علاج الادمان بدون آلم - مستشفى الأمل

انسحاب المخدر.. وضبط العلاج الدوائى

 

انسحاب المخدر بدون ألم، البداية التى تؤرق أى متعاطى، وتجعله يهرب من اللجوء لفكرة بداية العلاج.

 

علاج أعراض انسحاب المخدرات بدون ألم، من خلال مستشفى الأمل للطب النفسى وعلاج الادمان، هو برنامج خاص ومتميز، يهدف إلى مساعدة المريض على التخلص من المخدرات أو الكحول بدون ألم. لأننا ندرك المخاوف التى تسيطر على المريض، من شعوره بالألم عند امتناعه عن المخدر، مثل ألم الجسم، الظهر، صعوبة النوم، الإحساس بالغثيان، الإحساس بالخواء، الآم المعدة، والقيء، كل هذه الأعراض التى تمنعه عن اتخاذ خطوة جدية نحو علاج الادمان.

 

لن يستطيع المتعاطى من العيش والاستمتاع بالحياة بدون تعاطى المخدرات، وهذه حقيقة مؤلمة، لكن لا يجب الاستمرار فيها، لأنها قد تودى بحياته، وتذهب به إلى المصير المجهول، أن تشعر بالوحدة بين الناس، وازدياد المشاكل المحيطة بحياتك، لأنك لا تستطيع الامتناع عن تعاطى المخدرات..

 

هذه الرحلة المؤلمة لن تستمر طويلاً.. فقط اتخذ قرارك الآن وأتصل بنا لمساعدتك.. نحن سنساعدك بأحدث الطرق العلمية فى أن تقوم بعملية سحب السموم، وطردها دون أن تشعر بآلام الانسحاب.\

 

نماذج طبية عالمية

 

نماذج طبية عالمية بالتعاون مع "مؤسسة الأمل البريطانية" فى استخدام نماذج طبية عالمية، تكون عملية سحب السموم من الجسم، بطرق مختلفة ومتنوعة، حتى نستطيع أن نقدم لك أفضل خدمة تشعرك بأنك تخوض تجربة جديدة فى حياتك، بدون أن تشعر بأحاسيس الأم، وأعراض الانسحاب الجسمانية. 

نستخدم بروتوكولات مهيكلة لمراقبة وإدارة إزالة السموم بأحدث الوسائل والأدوية الحديثة، التى تساعد على اجتياز هذه المرحلة بأقل درجة من المعاناة، والألم بالنسبة للمريض مع دعم المريض خلال هذه العملية. 

 

تقديم أحدث الوسائل والعقاقير الطبية المتخصصة فى طرد السموم من الجسم وإزالة أثاره بدون ألم. فى هذه المرحلة نهتم بضبط العلاج الدوائى، وعمل تقييم وفحص طبى شامل للمريض، للتعامل مع الآثار المترتبة عن التعاطى، والتعامل معها لضمان بنيان جسدى سليم، مع إعادة التأهيل النفسى.

 

برامج علاجية متخصصة

 

لدينا برامج علاجية متخصصة لكل عميل، يتحدد البرنامج بحسب نوع المخدر، ودرجة تعاطيه، يشرف عليها أطباء متخصصين فى عملية إزالة السموم من الجسم، بأسرع وقت، وبدون ألم، وذلك تحت المتابعة المكثفة من قبل فريقنا الطبى، الذى يتواجد على مدار الساعة، ويقوده استشارين فى سحب السموم من الجسم، والتعامل مع أعراض انسحاب المخدرات من الجسم.

 

إستخدام أدوية مضادة للاكتئاب، الذى يصيب المدمن فور توقفه عن التعاطى، وذلك لضبط الحالة المزاجية لمساعدته على الاستمرار فى عملية الامتناع والتعافى من المخدرات والخمور,. سحب هذه الأدوية تدريجيًا من المريض حتى يصل إلى مرحلة التعافى الجسدى، التى تجعله لا يحتاج إلى هذه الأدوية مرة أخرى.

 

الأعراض الانسحابية

 

الأعراض الانسحابية تأتى من خلال شكلين – نفسية وجسدية. 

 

هناك المئات من الأعراض المختلفة التى قد تواجه الفرد عندما يتوقف عن تناول المخدرات. منها الأعراض الأكثر شيوعًا، العديد من العقاقير المستخدمة فى الادمان لها آثارًا جانبية مختلفة، وتتطلب اتباع نهج مختلفة. 

 

الأعراض الأكثر شيوعًا 

 

أدوية الاكتئاب (الباربيتورات والبنزوديازيبينات …..) 

heroin-withdrawal (1) الآثار الجانبية البسيطة للانسحاب، تشمل الأرق، القلق، ومشاكل النوم والتعرق. 


الأكثر خطورة، علامات وأعراض قد تشمل أيضًا، الهلوسة، الهزات بكامل الجسم، المضبوطات، زيادة ضغط الدم، معدل ضربات القلب، ودرجة حرارة الجسم. 

المنشطات (الأمفيتامينات، والميثامفيتامين، الكوكايين، الكبتاجون، ريتالين، وغيرها) الآثار الجانبية للانسحاب، وعادة ما تشمل، الاكتئاب، التعب، والرغبة الشديدة المكثفة. 

 

فى بعض الحالات، تشمل الأفكار الانتحارية، محاولات الانتحار، جنون العظمة، وانخفاض اتصال مع الواقع (الذهان الحاد) الرهاب. المواد الأفيونية (الهيروين، المورفين والكودايين، OxyContin

وغيرها) الآثار الجانبية من انسحاب المواد الأفيونية، تتراوح بين طفيفة نسبيًا، وحادة، فالطفيفة قد تشمل، سيلان الأنف، التعرق، التثاؤب، القلق والرغبة الشديدة فى المخدرات. 

 

ردود الفعل الحادة يمكن أن تشمل الأرق، الاكتئاب، اتساع حدقة العين، سرعة النبض، سرعة التنفس، ارتفاع ضغط الدم، تشنجات فى البطن، والهزات، وآلام فى العضلات، والعظام، التقيؤ، الإسهال، واضطرابات.