك عليك عدم الإنصياع إلى أوامرهم، فإذا وجدت نفسك تشعر برغبة فى تناول المواد المخدرة عليك الابتعاد فوراً عن هذا المكان فأنت على مقربة من تدمير حياتك.

ثالثاُ : مواجهتك لضغوط الحياة بشجاعة فلا تترك فرصة للهروب من الواقع، عليك أن تواجه ما تتعرض له من ضغوط فأنت هنا تشترى حياتك، فإذا وقعت فريسة للإدمان لن تتركك ويلاته بسهولة.

رابعاً :علينا الحديث مع المتعاطى ومحاولة إظهار الجوانب الإيجابية التى يمتلكها، وكذلك معرفة الأسباب التى أدت به إلى تناول المخدرات فقد يكون الحديث دليلك عندما تريد إختيار الطريقة الأفضل لعلاجه عند اتباعك تلك التعليمات فأنت قد قمت بتجنب أضرار المخدرات النفسية.

 

اترك رد