أخطر أنواع اضطرابات الشخصية وطرق علاجها

أخطر أنواع اضطرابات الشخصية وطرق علاجها

هل سبق أن سمعت عن أخطر أنواع اضطرابات الشخصية؟ هل تعرف الاضطرابات الشخصية؟ كثيرًا ما نقابل أناسًا في حياتنا يعانون من هذه الاضطرابات دون وعي منا بها أو علم منهم بمرضهم، ربما عانيت أنت بنفسك من الاضطرابات الشخصية دون أنت تدرك ذلك، لكن ما هي الاضطرابات الشخصية، وهل هي مرض خطير ويحتاج إلى علاج؟

تنقسم الاضطرابات الشخصية إلى حوالي عشرة أنواع من الاضطرابات، التي تختلف فيما بينها في بعض أعراضها وتتشابه في الأعراض الأخرى، بالطبع تحتاج هذه الاضطرابات إلى العلاج حتى لا تتفاقم ويتحول المريض إلى شخص يؤذي نفسه والمحيطين به.

قبل أن نستعرض هذه الاضطرابات وماهيتها علينا أن نُعرف الشخصية أولًا، شخصية الفرد هي طريقة تفكيره وسلوكياته ومشاعره التي تميزه عن الآخرين، التي تتكون في مرحلة مرحلة الطفولة لكنها تتأثر بعدة عوامل، مثل تجاربه الحياتية والبيئة التي نشأ فيها والأشخاص المحيطين به.

يعتقد الأطباء أن سبب الاضطرابات الشخصية وراثي، إذ تؤثر جينات الوالدين في تكوين شخصية أبنائهم، كما تؤثر بهم البيئة المحيطة وطرق التربية والحياة الأسرية غير المستقرة وغير السوية، التي تترك بصمة في شخصياتهم تجعلهم يعانون لوقت طويل.

ما هي الاضطرابات الشخصية ؟

يمكن تعريف الاضطرابات الشخصية على أنها نوع من الأمراض العقلية، يعاني فيه المريض من تصرفات وطريقة تفكير غير صحية، تعود عليه بمشاكل في فهم الأشخاص والمواقف والتعامل معهم، ويترتب على ذلك حدود في العلاقات بالأشخاص المحيطين بك سواء كانوا من أفراد أسرتك أو زملائك في العمل أو المدرسة.

والمؤلم في هذا المرض، أن المريض لا يشعر بكونه مريض أو لا، إذ يرى نفسه شخصًا يتصرف بطبيعته، بل إنه يلوم الآخرين على ما يشعر به وما يتعرض له من تحديات في الحياة.

عادة ما تبدأ هذه الاضطرابات الشخصية في سن المراهقة أو بداية سن البلوغ، وتقل حدة بعض هذه الاضطرابات مع تقدم العمر، لكن بعضها يستمر طويلًا إذا لم تُعالج.

اقرأ أيضا : الاضطرابات النفسية في مرحلة الشيخوخة للمسنين

ما هي نوعيات أنواع اضطرابات الشخصية ؟

يوجد عشرة أنواع من الاضطرابات الشخصية، التي تحتاج إلى علاج على يد طبيب نفسي متخصص، حتى لا تزداد حالتك سوءًا وحتى لا تؤثر على حياتك بالسلب مستقبلًا، وهذه الاضطرابات هي:

اضطراب الشخصية المُعادي للمجتمع Antisocial personality disorder وهو المعروف أيضًا باسم اضطراب الشخصية الانطوائية، وعلامات هذا الاضطراب هي :

  • السلوك المتهور وعدم تحمل المسئولية.
  • العنف والسلوك العدواني.
  • الكذب والسرقة والخداع واستخدام الأسماء المستعارة.
  • تجاهل حاجات ومشاعر الآخرين وانتهاك حقوقهم.
  • عدم الاهتمام بالسلامة الشخصية أو سلامة الآخرين.
  • تكرار المشاكل التي تخالف القانون.
  • فقدان الشعور بالندم على السلوكيات الخاطئة.

اضطراب الشخصية الاجتنابي Avoidant personality disorder ويطلق عليه البعض اضطراب الشخصية التجنبية، وأعراضه هي :

  • فقدان الثقة بالنفس والشعور بالدنو ونفور الآخرين منه.
  • الحساسية المبالغ فيها عند تعرضه للنقد أو الرفض من الآخرين.
  • الخجل في المواقف الاجتماعية واجتناب العمل الذي يحتاج إلى التواصل مع الآخرين.
  • تفضيل العزلة الاجتماعية.
  • تجنب التجارب الجديدة أو مقابلة أشخاص جديدة.
  • الخوف الشديد من التعرض للرفض أو السخرية أو المواقف المحرجة.

اضطراب الشخصية الحدية Borderline personality disorder وتشمل أعراضه :

  • الشك والارتياب المرتبط بالضغط النفسي.
  • الشعور بالفراغ.
  • نوبات غضب شديدة ومتكررة.
  • تكوين صورة ذاتية للنفس ضعيفة وغير مستقرة.
  • تقلبات مزاجية عند التعرض للضغط النفسي.
  • الخوف من الوحدة والهجران.
  • تكوين علاقات غير مستقرة ومتوترة.
  • التهديد بالانتحار وإيذاء النفس.
  • سلوك اندفاعي وممارسة الأنشطة التي تعرضه للخطر.

اضطراب الشخصية الاتكالية Dependant personality disorder ويعرف أيضًا باضطراب الشخصية الاعتمادية، وأعراض هذا الاضطراب:

  • الخضوع والتعلق بالآخرين.
  • فقدان الثقة بالنفس.
  • طلب النصائح من الآخرين في أبسط الاختبارات التي تواجهه.
  • لا يهُم بالبدء في مشروع بنفسه دون مساعدة الآخرين.
  • الخوف من الاختلاف مع الآخرين أو التعرض للرفض.
  • تحمل العلاقات السامة والمؤذية حتى مع توفر بديل.
  • الشعور الدائم بالحاجة إلى الآخرين وطلب الرعاية منهم.
  • الحاجة المُلحة لبدء علاقة جديدة عن إنهاء العلاقة الحالية.
  • الخوف من الاعتناء بالنفس عند تركه وحيدًا.

اضطراب الشخصية الهستيري Histrionic personality disorder او اضطراب الشخصية التمثيلية، وعلامات اضطراب الشخصية الهستيري هي :

  • الرغبة الدائمة في جذب انتباه الآخرين.
  • سهولة التأثر بالآخرين.
  • الاهتمام الشديد بالمظهر الخارجي.
  • الانفعال الشديد سريع التغيير.
  • التحريض الدرامي أو الجنسي لجذب الانتباه.
  • الاعتقاد بامتلاك علاقات قوية مع الآخرين حتى وإن بدا غير ذلك.

اضطراب الشخصية النرجسية Narcissistic personality disorder:

  • لا يراعي حاجات ومشاعر الآخرين.
  • الثقة الزائدة لدرجة الغرور.
  • الاعتقاد بأنه أفضل وأهم من الأخرين.
  • الاعتقاد الدائم بحسد الآخرين له.
  • توقع الثناء المبالغ فيه.
  • الأفكار الخيالية بشأن نجاحه وجاذبيته.
  • المبالغة عند الحديث عن نفسه وإنجازاته.

اضطراب الشخصية الوسواسية القهرية Obsessive-compulsive personality disorder وقد يختلف اضطراب الشخصية الوسواسية القهرية عن اضطراب القلق الوسواسي القهري، أعراض اضطراب الشخصية الوسواسية هي :

  • البُخل والعناد الشديد. 
  • الرغبة في السيطرة على الآخرين.
  • غياب المرونة فيما يخص القيم والأخلاق.
  • الاهتمام بالتفاصيل الدقيقة والنظام والقواعد.
  • عدم الرغبة في التخلص من الأشياء غير النافعة.
  • الرغبة في إتمام المهام كافة دون إيكالها للآخرين. 
  • إهمال العلاقات الاجتماعية في سبيل الاهتمام بالعمل.
  • الرغبة في تحقيق المثالية دائمًا، مما ينتج عنه شعور بالعجز عند الفشل في تحقيق الشروط الصارمة. 

اضطراب الشخصية البارانوية Paranoid personality disorder او اضطراب الشخصية المرتابة، وعلامات هذا الاضطراب هي :

  • فقدان الثقة بالآخرين والاعتقاد الدائم بالتعرض للإيذاء من قِبلهم.
  • الشعور الدائم بالتعرض للخيانة من قبل المحيطين به.
  • التردد عند التعامل مع الآخرين.
  • الغضب والعدوانية الشديدة عند التعرض للإهمال.
  • الشك غير المبرر فيه في أقرب الناس إليه.
  • الرغبة في تفسير الإشارات التي لا تحمل إهانة أو اعتداء على أنها إهانات.

اضطراب الشخصية الانعزالية Schizoid personality disorder ويطلق عليه أيضًا اضطراب الشخصية الفصامانية، وعلامات هذا الاضطراب هي :

  • الرغبة في العزلة والوحدة وتجنب العلاقات الاجتماعية.
  • البرود واللامبالاة عند التعامل مع الآخرين.
  • عدم الاستمتاع بالأنشطة الترفيهية.
  • عدم القدرة على فهم الدلائل الاجتماعية العادية.
  • انعدام الرغبة في الجماع.

اضطراب الشخصية الفصامي Schizotypal personality disorder :

  • ارتداء ملابس غريبة.
  • سماع أصوات غير موجودة تردد اسم المريض.
  • فقدان الأشخاص القريبين وعدم الشعور بالارتياح لهم.
  • تفسير مواقف الآخرين بطريقة غريبة.
  • التفكير السحري وهو اعتقاد المريض أن بإمكانه التأثير على الآخرين بأفكاره ومعتقداته.

اقرأ أيضا : أسباب وعلاج وأعراض الاضطرابات الجسدية

أسباب وعلامات وأعراض اضطراب الشخصية؟

لا توجد أسباب واضحة لاضطرابات الشخصية، لكن يُرجح الأطباء بعض الأسباب التي في اعتقادهم كانت السبب في الإصابة بهذا المرض، وهي:

  • أسباب وراثية وهي أن يرث الطفل بعض الطباع من والديه.
  • النشأة في بيئة غير سوية.
  • التعرض لصدمة قوية في أثناء مرحلة الطفولة.
  • اختلال نسبة الموصلات العصبية في المخ.

الآثار الجانبية ومضاعفات اضطراب الشخصية

تؤثر الاضطرابات الشخصية على المريض والمحيطين به، سواء كانوا أفراد أسرته أو زملاء العمل أو المدرسة، وإذا لم يعالج هذا المرض تصبح النتائج صعبة، إذ يترتب على ذلك بعض الآثار، مثل:

  • العزلة الاجتماعية.
  • تجنب الآخرين التعامل مع هذا الشخص.
  • إدمان المريض على الكحول والمخدرات.

اختبارات اضطرابات الشخصية وطرق العلاج

يمكن تشخيص اضطرابات الشخصية من خلال إجراء بعض الاختبارات البدنية والنفسية:

  • الفحص البدني:

يحتاج الطبيب إلى إجراء بعض التحاليل للاطمئنان على صحة المريض وكذلك ليعرف ما إذا كان المريض يتعاطى مخدرات أم لا، كذلك يُفحص المريض جسديًا للتعرف على الأمراض الجسدية التي يعاني منها.

  • التقييم النفسي:

يتحدث الطبيب والمريض سويًا، لمناقشة سلوكيات المريض وأفكاره وتحليلها، كذلك قد يطلب الطبيب التحدث إلى بعض أفراد العائلة لمعرفة بعض المعلومات عن حياة المريض وسلوكياته.

يجب أن يتبع الطبيب معايير التشخيص في DSM-5 وهي المعايير التي أقرتها جمعية الطب النفسي الأمريكية في الإصدار الخامس من الدليل التشخيصي والإحصائي للأمراض النفسية، تختلف هذه المعايير باختلاف نوع اضطراب الشخصية.

عند تطبيق هذه المعايير يجب أن يظهر اضطرابين على الأقل عند سؤال المريض أحد الاسئلة التالية :

  1. كيف يرى نفسه؟
  2. كيفية تفسير تصرفات ومواقف الآخرين.
  3. كيف يصف علاقاته في العمل؟
  4. كفاءته في العمل.
  5. هل يستطيع السيطرة على رغباته؟

لكن يصعب في بعض الأحيان تحديد نوع اضطراب الشخصية الذي يعاني منه المريض، ذلك بسبب تشابه أعراض اضطرابات الشخصية، وبعد تحديد نوع اضطراب الشخصية أو الاضطرابات النفسية التي يعاني منها المريض، تبدأ مرحلة العلاج وتنقسم هذه المرحلة إلى علاج دوائي وعلاج نفسي تأهيلي.

علاج اضطرابات الشخصية بالأدوية: لم تعتمد هيئة الغذاء والدواء الأمريكية FDA أي دواء لعلاج الاضطرابات الشخصية، لذا يعتمد الأطباء على بعض الأدوية الأخرى التي تؤثر على الناقلات العصبية في المخ، والتي تساعد في شفاء المريض جنبًا إلى جنب مع العلاج النفسي، مثل:

  • مضادات الاكتئاب.
  • مضادات الذهان.
  • مضادات القلق.
  • الأدوية التي تحسن الحالة المزاجية.

اقرأ أيضا : الإقلاع عن التدخين والعلاجات النفسية

العلاج النفسي لاضطرابات الشخصية

يمكن علاج بعض المرضى من خلال جلسات العلاج النفسي التي يقدمها الأطباء في العيادات الخارجية، لكن بعض الحالة تكون شديدة للغاية وبالتالي تحتاج إلى مصحة للعلاج، خاصة تلك الاضطرابات التي يتسبب فيها المريض بإيذاء نفسه ومن حوله، تنقسم جلسات العلاج إلى:

  • العلاج المعرفي السلوكي:

يتشارك المريض بعض أفكاره مع طبيبه المعالج، ليتعرف على طرق التفكير غير الصحيحة والتي تحتاج إلى تعديل، حتى يستطيع المريض تجنب هذه طريقته القديمة في التفكير وتقييم الأمور مستقبلًا.

  • جلسات العلاج الجماعي:

هي مجموعة من الجلسات لمجموعة من الأفراد الذين يعانون من أعراض متشابهة، يعبر كل مريض عن نفسه وعن أفكاره، ويمكن للجميع الاستفادة من تجارب الآخرين وتجنب الوقوع فيها في المستقبل.

كيف أساعد من يعاني من اضطرابات الشخصية ؟

عادة لا يُدرك مريض اضطراب الشخصية حقيقة مرضه، لذا يحتاج إلى توجيه من حوله بضرورة العلاج، وهنا يأتي دور العائلة والأصدقاء في مساعدته لإدراك مرضه وتوجيهه بأهمية العلاج.

توفر مستشفى الأمل للطب النفسي وعلاج الإدمان أفضل برامج علاجية للأمراض النفسية، من خلال نخبة من الأطباء قادرة على التعامل مع الحالات كافة حتى العنيدة المقاومة لفكرة العلاج منها.

تقدم مستشفى الأمل برامج التنشيط السلوكي لتعديل سلوك مرضى اضطرابات الشخصية، وتأهيلهم للتعامل مع المحيطين بشكل سوي، كما تقدم أيضًا جلسات العلاج الجمعي الذي أثبت كفاءته في علاج الكثير من المرضى على مدار السنوات السابقة.

هل اضطراب الشخصية الحدية خطير؟

نعم، لأن مريض اضطراب الشخصية الحدية يحاول دائمًا إيذاء نفسه وتعريضها للخطر، كما يميل دائمًا إلى محاولة الانتحار وإنهاء حياته.

هل يمكن علاج اضطرابات الشخصية بالأدوية فقط دون العلاج النفسي؟

بالطبع لا، إذ لا تقل أهمية العلاج النفسي عن العلاج الدوائي، كما أن بعض الاضطرابات النفسية خطيرة للغاية وتحتاج إلى رعاية بالمصحات النفسية حتى لا يؤذي المريض نفسه.

ما هي مدة علاج اضطرابات الشخصية؟

لا يمكن الجزم بمدة علاج مريض الاضطرابات الشخصية، إذ تختلف الاستجابة للعلاج من مريض لآخر.


المصادر :



مقالات قد تهمك :


اترك رد