اضطراب الشخصية الفصامية الأعراض والأسباب والعلاج

اضطراب الشخصية الفصامية الأعراض والأسباب والعلاج

اضطراب الشخصية الفصامية هو نوع من اضطرابات الشخصية التي تجعل الفرد غريب الأطوار وعادة ما يقلل من علاقاته الوثيقة بالأشخاص، لأن أصحاب اضطراب الشخصية الفصامية لا يفهمون عامة كيف تتكون العلاقات أو تأثير سلوكهم على الآخرين مما يثير شعور بعدم الثقة في الأشخاص المحيطين.

الفرد المصاب باضطراب الشخصية الفصامية عادة ما يعاني من القلق الشديد والتغيرات المزاجية، والميل إلى العزلة ويميل المصاب إلى الاستجابة بشكل غير صحيح للمنبهات الاجتماعية وتتكون لديه معتقدات غريبة، ويتم تشخيص اضطراب الشخصية الفصامية في مرحلة البلوغ.
 

أعراض اضطراب الشخصية الفصامية:

  • أن تكون وحيدًا وتفتقر إلى الأصدقاء المقربين من خارج العائلة.
  • تفسير غير صحيح للأحداث، مثل الشعور بأن شيئًا غير ضار له معنى شخصي مباشر.
  • التحول لشخص غريب الأطوار يمتلك أفكار أو معتقدات أو سلوكيات غريبة.
  • خلع وارتداء الملابس بطرق غريبة.
  • التخاطر العقلي أو الخرافات.
  • تصورات غير عادية مثل استشعار وجود شخص غائب أو وجود أوهام.
  • القلق الاجتماعي المستمر والمفرط.
  • أسلوب غريب في الكلام، مثل أنماط التحدث الغامضة أو غير المعتادة، أو التشويق بشكل غريب أثناء المحادثات.
  • أفكار مشبوهة أو جنون العظمة والشكوك المستمرة حول ولاء الآخرين.
  • استجابات عاطفية محدودة أو غير مناسبة.
  • زيادة الاهتمام بالأنشطة الانفرادية.
  •  ارتفاع مستوى القلق الاجتماعي.
  • تدهور مستوى الأداء في الدراسة.

 

أسباب الإصابة باضطراب الشخصية الفصامية:

  1. تدخين الأم أثناء الحمل.
  2. النشأة في بيئة اجتماعية واقتصادية متدنية خلال مرحلة الطفولة المبكرة.
  3. تناول المخدرات خلال فترة المراهقة.
  4. وجود تاريخ عائلي للإصابة باضطراب الشخصية الفصامية.

 
 
اضطراب الشخصية الفصامية ومرض الفصام

يمكن بسهولة الخلط بين اضطراب الشخصية الفصامية ومرض الانفصام، وانفصام الشخصية هو مرض عقلي شديد يفقد فيه الناس الاتصال بالواقع أما الأشخاص الذين يعانون من اضطراب الشخصية الفصامية فهم يتعرضون لنوبات ذهانية قصيرة مع أوهام أو هلوسة بعكس الحال في مرض انفصام الشخصية الذي يدوم طويلًا.

الأشخاص الذين يعانون من اضطراب الشخصية الفصامية عادة ما يكونون مدركين للفرق بين أفكارهم المشوهة والواقع، ولكن لا يمكن للمصابين بالفصام أن يتخلصوا بشكل عام من أوهامهم.

وعلى الرغم من الاختلافات بين مرض الفصام واضطراب الشخصية الفصامية إلى أنه يمكن للأشخاص الذين يعانون من اضطراب الشخصية الفصامية الاستفادة من العلاجات المماثلة لتلك المستخدمة لمرض انفصام الشخصية.

 

مخاطر الإصابة باضطراب الشخصية الفصامية:

  1. المعاناة من الاكتئاب.
  2. الشعور الدائم بالقلق.
  3. الاضطرار لتناول الكحول أو المخدرات.
  4. الإقدام على الانتحار.
  5. التعرض لنوبات ذهانية مؤقتة.
  6. حدوث انفصام فى الشخصية.

 
علاج اضطراب الشخصية الفصامية:

العلاج الدوائي:

ويخضع فيه المريض للفحص الطبي لتشخيص مدى تقدم الحالة ليصف الطبيب المختص الأدوية اللازمة والجرعات المناسبة منها، وقد يصف الأطباء مضادات الذهان، أو مضاد للاكتئاب، أو عقار مضاد للقلق.

العلاج النفسي:

قد يساعد العلاج النفسي الأشخاص الذين يعانون من اضطراب الشخصية الفصامية في البدء بالثقة بالآخرين من خلال بناء علاقة ثقة مع المعالج النفسي.
يشمل العلاج النفسي ما يلي:

العلاج السلوكي المعرفي:

ويشتمل على تحديد وتغيير أنماط التفكير المشوهة، وتعلم مهارات اجتماعية محددة، وتعديل السلوكيات.

العلاج الداعم:

وهو يتمثل في تقديم التشجيع وتعزيز المهارات التكيفية مع الظروف والبيئة.

العلاج الأسري:

ويشمل على مساعدة أفراد الأسرة مما قد يساعد على تقليل القلق والتوتر وتحسين الثقة في المنزل.