10 من أضرار الهيروين - كيفية تصنيعه وكيف يمكن تجنب مخاطره؟

 10 من أضرار الهيروين - كيفية تصنيعه وكيف يمكن تجنب مخاطره؟

الهيروين هو أحد أشد المخدرات الموجودة في الوقت الحالي بشكل مخيف،  والتي كثر انتشارها في الفترة الأخيرة ويعتبر من أحد مشتقات الأفيون حيث الأفيون يحتوي على عشرين مادة أخرى.

الهيروين هو أهم شبه قلوي مستخرج من نبات يسمى  الخشخاش المنوم، ويعد مخدر قوي للجهاز العصبي المركزي للكائن الحي، حيث أن تعاطيه مرة أو مرتين من الممكن أن يسبب إدمان جسمي ونفسي قوي. ويذكر أنه في الغرب، يصنف مع المخدرات الخطرة جدا، ويعرف الهيروين ايضا (باسمه العلمي "دايمورفين" أو "دايستلمورفين")، ويذكر ايضا أن  قوته تعادل أضعاف مادة البروفين التي يتم استخلاصها أيضا من الأفيون.

اولاً:ما هو الهيروين:

هو أحد المواد الكيميائية التي يتم تصنيعها داخل المعمل، ويطلق الاسم العلمي لها هو ثنائي أسيتيل المورفين.
وهو أحد مشتقات مادة المورفين التي يستخلص من الأفيون.
ولكن يكون موجود في صورة غير نشطة، ولكن فور دخول إلى الجسم فإنه يتحول إلى الصورة النشطة، حيث يؤثر مباشرة على المستقبلات العصبية، والتي تكون بدورها مسؤولة عن استقبال المؤثرات العصبية، وتوصيل الألم إلي الجهاز العصبي المركزي، وبالتالي فإن غلقها يؤدي إلي عدم الشعور بالألم وتسكينها، والشعور بتحسن واضح في الحالة المزاجية.
 

ثانياً : نبذة عن تاريخ الهيروين:

تم استخلاص مخدر الهيروين لأول مرة من مادة الأفيون عام 1874 ولكن لم يعرف تأثيره على وجه التحديد، أما في عام 1898 تم استخلاصه مرة أخرى من قبل كيميائي ألماني وكان يستخدم في ذلك الوقت علاج أو دواء لمرض السل. وننوه أن  أضرار الهيروين متعددة و كثيرة، ومن الجدير بالذكر أن الهيروين ليس له أي استخدام طبي في الوقت الحالي، و أصبحت تجارة الهيروين في الوقت الحالي أحد أشهر التجارات على مستوى العالم. وهي تنتشر بكثرة في أمريكا اللاتينية والعديد من دول العالم. حيث نجد أن هناك عصابات متخصصة مافيا لتجارة الهيروين على نطاق واسع، ولكن من أشهر الدول التي يتم بها إنتاج وتصنيع الهيروين هي دولة أفغانستان، وربما الظروف الاقتصادية و العسكرية والأمنية التي تمر بها قد ساعدت على انتشار وازدهار تلك التجارة، ومن أشهر دول تصنيع الهيروين في أمريكا اللاتينية هي كولومبيا وبوليفيا وفنزويلا، وتسبب تجارة الهيروين مجموعة من الأزمات الاقتصادية والاجتماعية نتيجة تأثيرها على فئة كبيرة من الشباب في هذه المجتمعات.

ثالثاً: كيف يتم تصنيع الهيروين؟

بداية نود أن نوضح أن مادة الهيروين يتم استخلاصها من مادة المورفين وهي أحد مشتقات الأفيون، ثم يتم إضافة بعض المواد الكيميائية لها حتى يتم الحصول على الهيروين وتسمى تلك المادة هي مادة أستيل كلوريد، وهي عبارة عن المادة الأساسية التي يتم خلطها دائما على المورفين لكي نحصل على الهيروين.

يتم تعاطي الهيروين من خلال ثلاث لا طرق:

  • طريقة الشم:

حيث يتم وضع بودرة الهيروين على سطح المرآة أو سطح أملس أو لوح زجاجي ثم يستنشق من خلال أنبوبة رفيعة تكون مثبتة في إحدي فتحتي الأنف.

  • طريقة الحرق:

حيث يتم وضع بودرة الهيروين على سطح معدني مثل ملعقة أو أي قطعة صفيح، وتوضع فوق لهيب شمعة أو ولاعة وبعدها يتم استنشاق البخار الذى يتصاعد من خلال الحرق، وتؤدي هذه الطريقة إلى أن يحصل الشخص على كمية أكبر من الهيروين كما أن كمية الفاقد أيضا تكون كبيرة.

  • طريق الحقن:

وهي إحدى الطرق الشائعة والمنتشرة بكثرة في أوساط الشباب حيث يتم إذابة الهيروين في ماء مقطر، ثم يتم إذابة الهيروين وحقن في الوريد وهذه الطريقة تؤدي إلى تأثير أسرع و مخاطر أكبر في نفس الوقت.
 

رابعاً: تعرف على أضرار الهيروين:

  • من أضرار الهيروين أنه يؤثر تأثيرا مباشرا على الجهاز العصبي المركزي و يظهر ذلك من خلال حدوث انفعال شديد وتهيج للشخص المتعاطي.كما أنها قد تحدث تشنجات وتقلصات بالعضلات وخمول شديد، وعدم القدرة على الاتزان، ومن المحتمل أن الإفراط في مادة الهيروين قد يدخل الشخص في غيبوبة تامة.
  • أما عن أضرار الهيروين على الدورة الدموية والقلب فإنه يؤدي إلى انخفاض شديد وملحوظ في ضغط الدم بالإضافة إلي أن معدل النبض قد يكون ضعيفا، كما أنه يؤثر تأثيرا مباشرا على صمامات القلب حيث يتسبب بها التهابات شديدة.
  • يسبب تعاطى الهيروين الآلام مبرحة بالأمعاء وتقلصات بالمعدة. فضلا عن حدوث إمساك بالجهاز الهضمي على فترات متباعدة.
  • تحدث بعض التغيرات الملحوظة على  العين و الأذن و الأنف . حيث يلاحظ أن هناك جفاف شديد بالفم بالإضافة إلي تغير لون اللسان وجحوظ في العينين.
  • من أضرار الهيروين على الجهاز التنفسي أنه يؤدي إلي عدم قدرة الشخص المتعاطي على التنفس بسهولة، وأحيانا يحدث بطء شديد، وملحوظ في عدد مرات التنفس، وبالتالي يحدث انخفاض ملحوظ في أداء الجهاز التنفسي، ويؤدي إلي الإصابة بالالتهاب الرئوي وهو أحد الأضرار الشائعة الهيروين.
  • حيث أن هناك عدد كبير من الشباب يتناولون الهيروين عن طريق الحقن في المنزل، فهذه الوسيلة تقود بالتالي إلى الإصابة بمرض الإيدز، بسبب الحقن الحقن الملوثة.
  • نتيجة لتعاطي الهيروين لفترات طويلة، فهناك بعض المخاطر الصحية التي تنتج من استخدامه مثل: السكتة الدماغية والتي يصاحبها الموت المفاجئ.
  • السيدات اللاتي يتعاطين الهيروين يحدث لهم اضطرابات مزمنة في الدورة الشهرية واحيانا يؤدي إلى انقطاعها.
  • في حالة تعاطي بعض الأفراد جرعة زائدة من الهيروين فإن ذلك يؤدي إلي الشعور بالنوم والتكاسل وبالتالي يدخل المتعاطي في مرحلة نوم عميق يترتب عليها توقف أعضاء التنفس في الجهاز التنفسي، وهذا هو ما يسبب الموت المفاجئ للعديد من المتعاطين للهيروين.
  • من أضرار الهيروين أيضا ضعف القدرة الجنسية لدى العديد من الرجال، حيث أثبتت العديد من الدراسات التى أجريت على العديد من الرجال. الذين يتعاطون الهيروين لمدة تزيد أكثر من سنة ضعف قدرتهم الجنسية، وعدم القدرة على الانتصاب.

 

 خامساً: ما هي التغيرات السلوكية التي تنتج من تعاطي  الهيروين؟ 

إن الهيروين  كسائر المخدرات، حيث يلاحظ أن  الشخص المتعاطي للهيروين. يقوم ببعض من السلوكيات والتصرفات الغير ملائمة، في حالة اعتياده على التعاطي أو إدمانة للهيروين.
ونذكر منها ما يلي :
 

  • ثقل اللسان:

 حيث نجده في أحوال كثيرة يكون غير قادر على التعبير، أو التحدث بطريقة سليمة.
 

  • ضعف الذاكرة:

 فتجده غير قادر على تذكر بعض الأمور الحياتية وخاصة تلك التي مضت خلال وقت قريب، ومنها تلك التي كانت قبل تناوله لجرعة.
 

  • التمايل والدخول في حالة بين النوم واليقظة:

 فنجده في أحيان كثيرا عينيه قد تغفل ويدخل في نوم قصير، وسرعان ما يدرك الأمر ويرفع رأسه إلى الخلف.
 

  • العزلة عن الأصدقاء والبعد عن الأسرة:

عدم المشاركة في الاجتماعيات، والعزوف عنها تماما.

  • ضعف القدرة على اتخاذ القرارات:

ويظهر ذلك في حياته اليومية من خلال المشاركة في قرارات العمل، أو الأسرة.
فضلا عن كونه متردد يميل إلى السلبية، والبعد عن كل ماهو إيجابي.
 

  • ثقل الأطراف وبطء الحركة:

 ويرجع ذلك إلى أن التعاطي المستمر للهيروين، يسبب له مجموعة من الأمراض والأعراض المتعلقة بالجهاز الهضمي.

 

سادساً: نصائح يمكن اتباعها للتخلص من أضرار الهيروين:

هناك بعض النصائح العامة التي يمكن أن تساعد أسر المتعاطين، والأشخاص المتعاطين  أنفسهم على التخلص من أضرار الهيروين، وهي:

  • الوقاية خير من العلاج:

 هي إحدى العبارات التي ينبغي أن نضعها دائما نصب أعيننا.
فهي الخيار الأمثل والقوى للتخلص من مخاطر الإدمان دون أن يدخل الشخص في دوامة المضاعفات.
 

  • الحصول على مساعدة من قبل متخصصين:

 وينبغي أن نوضح هنا أن المتخصصين في علاج الإدمان هم فقط من يستطيعون مثلعادتك للتخلص من الإدمان والرجوع إلى الحياة الطبيعية من جديد.
ففي حالة إذا وجد أحد الأفراد داخل الأسرة، يعانى من إدمان الهيروين، أو اى مادة مخدرة أخرى فيجب أن يتم توجيهه إلى أحد المصحات النفسية التى تعالج الإدمان بشكل عاجل، وذلك لتخفيف أعراض الانسحاب التي يتعرض لها هذا الشخص المدمن الذي قرر خوض رحلة العلاج. ومساعدته على الشفاء في أسرع وقت.
 

  • الدعم النفسي:

يعنى  الحصول على الدعم والمساعدة من أقرب الأشخاص.
فينبغي على الأسرة، والأصدقاء، أو حتى شريك الحياة أن يقف جنبا إلي جنب مع الشخص المدمن القريب له، وترجع أهمية الدعم النفسي للمدمن في رحلة علاجة من الإدمان، إلى أن هذا الدعم يساعد المدمن على تحمل المصاعب التي تواجهه اثناء رحلته في العلاج ويعطيه هذا الدعم الثقة بالنفس والشعور بالأمان.