ما هي اضرار الأفيون على الجسم؟

ما هي اضرار الأفيون على الجسم؟

الأفيون من المواد المخدرة التي يتم الحصول عليها من بذور نبات الخشخاش، ويستخلص عن طريق تشريط كبسولة نبات الخشخاش في الصباح، حيث تخرج مادة لزجة شفافة تتحول إلى اللون البني بمجرد التعرض للهواء.

يحتوي الأفيون في تركيبته على مجموعة مواد مثل المورفين والكودايين والناركوتين والبابافارين، مما يجعله من أقوى مسكنات الألم التي يمكن تناولها خاصة عند الخضوع لعملية جراحية.

 
تاريخ اكتشاف الأفيون:

كان الأفيون لعدة قرون هو المسكن الطبي الأساسي المعروف، وكان يستخدم في أشكال مختلفة وتحت أسماء مختلفة، فعلى سبيل المثال كان يستخدم كمحلول مخفف في أوروبا لتسكين الألم.

واعتمد الأطباء على  محلول "paregoric"  وهو محلول من الأفيون لعلاج الإسهال عن طريق تحقيق الاسترخاء في الجهاز الهضمي.

وترجع الآثار المخدرة للأفيون إلى المورفين، الذي تم عزله لأول مرة عام 1804، وفي عام 1898 تم اكتشاف أن المورفين يمكن استخدامه لإنتاج الهيروين الذي يعادل أربعة إلى ثمانية أضعاف من المورفين في كل من خصائصه المميتة وتأثيره الإدماني.

وفي أواخر ثلاثينيات القرن العشرين، تم تطوير عقاقير اصطناعية مختلفة تمتلك خصائص مسكنة للمورفين والهيروين، هذه الأدوية مثل الميبريدين (Demerol) والميثادون والليفورفالون والعديد غيرها، تُعرف باسم الأفيونات الاصطناعية، لوحلت بشكل كبير محل المورفين والهيروين في علاج الألم الشديد.
 

استخدامات الأفيون:

  • يدخل في صناعة مخدر الهيروين.
  • مسكن قوي للألم.
  • مخدر شديد الفاعلية خاصة عند إجراء العمليات الجراحية.
  • يتم استخدامه في علاج بعض أنواع الأورام السرطانية.

 

آلية عمل الأفيون:

يستهدف مخدر الأفيون الجهاز العصبي المركزي من خلال مركبات مسكنة ومخدرة ومُحملة الإدمان، ومعظم المركبات الموجودة في تركيبة الأفيون تعمل على استرخاء العضلات.

وتحقق المواد الأفيونية تأثيرها على الدماغ لأن تركيبتها تشبه إلى حد كبير جزيئات معينة تسمى الاندورفين، والتي يتم إنتاجها بشكل طبيعي في الجسم، مما يمكنها من قمع الألم وتحسين المزاج عن طريق الوصول إلى مستقبلات معينة على الخلايا العصبية التي تشارك في انتقال النبضات العصبية.

 

أعراض تناول الأفيون:

  1. قمع الألم.
  2. التخفيف من القلق.
  3. زيادة الرغبة في الاسترخاء والنعاس.
  4. بطء عملية التنفس ودقات القلب.
  5. راحة شديدة في الجهاز الهضمي.

 

أضرار الأفيون ومخاطره:

المواد الأفيونية هي عقاقير إدمانية يقوم الجسم بتطوير آلية استقبالها مع التناول المزمن لها،  لذلك هناك حاجة دائمة إلى جرعات أكبر بشكل تدريجي لتحقيق نفس التأثير.
و تصنف المواد الأفيونية على أنها مخدرات لأنها تخفف الألم، وتسبب النوم، والاستخدام المعتاد للأفيون يتسبب في تدهور جسدي وعقلي يستمر لمدى الحياة، وتناول جرعة زائدة حادة من الأفيون تسبب تدمير الجهاز التنفسي مما يؤدي إلى الوفاة.

 

أضرار الأفيون على المدى القصير

أضرار الأفيون على المدى الطويل

  • يبطئ الأفيون أجزاء العقل التي تتحكم في وظائف الجسم التلقائية مثل التنفس، والهضم، والتفاعلات التحسسية، والشعور بالألم.
  • وتتشابه الآثار قصيرة الأجل لاستخدام الأفيون مع تلك الناتجة عن الكحول، والزاناكس، و تشمل الجفاف وجفاف الفم وكذلك ضعف الأداء الإدراكي، مما قد يجعل المتعاطين يتصرفون باندفاع، وبمجرد تناول العقار يبدأ المتعاطي في الشعور بالنشوة والسعادة.
  • ويمكن أن تشمل التأثيرات الإضافية على المدى القصير المعاناة من الإمساك، والشعور بالغثيان والقيء، وحدوث تغيرات في درجة حرارة الجسم، بالإضافة إلى التنفس ببطء.
  • يمكن أن يؤدي تدخين الأفيون إلى حدوث تلف كبير في الكبد والكلى مدى الحياة،  بالإضافة إلى ذلك إذا تم حقن الدواء يكون هناك ضرر شديد على الأوردة وقد تكون الحقن ملوثة فتزيد خطر الإصابة بالأمراض المعدية مثل التهاب الكبد وفيروس نقص المناعة البشرية "الإيدز".
  • وتتضمن التأثيرات طويلة الأجل أيضًا ضعف الجهاز المناعي مما يؤدي إلى الإصابة بالأمراض طوال الوقت، وزيادة القلق والألم، بالإضافة إلى الضعف الجنسى.

 


أضرار الأفيون عند تعاطي جرعة زائدة:

  1. اتساع حدقة العين.
  2. صعوبة في التنفس.
  3. الارتباك الشديد.
  4. انخفاض سرعة ضربات القلب.
  5. الدخول في نوبة قلبية أو غيبوبة.
  6. تلف في الدماغ.
  7. الموت الفوري.