البريجابلين وفوائدة وخطورته - دواعي استعمال ليريكا بريجابالين

 البريجابلين وفوائدة وخطورته - دواعي استعمال ليريكا بريجابالين
البريجابلين هى تلك المادة المكتشفة في الولايات المتحدة الأمريكية وتستخدم فى علاج الصرع وآلام التهاب الاعصاب الطرفية والقلق والصرع وتسوق هذه المادة  تحت الاسم التجاري المعروف بـ حبوب ليريكا والذى حصلت شركة فايزر على حق التوزيع الحصري لهذا الدواء وقد أثارت تلك المادة الكثير من الجدل داخل الولايات المتحدة الأمريكية من حيث تأثيراتها الجانبية وإمكانية إدمانه وسوف نتناول بعض العناصر الهامة عن ماهية هذه المادة و فوائدها وأضرارها.

ما هو البريجابالين ؟

تم اكتشاف مادة بريجابالين عن طريق الصيدلي ريتشارد بروس سيلفرمان فى جامعة نورث والتى حصلت بدورها على براءة إختراع ثم بعد ذلك حصلت شركة فايزر على الحق فى توزيعه حصرا وكان فى البداية علاجا سحريا لما سنذكره فيما بعد ولكن مؤخرا تعالت أصوات كثيرة تطالب بـ تحجيمه والسيطرة على تواجده  والحد من سهولة انتشاره وتداوله وخاصة فى مصر.وذلك لما يسببه هذا العقار من أثار سلبية مقلقة للكثير من متعاطيه لم يعد بريجابالين منتشرًا كما كان في الماضي، إذ فرضت السلطات والحكومات  حظرًا على استخدامه بدون وصفة طبية معتمدة من الطبيب، ذلك بسبب إساءة استخدام هذه المادة وأدرجت بعض الدول الأدوية التي تحتوي مادة الـ بريجابالين من ضمن جداول الأدوية المخدره .

أقر أيضاً ماهي أفضل مستشفى علاج إدمان وتكلفة مراكز علاج الإدمان في مصر

كيف يؤثر البريجابلين على المخ ؟

يرتبط بريجابالين بـ قنوات الكالسيوم الموجودة في الجهاز العصبي المركزي، ويقلل من إفراز الناقلات العصبية المنشطة مثل الجلوتامات والنورابينفرين، كما أنه يشبه في تركيبه الناقلات العصبية المثبطة مثل ناقلات GABA، فيرتبط مباشرة بـ مستقبلاتها العصبية، وينتج المفعول المثبط لـ البريجابلين.

دواعي استعمال ليريكا بريجابالين :

يستخدم البريجابلين فى علاج كثير من الأمراض، مثل:

  • علاج آلام الأعصاب الطرفية الناتج عن مرض السكري.
  • علاج آلام العظام والعضلات.
  • اعتلال الأعصاب الناتج عن إصابات العمود الفقري.
  • الألم العصبي التالي للهربس.
  • علاج الصرع مع بعض الأدوية الأخرى.

أعراض انسحاب البريجابلين :

المقصود بـأعراض انسحاب هو ما يعانى منه الشخص المعتاد على تناول الدواء بانتظام عند ترك العلاج فجأة، وفيما يخص الأعراض الانسحابية الظاهرة على المرضى تتمثل فى:

  • صداع. 
  • غثيان. 
  • القلق
  • عصبية. 
  • الاكتئاب.
  • ألم بالجسم.
  • تشنجات.
  • زيادة تعرق.
  • دوخة.
  • بالإضافة لأعراض أخرى وهذه الأعراض تشبه كثيرا أعراض انسحاب المواد المخدرة الأخرى.

الآثار الجانبية لعقار بريجابالين :

تظهر آثار بريجابالين الجانبية عند استخدامه دون استشارة الطبيب، أو عند استخدامه بجرعات أكبر من الموصوفة، ومنها:

  • عدم وضوح الرؤية. 
  • زيادة الشهية ومن ثم زيادة الوزن.
  • الارتباك. 
  • النشوة. 
  • الدوار. 
  • الإمساك. 
  • القيء.
  • جفاف الفم. 
  • التشنجات العضلية. 
  • الآلام العضلية والمفصلية.
  • الطفح الجلدي.
  • الأفكار الانتحارية.

البريجابالين و الحمل :

  • ​بما أنه لا تتوافر معلومات كافية عن تأثير هذه المادة على الجنين لذا حرصا على سلامة الجنين يمنع منعا باتا تناول تلك المادة بأي شكل من أشكالها الصيدلانية أثناء مدة الحمل أو عند الاشتباه فى وجود حمل بل ويجب اتخاذ الاحتياطات اللازمة لعدم حدوث حمل أثناء فترة العلاج بالـ بريجابالين.
  • مرحلة الرضاعة والطفولة يمنع فيه العلاج بريجابالين، لانها مرحلة أيضا حساسة ولا يوجد ما يؤكد إمكانية استعمال بريجابالين للرضع والأطفال.

البريجابلين والرضاعة​ : 

يحذر تناول بريجابالين في أثناء فترة الرضاعة، إذ لا يتوفر أي دراسة تؤكد إمكانية استخدامه من عدمه.

إدمان مادة بريجابالين:

بريجابالين مادة لها تأثير سحرى وقوى وفعال فى تسكين الألم حيث يعمل كمهدئ للأعصاب ومع مرور الوقت وفى حالة عدم وجود ألم فعلى يعمل عليه هذا الدواء فإن هذه المادة تسبب نشاطا ملحوظا و موفورا للجسم ومن ثم يعتاد الإنسان عليه فلا يستطيع الإستيقاظ أو أداء أي عمل فى حياته أيا كان نوعه إلا بعد تناول بريجابالين.

والخطير هنا أن الحال يسوء أكثر بمرور الوقت حيث يرغب الشخص فى زيادة الجرعة  من البريجابالين تدريجيا وهذا هو الإدمان بعينه وزيادة تلك الجرعة يؤثر على كل الأجزاء الداخلية للجسم وأهمها القلب والكبد والكلى كما يؤثر على انتباه الإنسان، حيث يسبب له حالة من التوهان وكأنه فى عالم آخر أي أنه يقضي  على ذلك الإنسان من كل النواحي ويعمل على  إفناء صحته وقدراته وشخصيته وكل مايخصه ويحولها إلى شيء لا قيمة له ولا نفع من ورائه.

بريجابالين والترامادول:

إحترس فإذا كنت تحاول الإقلاع عن تعاطى الترامادول فإن البريجابالين ليس هو البديل الأنسب والسحرى للترامادول ولكى نثبت لك ذلك أرجو قراءة الجزء التالى:

  • بمجرد توقف مدمن الترامادول عن تناول الترامادول تبدأ العديد من الآثار السلبية فى الظهور وبشدة ويحدث ضمور لبعض الخلايا الطبيعية المنتجة للهرمون البديل للترامادول وكذلك إلتهاب شديد للأعصاب ومن هنا يعمل الأطباء المعالجون على تنظيم جرعات دوائية بديلة لتسكن كل تلك الأعراض السابقة وهنا تلعب مادة  بريجابالين الدور الأساسى.
  • إذا ا بريجابالين  يستخدم فى علاج أعراض انسحاب الترامادول بطريقة محسوبة توصف جرعتها عن طريق الطبيب وإذا لم يتم الالتزام بتلك الجرعة تظهر مشاكل فى الكبد والكلى وتحدث تشنجات وزيادة فى الوزن مع تزايد الشعور بالإجهاد والتعب.
  • ومع تخيل المدمن أن بريجابالين قد حل محل الترامادول فإنه يتعاطاه  ويزيد الجرعة منه تدريجيا لتسكين الأعراض ومحاولة  الوصول لنفس الاحساس السابق  الذي وصل إليه باستعمال الترامادول ويلاحظ أن الجرعات المتزايدة من بريجابالين تؤثر وبشدة على القلب وعلى كهرباء الدماغ وتسبب توهانا وضعفا بالتركيز وهناك العديد من مرضى الفشل الكلوي أصيبوا برمع عضلي بسبب تراكم الدواء التدريجي في الجسم، التسمم بجرعة عالية من الدواء قد تؤدي إلى النعاس و ارتفاع نبضات القلب، و فرط البلازما.

بريجابالين والجنس:

  • يروج البعض لفكرة أن بريجابالين يحسن العملية الجنسية ويزيد من الفحولة الجنسية ولكن الواقع غير ذلك حيث انه بما يتوافر لمادة البريجابلين من تأثير مسكن قوي فإنه يقلل من الإحساس بالأعضاء التناسلية مما يطيل من الفترة الزمنية لعملية الجماع نتيجة لتأخير عملية القذف، ولكن الحقيقة المرة أن ذلك يحدث فقط فى المراحل الأولى من البدء باستعمال مادة بريجابالين ثم مع الوقت لا يلبث أن يحدث انخفاضا للدافع الجنسي لدى الرجل ثم يصل الأمر إلى ضعف جنسي وأحيانا عجز جنسي كامل.
  • وذلك غير ان تناول أى مادة أو عقار عند اتمام العملية الجنسية فإن هذه المواد تؤدي حتماً الى التأثير السلبي على فطرية العملية الجنسية التي خلقها الله عز وجل، ويكون الإحساس بالنشوة فقط في المراحل الأولى من تناول هذا العقار ثم يذهب هذا الشعور ويشعر الفرد بعد ذلك بعدم رغبة في العملية الجنسية وما الى ذلك من الأضرار التى تلحق بهذه العملية.

بدائل طبيعية لعقار بريجابالين:

لكى تحصل على نتائج طبيعية لتسكين الألم دون أية أعراض جانبية فهناك بدائل طبيعية ستساعدك فى ذلك :

السبانخ والكوسة

غنيتان بالماغنسيوم والماغنسيوم مادة تريح الأعصاب وتسكين الألم وتساعد على النوم الهادئ المريح ولكي تساعد المغنيسيوم على القيام بعمله

الفاصوليا البيضاء

عليك الاهتمام بعنصر الكالسيوم المتواجد فى الفاصوليا البيضاء

 فيتامين د

ويمكنك الحصول على المزيد من فيتامين د عن طريق الاهتمام بتناول السمك والبيض حيث أثبتت بعض الدراسات أن هناك علاقة بين نقص فيتامين د وبين ظهور الآلام  المزمنة المبرحة. 

وهناك اشياء أخرى تساعدك فى تقليل الإحساس بالألم كبديل عن استخدام مادة بريجابالين:

المساج:

حيث يتم استخدام بعض الزيوت فى عمل تدليك للجسم والعضلات بما يساهم فى تخفيف الألم وتحسين المزاج العام والمساعدة على الاسترخاء.

علاج بالابر:

طريقة طبيعية وفعالة للتخلص من الألم وتشجع على تكوين مركب الاندورفين فى الدماغ والذي يسبب الشعور بالسعادة.

زيت الكابسيسين:

مادة مصدرها الفلفل الحار ويساعد عند وضعه على جلد الانسان فى تنشيط الأعصاب وتقليل الألم.

الزنجبيل:

تناول كوب صباحا وكوب مساء كافيين لتقليل الألم وتخفيف تورم العضلات والتهابها.

نصائح مفيدة خاصة بتناول مادة بريجابالين:

  • لا تقم بشرائه من تلقاء نفسك مهما كانت الأسباب بل يجب أن يصفه لك أحد الأطباء.
  • إلتزم بالجرعة الموصوفة لك ولا تزدها من تلقاء نفسك.
  • إلتزم فترة العلاج المقررة ولا تزدها بأى حال من الأحوال.
  • لا تتوقف فجأة عن تناول الجرعة الموصوفة لك بل يجب التوقف حسب جدول موضوع لك من قبل الطبيب المعالج.
  • عليك أن تخبر طبيبك المعالج بما تستعمله من أدوية حتى لا يحدث تداخل وتفاعل بين تلك الأدوية وبين بريجابالين.
  • عدم القيادة  أو استعمال آلات خطيرة عندما تكون خاضعا للعلاج بمادة بريجابالين.

بريجابالين هى مادة لو تم استخدامها  بالطريقة الصحيحة تحت إشراف طبى متخصص تحصل على كامل مميزاتها أما لو تم استخدامها بصورة عشوائية دون الخضوع لتعليمات وإرشادات الطبيب تحولت إلى نقمة كبيرة ووبال عليك .. فالحذر الحذر من مادة بريجابالين.

مستشفي الامل للطب النفسي وعلاج الادمان   "أينما تجد الأمل.. تجد الحياة"

مواضيع قد تهمك

اترك رد