الاعراض الانسحابية للتامول ومدة أعراض إنسحاب التامول من الدم

الاعراض الانسحابية للتامول ومدة أعراض إنسحاب التامول من الدم
التامول هو عبارة عن عقار طبي يأتي على هيئة أقراص تستخدم لتسكين الآلام المتوسطة والقوية، ويستهدف العقار التأثير على المواد الكيميائية الموجودة بالمخ والمسئولة عن الشعور بالألم في الجسم، ويستخدم دواء التامول تحت إشراف طبي، ولكن بعض الأشخاص يقومون بإساءة استخدامه، ليتحول إلى مخدر يتم تعاطيه بجرعات كبيرة لفترات طويلة، وإليك نبذة عن التامول، والآثار الجانبية التي يمكن أن يحدثها، وكذلك الاعراض الانسحابية للتامول، وهل يمكن علاجه في المنزل أم لا.

نبذة عن التامول

ينتمي التامول إلى فئة المنبهات الأفيونية التي تستخدم لـ علاج إدمان المخدرات الأفيونية مثل الهيروين، وهو يساعد على تخفيف اعراض انسحاب المخدرات، والتقليل من الرغبة في تعاطيها.

يجب أن يستخدم التامول تحت توجيهات الطبيب، مع الالتزام بالجرعات وفترة الإستخدام، على أن يتم تناوله عن طريق البلع باستخدام الماء، ويُمنع تمامًا مضغه أو إذابته في الماء قبل التناول، لأن هذه الطريقة تسبب مخاطر صحية كبيرة، قد تصل إلى حد الوفاة.

وفي حالة عدم الالتزام بتعليمات الطبيب وتناول جرعة زائدة من التامول، أو تعاطيه من تلقاء نفسك بهدف الإدمان عليه، سوف تبدأ مجموعة من الآثار الجانبية في الظهور أبرزها عدم انتظام ضربات القلب، بالإضافة إلى تراكم الماء داخل الرئتين، وانخفاض ضغط الدم بصورة ملحوظة، وأيضًا صعوبة التنفس.

وقد يسبب التامول أيضًا:

  • الإمساك أو الإسهال الشديد.
  • دوخة مستمرة.
  • النعاس، وجفاف الفم.
  • فقدان الشهية والوزن.
  • الإعياء الشديد.
  • صداع قوي.
  • زيادة التعرق
  • الأرق.
  • حكة شديدة في الجلد.

الاعراض الانسحابية للتامول

بمجرد أن يعتاد الشخص على تناول التامول فسوف تكون هناك صعوبة بالغة في الإقلاع عنه، لأن التوقف عن التعاطي يؤدي إلى ظهور ما يعرف بأعراض انسحاب التامول، وهي نتيجة طبيعية لإدمان الجسم للتامول، حيث يتكيف المخ مع الوجود المستمر للتامول، وبعد مرور ساعات قليلة على غيابه تظهر الأعراض الانسحابية التي تختلف في حدتها من شخص لآخر.

تكمن خطورة الأعراض الانسحابية للتامول في كونها قد تصل إلى حد التسبب في نوبات الهلع، والشعور بالقلق طوال الوقت، مع ظهور الهلاوس السمعية والبصرية.

اعراض انسحاب التامول من الدم

عند بداية ظهور أعراض انسحاب التامول من الدم يشعر المريض بما يلي:

  • القيء والغثيان.
  • آلام متكررة بالجهاز الهضمي.
  • إسهال شديد.
  • آلام قوية بالعضلات.
  • القلق والارتباك.
  • صعوبة النوم.

اعراض انسحاب التامول النفسية

تتمثل أهم أعراض انسحاب التامول النفسية فيما يلي:

  • الهلوسة البصرية والسمعية.
  • جنون الارتياب الشديد.
  • القلق الشديد ونوبات الهلع.
  • الشعور بالارتباك.
  • اعراض انسحاب التامول من الجسم

عند التوقف عن تعاطي التامول تبدأ مجموعة من الأعراض الجسدية في الظهور، وتسمى بأعراض انسحاب التامول من الجسم، وأبرزها:

  • التنميل والوخز في الأطراف.
  • فقدان الوزن والشهية.
  • التعرق الزائد.
  • تشوش الرؤية.
  • تقلب المزاج.
  • رؤية كوابيس كثيرة أثناء النوم.
  • تقلصات بالمعدة.
  • رعشة قوية بالجسم.

اعراض انسحاب التامول على الجهاز التنفسي

من أبرز أعراض انسحاب التامول على الجهاز التنفسي أن المدمن يشعر بصعوبة في التنفس، ينتج عنها فقدان القدرة على القيام بنشاط حركي قوي، بالإضافة إلى الشعور بآلام شديدة بعضلات الصدر، مع زيادة معدل سرعة ضربات القلب، وهو ما يستوجب الحصول على قسط كاف من الراحة.

الاعراض الإنسحابية للتامول

ماهي خطورة اعراض انسحاب التامول؟

تتشابه أعراض انسحاب التامول مع الأعراض الانسحابية للمواد الأفيونية مثل الأوكسيكودون و الهيدروكودون والمورفين والهيروين، وكشفت الأبحاث التي أجريت مؤخرًا أن شخص واحد من كل 10 أشخاص يعاني من ظهور أعراض انسحاب غير نمطية تتضمن القلق الشديد ونوبات الهلع والارتباك والهلوسة والبارانويا والتنميل والوخز في الذراعين أو الساقين.

مدة الأعراض الانسحابية للتامول

تبدأ أعراض انسحاب التامول في الظهور بعد مرور ساعات قليلة على التوقف عن استخدامه، أو في حالة التقليل منه بشكل كبير، ويمكن أن تستمر الأعراض لعدة أسابيع، كما أن هناك بعض العوامل التي يمكنها التأثير على مدة وشدة أعراض الانسحاب أهمها طول فترة تعاطي التامول، وعدد المرات التي تم تناول الدواء فيها، وكذلك حجم الجرعة، وفي معظم الحالات تستمر الأعراض الانسحابية للتامول حتى أسبوعين.

وإليك بالتفصيل الجدول الزمني لأعراض انسحاب التامول:

من يوم حتى 3 أيام:

ظهور مجموعة من أعراض الانسحاب العامة مثل الشعور بالوخز ، والتعرق الشديد، والعصبية الزائدة، بالإضافة إلى الغثيان والقلق، وزيادة سرعة ضربات القلب، مع الشعور بالأرق الشديد، والرغبة القوية في تناول التامول.

من 4 إلى 7 أيام:

يشعر الشخص بالرغبة الشديدة في تعاطي التامول، بالإضافة إلى الأرق والارتباك الشديد.

من 8 إلى 14 يوم:

تبدأ معظم الأعراض الانسحابية للتامول في الاختفاء تدريجيًا، ولكن يستمر الشعور بالقلق والاكتئاب.

هل يمكن علاج التامول في المنزل

يخطط بعض الأشخاص إلى التوقف عن تناول التامول، ولكن دون الحصول على مساعدة طبية، ولكن هل تدرك خطورة علاج التامول في المنزل؟، الأمر ليس سهلًا بل يحتاج إلى تدخل طبي يتضمن التقليل التدريجي من الجرعة المتناولة من التامول كي يتمكن المخ من التكيف مع التغيرات الكيميائية الجديدة.

ولا يستطيع الشخص بمفرده التوقف عن تعاطي التامول، لأن الخوف من أعراض انسحاب التامول قد يمنع الشخص من التوقف عن التعاطي، حيث يصعب السيطرة على تلك الأعراض.

كيفية التخلص من أعراض انسحاب التامول؟

يتم التخلص من أعراض انسحاب التامول عن طريق التوجه إلى مستشفى لعلاج الإدمان، والخضوع لعملية طرد السموم من الجسم، حيث يتعامل الطبيب مع تلك الأعراض من خلال وصف مجموعة من الأدوية التي تقلل من حدة الأعراض الانسحابية.

وخلال مرحلة سحب التامول من الجسم، يخضع المريض لمراقبة لحظية لمعرفة المضاعفات التي تظهر على المريض والتمكن من السيطرة عليها قبل تفاقمها.
وبعد الانتهاء من مرحلة سحب السموم من الجسم، يتم الانتقال إلى مرحلة التأهيل السلوكي والنفسي، كي يتعافى المريض ولا ينتكس.

اسئلة شائعة عن أعراض التامول الانسحابية

متى تزداد خطورة أعراض التامول الانسحابية؟

في حالة تناوله مع الكحول، أو عند مزجه مع دواء مهدئ للأعصاب.

هل يمكن تبطيل التامول في البيت؟

لا يمكن التوقف عن تعاطي التامول في المنزل، بل يجب أن تتم مرحلة طرد السموم من الجسم تحت إشراف طبي.

اترك رد