نتائج حملات الكشف المبكر عن المخدرات بـ«المدارس» خلال 3 سنوات

نتائج حملات الكشف المبكر عن المخدرات بـ«المدارس» خلال 3 سنوات

 

يبدو أن الدولة لن تتهاون منذ إطلاقها حملاتها ضد المخدرات، فى إطار متابعة نتائج قرار مجلس الوزراء الذى صدر فى نوفمبر 2014 بشأن تشكيل لجنة فنية للكشف عن المخدرات بين سائقي الحافلات المدرسية، والذي بإعداد قاعدة بيانات متكاملة بسائقى الحافلات المدرسية من خلال وزارة التضامن ممثلة فى "صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي"، وبمشاركة وزارات الداخلية والصحة، ونشاط الأجهزة المعنية بمكافحة التعاطي والاتجار لا تتوقف عن أداء دورها بكل حزم وفاعلية، لأن خطر المخدرات الداهم يهدد مستقبل أولادنا ومجتمعنا بقوة.

جهود غادة والي وزيرة التضامن الاجتماعي ورئيس مجلس إدارة صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطى شاهد عيان على صلابة تجربة مواجهة الادمان بكل قوة، وتسخير إمكانات الدولة فى سبيل كشف المستور، وعلاج الأمور التى قد سكتنا عنها ضهرًا، وتسببت فى إزهاق آلاف الأرواح على الطُرق بسبب تعاطي السائقين للمخدرات بأنواعها، وغياب التوعية المجتمعية السليمة تجاه كل من تسول له نفسه الوقوع تحت رحمة التعاطي، أو التجربة المميتة.

 

الترامادول الأكثر انتشارًا:

تصريح والي بأن ربع سائقي مصر يتعاطون المخدرات، مؤشر على مدى متابعة الدولة للملف الشائك، الذي كان من نتائجه خلال الأشهر الأخيرة، إيقاف 28 من موظفى مديريات التضامن عن العمل لتعاطيهم المواد المخدرة، ورفع وعى 2 مليون شاب فى 8 آلاف مؤسسة تعليمية ورياضية بأضرار تعاطى المخدرات، كذلك توفير خدمات العلاج  لـ 104 ألف مريض إدمان و الترمادول أكثر المواد المخدرة انتشارًا بنسبة 30%.

 

تحاليل مخدرات:

وقالت «والي»، إن هناك تراجعًا في نسبة متعاطي المخدرات بين سائقي المدارس من 12 % إلى 3.6%، كما قامت الوزارة بعمل تحاليل مخدرات لجميع سائقي مترو الأنفاق، وهناك تعاون كبير من جانب كافة المسؤولين في هذا الشأن، وكشفت وزيرة التضامن، عن عمل تحاليل مخدرات لجميع العاملين بالوزارة وتم إيقاف بعض العاملين بعد ثبوت تعاطيهم، وإحالتهم للنيابة، كما كشفت عن افتتاح مركز لعلاج المخدرات بين الفتيات بمستشفى المعادي العسكري.

 

حملات كشف عن المتعاطين:

وأضافت «والي»، خلال حوارها مع الإعلامية لميس الحديدي في برنامج «هنا العاصمة»، على قناة «CBC»، أن المدارس أصبحت أكثر وعيًا بالنسبة لتعيين السائقين، بعد ثبوت تعاطي عدد منهم للمخدرات، كاشفة أن الوزارة دشنت قاعدة بيانات للسائقين العاملين بالمدارس على مستوى الجمهورية، وأصبح هناك خريطة للمدارس ليتم عمل حملات للكشف عن المتعاطين.

 

حملة جديدة للتوعية:

وأوضحت الوزيرة، التي أعلنت الاثنين في مؤتمر صحفي نتائج الكشف على المخدرات بين السائقين وحملة جديدة للتوعية بخطورة القيادة تحت تأثير المخدر، أن النسبة الأعلى للتعاطي هو الترامادول، الذي يمثل خطورة كبيرة، ويليه مخدر الحشيش ثم الهيروين، وأخيرًا المواد المُخلطة، لافتة إلى أن الوزارة رصدت أن من يتداول الحقن أصبح لديه نسبة أعلى فى احتمال الإصابة بمرض الإيدز.

نتائج حملات الكشف المبكر عن المخدرات بالمدارس:

1.  9219 حالات الكشف على السائقين خلال 3 سنوات، منهم 3418 عاملاً بمدارس القاهرة الكبرى.
2. انخفاض نسبة التعاطي من 12% عام 2014 إلى 3.6% ديسمبر 2017.
3. انخفاض نسبة التعاطي بين سائقي الطرق السريعة من 24%  عام 2014 إلى 12%.
4. 50 ألف سائق تم الكشف عليهم بالطرق السريعة بالتعاون مع الإدارة العامة للمرور.
5. 5,2% من عمال المدارس ثبت تعاطيهم للمخدرات وتحويلهم للنيابة الإدارية.
6. 886 سائق ومساعد فني بالشركة المصرية لإدارة وتشغيل مترو الأنفاق تم الكشف عليهم خلال 2017.
7. 300 فرد من طوائف التشغيل المختلفة بالهيئة القومية لسكك حديد مصر تم الكشف عليهم.
8. 350 عامل تم الكشف عليهم فى 3 أندية كبرى.
9. 544 موظف تم الكشف عليهم ضمن حملة مكثفة بوزارة التضامن الاجتماعي بكافة هيئاتها.
10. إحالة 28 حالة إيجابية من التضامن الاجتماعي لاتخاذ الإجراءات التأديبية.
11. 16023 رقم الخط الساخن لصندوق مكافحة المخدرات لأولياء الأمور للإبلاغ عن أي حالات اشتباه تعاطي مخدرات بين سائقي المدارس، فى إطار حملة أطلقها الصندوق للتوعية.
12. 56 بلاغًا تلقاها الخط الساخن خلال الفصل الدراسي الأول الماضي من أمهات.

 

نتائج ملموسة:

جدير بالذكر أن غادة والى وزيرة التضامن الاجتماعي، رئيس مجلس إدارة صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي، كانت قد أعلنت نتائج حملات الكشف المبكر عن المخدرات بين سائقي الحافلات المدرسية، الاثنين، وبالمشاركة مع وزارة الداخلية ممثلة فى إدارتى "المرور ومكافحة المخدرات" ووزارتى الصحة والسكان، وذلك عقب فاجعة حادث أتوبيس الأطفال بمحافظة البحيرة، والذى راح ضحيته وقتها "17" تلميذ وتلميذة، وتضمنت آليات تنفيذية وتدخلات مستدامة لتحقيق نتائج ملموسة لمواجهة ظاهرة تعاطي المخدرات بين سائقي الحافلات المدرسية والتى وصلت إلى 12% فى نوفمبر عام 2014، وكان القرار الأول للجنة إعداد قاعدة بيانات متكاملة بسائقي الحافلات المدرسية لبلورة خطة عمل متكاملة تمتد فى مختلف محافظات الجمهورية.

حضر الإعلان عمرو عثمان  مساعد وزير التضامن - مدير الصندوق، واللواء ماجد بهي الدين مستشار الطب النفسي للقوات المسلحة وأعضاء مجلس النواب، واللواء زكريا الغمري مساعد وزير الداخلية - مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات.

 

القيادة تحت تأثير المخدرات:

وأطلقت "غادة والى"  الحملة الإعلامية لمواجهة ظاهرة القيادة تحت تأثير المخدرات بين سائقى الحافلات المدرسية، والتي تسعي إلي زيادة متابعة الأسرة على سلوك السائقين، والإبلاغ عن الاشتباه فى حالات التعاطى بينهم ترسيخًا لمبدأ الاصطفاف المجتمعي كأداة فاعلة في مواجهة هذه الظاهرة، لافتة إلى أن الجهود لم تقتصر فى مواجهة ظاهرة القيادة تحت تأثير المخدرات بين سائقى الحافلات المدرسية.

اترك رد