تركيا تواجه تجار المخدرات بـ

تركيا تواجه تجار المخدرات بـ

 

على غير المتوقع وخلال اجتماع عام لمناقشة الأمن في العاصمة أنقرة، طالب وزير الداخلية التركي سليمان سويلو، بـ"كسر أرجل مروجي المخدرات" الذين ينشطون قرب المدارس، وتعهد الوزير بتحمل المسؤولية، قائلاً: "إذا وجدتم تاجر "مخدرات" أمام مدرسة فاكسروا رجله وحملوني المسؤولية، حتى لو كان الثمن 5 أو 10 أو 20 سنة في السجن".

 وقال سويلو، إن مصادرة قوات الأمن 20 طنًا من الهيروين عام 2017 كان رقمًا قياسيًا، وأضاف أنه على تركيا مكافحة تجار المخدرات كما تحارب حزب العمال الكردستاني.

هذا التصريح تعرض الوزير بسببه لحالة من الانتقاد الشديد، واتهمت رابطة حقوق الإنسان التركية وصحيفة جمهورية العلمانية المعارضة الوزير بالتحريض على "ارتكاب جرائم"، وحفلت وسائل التواصل الاجتماعي بردود الأفعال على تصريحات سويلو، بينما حصل الوزير على إطراء من البعض بسبب ما اعتبروه شجاعة فى مواجهة تجارة المخدرات.

وقال المتحدث باسم الرئاسة إبراهيم كالين إن كلمات الوزير تعكس تصميمًا على مكافحة تجارة المخدرات، وورد في تقرير لمركز الرصد الأوروبي لتجارة المخدرات والإدمان أن تركيا تستخدم كمحطة ترانزيت لتهريب الهيروين من أفغانستان إلى أوروبا.

 

يذكر أن نزلاء السجون في قضايا مخدرات بتركيا يشكلون 20% من السجناء، ويشهد عددهم تصاعدًا، لكن مشكلة الإدمان في تركيا أخف وطأة منها في دول أوروبية أكثر تطورًا، وبحسب تقرير حكومي، فإن 1.5% من اليافعين بين سن 15-16 جربوا المخدرات مرة واحدة على الأقل.

وكشف تقرير لمكتب مكافحة المخدرات في الشرطة التركية عن وقوع 80 ألف حادث مرتبط بالمخدرات عام 2016، بينما ألقي القبض على 15 ألف شخص، وقامت قوات الأمن التركية مؤخرًا بإتلاف مزرعة للماريجوانا فى جنوب شرق تركيا، حيث يحظى الانفصاليون الأكراد بدعم قوي.

والماريجوانا هى "البانجو" فى مصر، و"القنب" فى الهند، و"الزلطة" فى تونس، والعديد من المسميات الأخرى، منها الدوامسك، الغانجا، الشاراس وغيرها، وهى من المواد المهلوسة والتي يمتد مفعولها لساعات، وتؤثر بشكل مباشر على العقل والجسد.

وتعد الماريجوانا نوع من أنواع الحشيش أيضًا، وتُصنع من نبات القنب الهندي، وتدخن عن طريق الأنبوب، أو إضافتها للسيجار، وقد تسبب سرطان الجلد بسبب احتواءها على مادة القطران، وهى أكثر المواد التي تسبب السرطانات بكل أنواعها، ومن الأضرار أيضًا ضعف عضلة القلب، التهابات الحنجرة والبلعوم، وزيادة نسبة تشوهات الحيوانات المنوية للرجال، وتؤثر على الحمل والجنين، كما تؤثر على الجهاز العصبي للجسم، ويعاني من يتعاطاها من الارتباك الذهني معظم الوقت، وتشوش الذاكرة، واللامبالاة، والتعب وعدم الكفاءة فى إنجاز أي أمر أو عمل.

اترك رد